دولي


"حصاد" القطرية تستحوذ على حصة من مشروع سوداني

أعلنت شركة حصاد الغذائية (الذراع الاستثماري لصندوق الثروة السيادي القطري)، توقيع اتفاقية مع السودان، للاستحواذ على نسبة كبرى في واحد من أكبر المشروعات الاستراتيجية لإنتاج الأعلاف.

وأوضحت حصاد في بيان صحفي، الإثنين، أنها تهدف إلى المساهمة في تحقيق وتأمين الاكتفاء الذاتي لقطر في قطاع الأعلاف، وذلك من خلال التوسع في الاستثمارات الخارجية والمحلية.

وحسب البيان، يقع المشروع على مقربة من العاصمة السودانية - الخرطوم، حيث يمتد على مساحة حوالي 10 آلاف هكتار (الهكتار = 10 آلاف متر مربع) وتقدر الطاقة الإنتاجية له بـ 150 ألف طن سنويا من (الرودس والبرسيم).

ولم يذكر البيان حجم أو قيمة الحصة.

وأفاد محمد بدر السادة الرئيس التنفيذي لـ"حصاد"، بأن شركته قامت بدراسة حاجة السوق القطرية من الأعلاف الخضراء، وعليه قامت بوضع خطة كاملة، تشمل التوسع المحلي والخارجي في استثمارات استراتيجية ناجحة.

وأضاف بدر حسب البيان: "نستهدف الوصول إلى الاكتفاء الذاتي، وتأمين مصادر خارجية لتوفير الأعلاف في حال احتاجت لها الدولة".

وتمتلك "حصاد" العديد من الاستثمارات في كلاَ من قطر وأستراليا وعُمان بالإضافة إلى عدد من الاستثمارات المستقبلية المحتملة في دول أخرى.


إيران تدرس تداول العملات الرقمية عبر بنوكها

قال "محمد جهرمي"، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات الإيراني، الأربعاء، إن رئيس الجمهوريه حسن روحاني، أوعز بعقد اجتماع مشترك بين البنك المركزي ووزارة الاتصالات، بشأن العملات الرقمية، وتقديم اقتراحات جديدة لتداولها.

وعلى هامش اجتماع مجلس الوزراء، أعلن "جهرمي" عن إمكانية تبادل وتداول العملات الرقمية عبر المصارف المحلية، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

وأوضح أن الدراسات جرت في هذا الشأن، لكن تفعيل الخطة لم يتم بعد، "كون هذا النوع من التبادل محظور حتى الآن من جانب البنك المركزي الإيراني".

يتزامن هذا الطرح، مع بدء سريان الحزمة الأولى من العقوبات الأمريكية على إيران، الثلاثاء، بهدف تكثيف الضغط عليها، بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب، انسحابه من الاتفاق النووي، الذي تم إبرامه مع طهران في 2015.

وتستهدف الحزمة الأولى من العقوبات، النظام المصرفي الإيراني، بما في ذلك شراء الحكومة الإيرانية للدولار الأمريكي، وتجارة الذهب، ومبيعات السندات الحكومية.

وتعاني العملة المحلية الإيرانية من تراجع حاد، وتسجيلها أدنى مستوياتها التاريخية، عند 115 ألف ريال/ دولار واحد، مطلع الأسبوع الجاري، في ظل شح النقد الأجنبي داخل السوق المحلية.

وفي 25 من الشهر الماضي، صادق مجلس الوزراء الإيراني، على تعیین "عبد الناصر همتي" محافظا للبنك المركزي الایراني، بديلا للمحافظ السابق "ولي الله سیف".


"المركزي الكويتي" يبيع أذون خزانة حكومية بـ793 مليون دولار

أعلن بنك الكويت المركزي، الثلاثاء، بيع أذون خزانة حكومية بقيمة 240 مليون دينار (793 مليون دولار)، نيابة عن وزارة المالية.

وأظهرت بيانات البنك المركزي، على موقعه الإلكتروني، أن أجل الأذونات التى يستهدف منها تنظيم السيولة في السوق، يبلغ 3 أشهر، إذ تستحق في 6 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وسجل العائد نحو 2.5 بالمائة، عند نفس العائد المحقق بالطرح المماثل في الأسبوع الماضي.

وأذونات الخزينة، هي أداة دين حكومية تصدر بمدة تتراوح بين ثلاثة أشهر إلى سنة، لذا تعتبر من الأوراق المالية قصيرة الأجل.

وحسب البيانات، وصل حجم الطلب على الأذونات، إلى نحو 2.33 مليار دينار (7.7 مليارات دولار) بتغطية 9.7 مرات.

وتأثرت المالية العامة للكويت سلباً، بهبوط أسعار النفط الخام؛ ما دفعها للبحث عن سيولة نقدية من أسواق الدّين.


تراجع الإمدادات يصعد بأسعار النفط العالمي

ارتفعت أسعار النفط في تداولات الإثنين، على وقع الاحتمالات بتقليص الطلب العالمي، على خلفية التوترات التجارية بين أمريكا والصين، إضافة إلى تراجع الإمدادات.

وتتصاعد التوترات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم، إذ أصدرت الصين قائمة سلع أمريكية بقيمة 60 مليار دولار، ستستهدفها برسوم جمركية، ردا على الخطة الأمريكية بفرض رسوم على واردات بلغت قيمتها 200 مليار دولار من الدولة الآسيوية.

وبحلول الساعة (08: 20 تغ)، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم أكتوبر/ تشرين أول بنسبة 0.42 بالمائة أو ما يعادل 31 سنتاً إلى 73.52 دولارا للبرميل.

وزادت العقود الآجلة للخام الأمريكي "نايمكس" تسليم سبتمبر/ أيلول بنسبة 0.61 بالمائة أو ما يعادل 42 سنتاً إلى 68.91 دولارا للبرميل.

ودعم أسعار الخام أيضا، تراجع عدد منصات التنقيب الأمريكية عن النفط الأسبوع الماضي بمقدار منصتين إلى 859 منصة.



(ر.ش)