دولي


سوبارو تسحب 400 ألف سيارة من أسواق اليابان

سحبت شركة سوبارو نحو 400 ألف سيارة من أسواقها المحلية في اليابان الخميس بسبب فضحية متعلقة بعمليات تفتيش، وذلك في آخر حلقة من سلسلة الفضائح التي تهز صناعة السيارات اليابانية.

وتشمل عملية السحب تسعة موديلات بينها سيارة رياضية تصنعها سوبارو لتويوتا، لكن السيارات المباعة في الخارج ليس مشمولة بالاجراءات، بحسب ما أكده متحدث لوكالة الأنباء الفرنسية.

واعترفت سوبارو الشهر الماضي أن موظفين لا يملكون تصاريح أجروا عمليات تفتيش على السيارات في مصنعين في شمال غرب طوكيو.

وقالت حينها إنها تريد سحب 250 ألف سيارة بكلفة تبلغ 5 مليارات ين (44 مليون دولار).

ولم يعرف على الفور كلفة سحب كل السيارات البالغ عددها 395 ألف سيارة

والسيارات التي يشملها السحب تم تصنيعها في هاتين المنشأتين بين كانون الثاني/يناير 2014 وتشرين الاول/اكتوبر 2017.

وتخضع السيارات المباعة قبل ذلك لاجراءات كشف اجبارية بعد ثلاث سنوات على شرائها، بحسب مسؤول في وزارة النقل.

وقال هذا المسؤول لوكالة الأنباء الفرنسية "ليس هناك أي مشكلة مع السيارات الاقدم حيث تم التأكد من انها تتوافق مع معايير السلامة.

وعملية السحب الاخيرة تسدد ضربة جديدة لسمعة السيارات اليابانية بعد أن كانت من الأفضل في العالم وذلك إثر فضيحة مماثلة لدى المنافسة الأكبر نيسان.

وأعلنت الشركة الأسبوع الماضي أن هذه المشكلة ستؤثر سلبا على الأرباح التشغيلية المتوقعة لهذا العام.

وأضرت هذه المشكلات المحرجة بصناعة السيارات اليابانية التي كان العالم يحسدها في السابق على انضباط مواعيد الإنتاج والتشدد المبالغ به من أجل مواصلة التحسينات.


"​فلاي دبي" توقع اتفاقية شراء 225 طائرة "بوينغ"

وقعت شركتا "بوينغ" الأمريكية لصناعة الطائرات و"فلاي دبي" للطيران الاقتصادي (حكومية) اتفاقية لشراء 225 طائرة من طراز "737 ماكس" بقيمة 27 مليار دولار.

وحسب بيان وزع على الصحفيين الأربعاء 15-11-2017، تعد الصفقة التي تتضمن شراء 175 طائرة من طراز 737 ماكس الأضخم من نوعها للطائرات ذات الممر الواحد من حيث القيمة والعدد لشركة طيران في منطقة الشرق الأوسط.

وبموجب هذه الاتفاقية، ستتمكن "فلاي دبي" الناقلة الاقتصادية المملوكة لحكومة الإمارة، من خيار شراء 50 طائرة إضافية من نفس الطراز.

وكانت "فلاي دبي" قد أعلنت عن أول طلب لها لشراء 50 طائرة من طراز 737 - 800 في العام 2008.



عُمان تخصص 260 مليون دولار لمتضرري غلاء الوقود

خصصت سلطنة عمان، أكثر من 260 مليون دولار أمريكي، لدعم المتضررين من ارتفاع أسعار الوقود.

وأكد بيان لمجلس الوزراء العماني، الأحد 12-11-2017 ، تخصيص بند في الموازنة العامة يقدر بمبلغ 100 مليون ريال عماني (260.22 مليون دولار)، لدعم الفئات المستحقة والتخفيف من آثار تحرير أسعار الوقود.

وذكر البيان الذي نشرته وكالة الأنباء العمانية، أن تطبيق هذا القرار سيكون ابتداء من يناير/ كانون ثاني 2018.

وأضاف أنه تم تكليف لجنة معنية بالإعلان عن تفاصيل الإجراءات والآليات التي سيتم اتخاذها لاستحقاق هذا الدعم.

كان مجلس الشورى العماني، شكل لجنة باسم "تداعيات الأزمة الاقتصادية وآثارها على المجتمع"، أوصت بدعم كل من أصحاب الشاحنات، ومركبات الأجرة، وطلبة الجامعات والكليات، وذوي الدخل المحدود.

وبدأت عمان بتحرير أسعار المحروقات، اعتماداً على أسعار السوق العالمية العام الماضي، بعد هبوط أسعار النفط الخام، وتأثير تبعات الانخفاض على مالية البلاد.


دعوة لإغلاق كافة محلات الصرافة بـ3 ثلاث محافظات يمنية اليوم

دعت نقابة الصرّافين(غير حكومية) بالعاصمة اليمنية المؤقتة، عدن، لإغلاق كافة محلات الصرافة بثلاث محافظات، لأربع ساعات، الخميس 9-11-2017؛ بسبب "تدهور" العملة المحلية، أمام نظيراتها الأجنبية، لا سيما الدولار.

وجاء في وثيقة الإعلان التي صدرت مساء أمس، عن النقابة "ندعو لإغلاق كافة محلات الصرافة؛ احتجاجًا على التدهور السريع للعملة المحلية مقابل نظيرتها الأجنبية(الدولار)".

وطالبت النقابة في بيانها جميع محلات الصرافة في عدن، والمحافظتين المجاورتين لها، أبين، ولحج، بإغلاق أبوابها من الساعة 8 صباح الخميس(05.00 تغ)، حتى الـ 12 ظهر اليوم ذاته.

وعزت، أسباب الإغلاق إلى "تدهور صرف العملة المحلية، مقابل العملة الأجنبية"، ولإخلاء مسؤوليتها عن أي مساءلة قانونية، في ظل الارتفاع الكبير للأسعار.

وحثت جميع أصحاب محلات الصرافة كذلك إلى التقيد بالإعلان، ومحاسبة المخالفين له، دون الإشارة إلى إذا ما كان هذا الإجراء سيعقبه إغلاق تام لمحلات الصرافة أم لا.

يذكر أن سعر الدولار الأمريكي وصل أعلى مستوياته، أمام الريال اليمني خلال الآونة الأخيرة.

وبلغ سعر الدولار الأمريكي الواحد " 440" ريالاً يمنياً، وهي أعلى نسبة له منذ بدء المعارك في البلاد في مارس/ اذار 2015، والذي لم يكن حينها يتجاوز 210 ريالات يمنية.