دولي

​صعود أسعار النفط مع استمرار توترات مضيق هرمز

ارتفعت أسعار النفط اليوم الثلاثاء مدعومة باستمرار التوترات على مضيق هرمز، رغم هدوء واستقرار حركة الملاحة البحرية لناقلات الخام.

وصعدت عقود خام برنت 30 سنتا إلى 63.57 دولارا للبرميل بينما صعد الخام الأمريكي 20 سنتا إلى 56.42 دولارا للبرميل.

وشهد المضيق توترات خلال الأيام الماضية مع إعلان إيران احتجاز ناقلة بريطانية وأخرى جزائرية قبل أن يتم الإفراج عن الأخيرة.

وتبحث إيران عن مخرج لأزمة صادرات نفطها التي تواجه عقوبات أمريكية حادة، من خلال إيصال رسائل دولية بامتلاكها حقوق المرور عبر المضيق، الأهم في سوق النفط العالمية.

ويأتي الارتفاع كذلك، بالتزامن مع استمرار العمل باتفاقية خفض الإنتاج بواقع 1.2 مليون برميل يوميا، من جانب تحالف (أوبك +)، بدأ العمل بها مطلع 2019 حتى مارس/آذار 2020.

ارتفاع فائض ميزان تجارة الكويت بنسبة 45.5 بالمئة في أبريل

أظهرت بيانات رسمية، ارتفاع فائض الميزان التجاري لدولة الكويت، في أبريل/نيسان الماضي بنسبة 45.5 بالمئة على أساس سنوي.

وأوضحت الإدارة المركزية للإحصاء الكويتية (حكومية)، الإثنين، أن الفائض التجاري ارتفع إلى 965 مليون دينار (3.2 مليارات دولار) في أبريل 2019.

بلغ فائض الميزان التجاري، 664 مليون دينار (2.2 مليار دولار) بالشهر المماثل من العام الماضي.

وأوردت البيانات، أن قيمة صادرات الكويت ارتفعت 12.2 بالمئة على أساس سنوي إلى 1.838 مليارات دينار (6.06 مليارات دولار) في أبريل الماضي، مقابل 1.637 مليار دينار (5.4 مليارات دولار) بالشهر المماثل من 2018.

فيما تراجعت قيمة الواردات بنحو 10.4 بالمئة على أساس سنوي إلى 872 مليون دينار (2.88 مليار دولار)، مقارنة مع 974 مليون دينار (3.2 مليارات دولار) بالشهر المناظر.

وارتفع الفائض التجاري للكويت بنسبة 68.3 بالمئة خلال 2018، إلى 36 مليار دولار، من 21.4 مليار دولار في 2017.

والكويت، عضو رئيس في منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، وتمثل الصناعة النفطية فيها أكثر من 50 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي، و95 بالمائة من الصادرات و80 بالمائة من الإيرادات الحكومية، وتنتج 2.8 مليون برميل يوميا.

​ما تفاصيل عملة "داج كوين" الرقمية؟

انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة تداول العملات الرقمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكان منها عُملة "داج كوين" التي أطلقت قبل نحو عام، وانتشرت بين مستخدمي الإنترنت انتشارًا ملحوظًا.

وتُعرف "داج كوين" أنها عملة رقمية مشفرة، الأسرع في التحويل والتداول في العالم، بأقل عمولة، وهي أول عملة رقمية معترف بها من حكومة إستونيا والعالم، ويوجد فريق كامل لتطويرها ومواكبتها للتكنولوجيا، وفق تقارير وردت على شبكة الإنترنت.

ويقول الشاب "عمر" -وهو أحد مستخدمي هذه العملة-: "إن "داج كوين" ظهرت في دولة "إستونيا" شمال أوروبا، وحصلت على ترخيص رسمي في آذار (مارس) 2018م".

ويوضح عمر لصحيفة "فلسطين" أن هذه العملة هي الأولى التي تقبل التداول السلعي بين المشترك وبعض المحلات التجارية المرتبطة بها، مشيرًا إلى أن قيمتها تبلغ 1 شيكل تقريبًا.

