محلي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


"العمل" توقع على 5 مبادرات لمراكز التدريب المهني بغزة

وقعت وزارة العمل في غزة مع الوكالة البلجيكية للتنمية، الخميس، 5 مبادرات لمراكز التدريب المهني بقيمة 100 ألف يورو، خلال حفل انطلاق مبادرات التعليم والتدريب المهني والتقني المستمر (CVET) في قطاع غزة.

وحضر التوقيع ممثل الوكالة البلجيكية للتنمية في فلسطين ديرك ديبرز، ومدير الوكالة في الضفة الغربية نصر غنيم، ومدير الوكالة في قطاع غزة حنين أبو نحلة، وعن وزارة العمل مدير عام التدريب المهني محمد أبو حية، ومدير عام التعاون الدولي والعلاقات العامة ماهر أبوريا، وممثل الاغاثة الاسلامية في فلسطين منيب أبو غزالة، وممثل القطاع الخاص ماهر الطباع.

وأعرب ديبرز عن سعادته بالشراكة الحقيقة من خلال توقيع هذه المبادرات التي تسهم في تطوير قطاع التدريب والتعليم المهني في فلسطين، موضحًا أن الاتفاقية تشمل 18 مبادرة في الضفة و12 مبادرة في غزة.

وأكد اهتمام الوكالة البلجيكية في مخرجات التدريب للمبادرات الحالية CVET، مشيرًا إلى أن هناك نقطة انطلاق نحو مبادرات جديدة.

أما أبو حية فشكر الوكالة البلجيكية للتنمية، والإغاثة الإسلامية، والتعاون الألماني على جهودهم الكبيرة في مجال تطوير قطاع التعليم والتدريب المهني، موضحًا أن وزارته نفذت 7 مبادرات العام المنصرم ضمن منهجية التدريب في موقع العمل، والتي أسهمت في توفير فرص عمل للمتدربين في سوق العمل.

وأشار إلى أن توقيع المبادرات الجديدة يأتي كمؤشر على التحسن في مستوى مخرجات التدريب بعد اكتساب المتدرب مهارات محدثة.

وفي ختام الحفل تم توقيع المبادرات لتزويد مراكز التدريب المهني في الوزارة بالتخصصات الفنية المختلفة كالطاقة الشمسية والتمديدات الكهربائية، والبلاط، والطوبار وحديد التسليح.


ثابت: 150 ميجاوط كمية الكهرباء المتوفرة

قالت شركة توزيع كهرباء غزة أمس: إن كمية الكهرباء المتوفرة حالياً تقدر بــ 150 ميجاواط وذلك عقب تعطل خطوط مصرية وإسرائيلية مغذية للشبكة المحلية.

وأوضح مسؤول الإعلام والعلاقات العامة بالشركة، محمد ثابت، لصحيفة "فلسطين" أن خط (7) الإسرائيلي المغذي لوسط قطاع غزة خارج عن الخدمة منذ أول أمس، كما أن خط غزة (2) القادم من الجانب المصري معطل منذ أسبوع .

وذكر أن كمية الكهرباء المتوفرة من الجانب الإسرائيلي في الوقت الراهن (72) ميجاواط، ومن الجانب المصري (13) ميجاواط، ومن محطة التوليد(65) ميجاواط.

ونوه إلى أن الشركة تبذل جهوداً حثيثة من أجل التنسيق لطواقمها الوصول إلى داخل المناطق الحدودية لإصلاح الأعطال الفنية، وذلك بعد رفض الاحتلال تمكين شركة الكهرباء الإسرائيلية المزودة لغزة من الوصول، بدواعٍ أمنية.

ويشهد قطاع غزة أزمة كهرباء حادة منذ منتصف ابريل الماضي، يتلقى فيها المنتفعون طاقة كهربائية بواقع 4 ساعات وصل مقابل 12 ساعة قطع في الوقت الذي تسجل فيه درجات الحرارة معدلات مرتفعة مصاحبة برطوبة عالية.

