دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/٢‏/٢٠١٨

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


ا​لتموين المصرية: احتياطي القمح الاستراتيجي يكفي قرابة أربعة شهور

قال وزير التموين المصري علي المصيلحي، الأحد، إن الاحتياطي الاستراتيجي من القمح يبلغ 3 ملايين طن، ويكفي حاجة الاستهلاك المحلي لقرابة 4 شهور (110 أيام).

وأضاف أن بلاده تستهلك نحو 9.7 ملايين طن من القمح سنوياً، لإنتاج الخبز المدعم، منها 6 ملايين طن يتم استيرادها من الخارج.

وأشار المصيلحي إلى أن الاحتياطي الاستراتيجي الحالي من السكر، يكفي الاستهلاك المحلي لـ 3.5 شهر.

وأوضح أن مصر استوردت خلال العام الماضي 900 ألف طن سكر من الخارج.

وتستهلك مصر نحو 3.1 ملايين طن سكر سنوياً، يبلغ الإنتاج المحلي منها 2.1 مليون طن، بفجوة مليون طن سنوياً يتم استيرادها من الخارج، بحسب ما قال الوزير.

وشهدت مصر أزمة سكر العام الماضي والذي سبقه، وتباينت أسعاره في الأسواق؛ وبحسب الوزير يبلغ الاحتياطي الاستراتيجي من الزيوت 3.2 شهور.


​العراق يحقق زيادة في إنتاج التمور خلال 2017

أعلنت وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي في الحكومة العراقية اليوم، السبت، تحقيق زيادة في إنتاج التموز 0.6% خلال 2017، مبينة ان إجمالي الإنتاج بلغ أكثر من 618 ألف طن.

واشار بيان صادر عن الجهاز المركزي للإحصاء التابع للوزارة ، إن "إنتاج التمور لعام 2017 لجميع الأصناف للمحافظات المشمولة بلغ 618.8 ألف طن بزيادة قُدرت نسبتها 0.6% عن إنتاج العام الماضي والذي قدر 615.2 ألف طن للمحافظات المشمولة".

وأضاف أن "إنتاج الزهدي في العراق الذي يعتبر الصنف الرئيس والذي يشكل مركز الثقل لإنتاج التمور قدر 338.3 ألف طن بزيادة قُدرت نسبتها 1.5 % عن إنتاج العام الماضي والذي قدر 333.2 ألف طن وبنسبة 54.7%من مجموع إنتاج التمور".

وأوضح الجهاز المركزي أن "معدل إنتاج النخلة الواحدة قدر 64.6 كغم، وأن أعلى معدل لإنتاج النخلة تحقق في محافظة واسط حيث قدر بـ 80.4 كغم وأقل إنتاجية للنخلة كان في محافظة البصرة حيث قدر بـ 46.5 كغم".



ا​تساع رقعة الاحتجاجات في تونس ضد غلاء المعيشة

اتسعت الاحتجاجات رفضًا لغلاء الأسعار، ومطالبة بالتنمية في تونس لتشمل مناطق متفرقة من البلاد، مساء الإثنين، فيما نفت وزارة الداخلية دهس سيارة أمنية لأحد المحتجين في طبربة غرب العاصمة.

وشهد عدد من المناطق بمحافظة القيروان (وسط / 150 كلم عن العاصمة تونس) ليلة الإثنين حركات احتجاجية ليلية تمثلت بغلق الطريق الرئيس الرابط بين محافظتي القيروان وسليانة على مستوى منطقة الوسلاتية(60 كلم غرب القيروان).

وأفاد شهود عيان أن عدداً من الشبان أشعلوا العجلات المطاطية، ووضعوها وسط الطريق ما تسبب في تعطيل حركة المرور، كما أفادوا أن المحتجين اعتدوا على السيارات بالحجارة.

وفي محافظة المهدية (شرق/220 كلم عن تونس العاصمة) اندلعت احتجاجات بمنطقة ملولش وتم ّ إغلاق الطرق الرابطة بينها وبين المدن المجاورة بإشعال العجلات المطاطية؛ ما استدعى تدخل قوات الأمن .

و قد طالب المحتجون بالتنمية للجهة، كما طالبوا الحكومة بتوفير موارد الشغل، والضغط عليها لمراجعة الغلاء في الأسعار.

ووفق إذاعات خاصة تونسية أقدم مساء الإثنين عدد من المحتجين بمنطقة القطار بمحافظة قفصة (نحو 450 كلم جنوب العاصمة تونس)على اقتحام مركز الأمن الوطني بعد أن غادره الأعوان، كما قاموا بعمليات نهب.

وبحسب إعلام محلي، أيضاً، شهد حي التضامن غرب العاصمة تجمّع مئات الشباب في شارع ابن خلدون بالمنطقة، وعمدوا لإشعال العجلات المطاطية، وحاويات القمامة، ما دفع الوحدات الأمنية لاستعمال الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

وفي سياق متصل نفت وزارة الداخلية التونسية في بيان لها دهس سيارة أمنية لأحد المحتجين في مدينة طبربة غرب العاصمة.

وقال البيان إن الشخص الذي قيل إن سيارة أمنية دهسته من مواليد 1972، دون ذكر اسمه، مشيرًا أنه وصل قسم الطوارئ بالمستشفى المحلي بطبرية حيث يعاني من مرض مزمن (ضيق التنفس)، "ولا يحمل أية آثار عنف أو دهس".

وأوضح البيان أنه تم فيما بعد نقل هذا الشخص "إلى مستشفى الرابطة بالعاصمة، ورغم تقديم الإسعافات اللازمة له إلا أنه توفي هناك. وقد تمت إحالته على ذمة الطبيب الشرعي لتحديد أسباب الوفاة".

وكانت وسائل إعلام محلية نقلت خبر وفاة أحد المحتجين دهساً بسيارة أمنية خلال مواجهات في المدينة المذكورة.


النفط عند أعلى مستوى منذ عامين

صعدت أسعار النفط إلى أعلى مستوى منذ مايو 2015، بفعل القلق من مخاطر على الإمدادات بسبب الاضطرابات في إيران وهبوط آخر في مخزونات الخام بالولايات المتحدة.


وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية إن مخزونات النفط التجارية في الولايات المتحدة هبطت 7.4 مليون برميل الأسبوع الماضي، متجاوزة التوقعات، مع ارتفاع معدلات التشغيل في مصافي التكرير إلى أعلى مستوى منذ 2005.


وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 23 سنتا، أو ما يعادل 0.34 بالمئة لتبلغ عند التسوية 68.09 دولار للبرميل بعد أن سجلت في وقت سابق من الجلسة مستوى أكثر ارتفاعا بلغ 68.27 دولار.


وأغلقت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 38سنتا، أو 0.62 بالمئة، إلى 62.01 دولار للبرميل بعد أن وصلت أثناء الجلسة إلى 62.21 دولار، وهو أعلى مستوى لها منذ مايو 2015.


وتساعد تخفيضات إنتاجية تقودها منظمة أوبك وروسيا في خفض المخزونات العالمية من الخام حتى مع استمرار ارتفاع الإنتاج الأميركي الذي صعد الأسبوع الماضي إلى 9.78 مليون برميل يوميا.