دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢١‏/٢‏/٢٠١٨

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​السعودية تدعم الموازنة الفلسطينية بـ 30 مليون دولار

أعلنت المملكة العربية السعودية، اليوم الجمعة 31-3-2017، عن تحويل مبلغ 30.8 مليون دولار إلى حساب وزارة المالية الفلسطينية، لدعم الموازنة العامة للبلاد.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية اليوم، أن "مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية، أحمد قطان، أوضح أن المبلغ يمثل قيمة مساهمات المملكة الشهرية لدعم موازنة فلسطين للفترة من ديسمبر/ كانون أول 2016 حتى مارس/آذار 2017، بواقع 7.7 مليون دولار شهرياً".

وخفضت السعودية من دعمها المالي للسلطة الفلسطينية، منذ أبريل/ نيسان 2016، من 20 مليون دولار أمريكي شهرياً إلى 7.7 مليون دولار أمريكي.

وتعاني السعودية، أكبر دولة مُصدرة للنفط في العالم، في الوقت الراهن من تراجع حاد في إيراداتها المالية، الناتجة عن تراجع أسعار النفط الخام عما كان عليه في 2014.

وتراجعت المنح المالية للحكومة الفلسطينية، خلال العام الماضي بنسبة 43% عما كانت عليه خلال السنوات الماضية، إلى 602 مليون دولار أمريكي، نزولاً من حدود 1.1 مليار دولار أمريكي، بحسب أرقام الميزانية الفلسطينية.

وأكد قطان، أن المملكة العربية السعودية ستستمر في دعم القضية الفلسطينية على الأصعدة السياسية والاقتصادية والإنسانية كافة.


​مصر تعتزم استثمار 1.9 مليار دولار في معمل لتكرير النفط


أعلن وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا، اليوم الخميس 23-3-2017، عن تنسيق يجري لتنفيذ المرحلة الثانية من مشروع التوسعات، في معمل شركة الشرق الأوسط لتكرير البترول "ميدو" (حكومية)، باستثمارات 1.9 مليار دولار.

وأضاف الملا في بيان صادر اليوم، أن المرحلة الثانية تهدف إلى رفع طاقة المعمل الإنتاجية بنسبة 60%.

وتعد "ميدور" واحدة من شركات قطاع البترول المصري، وتقوم بنشاط تكرير البترول الخام وإنتاج منتجات بترولية عالية الجودة للأسواق المحلية والعالمية.

وشهد العام الماضي، الانتهاء من المرحلة الأولى للتوسعات، لزيادة الطاقة الإنتاجية بنسبة 15%، بتكلفة استثمارية تبلغ 18 مليون دولار.

وكشف محمد عبد العزيز رئيس "ميدور" عن تكرير نحو 500 مليون برميل بالمعمل منذ تشغيله في 2002، "وخلال العام الماضي.

وقال عبد العزيز، إن العام الماضي شهد تكرير 33.3 مليون برميل من النفط، وتوفير ثلاثة ملايين طن من المنتجات البترولية المختلفة للسوق المحلية، بقيمة 1.2 مليار دولار.

ولم يتحدث الوزير، عن موعد البدء بتطوير المعمل، وقنوات تمويل المشروع، في ظل الأزمة المالية والعجز الذي تعاني منه مصر.


​مصر تتسلم مليار دولار من قرض البنك الدولي


أعلنت مصر مساء اليوم الإثنين 20-3-2017 تسلمها مليار دولار، قيمة الشريحة الثانية من التمويل المخصص بقيمة 3 مليارات دولار من البنك الدولي، لدعم برنامج الحكومة الاقتصادي والاجتماعي.

وقالت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية سحر نصر في بيان اليوم، إن "الشريحة الثانية ستساهم في تحفيز استثمارات القطاع الخاص، ودعم الاحتياطي من النقد الأجنبي".

وأوضحت نصر أن "منح البنك الدولي مصر الشريحة الثانية، يدل على أن الاقتصاد يسير بخطى ثابتة نحو تحقيق تنمية شاملة".

وقال أسعد عالم، المدير الإقليمي لمكتب البنك الدولي بالقاهرة، المسؤول عن جيبوتي ومصر واليمن، إن "الحكومة المصرية قامت بخطوات مهمة في مجال تنفيذ الإصلاحات المتعلقة بالسياسات والإصلاحات المؤسسية الرئيسية، التي تضع الأسس اللازمة لتسريع وتيرة خلق فرص العمل وتحقيق النمو الشامل لكافة فئات المجتمع"، حسب البيان.

ونهاية 2016، وافق البنك الدولي على تقديم الشريحة الثانية من القرض يقدمه لمصر، البالغ 3 مليارات مليارات دولار، وتلقت القاهرة في سبتمبر/ أيلول 2016 الشريحة الأولى بقيمة مليار دولار.

وقال البنك الدولي حينذاك إنه مستمر في مساندة برنامج الإصلاح الطموح لمصر مع التركيز على خلق فرص العمل وتعزيز القدرة التنافسية لمؤسسات الأعمال المصرية.

وقفز الدين الخارجي لمصر إلى 60.152 مليار دولار في سبتمبر/ أيلول 2016، وهو أعلى مستوى خلال ربع قرن، مقابل 46.148 مليار دولار في نفس الشهر من عام 2015، بزيادة قدرها 14 مليار دولار، حسب بيانات المركزي المصري.


آبل تستثمر 470 مليون يورو في مراكز ابحاث في الصين

تنوي آبل استثمار 3,5 مليارات يوان (470 مليون يورو) في أربعة مراكز للأبحاث ستفتحها مجموعة الصناعات الإلكترونية العملاقة هذه السنة في الصين حيث تواجه مبيعات هواتفها صعوبات أمام المنافسة المحلية.

وأعلنت المجموعة على موقعها الالكتروني فتح مركزين للأبحاث والتطوير في شرق البلاد في شنغهاي وشوزو المدينة القريبة من العاصمة الاقتصادية للبلاد.

وكانت آبل أعلنت العام الماضي أنها ستفتح مركزين آخرين في بكين وشينزن (جنوب) القريبة من هونغ كونغ. وقد ذكرت في بيان نشر الجمعة أن إجمالي الاستثمارت في هذه المراكز الأربعة سيصل إلى 3,5 مليارات يوان على الأقل.

ولم توضح المجموعة التي توظف أكثر من 12 ألف شخص في منطقة الصين (الصين وماكاو وهونغ كونغ وتايوان)، عدد الذين ستقوم بتوظيفهم في مراكز الأبحاث هذه.

وتمثل هذه المنطقة ثاني سوق للمجموعة الأميركية بعد الولايات المتحدة.

لكن آبل تواجه تراجع مبيعاتها في الصين أمام منافسين محليين بينهم هواوي وكذلك الشركتان الجديدتان "فيفو" و"اوبو" والمجموعة الرائدة للاجهزة المتصلة بالانترنت "تشياومي". وكل هذه الشركات تقدمت على آبل في مبيعات الهواتف الذكية.

وتحدثت المجموعة في نتائجها المالية في نهاية كانون الثاني/يناير عن تراجع رقم أعمالها في منطقة الصين بنسبة 12 بالمئة في الربع الاولى من سنتها المالية 2017 (آخر فصل من 2016).