دولي

الاستثمارات اليابانية في (إسرائيل) تضاعفت 120 مرة

قال رئيس الوزراء الإحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، إن الاستثمارات اليابانية في (إسرائيل)، تضاعفت 120 مرة، في السنوات القليلة الماضية.

وأشار نتنياهو خلال اجتماعه مع وزير الاقتصاد والتجارة والصناعة الياباني، هيروشيغي سيكو، أمس، الى أن نمو الاستثمارات اليابانية يقدر بنحو 5 مليارات دولار أمريكي.

وقال مكتب رئاسة حكومة الاحتلال، اليوم الأربعاء، إن هذه هي "ثالث زيارة يقوم بها الوزير الياباني إلى إسرائيل خلال السنوات الأربع الماضية".

ولفت إلى أن بعثة تتكون من 150 رجل أعمال ياباني كبير، و90 ممثلا عن شركات يابانية كبيرة، رافقت الوزير الياباني في هذه الزيارة.

وأضاف: " تُشكل زيارة وزير الاقتصاد الياباني إلى إسرائيل، علامة فارقة أخرى في توطيد العلاقات الاقتصادية والتعاون التجاري بين إسرائيل واليابان".

وتابع نتنياهو: " طرأ تزايد هائل في حجم الاستثمارات اليابانية في إسرائيل، وخلال السنوات الأخيرة شاهدنا تزايدا في الاستثمارات اليابانية في البلاد التي تضاعفت 120 مرة (..) هذا نمو يتزايد بوتيرة هائلة للغاية، حيث تقدر قيمته ب 5 مليارات دولار وهو يتواصل".

وكان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، قد زار (إسرائيل) في شهر مايو/أيار من العام 2018.

وقد اعترفت اليابان بـ(إسرائيل) في العام 1952 وفي العام 1963 جرى تبادل السفراء، وتبع ذلك في العام 1971 إعفاء مواطني البلدين من الحصول على تأشيرة للزيارة.

ويحسب الموقع الالكتروني للسفارة اليابانية في مدينة تل أبيب، فإنه بنهاية العام 2015 بلغ حجم الصادرات الاسرائيلية الى اليابان 1.5 مليار دولار سنويا، وهي أساسا معدات الكترونية ومواد كيماوية وألماس.

بالمقابل، فقد بلغت الصادرات اليابانية الى (إسرائيل) في نهاية ذات العام 1.16 مليار دولار أمريكي، وهي أساسا سيارات ومواد كيماوية ومعدات الكترونية.

​تراجع بطالة منطقة اليورو لأدنى مستوى منذ أكتوبر 2008

تراجع بطالة منطقة اليورو لأدنى مستوى منذ أكتوبر 2008

تراجعت نسبة البطالة في منطقة اليورو خلال نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إلى 7.9 بالمائة، مقارنة مع 8 بالمائة في الشهر السابق له، وهو أدنى مستوى منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2008.

وقال مكتب الإحصاءات الأوروبية (يوروستات)، إن البطالة في منطقة اليورو (19 دولة)، تراجعت من 8.7 بالمائة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2017.

واستقرت نسبة البطالة في الاتحاد الأوروبي (28 دولة)، عند 6.7 بالمائة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، دون تغيير عن الشهر السابق له، و7.3 بالمائة في نوفمبر 2017.

وتعد نسبة البطالة المسجلة في الاتحاد الأوروبي، خلال نوفمبر الماضي، الأدنى منذ بدء إعداد ونشر سلسلة البطالة الشهرية للاتحاد الأوروبي في يناير/ كانون ثاني 2000.

وبلغ عدد العاطلين عن العمل في الاتحاد الأوروبي خلال نوفمبر الماضي 16.491 مليون فرد، منهم 13.040 مليون في منطقة اليورو.

وسجلت أدنى معدلات البطالة خلال نوفمبر 2018 في التشيك بنسبة 1.9 بالمائة، وألمانيا 3.3 بالمائة وهولندا 3.5 بالمائة، بينما سجلت اليونان أعلى نسب البطالة بـ 18.6 بالمائة (سبتمبر/ أيلول 2018 وفق أحدث بيانات متوفرة).

وتشمل منطقة اليورو، بلدان بلجيكا وألمانيا وإستونيا وأيرلندا واليونان وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا وقبرص الرومية، ولاتفيا وليتوانيا ولوكسمبورغ ومالطا وهولندا والنمسا والبرتغال وسلوفينيا وسلوفاكيا وفنلندا.

ويضم الاتحاد الأوروبي دول منطقة اليورو، إضافةً إلى بلغاريا والتشيك والدنمارك وكرواتيا والمجر وبولندا ورومانيا والسويد والمملكة المتحدة.

ارتفاع الدين الأميركي إلى 21.974 تريليون دولار


كشفت وزارة الخزانة الأميركية عن ارتفاع الدين الأميركي إلى 21.974 تريليون دولار نهاية 2018.

