دولي


​"أمازون" تبدأ نشاطها التجاري في تركيا

أعلنت شركة "أمازون" الأمريكية رسميا اليوم، البدء بأنشطتها التجارية في تركيا.

وقالت الشركة في بيان لها إنه بات بإمكان المستهلكين في تركيا اعتبارا من اليوم تقديم طلبات التسوق عبر موقع "Amazon.com.tr".

وأشارت إلى أن الشركة ستطرح منتجات ضمن 15 فئة، بما في ذلك منتجات أكثر من ألف شركة محلية.

وعبر مدير موقع "Amazon.com.tr" في تركيا "سام نيكولاس" عن سعادتهم حيال بدء العمل مع المستهلك التركي.

وأكد أن الشركة عازمة على تطوير أنشطتها في تركيا من أجل تقديم أفضل الخدمات للزبائن، عبر زيادة المنتجات وخيارات التسليم، مشيرا الى أن "أمازون" تسعى لكسب ثقة زبائنها في تركيا.

وكانت الشركة الأمريكية أعلنت في مارس الماضي، بحثها عن مقر لها في مدينة إسطنبول.

واتخذت الشركة مكتبا لها في منطقة "لفنت" بمدينة إسطنبول، وبدأت أعمالها التجريبية بعد التعاقدات مع كبريات الشركات التركية.


برنت مستقر فوق 79 دولارًا مدعومًا بتصريحات معروض النفط

استقر خام "برنت" في تعاملات اليوم الأربعاء، فوق 79 دولارًا للبرميل، مدعومًا بتصريحات حول رضا منتجي الخام بحجم معروض النفط العالمي.

وأمس الثلاثاء، تحدثت وكالة "بلومبرغ" الأمريكية للأنباء، عن ارتياح تبديه السعودية حيال الأسعار الحالية للنفط، وعدم رغبة "أوبك" زيادة الإنتاج، لتعويض أي نقص محتمل في إمدادات الخام الإيراني.

وبحلول الساعة (05:48 ت.غ) صعد خام القياس العالمي مزيج برنت تسليم نوفمبر/ تشرين ثاني بنسبة 0.10 بالمائة أو 8 سنتات، إلى 79.11 دولارًا للبرميل.

وفي نفس الاتجاه، صعد الخام الأمريكي تسليم أكتوبر/ تشرين أول بنسبة 0.16 بالمائة أو 11 سنتا، إلى 69.70 دولارا للبرميل.

وفي 6 نوفمبر/ تشرين ثاني المقبل، تفرض الولايات المتحدة حزمة ثانية من العقوبات على إيران، تتعلق بالصناعة النفطية، بعد فرض حزمة أولى مرتبطة بصادرات صناعية وعمليات مصرفية، في أغسطس/ آب الماضي.

ولم تؤثر توقعات أعلن عنها معهد البترول الأمريكي، أمس الثلاثاء، بشأن زيادة مقدارها 1.2 مليون برميل في مخزونات الخام للولايات المتحدة، للأسبوع الماضي، في أسعار النفط.

وتصدر خلال وقت لاحق اليوم، الأرقام الرسمية حول تطور حجم المخزونات الأمريكية للأسبوع الماضي، المنتهي بتاريخ 14 سبتمبر/ أيلول الجاري.



​ترامب يفرض رسوما جديدة على واردات صينية بـ 200 مليار

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن بلاده ستفرض رسوما جديدة بنسبة 10 بالمائة على واردات صينية بقيمة 200 مليار دولار، اعتبارًا من 24 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وذكر بيان صادر عن البيت الأبيض مساء الإثنين، أن ترامب أصدر تعليمات لمكتب الممثل التجاري الأمريكي "USTR"، بفرض حزمة رسوم إضافية على الواردات الصينية بنسبة 10 بالمائة حتى نهاية 2018، على أن ترتفع إلى 25 بالمائة مع بداية 2019.

وهدد ترامب، بفرض حزمة رسوم ثالثة على واردات صينية بقيمة 267 مليار دولار، حال أقدمت الصين على الرد بالمثل.

ترامب دعا أيضا الصين إلى تغيير "ممارساتها التجارية غير العادلة"، وأعرب عن أمله في حل هذه الأزمة التجارية بالتعاون مع الرئيس الصيني شي جين بينغ.

ومن المرتقب أن تفرض الصين رسوما على واردات من الولايات المتحدة، في القطاع الزراعي والصناعات الزراعية.

وبدأت الولايات المتحدة، مطلع يونيو/ حزيران الماضي، فرض رسوم على واردات صينية بقيمة بلغت حتى قبيل إعلان الرسوم الجديدة، 50 مليار دولار.

وعقب ذلك، تعهدت الصين بالرد بالمثل على أي رسوم جمركية تفرضها الولايات المتحدة على منتجاتها، واعتبرت الخطوة الأمريكية انتهاكا لقواعد منظمة التجارة العالمية.

ويبدو أن المحادثات التجارية بين الجانبين، التي بدأت في أغسطس/آب الماضي، بشأن استعادة الاستقرار التجاري، لم تسفر عن أية نتائج إيجابية.

وتأتي الخطوة الأمريكية بفرض رسوم وجمارك على سلع صينية، لخفض العجز التجاري مع بكين، البالغ 370 مليار دولار، وترغب واشنطن في خفضه كمرحلة أولى إلى 200 مليار.


مجموعة العشرين تدعو إلى "إصلاحات عاجلة" بمنظمة التجارة

دعت مجموعة الـ 20 الصناعية إلى ضرورة إقرار "إصلاحات عاجلة" بمنظمة التجارة العالمية، بشكل يمكنها من التعامل مع التحديات التجارية العالمية الحالية بشكل أفضل.

وجاء في بيان عقب اجتماع لوزراء تجارة المجموعة في الأرجنتين، الجمعة، أن "تلك الإصلاحات باتت مهمة للغاية".

وأضاف البيان أن "مجموعة العشرين تدعو إلى إيجاد مقترحات لجعل المنظمة أكثر قدرة على الاستجابة للتحديات، لا سيما في ضوء النزاعات التجارية الحالية".

وتابع: "لقد أدركنا مدى الحاجة إلى تعزيز الإجراءات الهادفة للتخفيف من المخاطر التجارية وتعزيز الثقة في التجارة الدولية".

وزاد: "كثفنا حوارنا بشأن التطورات الحالية للتجارة الدولية، مع الاعتراف بالحاجة الملحة إلى إيجاد حل للمشكلات الجارية، وسبل تمكين المنظمة من مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية".

يأتي بيان المنظمة في وقت تشهد فيه التجارة العالمية منازعات على خلفية فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسوما جمركية إضافية على مجموعة من الواردات القادمة إلى بلاده من عدة دول.

وقوبلت تلك الرسوم بإجراءات مماثلة من الدول المستهدفة، وأبرزها الصين، في خطوة باتت توصف بأنها حرب تجارية.

ومجموعة العشرين هي منتدى تأسس عام 1999 كوسيلة لمعالجة الأزمات المالية وتعزيز الاستقرار التجاري، وتتحكم في نحو ثلثي حجم التجارة في العالم.