دولي

​بن سلمان يتوقع تخطي استثمارات السعودية بالهند 100 مليار دولار

توقع ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، الأربعاء، تخطي حجم استثمارات بلاده في الهند، عتبة 100 مليار دولار.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي جمعه مع رئيس الوزراء الهندي نارندرا مودي في العاصمة نيودلهي.

وقال بن سلمان إن مودي زار السعودية في 2016، مضيفا "حققنا نجاحًا في هذه السنوات (التي تلت الزيارة).. لقد استثمرنا حوالي 44 مليار دولار في الهند".

وأضاف: "هناك فرص لاستثمار أكثر من 100 مليار دولار في البلاد"، حسب ما نقلت صحيفة "هيندوستان تايمز" الهندية.

وذكر الأمير السعودي أن "الإرهاب مصدر قلق مشترك مع الهند، وسنوفر جميع أشكال التعاون للهند سواء عبر تبادل المعلومات الاستخباراتية أو أية جوانب أخرى".

وتولي السعودية أهمية كبيرة لعلاقاتها مع الهند، وترى فيها فرصة كبيرة باعتبارها مستهلكا ضخما للنفط، وكون الرياض أحد أكبر منتجي النفط في العالم.

وتطورت العلاقات الثنائية بين الهند والسعودية بشكل كبير خلال السنوات القليلة الماضية.

ففي الفترة بين 2017 و2018 وحدها، بلغ حجم التجارة الثنائية بين البلدين 27.48 مليار دولار؛ ما يجعل المملكة رابع أكبر شريك تجاري للهند.

بدوره، تطرق مودي إلى الهجوم الذي استهدف جنودًا هنود في "جامو وكشمير"، الجزء الخاضع للهند من إقليم كشمير المتنازع عليه مع باكستان، وقال إنه سيتم اتخاذ خطوات فعالة لمعاقبة الجناة وداعميهم (لم يسمهم).

وأضاف أن "السعودية والهند تتبادلان وجهات النظر بشأن تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب والأمن البحري والسيبراني".

كذلك دعا إلى خطة عمل قوية لمحاربة الإرهاب بـ"حيث لا تستطيع القوى التي تنشر العنف والإرهاب تضليل الشباب"، حسب ما نقلت وكالة أسوشييتد برس.

ووفق بيان للخارجية الهندية، وقع مودي وبن سلمان عدة اتفاقيات لتعزيز الاستثمار والبنية التحتية والسياحة والإسكان والاتصالات.

ومن ضمن تلك الاتفاقيات -حسب المصدر ذاته- اتفاق إطاري بشأن التحالف الدولي للطاقة الشمسية، وهي هيئة دولية قائمة على المعاهدات لتشجيع الاستغلال الفعال للطاقة الشمسية لتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري؛ تم إطلاقها من قبل الهند وفرنسا على هامش مؤتمر باريس للمناخ في 2015.

ويهدف الاتفاق إلى تشكيل آليات ائتمانية، وتمويل جماعي وتبادل الطفرات التقنية التكنولوجية لتعزيز الطاقة الشمسية في 121 دولة طرف بالمعاهدة.

وصل ولي العهد السعودي، مساء الثلاثاء، إلى العاصمة الهندية نيودلي، في ثاني محطات جولته الآسيوية، بعد باكستان.

وشهدت زيارته إلى إسلام آباد توقيع اتفاقيات اقتصادية باستثمارات سعودية تبلغ نحو 20 مليار دولار.

يشار إلى أن هجومًا استهدف قافلة أمنية في الجزء الخاضع للهند من إقليم كشمير، تسبب بمقتل 44 من قوات الشرطة الاحتياطية المركزية.

وأعلنت جماعة "جيش محمد" المسلحة، مسؤوليتها عن الهجوم.

وقدمت نيودلهي مذكرة دبلوماسية تطالب إسلام أباد بالتحرك ضد جماعة "جيش محمد" التي قالت إنها تنشط من باكستان.

بدورها، نددت إسلام أباد بالهجوم، ورفضت "أي تلميح يرمي إلى ربط الهجوم بباكستان دون تحقيقات".




روسيا والسعودية توقعان اتفاقية لإنتاج الكلاشنيكوف بالمملكة

أعلن رئيس شركة "روستيخ" الروسية سيرغي تشيمزوف، الإثنين، أن عقد إنتاج بنادق كلاشنيكوف من طراز "أي كا -103" في السعودية سيوقع بحلول نهاية الشهر الجاري.