وقالت الوزارة في بيان إن الدين الأميركي زاد أكثر من تريليوني دولار منذ تولي الرئيس دونالد ترامب مهام منصبه في البيت الأبيض.

وصعد الدين الأميركي بمعدل متسارع في أعقاب الأزمة المالية لعام 2008، عندما وافق الكونغرس وإدارة الرئيس السابق باراك أوباما على تمويل التحفيز من أجل الحفاظ على أداء الاقتصاد.

وإبان ترشحه، وعد ترامب بالتخلص من الدين الوطني، وقال لصحيفة واشنطن بوست في 2016 إنه يمكن أن يجعل الولايات المتحدة خالية من الديون على مدى ثماني سنوات.

ووفقا لمكتب الميزانية في الكونغرس، بلغ إجمالي الدين العام 78% من الناتج المحلي الإجمالي الأميركي في السنة المالية 2018، وهي أعلى نسبة منذ عام 1950.

ويتوقع مكتب الميزانية في الكونغرس، في حال عدم اتخاذ تغييرات جذرية، أن يرتفع الدين العام الأميركي إلى 96% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2028.

ووفق بيانات وزارة الخزانة الأميركية، فإن 70% من الدين العام الأميركي مستحق لوكالات حكومية ومستثمرين محليين، في حين تمتلك كيانات أجنبية 30% المتبقية.

​7 بورصات عربية تغلق خضراء نهاية تعاملات الأسبوع

ارتفعت 7 بورصات عربية، نهاية تداولات الخميس، وسط صعود قوي في أسواق النفط العالمية.

وبحلول الساعة (13:01 ت.غ)، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي تسليم مارس/ آذار بنسبة 2.11 بالمائة أو ما يعادل 1.16 دولارا، إلى 56.07 دولارا للبرميل.

فيما زادت العقود الآجلة للخام الأمريكي "نايمكس" تسليم فبراير/ شباط بنسبة 1.78 بالمائة أو ما يعادل 83 سنتاً، إلى 47.37 دولارا للبرميل.

وجاءت بورصة قطر في صدارة الأسواق الرابحة، مع ارتفاع مؤشرها العام بنسبة 0.68 بالمائة إلى 10350 نقطة، بدعم رئيس من صعود قطاع الصناعة بنسبة 0.83 بالمائة والبنوك 0.49 بالمائة.

وفي الإمارات، ارتفعت بورصة العاصمة أبوظبي مع صعود مؤشرها العام بنحو 0.65 بالمائة إلى 4898 نقطة، بدعم رئيس من صعود أسهم البنوك.

فيما زادت بورصة دبي المجاورة بنحو 0.22 بالمائة إلى 2526 نقطة، مع ارتفاع أسهم العقارات والاستثمار، من بينها "أرابتك" و"دبي للاستثمار".

وصعدت مؤشرات بورصة الكويت، وارتفع المؤشر الأول بنسبة 0.57 بالمائة إلى 5138 نقطة، وربح المؤشر الرئيس نحو 0.38 بالمائة ليغلق عند 4772 نقطة، وزاد المؤشر الأول 0.67 بالمائة إلى 5340 نقطة.

وأغلقت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، على ارتفاع مع صعود مؤشرها الرئيس "تأسي" بنحو 0.51 بالمائة إلى 7830 نقطة، مستمداً الدعم من الأسهم القيادية في قطاع المصارف والمواد الأساسية.

وارتفعت بورصة مصر مع صعود مؤشرها الرئيس "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 0.46 بالمائة إلى 13264 نقطة، بدعم مشتريات المؤسسات المحلية والعربية.

وصعدت بورصة الأردن بنسبة 0.46 بالمائة إلى 1925 نقطة، بدعم رئيس من ارتفاع أسهم 59 شركة مدرجة في مقابل انخفاض 12 سهماً.

في المقابل، انخفضت بورصة مسقط بنسبة 0.61 بالمائة إلى 4275 نقطة، مع هبوط أسهم مثل "الأنوار للسيراميك" بنسبة 4.05 بالمائة، و"الأسماك العمانية" 3.23 بالمائة.

وهبطت بورصة البحرين بنسبة 0.28 بالمائة إلى 1325 نقطة، مع هبوط أسهم البنوك بنسبة 5.8 بالمائة والاستثمار بنسبة 2.03 بالمائة.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بارتفاع أسواق:

قطر: بنسبة 0.68 بالمائة إلى 10350 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 0.65 بالمائة إلى 4898 نقطة.

الكويت: بنسبة 0.57 بالمائة إلى 5138 نقطة.

السعودية: بنسبة 0.51 بالمائة إلى 7830 نقطة.

مصر: بنسبة 0.46 بالمائة إلى 13264 نقطة.

الأردن: بنسبة 0.46 بالمائة إلى 1925 نقطة.

دبي: بنسبة 0.22 بالمائة إلى 2526 نقطة.

فيما انخفضت أسواق:

مسقط: بنسبة 0.61 بالمائة إلى 4275 نقطة.

البحرين: بنسبة 0.28 بالمائة إلى 1325 نقطة.