دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٥‏/١٢‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


السعودية تقلص صلاحية تأشيرة العمل في القطاع الخاص

أصدر وزير العمل السعودي علي الغفيص الاثنين 23-10-2017 ، قراراً بتعديل فترة صلاحية تأشيرات العمل الصادرة لمنشآت القطاع الخاص فقط، لتصبح عاماً واحداً بدلاً من اثنين.

والقرار لا يشمل التأشيرات الصادرة للأجهزة الحكومية والعمالة المنزلية.

ويتوقع أن يُضيق القرار الأخير، الخناق على إصدار الشركات في القطاع الخاص للتأشيرات، ويرفع عليها تكاليف استقدام العمالة الأجنبية من الخارج.

وبحسب التقرير السنوي للوزارة الصادر خلال وقت سابق من 2017، تراجعت التأشيرات الصادرة للقطاع الخاص في 2016، بنسبة 29 بالمائة، إلى 1.4 مليون تأشيرة، مقارنة مع 1.97 مليون تأشيرة في 2015.



​117 مليون أوروبي يواجهون خطر الفقر

يواجه نحو 117.5 مليون شخص في دول الاتحاد الأوروبي خطر الفقر أو الإقصاء الاجتماعي، وفق ما أوردته أرقام رسمية الثلاثاء 17-10-2017.

وحسب معلومات لمكتب الإحصاء الأوروبي (Eurostat)، فإنّ الرقم المذكور يعادل 23.4 بالمائة من إجمالي سكان دول الاتحاد الأوروبي للعام الماضي.

وعلى الرغم من مساعي الحكومات الأوروبي، خفض هذه النسبة في إطار أهدافها الاستراتيجية لعام 2020، إلّا أنّ نسبة المعرضين لخطر الفقر والإقصاء الاجتماعي، في ازدياد مستمر.

وتأتي شعوب بلغاريا ورومانيا واليونان، في مقدمة شعوب القارة الأوروبية الأكثرة عرضة للفقر والاقصاء الاجتماعي، وفق "يوروستات".

ففي بلغاريا، وصلت نسبة المعرضين لظاهرتي الفقر والإقصاء خلال العام المنصرم، إلى 40 بالمائة، وفي رومانيا إلى 38.8 بالمائة، واليونان إلى 35.6 بالمائة.

وحسب بيانات مكتب الإحصاء الأوروبي للعام الماضي، فإنّ 7.5 بالمائة من سكان دول الاتحاد الاوروبي، لا يستطيعون تلبية احتياجاتهم الضرورية، ودخل 17.2 بالمائة، دون معدل خط الفقر في أوروبا.


تراجع ودائع البنوك في الأردن حتى أغسطس 2017

تراجعت قيمة ودائع البنوك العاملة في الأردن، بنسبة 1.8 بالمائة على أساس سنوي، خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الجاري، مقارنة بالفترة المناظرة من 2016.

وبحسب أرقام صادرة، الأحد 15-10-2017، عن البنك المركزي الأردني، بلغ مجموع قيمة الودائع (للحكومة والقطاع الخاص) حتى نهاية أغسطس/آب الماضي، 32.6 مليار دينار (45.9 مليار دولار)، مقارنة بـ 33.2 مليار دينار (46.8 مليار دولار) خلال الفترة نفسها من 2016.

كان إجمالي ودائع البنوك العاملة في المملكة، بلغ 22.9 مليار دينار (32.2 مليار دولار) بنهاية العام الماضي.

ويعمل في القطاع المصرفي الأردني، نحو 25 بنكاً محلياً ووافداً، منها 4 بنوك إسلامية.

وارتفع إجمالي قيمة التسهيلات (القروض) التي منحتها البنوك العاملة في الأردن حتى نهاية أغسطس/آب من العام الحالي بنسبة 8.9 المائة، إلى 24.3 مليار دينار (34.2 مليار دولار).

وبلغت نسبة التسهيلات إلى الودائع 74.5 بالمائة، مقارنة بـ 67 بالمائة خلال فترة المقارنة من العام الماضي، أي أن قرابة ثلاثة أرباع الودائع المقدمة على شكل قروض.

بيانات المركزي الأردني، أظهرت أن قيمة موجودات البنوك العاملة في المملكة خلال الشخور الثمانية الأولى من العام الحالي، ارتفعت 1 بالمائة على أساس سنوي، إلى 48.1 مليار دينار (67.8 مليار دولار).


​المنشآت الصغيرة تساهم بثلث ناتج الاقتصادات العربية

قال صندوق النقد العربي، ومقره أبوظبي، الخميس 12-10-2017، إن مساهمة قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة تقدر بحوالي 33 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي، في مجموعة دول الاقتصادات الناشئة والنامية.

وأضاف الصندوق، في دراسة جديدة أصدرها بعنوان "بيئة أعمال المشروعات الصغيرة في الدول العربية – الوضع الراهن والتحديات"، إن هذا القطاع يلعب دوراً هاماً في زيادة القيمة المضافة وتنويع الهيكل الاقتصادي، ويشكل مصدراً رئيسياً لخلق فرص العمل في العديد من الدول.

وتوقعت الدراسة أن تلعب المنشآت الصغيرة والمتوسطة دوراً بارزاً في تخفيف حدة البطالة في الدول النامية خلال السنوات المقبلة، لقدرتها العالية على خلق فرص عمل، إذ تساهم في خلق 4 من بين كل 5 فرص عمل جديدة في القطاع الرسمي.

الدراسة نوهت إلى أن المنشآت الصغيرة والمتوسطة، تقدر نسبتها من إجمالي عدد المنشآت في الدول العربية بين 90 و99 بالمائة.

وتحتل كل من مصر والسعودية وتونس ولبنان والأردن، صدارة الدول العربية من حيث عدد المنشآت، وفق دراسة الصندوق العربي.

وتقدر مساهمة هذه المنشآت في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تتراوح بين 23 و80 بالمائة في كل من مصر وتونس والأردن والإمارات والجزائر والسعودية والمغرب وعمان.