محلي

سلطة النقد تصدر تعليمات جديدة للبنوك

أصدرت سلطة النقد اليوم الثلاثاء تعليمات جديدة للمصارف بشأن تأجيل أقساط قروض موظفي القطاع العام، من خلال إعادة الهيكلة أو منح "تسهيل جاري مدين مؤقت".

وأوضحت سلطة النقد في بيان وصل فلسطين أون لاين نسخة عنه أن إصدار هذه التعليمات يأتي في ظل استمرار عدم انتظام رواتب موظفي القطاع العام في الفترة الأخيرة، وعدم تحويل الرواتب بشكل كامل.

كما أشارت إلى أن هذه التعليمات تأتي مراعاة للظروف الراهنة التي يمر بها موظفو القطاع العام، ووفقًا لنتائج الاجتماعات المستمرة مع القطاع المصرفي منذ بداية الأزمة.

وتلقى موظفو القطاع العام في الضفة الغربية المحتلّة رواتب بنسبة 50% فقط عن شهري فبراير ومارس، بعد قرار سلطات الاحتلال خصم أموال الشهداء والأسرى من أموال "المقاصة" الفلسطينية.

فيما طبّقت الحكومة خصومات إضافية على موظفيها بغزة، الذين كانوا يتلقون 50% من رواتبهم بفعل الإجراءات التي تفرضها على القطاع.

وأكّدت "النقد" إمكانية منح المصارف موظفي القطاع العام حساب جاري مدين مؤقت يعطي العميل حرية تأجيل عدد من الأقساط إلى أجل يتم التوافق عليه بين العميل والبنك.

وأشارت التعليمات إلى إمكانية إعادة هيكلة أقساط العميل خلال فترة عمر القرض أو بعده بما يتم التوافق عليه بين الطرفين، واشترطت عدم طلب أية ضمانات إضافية لتنفيذ الحصول على أي من الخيارين.

وشدّدت سلطة النقد في تعميمها على المصارف بضرورة عدم احتساب أية مبالغ إضافية تتمثل في فوائد تأخير أو عمولات أو غرام، وتقتصر التكلفة على سعر الفائدة المحتسبة على القرض الأصلي فقط، ما سيترتب عليه كلفة بسيطة يدفعها المقترض.

وأوضحت أن المقترضين من موظفي القطاع العام الذين لا يرغبون بالاستفادة من خيارات تأجيل الأقساط سيخضعون لتعليمات الخصم التي ستصدرها سلطة النقد للمصارف، وذلك بعد تحديد الحكومة لنسبة الرواتب التي سيتم تحويلها للموظفين الشهر القادم.


​انخفاض العجز في الميزان التجاري بنسبة 10% خلال شباط

أظهر مسح دوري نفذه الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، حول التجارة الخارجية المرصودة، انخفاضا في عجز الميزان التجاري، الذي يمثل الفرق بين الصادرات والواردات، بنسبة 10% خلال شهر فبراير/ شباط الماضي، مقارنة مع الشهر الذي سبقه، بينما ارتفع بنسبة 11% مقارنة مع شهر شباط من عام 2018، حيث بلغ العجز 376.1 مليون دولار أميركي.

فقد سجلت الصادرات خلال شهر شباط ارتفاعا، بنسبة 1% مقارنة مع الشهر الذي سبقه، بينما انخفضت بنسبة 13% مقارنة مع شهر شباط من عام 2018، حيث بلغت قيمتها 83.7 مليون دولار أميركي.

كما ارتفعت الصادرات إلى (إسرائيل) خلال شباط، بنسبة 2% مقارنة مع الشهر الذي سبقه، وشكلت الصادرات إلى إسرائيل 89% من إجمالي قيمة الصادرات للشهر المرصود، بينما انخفضت الصادرات إلى باقي دول العالم بنسبة 2% مقارنة مع الشهر السابق.

في المقابل، انخفضت الواردات خلال شهر شباط، بنسبة 9% مقارنة مع الشهر الذي سبقه، بينما ارتفعت بنسبة 6% مقارنة مع شهر شباط من عام 2018، حيث بلغت قيمتها 459.8 مليون دولار أميركي.

