دولي


​الأردن ينظم عمل شركات نقل تستخدم تطبيقات ذكية

وافقت الحكومة الأردنية مساء أمس على ترخيص وتنظيم عمل شركات النقل التي تستخدم تطبيقات الهواتف الذكية في خدماتها على غرار شركة أوبر وذلك لتحسين مستوى الخدمات في هذا القطاع في المملكة.

وأعلنت الحكومة الألاردنية في بيان نشرته الصحف المحلية الاثنين أن "مجلس الوزراء قرر في جلسته التي عقدها أمس برئاسة رئيس الوزراء هاني الملقي الموافقة على نظام تقديم خدمات نقل الركاب باستخدام التطبيقات الذكية".

وأضافت أن "النظام يهدف إلى تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين والاستفادة من التطبيقات الذكية في قطاع نقل الركاب".

وأوضح البيان أنه "بموجب النظام يحظر على شركات نقل الركاب من خلال استخدام التطبيقات الذكية العمل إلا بعد الحصول على الترخيص والتصاريح اللازمة من هيئة تنظيم النقل البري وتقديم شهادة تسجيل الشركة لدى دائرة مراقبة الشركات".

ومساء أمس اعتصم العشرات من سواق الأجرة بالقرب من الدوار الرابع حيث مقر الحكومة وسط عمان احتجاجاً على دخول "أوبر" ومنافستها الإماراتية "كريم" السوق الأردنية واتهموها بعدم دفع الضرائب.

ولاقت شركات على غرار "أوبر" و"كريم" خلال السنوات القليلة الماضية شعبية في صفوف الزبائن الأردنيين الذين يشتكون من قلة سيارات الأجرة أحياناً ومن تصرفات بعض سائقي سيارات الأجرة الذين لا يشغلون العدادات لتحديد تعرفة النقل.


تراجع التضخم السنوي بمصر نوفمبر الماضي

تراجع معدل التضخم السنوي في مصر إلى 26.7 بالمائة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، مقابل 31.8 بالمائة في الشهر السابق له.

وقال الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء المصري (حكومي) في بيان، الأحد، إن "التضخم في الفترة بين يناير/كانون الثاني ونوفمبر/ تشرين الثاني من العام الجاري، سجل 31.5 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من 2016".

وعلى أساس شهري، سجل الرقم القياسي العام لأسعار المستهلك ارتفاعًا قدره 1 بالمائة مقابل 0.9 في الشهر السابق له.

وبدأ التضخم في مصر، موجة صعود منذ تحرير سعر صرف الجنيه في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2016.

وتدريجيًا، تراجع معدل التضخم السنوي اعتبارًا من أغسطس/ آب الماضي، للشهر الرابع على التوالي، بعدما سجل مستوى قياسيًا في يوليو/ تموز الماضي عند 34.2 بالمائة.

ورفعت مصر أسعار الوقود في نهاية يونيو/حزيران، والكهرباء في يوليو/تموز ومياه الشرب للاستخدام المنزلي مطلع أغسطس/آب، وكروت شحن الهواتف النقالة، نهاية سبتمبر/أيلول من العام الجاري.

وفي 16 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، قرر البنك المركزي الإبقاء على أسعار الفائدة عند 18.75 بالمائة للإيداع و19.75 بالمائة للإقراض للمرة الثانية خلال شهور قليلة.

وفي نهاية أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، توقع صندوق النقد الدولي أن يتراجع تضخم أسعار المستهلك في مصر إلى 13 بالمائة خلال العام المالي الجاري، مقابل 29.9 بالمائة في العام المالي السابق.

ويبدأ العام المالي في مصر مطلع يوليو / تموز حتى نهاية يونيو / حزيران من العام التالي، وفقًا لقانون الموازنة العامة.


واشنطن تسمح بتداول عملة "بيتكوين" في بورصة وول ستريت

أعطت هيئة تنظيمية فيدرالية أمريكية للمرة الأولى الضوء الأخضر، الجمعة، لشركة "سي إم إي غروب" المالية المسجلة في "بورصة وول ستريت" للبدء في إصدار عقود آجلة بالعملة الرقمية "بيتكوين".