يجدر الإشارة إلى أن محطة التوليد الوحيدة بغزة تعمل في الوقت الراهن بالسولار المصري، عقب نجاح مباحثات أجراها مسؤولون بغزة مع الجانب المصري، بعد رفض حكومة الحمد الله إعفاء الوقود المورد من الضرائب.


"​الزراعة": ارتفاع أسعار الدواجن سببه الاستهلاك الكبير خلال العيد

قال مدير دائرة الإنتاج الحيواني في وزارة الزراعة م.طاهر أبو حمد، إن 60% من الانتاج الأسبوعي للدواجن في قطاع غزة ذهب خلال أيام عيد الفطر للمطاعم العامة ومطاعم الشاورما بشكل خاص، التي شهدت إقبالاً كثيفاً عليها.

وأوضح في تصريح لـ"فلسطين" أمس، أن الانتاج الأسبوعي من الدواجن في القطاع يقدر بحدود 600 ألف دجاجة، ذهب من350-400 ألف دجاجة إلى المطاعم ومحلات الشاورما، لافتاً إلى أن وزارة الزراعة كانت لديها خطة لشهر رمضان لإنتاج 2 مليون و800 ألف دجاجة.

وتابع أبو حمد:" خلال شهر رمضان كانت الأسعار مستقرة حيث كان يباع كيلو الدجاج بحدود 10 شواقل"، مستدركاً " ولكن خلال أيام العيد كان هناك اقبال واستهلاك كبير من المطاعم ومحلات الشاورما على صدر الدجاج وهو ما أدى إلى ارتفاع الأسعار في الأيام الماضية".

وأضاف أن " الوزارة لديها خطة واضحة لتنظيم قطاع الدواجن الذي يُنتج حسب استهلاك المواطنين في القطاع، دون زيادة أو تقليص كبيرين"، لافتاً إلى أنه من غير المسموح للقطاع تصدير الدواجن وبالتالي يبقى الإنتاج حسب احتياج السوق المحلي.

وأشار إلى أن بقاء عملية الإنتاج ضمن حدود معينة يأتي لحماية أصحاب مزارع الدواجن من أي خسائر يمكن أن تلحق بهم بسبب كثرة الإنتاج والتي يمكن أن تؤدي إلى انخفاض شديد في الأسعار.

وبين أبو حمد أن الوزارة لديها توقعات بأن تشهد نهاية الأسبوع الحالي تراجعا ملحوظا في أسعار الدواجن في الأسواق، بحيث تشهد الأسعار استقراراً يتناسب مع المستهلك والمربي على حد سواء.

وذكر أن كيلو الدجاج يباع في المزرعة بـ12 شيقلا، أما للمستهلك فيتم بيعه بـ13,5 شيقلا ، مشيراً إلى أنه في حال استمرار ارتفاع الأسعار والوصول إلى 14 شيقلا فإن الوزارة ستسمح بإدخال الدجاج المبرد وقطع الدجاج المجمد مثل الصدر والورك.

ونوه إلى أن الوزارة في الفترة الحالية تسمح بإدخال الجناح والظهر المجمدين وذلك لمراعاة ظروف العائلات الفقيرة، أما في حال ارتفعت الأسعار لـ14 شيقلا وحدوث حالات نفوق بسبب حالة الحر فإن ادخال المجمدات سيكون الخطوة الرئيسية التي ستقوم بها الوزارة للعمل على تخفيض الأسعار.

ولفت أبو حمد إلى أن موجة الحر التي يمر بها قطاع غزة حالياً لم تؤثر بشكل كبير على مزارع الدواجن حيث إن نسبة النفوق لا تزال طبيعية، عازياً ذلك إلى الوعي الكبير عند مربي الدواجن ومعرفتهم بطرق التعامل مع مثل هذه الظروف لتجنب أي خسائر يمكن أن تلحق بهم.