وانخفضت الواردات من (إسرائيل) خلال شباط الماضي بنسبة 3% مقارنة مع الشهر الذي سبقه، وشكلت الواردات من (إسرائيل) 59% من إجمالي قيمة الواردات للشهر المرصود، كما انخفضت الواردات من باقي دول العالم بنسبة 15%، مقارنة مع الشهر الذي سبقه.

​الإحصاء: انخفاض العجز في الميزان التجاري بنسبة 10% خلال شباط

أظهر مسح دوري نفذه الجهاز المركزي للإحصاء حول التجارة الخارجية المرصودة، وزعت نتائجه اليوم الأحد، انخفاضا في عجز الميزان التجاري، الذي يمثل الفرق بين الصادرات والواردات، بنسبة 10% خلال شهر شباط الماضي، مقارنة مع الشهر الذي سبقه، بينما ارتفع بنسبة 11% مقارنة مع شهر شباط من عام 2018، حيث بلغ العجز 376.1 مليون دولار أميركي.

فقد سجلت الصادرات خلال شهر شباط ارتفاعا، بنسبة 1% مقارنة مع الشهر الذي سبقه، بينما انخفضت بنسبة 13% مقارنة مع شهر شباط من عام 2018، حيث بلغت قيمتها 83.7 مليون دولار أميركي.

كما ارتفعت الصادرات إلى (إسرائيل) خلال شباط، بنسبة 2% مقارنة مع الشهر الذي سبقه، وشكلت الصادرات إلى (إسرائيل) 89% من إجمالي قيمة الصادرات للشهر المرصود، بينما انخفضت الصادرات إلى باقي دول العالم بنسبة 2% مقارنة مع الشهر السابق.

في المقابل، انخفضت الواردات خلال شهر شباط، بنسبة 9% مقارنة مع الشهر الذي سبقه، بينما ارتفعت بنسبة 6% مقارنة مع شهر شباط من عام 2018، حيث بلغت قيمتها 459.8 مليون دولار أميركي.

وانخفضت الواردات من (إسرائيل) خلال شباط الماضي بنسبة 3% مقارنة مع الشهر الذي سبقه، وشكلت الواردات من (إسرائيل) 59% من إجمالي قيمة الواردات للشهر المرصود، كما انخفضت الواردات من باقي دول العالم بنسبة 15%، مقارنة مع الشهر الذي سبقه.

​"الزراعة المنزلية" نحو توفير غذاء آمن على الأسطح والشرفات

مع إشراقة كل صباح، يجلس الثلاثيني عمر الريفي، في شرفة منزله ليتابع مزروعاته الصغيرة في انتظار حصادها.

ولجأ الريفي إلى فكرة الزراعة المنزلية للترفيه والتسلية، وتوفير جزء من الغذاء الآمن لأسرته، بعيدًا عن المبيدات الكيميائية التي يستخدمها في الزراعة بعض المزارعين، وفق قوله.

ويبين لصحيفة "فلسطين" أنه يزرع الملفوف والخس والبطاطا والجزر، وبعضًا من نباتات الزينة، بعد أن تعلم أساسيات الزراعة من مواقع التواصل الاجتماعي.

ويشير الريفي إلى أن ما يميز إنتاجه أن له مذاقًا خاصًّا خلافًا لما هو معروض في الأسواق، لأنه لا يعتمد على أي نوع المبيدات الكيميائية، التي من الممكن أن يكون لها تأثير على صحة الإنسان.

ويزرع الريفي الخضراوات ونباتات الزينة في أوعية بلاستيكية، تكلفتها بسيطة جدًّا، وآمنة، ويضعها في شرفة منزله، ويتابعها بشغف صباح ومساء كل يوم، إلى أن تنضج.

ويعرض الريفي مزروعاته على مواقع التواصل الاجتماعي، لحث الآخرين على الزراعة المنزلية؛ نظرًا إلى تكلفتها البسيطة، وأنها توفر جزءًا آمنًا من احتياجات البيت.

