دولي

اتحاد المزارعين بالضفة يتهم السلطة بجباية ضرائب "غير مُبرّرة"

اتهم اتحاد المزارعين الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، وزارة المالية بممارسة اقتطاعات ضريبية، قالوا إنها غير قانونية وتتعارض مع القانون الأخير الذي أقره الرئيس محمود عباس.

وقال رئيس الاتحاد رأفت خندقجي، في بيان، اليوم الإثنين، إن اتحاده رصد "مخالفات وانتهاكات مستفزّة ارتكبتها وزارة المالية بحق المزارع والتفافًا على حقه في الاسترداد الضريبي الذي كفله القانون".

وأضاف خندقجي أن "هذه المخالفات تعتبر خرقًا للتفاهمات التي تم التوصل إليها بين وزارتي المالية والزراعة واتحاد المزارعين الأمر الذي يتنافى مع توجيهات الرئيس والقاضية بالانحياز التام في دعم صمود المزارع".

ورصد الاتحاد شكاوى من المزارعين مثل: اقتطاع مبالغ مالية من الردّيات الضريبية للمزارعين تحت بند "مساهمة المزارع في دراسة عن الاسترداد الضريبي نفذتها وزارة المالية"، وقال البيان إنه "لا يعقل تحميل المزارع تكاليف دراسة لوزارة المالية.

واتهم الاتحاد وزارة المالية باقتطاع 5% من الردّيات الضريبية الخاصة بالمزارعين، مع العلم أن القانون حدد الاقتطاعات من الردّيات الخاصة بالقطاع النباتي لصالح صندوق درء المخاطر فقط (على عكس الردّيات الخاصة بالقطاع الحيواني).

وأضاف "وبالتالي ما قامت به وزارة المالية في رام الله يتعارض مع القرار بقانون الذي صدر عن الرئيس حول الاسترداد الضريبي للثروة النباتية والحيوانية".

كما اتهم وزارة المالية باقتطاع 30% من الردّيات الضريبية للمزارعين بأثر رجعي، مشيرًا إلى أن ذلك أمر يتنافى أيضًا مع القانون، إذ يتم تنفيذ القانون فور صدوره وليس بأثر رجعي.

ورصدت شكاوى اتحاد المزارعين أيضًا إبلاغ دائرة المكوس والجمارك في مديرية أريحا للمزارعين أن محصول الملوخية لا يندرج ضمن الردّيات الضريبية بحجة أن قانون الاسترداد الضريبي لم ينص صراحة على الملوخية كنشاط زراعي. وبررت وزارة المالية –بحسب الاتحاد – أن الردّيات الضريبية لا تشمل الملوخية، بل يتم سرد أصناف الخضروات على حدة.

واعتبر الاتحاد أن "هذه المخالفات" تمس بحقوق المزارعين ولا تشجعهم على فتح ملفات ضريبية الأمر الذي يقوض جهود الاتحاد في إقناع المزارعين بضرورة فتح تلك الملفات للاستفادة من منظومة الخدمات القانونية المتمثلة في الإقراض والتأمين والاسترداد الضريبي والحد من التهرب الضريبي في فواتير المقاصة.

​المركزي الصيني: لن يستخدم اليوان كوسيلة لزيادة الصادرات

قال محافظ البنك المركزي الصيني، يي جانج، الأحد، إن بلاده لن تقوم باستخدام عملتها المحلية (اليوان) لتعزيز قيمة صادراتها من السلع والخدمات.

ومنذ سنوات، تتهم الولايات المتحدة، الصين، باستخدام عملتها وسيلة لتعزيز الصادرات، عبر خفض قيمتها أمام سلة العملات الأجنبية، لزيادة تنافسية صناعاتها المتجة للتصدير.

وذكر "يي جانج"، في مؤتمر صحفي ببكين، أن بلاده لم تعد تتدخل في أسواق الصرف، "هدفنا في البنك المركزي استقرار عملتنا".