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية أن لجنة تداول العقود الآجلة للسلع الأساسية، وهي الجهة التنظيمية الفيدرالية الرئيسية للتداول، وافقت على تداول الشركة بعقود بيتكوين الآجلة، بعد مناقشات استغرقت ستة أسابيع.

ونقلت "أسوشيتد برس" عن الشركة، المالكة لبورصة شيكاغو التجارية، أنها ستبدأ بتداول عقود بيتكوين الآجلة اعتبارا من 18 ديسمبر/كانون الأول الجاري، ليتم التداول للمرة الأولى بتلك العملة في بورصة وول ستريت.

وتتقيد الشركة في خطوتها الجديدة بعملية تعرف باسم "شهادة ذاتية"، والتي بموجبها تتعهد بعدم انتهاك أي من قوانين الأوراق المالية الفيدرالية عند التداول بتلك العملة.

وبهذه الخطوة ستخضع بعض أسواق "بيتكوين" للتنظيم الفيدرالي في الولايات المتحدة للمرة الأولى، بحسب الوكالة. كما أنها ستتيح التداول ببيتكوين لمجموعة أكبر من المستثمرين والتجار، الذين كانوا يترددون في شراء العملة الافتراضية.

و"بيتكوين" هي عملة رقمية تعتمد على التشفير، وتتميز بأنها "عملة لا مركزية"، أي لا يتحكم بها غير مستخدميها، ولا تخضع إلى رقيب مثل "حكومة أو مصرف مركزي" مثل بقية العملات الموجودة في العالم.

ولا تملك العملات الرقمية المشفرة، رقما متسلسلا ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية، كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.‎

وحذرت عديد من البنوك المركزية في الوطن العربي كالإمارات والسعودية وفلسطين، وآخرها المغرب الأسبوع الماضي، وكذلك روسيا من التعامل بالعملات الرقمية أو الافتراضية.

وعلى نفس المنوال، صعدت العملة الافتراضية "إيثيريوم" إلى مستوى قياسي في تعاملات الأربعاء الماضي إلى 492 دولارا أمريكيا للعملة الواحدة، صعودا من افتتاح تعاملات نفس اليوم البالغة 470.69 دولار.


ال​سعودية تبدأ توطين قطاع الذهب والمجوهرات الأحد المقبل

تبدأ وزارة العمل السعودية، الأحد المقبل 3 ديسمبر/ كانون أول، تطبيق قرار توطين نشاط الذهب والمجوهرات، في إطار تفعيل وتطبيق برنامج التوطين لتمكين المواطنين من فرص العمل.

وأكد المتحدث الرسمي للوزارة خالد أبا الخيل، اليوم الأحد، إن فرق التفتيش التابعة للوزارة بمشاركة الجهات المختصة، ستشرع في تنفيذ الجولات الميدانية الرقابية على المجمعات والمراكز التجارية في مختلف مناطق المملكة، للتحقق من قرار توطين نشاط الذهب والمجوهرات، وضبط المخالفات والعمالة الوافدة‬⁩ من المخالفين.

وبحسب بيان للوزارة، تركز آلية عمل اللجان الميدانية على تنفيذ خطة التفتيش والمتابعة بشكل يحقق التغطية الكاملة للأنشطة في النطاق الجغرافي المحدد، وتحرير ضبطيات المخالفات في حال عدم الالتزام بقرارات التوطين.

ورفعت المملكة منذ ثلاثة أعوام، من وتيرة توطين العديد من القطاعات الاقتصادية، وعززت إجراءاتها بهذا الخصوص خلال العام الجاري، بهدف خفض نسب البطالة في صفوف المواطنين.

وتستهدف السعودية في رؤيتها المستقبلية 2030، خفض معدل البطالة بين مواطنيها إلى 7 بالمائة، كما تخطط لخفضها إلى 9 بالمائة بحلول 2020، عبر برنامج الإصلاح الاقتصادي "التحول الوطني".

وتسعى الدولة عبر "التحول الوطني" إلى توفير 450 ألف وظيفة للسعوديين، وإحلال 1.2 مليون وظيفة بالمواطنين بحلول 2020.

وتأتي هذا الإجراءات والخطط الحكومية، في ظل تصاعد معدل البطالة بين السعوديين، في نهاية الربع الثاني 2017، إلى 12.8 بالمائة، مقارنة مع 12.7 بالمائة في الربع الأول السابق له.