دولي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
أجندة الأحداث

اليوم/ ١٧‏/١‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​تباين أداء البورصات العربية مع بدء نتائج الأعمال

تباين أداء أسواق الأسهم العربية في نهاية تداولات اليوم الإثنين 16-1-2017، فيما بدأت الشركات الإفصاح عن نتائج أعمالها السنوية.

وقال أحمد يونس، رئيس الجمعية العربية لأسواق المال، ومقرها مصر: "سيطر التفاوت على أداء أسواق الأسهم لليوم الثاني على التوالي، في الوقت الذي بدأت فيه الشركات الإعلان عن نتائج أعمالها السنوية، وهو ما نعتقد أنه سيحفز الأسهم على الصعود بقوة في الجلسات القادمة".

وأعلنت عدة شركات كبرى اليوم عن نتائجها المالية من بينها "بنك الإمارات دبي الوطني" و"بنك قطر الوطني" و"المراعي السعودية"، فيما ستستمر باقي الشركات في الإعلان خلال الأيام القليلة القادمة.

وأضاف يونس، في اتصال هاتفي مع وكالة "الأناضول" للأنباء: "ستظل أسواق النفط عاملاً مؤثراً على أداء البورصات العربية، ونعتقد أنها ستضغط على الأسهم في الفترة المقبلة، لا سيما في ظل الشكوك حيال خفض الإنتاج من قبل بعض المنتجين".

وبحلول الساعة (13:13 ت.غ)، انخفضت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم مارس/ آذار، بنسبة 0.02% إلى 55.44 دولاراً للبرميل.

وتراجعت عقود الخام الأمريكي "نايمكس" تسليم فبراير/ شباط، بنسبة 0.08% إلى 52.33 دولاراً للبرميل، وهو الأعلى منذ يوليو/ تموز 2015.

وجاءت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، في صدارة الأسواق الخاسرة مع هبوط مؤشرها الرئيسي "تأسي" بنسبة 1.55% إلى 6823.63 نقطة، مدفوعاً بتراجع أسهم الطاقة بنسبة زادت عن 10% والخدمات الاستهلاكية بنحو 3.5%.

وفي الإمارات، انخفض مؤشر بورصة العاصمة أبوظبي بنسبة 0.46% إلى 4653.48 نقطة، مع نزول أسهم مثل "بنك أبوظبي الوطني" بنسبة 2.83% و"طاقة" بنسبة 2% و"دانة غاز" بنسبة 1.75% و"مصرف أبوظبي الإسلامي" بنسبة 0.78%.

وهبط مؤشر بورصة دبي المجاورة بوتيرة أقل بلغت نسبتها 0.26% إلى 3699 نقطة مع نزول أسهم مثل "بنك الإمارات دبي الوطني" بنسبة 1.15% و"دو" للاتصالات" بنسبة 1%.

ونزلت بورصة مصر بعد صعودها نحو أعلى مستوياتها على الإطلاق، وهبط مؤشرها الرئيسي "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 0.17% إلى 13264.82 نقطة تحت وطأة ضغوط بيعية للمصريين.

في المقابل، ارتفعت بورصة البحرين وزاد مؤشرها الرئيسي بنسبة 0.43% إلى 1220.39 نقطة مع صعود أسهم الاستثمار يتصدرها "الخليج المتحد" بنسبة 6.45% و"إنوفست" بنسبة 5.77%.

وزادت بورصة قطر بنسبة 0.16% إلى 10759.4 نقطة، بفضل صعود خمسة قطاعات رئيسية يتصدرها الصناعة بنسبة 0.52% والعقارات بنسبة 0.29% والبنوك بنسبة 0.24%.

وأغلقت بورصة الأردن مرتفعة بنسبة 0.15% إلى 2173.44 نقطة بفضل مكاسب جماعية لمؤشراتها الثلاثة الصناعي والمالي والخدمي.

وبنسبة محدودة بلغت 0.03% ارتفع مؤشر بورصة مسقط مغلقاً عند 5745.96 نقطة، مدفوعاً بصعود أسهم "بنك نزوي" بنسبة 2.3% بعدماً أعلن عن تحول نتائجه المالية للربحية في الربع الرابع من العام المنصرم.

وفي الكويت، ارتفع المؤشر السعري بنسبة 0.02% إلى 6224 نقطة، وزاد المؤشر الوزني بنسبة 0.25% وارتفع مؤشر "كويت 15"، الذي يقيس أداء الأسهم القيادية، بنسبة 0.37%، مدفوعين بمكاسب أسهم القطاع المالي والعقاري.

فيما يلي أداء البورصات العربية، بارتفاع أسواق:

البحرين: بنسبة 0.43% إلى 1220.39 نقطة.

قطر: بنسبة 0.16% إلى 10759.4 نقطة.

الأردن: بنسبة 0.15% إلى 2173.44 نقطة.

مسقط: بنسبة 0.03% إلى 5745.96 نقطة.

الكويت: بنسبة 0.02% إلى 6224 نقطة.

فيما انخفضت أسواق:

السعودية: بنسبة 1.55% إلى 6823.63 نقطة.

أبوظبي: بنسبة 0.46% إلى 4653.48 نقطة.

دبي: بنسبة 0.26% إلى 3669 نقطة.

مصر: بنسبة 0.17% إلى 13264.82 نقطة.


الإمارات تتوقع نموا اقتصادياً 3% في 2017

قال سلطان المنصوري وزير الاقتصاد الإماراتي، اليوم الأحد 15-1-2017، إنه من المتوقع أن تحقق الإمارات نمواً اقتصادياً يبلغ 3% على الأقل في العام الجاري 2017.

