دولي

اتفاق الصين وأمريكا التجاري يحفز أسعار النفط على الصعود

واصلت أسعار النفط الخام صعودها للجلسة الثانية على التوالي، الثلاثاء، مستمدة الدعم من اتفاق تجاري جرى السبت، بين الولايات المتحدة والصين.

واتفقت الولايات المتحدة الأمريكية والصين، السبت، على عدم فرض أي رسوم جمركية جديدة لمدة 90 يوما على الأقل، بينما يجري الجانبان محادثات.

وبحلول الساعة (07:08 ت.غ) صعود العقود الآجلة لخام برنت القياسي، تسليم فبراير/ شباط بنسبة 1.35 بالمائة أو 83 سنتا إلى 62.52 دولارا للبرميل.

وفي نفس الاتجاه، صعدت العقود الآجلة للخام الأمريكي نايمكس، تسليم يناير/ كانون ثاني، بنسبة 1.25 بالمائة أو 66 سنتا، إلى 53.61 دولارا للبرميل.

ومن شأن اتفاق البلدان التجاري، أن يعزز الطلب على مصادر الطاقة التقليدية من جانبهما، إذ تعد واشنطن أكبر مستهلك للنفط الخام في العالم، تتبعها الصين بالمرتبة الثانية.

كذلك، يعود سبب الصعود، إلى انسحاب قطر من منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك"، اعتبارا من يناير/كانون الثاني المقبل، وسط مخاوف من انسحابات أخرى تؤثر على المنظمة.

التباين يفرض سطوته على البورصات الخليجية في نوفمبر

فرض التباين سطوته على أداء البورصات الخليجية خلال شهر نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، في ظل ضعف أسعار النفط وهو ما وضع ضغوط على معنويات المستثمرين في المنطقة.

وقال محمد الجندي، مدير إدارة البحوث الفنية لدى "أرباح" السعودية: كان التراجع هو السمة الغالبة على أداء البورصات الخليجية في الشهر الماضي، على الرغم من الأداء المالي الجيد للشركات المدرجة عن الربع الثالث.

وأضاف الجندي، في اتصال هاتفي مع "الأناضول": نعتقد أن التراجعات الأخيرة في أسعار النفط، كانت السبب الرئيس في الضغط على المعنويات، خصوصا بعدما تهاوت الأسعار بنحو كبير خلال الشهر الماضي.

ووفق حسابات "الأناضول"، سجل خام برنت والخام الأمريكي أضعف أداء شهري في أكثر من عشرة أعوام خلال نوفمبر/ تشرين الثاني، مع هبوطهما بأكثر من 20 بالمائة بفعل تجاوز المعروض العالمي للطلب.

وفي الإمارات، هبطت سوق دبي بنسبة 4.16 بالمائة، مسجلة أكبر وتيرة انخفاض شهرية في 5 أشهر، ليغلق مؤشرها عند 2668 نقطة، مواصلا بذلك هبوطه للشهر الرابع على التوالي.

وعلى نفس النحو، نزلت بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 2.7 بالمائة، مسجلة أكبر وتيرة هبوط شهرية خلال العام الجاري، لتغلق عند 4770 نقطة، مع تراجع أسهم الطاقة بنسبة 12.5 بالمائة والعقارات بنسبة 7.7 بالمائة والاتصالات بنسبة 4.5 بالمائة.

ونزلت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، مع هبوط مؤشرها الرئيس "تأسي" بنسبة 2.58 بالمائة ليغلق عند 7702 نقطة، مع هبوط مؤشرات 15 قطاعا يتصدرها الأغذية بنسبة 5.4 بالمائة.

وتراجعت بورصة مسقط بنسبة 0.25 بالمائة إلى 4412 نقطة، مع تراجع أسهم الصناعة 1.56 بالمائة والخدمات بنسبة 1.52 بالمائة والمالي بنحو 0.51 بالمائة.

في المقابل، جاءت بورصة الكويت في صدارة الرابحين مع ارتفاع مؤشرها الأول بنسبة 1.6 بالمائة إلى 5317 نقطة، وصعد المؤشر العام بنسبة 1.3 بالمائة إلى 5109 نقطة، فيما ارتفع المؤشر الرئيس بنسبة 0.77 بالمائة إلى 4730 نقطة.