​"انخفاض الدولار" يلقي بظلاله على المقاولين وموظفي "الخاص"

يشهد سعر صرف الدولار في الأيام الحالية انخفاضاً ملحوظاً مقابل سلة العملات الأجنبية، حتى أن تراجع الدولار أدى إلى صرفه في الأسواق المحلية في قطاع غزة والتي تتعامل بالشيقل الإسرائيلي إلى 3.5 شيقل لكل دولار.

وأوضح المحلل الاقتصادي، الحسن بكر، أن استمرار انخفاض سعر صرف الدولار مقابل الشيقل هو نتاج لانخفاض الدولار عالميًا، حيث شهدت الأيام الماضية انخفاضا للدولار مقابل العملات الاجنبية الأخرى مثل اليورو الذي شهد ارتفاعا عاما مقابل الدولار.

وقال بكر لصحيفة "فلسطين": إن "انخفاض سعر صرف الدولار يعود لعدة أسباب بعضها متعلق بالسياسة الأمريكية والتي أشارت إلى حدوث تأخير في رفع الفائدة الأمريكية، بالإضافة إلى تصريح رئيس المركزي الأوروبي ماريو دراجي الذي كان له كبير الأثر على اليورو، وأدى لارتفاعه بشكل كبير، حيث وصل لأعلى مستوى لليورو خلال عام".

وأضاف بكر: إن "سعر صرف الدولار مقابل الشيقل الإسرائيلي يرتبط بشكل كبير جداً باليورو كون أن العلاقات الاقتصادية والتجارية ما بين دولة الاحتلال والدول الأوربية هي الأكبر، ويمثل اليورو جزءا كبيرا من المحفظة التي يحملها البنك المركزي الإسرائيلي وبالتالي ارتفاع اليورو الأوروبي كان له كبير الأثر الذي زاد من قوة الشيقل الاسرائيلي وأضعف الدولار"، منوهاً إلى أن القوة ليست في عملة الشيقل بل ضعف في الدولار الأمريكي بشكل عام.

وبين أن الدولار انخفض بشكل كبير جداً، حيث شهد خلال شهر يونيو انخفاضا بنحو 1,2% في حين أنه انخفض منذ بداية العام بنحو يقترب 10%، لافتاً إلى أن مؤشر الدولار مقابل سلة العملات الأجنبية هي الأدنى منذ أكتوبر 2016.

وأوضح بكر أن من أبرز القطاعات التي تأثرت في قطاع غزة من انخفاض الدولار كان قطاع المقاولين، حيث تعاقد المقاولين بأسعار مرتفعة بالنسبة للدولار وتم تحديد قيمة المناقصة على سعر الشيقل الساري بتلك الفترة وانخفاض الدولار مقابل الشيقل حالياً أدى لتكبدهم خسارة كبيرة.

وأشار إلى أن الصعيد التجاري شهد تأثيرا ولكنه ليس بمثل التأثير الذي أصاب المقاولين وذلك لمرونة تعديل الأسعار، أما على صعيد الموظفين فالمتضرر هم موظفو القطاع الخاص والذين يحصلون على رواتبهم بالدولار الأمريكي".

وذكر بكر أن رواتب هؤلاء الموظفين أصبحت أقل عند صرفها بعملة الشيقل مما أدى لتراجع القدرة الشرائية في الأسواق المحلية، لافتاً إلى أن الموظف في المؤسسات الخاصة فقد جزءا كبيرا من قدرته على الشراء على عكس الموظف العام.

وأشار إلى أن الموظف العادي ومن يستلم راتبه بالشيقل وهم الشريحة الأكبر في الضفة وغزة بالإضافة إلى العمال وموظفي القطاع الخاص في الشركات الكبيرة والمتوسطة جميعهم يستلمون رواتب بالشيقل، فيما موظفو القطاع الخاص لا يشكلون جزءا كبيراً من مجمل موظفي القطاع، "حيث يمكن تقدير نسبتهم من 5-10% من مجمل العاملين في قطاع غزة".