وأضاف المنصوري في تصريحات نشرتها صحيفة الإمارات اليوم، إن العام الحالي يحمل توقعات إيجابية لنمو الناتج المحلي غير النفطي بنسبة 3.8%.

ولفت إلى أن أبرز التحديات الاقتصادية المتوقعة خلال هذا العام تكمن في صعوبة التكهن بمدى التغير في أسعار النفط.

ويتوقع صندوق النقد الدولي، أن يصل نمو الاقتصاد الإماراتي (ثاني أكبر اقتصاد عربي) إلى حوالي 3.3% في 2017، ارتفاعاً من 3.1% مع نهاية العام الماضي، مع تواصل التحسن في الأنشطة الاقتصادية في الدولة في الفترة الأخيرة، خاصة مع ارتفاع أسعار النفط العالمية.

وأكد المنصوري، أن هناك مؤشرات عدة تدعم التوقعات بتنامي نشاط القطاع الخاص خلال 2017، من أبرزها انتعاش الأنشطة المرتبطة بالاستثمار في مشروعات معرض "إكسبو 2020 دبي"، واستكمال المشروعات الاستراتيجية التنموية.

ولفت إلى أن هناك توقعات من صندوق النقد الدولي، بنمو المعروض النقدي للإمارات بنسبة 9.3%، ونمو الائتمان الممنوح للقطاع الخاص بنحو 7.8%، إذ إن هناك توجهاً متنامياً نحو زيادة معدلات نمو الإنتاج، خصوصاً الإنتاج الصناعي.

وأضاف المنصوري، أن التوقعات تشير إلى مزيد من التراجع في معدلات التضخم، لتصل 2.7%، مع استقرار قيمة العملة المحلية، مقابل نحو 3.2% في عام 2016.

وتوقع صندوق النقد الدولي، في تقرير سابق، استقرار مستوى التضخم عند 3.6% في العام الماضي، وحوالي 3.1% في 2017.


​العراق يستبعد تأثر إنتاجه النفطي بعملية "الموصل"

قال "جبار علي اللعيبي"، وزير النفط العراقي الخميس 12-1-2017 ، إن عملية "تحرير" الموصل من "تنظيم الدولة الإسلامية" لن تؤثر على إنتاج النفط في بلاده، التي تأمل في طرح عطاءات حقول نفطية جديدة قبل نهاية العام الجاري.

وأضاف اللعيبي، على هامش منتدى الطاقة العالمي الذي ينظمه المركز الأطلسي الأمريكي بالعاصمة أبوظبي: "النفط لدينا يعمل بصورة منفصلة ولم يتأثر بحربنا ضد الإرهاب، والآن الموصل أصبحت محررة والجيش العراقي حقق نتائج جيدة".

وزاد: "لن نطرح عطاءات جديدة لتنمية حقول نفطية، لحين اكتمال تقييم شامل للوضع حالياً.. نأمل في دراسة الطرح قبل نهاية العام 2017".

وأكد الوزير، أن العراق ملتزم من جانبه بخفض إنتاجه وفقاً لاتفاق "أوبك" الذي تم التوصل إليه العام الماضي؛ "لكن ما زلنا عند موقفنا بأنه كان لابد من استبعادنا من هذا الاتفاق".

وبدأ الأعضاء في "أوبك" ومنتجين مستقلين، مطلع العام الجاري، خفض الإنتاج بنحو 1.2 مليون برميل و558 ألف برميل يومياً، على التوالي، في محاولة لإعادة الاستقرار لأسواق النفط العالمية.

وأشار إلى أن الخفض لن يكون من حقول معينة، وإنما سيتم بالتوازي بين كافة الحقول في الدولة، مشيراً إلى أن نسبة الخفض حتى الآن وصلت إلى 170 ألف برميل يومياً وهناك 40 ألف أخرى سيتم إضافتها قبل نهاية يناير/ كانون الثاني الجاري.

وفي وقت سابق اليوم، قال وزير النفط العراقي إن بلاده تتطلع إلى سعر يبلغ 65 دولاراً "أو شيء من هذا الإطار" لبرميل النفط خلال الفترة المقبلة، مشيراً إلى أن الأسعار الحالية للنفط تحتاج إلى مزيد من التحسن.


مليار دولار قيمة صادرات إثيوبيا خلال 5 شهور

قالت وزارة التجارة الإثيوبية، اليوم الثلاثاء 10-1-2017، إن البلاد حصلت على مليار دولار من جراء تصدير السلع المختلفة للخارج خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام المالي الحالي.

وبحسب قانون الموازنة في إثيوبيا، تبدأ السنة المالية مطلع يوليو/ تموز من كل عام، وتنتهي في 30 يونيو/حزيران من العام الذي يليه.

وأوضح بيان أصدرته وزارة التجارة، أن المحاصيل الزيتية والحبوب والقات والبن والبقوليات والثروة الحيوانية، شكلت الحصة الأكبر في قيمة الصادرات (دون تحديد قيمتها).

وأضافت الوزارة أن قيمة الصادرات خلال الفترة المذكورة، "تمثل قرابة 60% من المخطط له وهو 1.7 مليار دولار، فعلياً بلغت قيمة الصادرات 1.029 مليار دولار".

وبحسب البيان، تراجعت قيمة صادرات العام الحالي بنحو 49 مليون دولار، مقارنة مع الفترة المناظرة من العام الماضي، نزولاً من 1.078 مليار دولار.

وبلغت نسبة نمو الناتج المحلي الإجمالي في إثيوبيا خلال العام المالي 2015/2016 نحو 8.5% مقارنة مع 10.7% خلال العام المالي السابق عليه.