دولي


ألمانيا تسجل فائضاً قياسياً في ميزانية 2017

سجلت ألمانيا عام 2017 فائضاً قياسياً في الميزانية قدره 38,4 مليار يورو يمثل 1,2% من إجمالي ناتجها الداخلي، وفق أرقام أصدرها مكتب الإحصاءات الفدرالي الخميس.

وهو أكبر فائض يسجل في الحسابات العامة الألمانية التي تشمل ميزانية الدولة الفدرالية والمقاطعات والمناطق وإدارات ضمان الاجتماعي، منذ إعادة توحيد البلاد عام 1990.



​نمو الناتج المحلي الإجمالي للبحرين في الربع الثالث 2017

أظهرت بيانات رسمية، الأحد، أن الاقتصاد البحريني سجل نمواً حقيقياً بالأسعار الثابتة بلغ 3.6 بالمائة، خلال الربع الثالث 2017، مقارنة بذات الفترة من 2016.

وأفادت بيانات الجهاز المركزي للمعلومات البحريني (حكومي)، أن زيادة معدل النمو تعود بشكل كبير إلى تزايد الاستثمارات في البنى التحتية الرئيسة.

وأكدت البيانات، أن النتائج الأولية للربع الثالث لعام 2017 مقارنة مع الفصل المناظر من 2016، تشير إلى نمو الاقتصاد الحقيقي بالأسعار الجارية بنسبة 6.91 بالمائة.

وسجل القطاع النفطي ارتفاعاً بنسبة 13.36 بالمائة بالأسعار الجارية، وانخفاضاً 0.26 بالمائة بالأسعار الثابتة، فيما شهد القطاع غير النفطي زيادة 4.56 و6.01 بالمائة بالأسعار الثابتة والجارية على التوالي.

والبحرين تعتبر الأقل إنتاجاً للموارد النفطية بين دول مجلس التعاون الخليجي، وتنتج نحو 200 ألف برميل من النفط الخام يومياً.


59.5 مليار دولار إيرادات العراق النفطية في 2017

قال تقرير صادر عن شركة التصدير النفطية الوطنية العراقية "سومو"، الخميس، إن إجمالي الإيرادات المالية لصادرات النفط في 2017، بلغت 59.5 مليار دولار.

وجاء في التقرير الصادر اليوم، ووصل الأناضول نسخة منه، أن "مجموع الصادرات النفطية لعام 2017 بلغ مليارًا و207 ملايين و55 ألف برميل، بمعدل تصدير شهري بلغ 100 مليون و629 ألف برميل، وبمعدل 3 ملايين و246 ألف برميل يوميًا".

واشار التقرير إلى أن "الإيرادات المتحققة من مبيعات النفط الخام بلغت 4 مليارات و962 ألف دولار شهريًا". مبيناً أن "معدل سعر البيع الشهري للنفط الخام بلغ 49 دولاراً و214 سنتاً".

وصعدت أسعار النفط الخام خلال العام الماضي 2017، من حدود 53 دولارًا للبرميل، ليغلق العام عند 65 دولارًا للبرميل.

وبلغ مجموع الصادرات النفطية من موانئ البصرة، مليارًا و201 مليون و823 ألف برميل، في حين كانت معدلات الصادرات النفطية عبر الخط الشمالي 5 ملايين و800 ألف برميل شهريًا، فيما بلغ عدد الشركات التي اشترت النفط الخام العراقي 44 شركة عالمية".

ويعتمد العراق في إيراداته المالية السنوية على تصدير النفط بنسبة تصل نحو 97 بالمائة.



مكاسب قوية في 7 بورصات عربية خلال تداولات ديسمبر

حققت سبع بورصات عربية مكاسب قوية في تداولات ديسمبر/ كانون أول الجاري، مستفيدة من هدوء التوترات الجيوسياسية في المنطقة، إضافة إلى مكاسب قوية في أسواق النفط العالمية.

وقال محمد الجندي مدير إدارة البحوث الفنية لدى "أرباح" السعودية لإدارة الأصول: كان الشهر الأخير من 2017 استثنائياً في أداء الأسواق الإقليمية، ربما بسبب المكاسب القوية في أسواق النفط العالمية.

ووفق حسابات الأناضول، ارتفع خام برنت خلال 2017 بنسبة 17 بالمائة، وبنحو 16 بالمائة خلال الربع الرابع وبنسبة 5.2 بالمائة في ديسمبر/ كانون أول الجاري.

وزاد الخام الأمريكي بنسبة 12.5 بالمائة في 2017، وبنحو 17 بالمائة خلال الربع الرابع و5.3 بالمائة خلال ديسمبر الجاري.

وأضاف الجندي في اتصال هاتفي مع "الأناضول": كان أيضا لهدوء حدة التوترات الجيوسياسية الملتهبة التي تشهدها المنطقة، تأثير إيجابي على توجهات المستثمرين في الأسهم، فضلا عن سعي المحافظ لتجميل إغلاقات نهاية العام وهو ما أسهم في تعزيز مكاسب الأسواق.

ووفق مسح للأناضول، جاءت بورصة قطر في صدارة الأسواق الرابحة مع ارتفاع مؤشرها العام بنسبة 10.52 بالمائة إلى 8526 نقطة، بعدما عوضت الأسهم جانبا كبيرا من خسائرها التي تكبدتها منذ أن قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر بدعوى "دعمها للإرهاب"، وهو ما تنفيه الدوحة.

وزادت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، مع صعود مؤشرها الرئيسي "تأسي" بنسبة 5.22 بالمائة إلى 7230 نقطة، وسط قفزة في أداء الأسهم القيادية في قطاعات المصارف والمواد الأساسية والاتصالات، إضافة إلى تفاؤل المستثمرين بالإصلاحات الاقتصادية التي تجريها المملكة.

وارتفعت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسية الثلاثة بنسب متفاوتة، وزاد المؤشر السعري بنسبة 3.4 بالمائة إلى 6408 نقطة، فيما زاد المؤشر الوزني بنسبة 0.66 بالمائة، بينما أغلق مؤشر "كويت 15"، للأسهم القيادية، رابحاً نحو 0.7 بالمائة.

وصعدت بورصة مصر نحو مستويات قياسية هي الأعلى على الإطلاق، وزاد مؤشرها الرئيسي "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 2.98 بالمائة إلى 15016 نقطة وهو أعلى مستوى محقق منذ التدشين.

وفي الإمارات، ارتفع مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 2.69 بالمائة إلى 4398 نقطة مع تفاؤل المستثمرين بإدراج سهم "أدنوك للتوزيع" إضافة إلى مكاسب سهمي "اتصالات" و"بنك أبوظبي الأول".

بينما تراجع مؤشر بورصة دبي المجاورة بنسبة 1.46 بالمائة إلى 3370 نقطة مع هبوط الأسهم العقارية يتصدرها "إعمار" بانخفاض حاد جاوز 8 بالمائة.

وزادت بورصة البحرين بنسبة 1.74 بالمائة إلى 1306 نقطة، وسط نشاط طال أداء غالبية الأسهم القيادية.

بينما أغلقت بورصة الأردن على مكاسب بنسبة 0.46 بالمائة بدعم من الأسهم القيادية خاصة في القطاع المالي.

وهبطت بورصة مسقط بنسبة 1.22 بالمائة إلى 5047 نقطة مع انخفاض أسهم القطاع المالي مقابل صعود المالي والصناعي.