وزادت بورصة البحرين بنسبة 1.07 بالمائة، محققة أكبر مكاسب شهرية منذ يوليو/ تموز الماضي، لتغلق عند 1328 نقطة، مع ارتفاع قطاع الخدمات بنسبة 1.67 بالمائة والصناعة بنحو 1.6 بالمائة، في مقابل هبوط الاستثمار بنحو 3.9 بالمائة.

وصعدت بورصة قطر مع ارتفاع مؤشرها العام بنسبة 0.62 بالمائة إلى 10364 نقطة مع ارتفاع أسهم العقارات بنسبة 10.4 بالمائة والاتصالات بنسبة 9.2 بالمائة والبنوك بنسبة 1.9 بالمائة.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بارتفاع أسواق:

الكويت: بنسبة 1.6 بالمائة إلى 5317 نقطة.

البحرين: بنسبة 1.07 بالمائة إلى 1328 نقطة.

قطر: بنسبة 0.62 بالمائة إلى 10364 نقطة.

فيما انخفض سوق:-

دبي: بنسبة 4.16 بالمائة إلى 2668 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 2.7 بالمائة إلى 4770 نقطة.

السعودية: بنسبة 2.58 بالمائة إلى 7702 نقطة.

مسقط: بنسبة 0.25 بالمائة إلى 4412 نقطة.

الأردن يتوقع بدء استيراد الغاز الطبيعي المصري مطلع 2019

توقعت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية، هالة زواتي، الإثنين، أن تستقبل بلادها الغاز الطبيعي من مصر رسميا، في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وأضافت زواتي خلال مؤتمر منعقد بالقاهرة اليوم، أن بلادها بصدد استقبال 100 مليون قدم مكعب يوميا، وهو ما يمثل نحو ثلث احتياجات الأردن من الغاز.

وذكرت أن الجانبين المصري والأردني، يتفاوضان حاليا للاتفاق على أسعار الغاز المصري، دون مزيد من التفاصيل.

وفي 25 سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت زواتي أن مصر بدأت مؤخرا الضخ التجريبي للغاز الطبيعي إلى المملكة عبر خط الغاز العربي (يمتد من العريش شمال شرقي مصر إلى العقبة جنوبي الأردن).

وكانت مصر تزود الأردن بنحو 250 مليون قدم مكعبة من الغاز يوميا منذ 2004 حتى توقفت في مارس/ آذار 2012، بسبب تفجيرات استهدف أنبوب نقل الغاز الطبيعي في سيناء المصرية ( شمال شرق).

ونهاية سبتمبر/ أيلول الماضي، أعلنت مصر وقف استيراد الغاز الطبيعي المسال من الخارج، بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي.

ويبلغ إنتاج مصر اليومي من الغاز الطبيعي 6.6 مليار قدم مكعبة يوميا حاليا، ومن المتوقع أن يرتفع إلى نحو 6.75 مليار قدم مكعب بنهاية العام الجاري، وفقا لوزارة البترول.

الوصل يقصي الأهلي من البطولة العربية

تأهل فريق الوصل الإماراتي إلى الدور ربع النهائي للبطولة العربية للأندية، بعد تعادله الإيجابي بهدف لمثله مساء الخميس أمام ضيفه الأهلي المصري على إستاد زعبيل في دبي بإياب دور الـ 16 من عمر المسابقة.

واستفاد الوصل من تعادله الإيجابي بهدفين لهدفين خارج الديار في مباراة الذهاب، ليعبر لدور الثمانية.

هدف الأهلي حمل توقيع لاعبه وليد سليمان، فيما سجل سوك هدف التعادل لأصحاب الأرض، وفور إطلاق الحكم المغربي نور الدين الجعفري صافرة النهاية دخل حسام عاشور قائد الأهلي في مشادة كلامية عنيفة مع الحكم، أدت لإشهار البطاقة الحمراء مباشرة له، ليقوم اللاعب بدفع الحكم بيديه.