ونوه إلى أن الصين والولايات المتحدة، خلال اجتماعاتهما التي لم تتوقف منذ أكثر من شهر، توصلا لرزمة من التفاهمات حول عديد القضايا محل الخلاف، لكنه لم يقدم تفاصيل.

ونشبت حرب تجارية بين أكبر اقتصادين (الولايات المتحدة والصين) منذ مارس/آذار 2018، وارتفعت حدتها في يونيو/حزيران الماضي.

وفرضت الولايات المتحدة رسوما جمركية في 2018، على واردات صينية بمئات المليارات من الدولارات، وردت بكين بالمثل.

وعقدت وفود رفيعة المستوى من البلدين عدة جولات من المحادثات التجارية بعد اتفاق واشنطن وبكين، في ديسمبر/كانون الأول 2018، على هدنة لمدة 90 يوما، للوصول إلى أرضية مناسبة للمبادلات التجارية.

وتطرق محافظ المركزي الصيني، إلى مخاطر اقتصادية تواجهها بلاده، "نواجه تحديات وتغييرات قد تؤثر على الاقتصاد المحلي.. وهو امتداد لاقتصاد عالمي مضطرب".

وخفضت الصين، الثلاثاء، مستهدفها لنمو اقتصادها إلى نطاق يتراوح بين 6 - 6.5 بالمائة في 2019، مقابل 6.6 بالمائة في 2018.

​امتلاء سدود رئيسية في الأردن لأول مرة منذ 15 عاما

أعلنت وزارة المياه والري الأردنية، عن امتلاء ثلاث سدود رئيسية؛ نتيجة انهمار الأمطار التي شهدها المملكة خلال اليومين الماضيين.

وقال الناطق الإعلامي باسم الوزارة عمر سلامة، في تصريحات صحفية، اليوم السبت، إن "أهم بشائر فيضانات الهطولات المطرية، امتلاء ثلاث سدود بكامل سعتها التخزينية (من أصل 14 سدا)".

وأضاف "شهدت كل من سدود (الوالة) البالغة سعته الإجمالية 8.2 مليون م3، و(وادي شعيب) وسعته 1.7 مليون م3، و(الملك طلال) وسعته 75 مليون م3، امتلاءها بكامل سعتها التخزينية وبنسبة 100 في المائة وذلك لأول مرة منذ 15 عاما".

وأشار إلى أن حجم المطر التراكمي المتساقط على المملكة حتى صباح أمس، بلغ 95 في المائة من المعدل السنوي طويل الأمد.

وتسبب المنخفض الجوي الذي تشهده الأردن في شل مظاهر الحياة اليومية، ما دفع السلطات إلى تعليق دوام أمس الأول (الخميس) في جميع الوزارات والدوائر الرسمية.

وتناقل رواد منصات وسائل التواصل الاجتماعي صورا وفيديوهات للسيول في مناطق مختلفة، وخاصة وسط العاصمة عمّان، ومداهمتها لمئات المحلات التجارية ما تسبّب بأضرار وخسائر في المحلات والممتلكات والمركبات.

​هبوط تصحيحي لأسعار النفط بعد صعود دعمته بيانات أمريكية

هبطت عقود النفط الآجلة في بداية تعاملات اليومالخميس، بعد ارتفاع كبير في تداولات أمس الأربعاء، عقب ظهور بيانات أمريكية أظهرت انخفاضاً لافتاً في مخزونات الخام بالولايات المتحدة.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية، أمس، إن مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة تراجعت بمقدار 8.6 ملايين برميل إلى 445.9 مليون برميل في الأسبوع الماضي، المنتهي بتاريخ 22 فبراير/ شباط الجاري.

وبحلول الساعة (06:57 تغ)، تراجعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم مايو/ أيار بنسبة 0.45 بالمائة أو 30 سنتاً، إلى 66.29 دولاراً للبرميل.

في نفس الاتجاه، تراجعت العقود الآجلة للخام الأمريكي نايمكس، تسليم أبريل/ نيسان بنسبة 0.25 بالمائة أو 14 سنتاً، إلى 56.80 دولاراً للبرميل.