دولي


​تراجع عجز الموازنة المصرية إلى 4.2%

قالت وزارة التخطيط المصرية، الإثنين، إن العجز الكلي للموازنة تراجع إلى 4.2 بالمائة في النصف الأول من العام المالي الجاري 2017/2018.

وسجل العجز الكلي للموازنة المصرية 5 بالمائة خلال النصف من الأول من العام المالي 2016/2017، و6.4 بالمائة خلال النصف من الأول من العام المالي 2015/2016، وفقا لبيان وزارة التخطيط اليوم.

ويبدأ العام المالي في مصر مطلع يوليو/ تموز حتى نهاية يونيو/ حزيران من العام التالي، وفقاً لقانون الموازنة العامة.

يأتي ذلك، تزامناً مع رفع الدعم عن بعض السلع وزيادة ضرائب مفروضة على سلع وخدمات أخرى، عززت من الإيرادات الضريبية للقاهرة.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، رفعت وزارة المالية المصرية، توقعاتها لعجز الموازنة للمرة الثانية خلال العام المالي الجاري إلى ما بين 9.6 و 9.8 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي.

كان مشروع الموازنة المصرية خلال العام المالي الجاري، يستهدف خفض عجز الموازنة إلى 9.1 بالمائة.

ويستهدف مشروع الموازنة العامة المصرية للعام المالي المقبل 2018/2019، خفض عجز الموازنة إلى 8.5 بالمائة من الناتج المحلي.


69 % من موظفي المنشآت الصغيرة والمتوسطة السعودية أجانب

أظهرت بيانات رسمية، الأربعاء، أن نسبة العاملين الأجانب في المنشآت الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر (SMEs) في السعودية، تشكل 69 % من إجمالي عدد العمالة فيها.

ووفق مسح سنوي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ومتناهية للعام 2017 الصادر عن الهيئة العامة للإحصاء (حكومي)، بلغ عدد الأجانب العاملين في تلك المنشآت 3.71 ملايين مشتغل.

ويبلغ إجمالي عدد العمالة في هذا القطاع من المنشآت (عمالة محلية ووافدة)، نحو 4.72 ملايين عامل، يتواجدون في 949.86 ألف منشأة.

ويتركز الأجانب العاملون في تلك المنشآت، بنشاط تجارة الجملة والتجزئة بنسبة 35.9 بالمائة، وعددهم 1.33 مليون عامل، ثم نشاط الصناعة التحويلية بنسبة 14.7 بالمائة، بعدد 546 ألف عامل.

وتمثل المنشآت الصغيرة والمتوسطة نحو 90 بالمائة من إجمالي المنشآت في البلاد، بحسب تصريحات سابقة لمسؤولين سعوديين.

وتعتمد السعودية، وبقية دول الخليج، بشكل كبير على العمالة الأجنبية، إذ بلغ عدد المشتغلين في البلاد نهاية الربع الثالث 2017، نحو 13.76 مليون فرد، 10.69 مليون منهم أجانب (77.7 بالمائة)، مقابل 3.06 ملايين سعودي (22.3 بالمائة).

وكثفت السعودية من توطين العمالة المحلية في عديد القطاعات الاقتصادية، واشترطت عمالة محلية فقط في قطاعات عدة كالتأمين والاتصالات والمواصلات، مع بلوغ نسب بطالة المواطنين في المملكة 12.8 بالمائة.

وستقصر الحكومة السعودية، العمل في منافذ البيع لـ 12 نشاطاً ومهنة، معظمها بقطاع التجزئة، على السعوديين والسعوديات فقط، بدءاً من 11 سبتمبر/ أيلول المقبل.


أسعار النفط مستقرة مع تراجع منصات التنقيب الأمريكية

استقرت أسعار النفط في بداية تعاملاتها الأسبوعية، الإثنين، مدعومة بتراجع عدد منصات التنقيب الأمريكية، إضافة إلى بيانات عن إضافة الاقتصاد الأمريكي وظائف جديدة مما يدعم الطلب على الوقود.

وبحلول الساعة (07:16 تغ)، ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي "برنت" تسليم مايو/ أيار بنسبة 0.05 بالمائة أو ما يعادل 3 سنتات، إلى 65.52 دولارا للبرميل.

وزادت عقود الخام الأمريكي "نايمكس" تسليم أبريل/ نيسان بنسبة 0.01 بالمائة أو ما يعادل سنتا واحدا إلى 62.04 دولارا للبرميل.

وأعلنت شركة "بيكرهيوز" للخدمات النفطية، الجمعة، تراجع عدد منصات التنقيب الأمريكية الأسبوع الماضي إلى 796 منصة للمرة الأولى في شهرين.


ا​لنفط يرتفع مع توقف إنتاج أكبر حقل ليبي

ارتفعت أسعار النفط في التعاملات المبكرة لجلسة اليوم الإثنين، في وقت توقف فيه إنتاج حقل "شرارة" الأكبر في ليبيا، ما آثار تكهنات بأن الإمدادات ستقيد بما يساعد في تقليل الفائض العالمي.

وبحلول الساعة (06:26 تغ)، ارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم مايو/ أيار بنسبة 0.33 بالمائة، أو ما يعادل 21 سنتاً إلى 64.58 دولاراً للبرميل.

وزادت العقود الآجلة للخام الأمريكي "نايمكس" تسليم أبريل/ نيسان بنسبة 0.31 بالمائة أو ما يعادل 19 سنتاً إلى 61.44 دولار للبرميل.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء الطاقة من أعضاء "أوبك" ودول أخرى اليوم في هيوستن الأمريكية، مع بدء أكبر مؤتمر في صناعة الطاقة.

وسيعقد الأمين العام للمنظمة، محمد باركيندو، ومسؤولون آخرون لدى "أوبك" اجتماعاً مع شركات النفط الصخري الأمريكية على هامش المؤتمر.