مصدر غذائي

ولا يختلف شريف الشريف كثيرًا عن سابقه الريفي؛ فهو استفاد من سطح منزله في الزراعة، وبات لديه مصدر غذائي آمن مقابل مبلغ مالي زهيد جدًّا.

ويبين الشريف لصحيفة "فلسطين" أنه يزرع الجرجير، والبطاطا، والبندورة، والريحان، والنعناع، بعد أن تعلم أساسيات الزراعة من تلقاء نفسه، ومن التجارب السابقة التي نشرها أصحابها على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويعتزم الشريف توسيع مشروعه ونقل تجربته، وزراعة أرض تملكها العائلة بالخضراوات والحمضيات، محاولًا بذلك توفير احتياجات أسرته، مع تردي الأوضاع الاقتصادية في القطاع، وتوفير غذاء آمن لعائلته.

ويشير إلى أن تجربته نالت موافقة وإعجاب أفراد أسرته المكونة من تسعة أفراد، يشاركونه في العمل، ونقل تجربته إلى أرضهم الواقعة شمالي قطاع غزة.

وتشجع عدة مؤسسات محلية ودولية عاملة في قطاع غزة السكان على زراعة أسطح منازلهم مع قلة الأراضي الزراعية في القطاع، والفقر المدقع الذي يعيش فيه السكان، ما يوفر لهم غذاء آمنًا ودخلًا يعينهم على استمرار حياتهم.

محاولات بدائية

ويرى المدير العام للإرشاد والتنمية في وزارة الزراعة المتقاعد نزار الوحيدي أن الزراعة المنزلية لا تختلف عن الزراعة الحقلية في شيء سوى المكن، فتنطبق عليها الشروط والمعايير كافة.

وعد الوحيدي في أثناء حديثه إلى صحيفة "فلسطين" الزراعة المنزلية في قطاع غزة بدائية، لافتًا إلى أن مجموع الزراعات المنزلية في القطاع لا تتعدى مساحتها 200 دونم.

ويقول الوحيدي لصحيفة "فلسطين": "إن ما يميز الزراعة المنزلية هو تجنب استخدام المبيدات الكيميائية".

ويوضح أن الهدف من الزراعة المنزلية إنتاج غذاء آمن، وتحسين بيئة المنازل، وحل جزء من أزمة الغذاء الآمن، واستثمار الأراضي المهملة، مشيرًا إلى أن عددًا من المؤسسات غير الحكومية تعنى بقطاع الزراعة المنزلية، وتقدم إرشاداتها ودورات في هذا المجال، وبعضها يقدم احتياجات المزارع.

شح الأراضي

من جانبه يبين رئيس قسم الإنتاج النباتي في وزارة الزراعة محمد الناقة أن الزراعة المنزلية وزراعة الأسطح ظهرت بسبب شح الأراضي الزراعية، وملوحة المياه، ولإيجاد مصدر غذائي آمن لبعض الأسر، وللترفيه والتسلية، وتوفير مصدر دخل لبعض العائلات، وجزء من احتياجاتها.

ويقول الناقة لصحيفة "فلسطين": "إن الوزارة تمارس دورًا إرشاديًّا وتوجيهيًّا للأسر عن كيفية الزراعة المنزلية وآلية العناية بها"، لافتًا إلى أن ارتفاع أو انخفاض أسعار السماد والبذور لا يؤثران كثيرًا على العائلات التي تمارس هذا النوع من الزراعة.

ويذكر أن بعض المؤسسات العاملة في قطاع غزة اهتمت بالزراعة المنزلية، ووفرت جزءًا من احتياجات الأسر، داعيًا إلى دعم البحث العلمي في مجال الزراعة، وتوفير مشاريع زراعة منزلية وآمنة للأسر الفقيرة.

وتختلف مساحات الزراعة من أسرة إلى أخرى وأنواع المزروعات، وفق إفادة الناقة الذي توقع أن تتطور الزراعة المنزلية ويزيد إقبال الأسر الغزية عليها مستقبلًا.

وتحرص بعض العائلات في قطاع غزة على زراعة بعض من احتياجاتها على أسطح أو شرفات المنازل للزينة، وتوفير جزء من احتياجاتها الغذائية.