وبحسب قوله، إنه يوجد استقرار نسبي في أسعار العملة، وهي خاضعة للمضاربة في منصات التداول الإلكترونية، لافتًا إلى أنها تضم 250 ألف مستثمر من جميع أنحاء العالم.

ويشير إلى أن الشركة أصدرت إحصائيات إيراداتها لشهر أيار (مايو) الماضي، ووصلت إلى نحو 75 مليون دولار.

وعن آلية التسجيل، يبين عمر أن أي شخص يستطيع التسجيل في هذا الموقع بتسجيل بياناته الشخصية باللغة الإنجليزية مُرفقًا البريد الإلكتروني، ثم إرساله إلى فريق الدعم "خدمة العملاء"، وتُرسل الشركة لاحقًا رسالة إلكترونية للمستثمر تؤكد قبول تسجيله.

إلى ذلك، قال الخبير في أسواق التداول العالمية محمد عوض: "إن هذه العملة لا مركزية، ولا يوجد أي حكومة أو مؤسسة مسؤولة عن إصدارها، خلافًا للعملات المركزية مثل (اليورو والدولار)".

وأوضح عوض خلال حديثه إلى صحيفة "فلسطين" أن فكرة ظهور هذه العملة جاءت أخيرًا بعد العملة غير المركزية المعروفة باسم "بيتكوين"، مشيرًا إلى أن عمولة تداول العملات الرقمية أقل بكثير من العملات الرسمية المتعارفة.

ونبّه إلى أن درجة الأمان والحماية في التعامل بهذه العملة "ضعيفة"، إذ يُمكن للـ"هكرز" اختراقها والسيطرة عليها وعلى محفظتها المالية، فتصبح ملكيتها في أيدي المخترقين.

وأشار إلى أن المحفظة المالية الخاصة بالموقع عبارة عن "هاش" أو "أكواد" خاصة يسهل اختراقها، لافتًا إلى عدم وجود مرجعية رسمية أو هيئة رقابية خاصة لمراقبتها والحفاظ على الأموال فيها.

ولفت إلى أن قيمة العملة متغيرة، لأنها تعتمد على عمليتي العرض والطلب، منبهًا إلى أن مسألة ارتفاع أسعارها وانخفاضها يشوبها نوع من الضبابية.

وقدّم عوض نصائح عدّة للمستخدمين، بوضع كلمات مرور (باسوردات) صعبة للمحافظ الإلكترونية نظرًا لضعف درجة الأمان، وعدم استقبال أي روابط غير موثوق فيها لضمان الحفاظ على الحواسيب الشخصية، محذرًا إياهم من المخاطرة بمبالغ كبيرة في العملات الرقمية.

ارتفاع احتياطي النقد الأجنبي للصين 18.2 مليار دولار في يونيو

صعد إجمالي احتياطي النقد الأجنبي للبنك المركزي الصيني، بواقع 18.2 مليار دولار في يونيو/ حزيران 2019 على أساس شهري، إلى 3.119 تريليونات دولار.

وأظهرت بيانات المركزي الصيني صدرت، الإثنين، أن الاحتياطي الأجنبي صعد من 3.101 تريليونات دولار في نهاية أيار/مايو الماضي.

ويتألف احتياطي النقد الأجنبي للصين من ودائع بالعملة الأجنبية والذهب النقدي، وحقوق السحب الخاصة (SDR)، واحتياطات لدى صندوق النقد الدولي، واستثمارات في الأوراق المالية.

وصعدت قيمة احتياطي البلاد من الذهب النقدي، إلى 87.27 مليار دولار بنهاية يونيو الماضي، صعودا من 79.83 مليار دولار في الشهر السابق له.

وتعد الصين، أكبر مستثمر عالمي في الأوراق المالية الأمريكية (السندات والأذونات) التابعة لوزارة الخزانة، بقيمة 1.2 تريليون دولار بنهاية أبريل/ نيسان 2019.