وقال تشيمزوف، في معرض الدفاع الدولي "آيدكس 2019" بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، إنه "سيتم توقيع العقد قبل نهاية الشهر الجاري".

وأوضح أن السعوديين "يطلبون إنتاج جزءا كبيرا من البندقية يصل إلى 90 بالمائة، ونحن نود أقل من ذلك؛ لذلك تجري المباحثات الآن"، حسب وكالة "سبوتنيك" الروسية.

وتتواصل في أبوظبي فعاليات معرض "آيدكس 2019"، ومعرض الدفاع البحري "نافدكس"، بمشاركة وفود رسمية وعسكرية من مختلف دول العالم.

وتشهد الفعالية استعراض آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا العسكرية حول العالم، بما يشمل عروضا حية تحاكي سيناريوهات مختلفة عبر استخدام مختلف صنوف الأسلحة والمعدات.

وتوفر الشركات العارضة منصات تفاعلية تمكن الزوار من تجربة العديد من المعدات والعروض ثلاثية الأبعاد.

أسعار النفط تقفز 2% لأعلى مستوى بـ 2019

صعدت أسعارالنفط أكثر من 2% إلى أعلى مستوياتها هذا العام بعد توقعات بنقص في المعروض، بينما ساعد تقدم في محادثات التجارة بين الولايات المتحدة و الصين في تحسين توقعات الطلب.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت لأقرب استحقاق جلسة التداول مرتفعة 1.68 دولار، أو 2.6% لتبلغ عند التسوية 66.25 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى لها منذ نوفمبر.

وصعدت عقود خام القياس غرب_تكساس الوسيط 1.18 دولار، أو 2.2% لتغلق عند 55.59 دولار للبرميل وزادت مكاسبها في التعاملات اللاحقة على التسوية لتسجل أعلى مستوى لها هذا العام عند 55.80 دولار.

وينهي برنت الأسبوع على مكاسب تزيد عن 6% في حين صعد الخام الأميركي أكثر من 5% فيما يرجع جزئيا إلى نقص في الإمدادات منذ أن بدأت منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك وحلفاؤها، وفي مقدمتهم روسيا تخفيضات طوعية في الانتاج الشهر الماضي.

ومما يكبح المعروض من الخام أيضا عقوبات أميركية على النفط الفنزويلي والإيراني وانخفاض في إنتاج ليبيا بسبب اضطرابات في البلد الواقع في شمال أفريقيا.

وتلقى الأسعار دعما أيضا من تنامى الثقة بأن الولايات المتحدة والصين ستتوصلان إلى تسوية لنزاعها التجاري. وستستأنف المحادثات بين البلدين في واشنطن الأسبوع القادم ويقول الجانبان كلاهما إن مفاوضاتهما هذا الأسبوع في بكين حققت تقدما.

​تقرير: سوق العمل في ألمانيا بحاجة لـ260 ألف مهاجر سنويا

قدرت مؤسسة "بيرتلسمان" البحثية الألمانية حاجة سوق العمل في البلاد إلى 260 ألف يد عاملة من المهاجرين سنويا حتى 2060.

وأوضحت المؤسسة، في تقرير أصدرته الثلاثاء، أن ألمانيا ستحتاج خلال السنوات الأربعين القادمة، إلى 260 ألف عامل سنويا؛ لإغلاق الفجوة الحاصلة في هذا المجال.

وأضاف التقرير أن ألمانيا ستحتاج إلى استقطاب 114 ألف عامل من دول الاتحاد الأوروبي، و146 ألفا من دول خارج الاتحاد.

ولفت إلى أن عدد العمال الوافدين إلى ألمانيا من دول الاتحاد الأوروبي سيتضاءل خلال الأعوام القادمة؛ نظرا لتقارب القوة الاقتصادية وجودة الحياة في دول الاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى أن عدد الأشخاص الذين يتركون العمل بداعي التقاعد أو لأسباب أخرى، يتجاوز الـ300 ألف سنويا.

وأضاف التقرير أن ألمانيا بحاجة حاليا إلى أكثر من مليون و200 ألف يد عاملة مؤهلة.

وأكثر القطاعات التي تعاني من نقص في اليد العاملة هي: التمريض ورعاية المسنين والمرضى وقطاع الصحة والإنشاءات والمعادن وتكنولوجيا المعلومات.