محلي

الإحصاء: انخفاض في أسعار المنتج خلال شهر آذار

قال الإحصاء الفلسطيني إن الرقم القياسي العام لأسعار المنتج سجل انخفاضاً مقداره 0.87% خلال شهر آذار 2019 مقارنة مع شهر شباط 2019، حيث بلغ الرقم القياسي العام 100.25 خلال شهر آذار 2019 مقارنة ب 101.13 خلال شهر شباط 2019.

وسجل الرقم القياسي لأسعار المنتج للسلع المستهلكة محليا من الإنتاج المحلي انخفاضاً مقداره 0.96%، حيث بلغ الرقم القياسي لأسعار المنتج للسلع المستهلكة محلياً 100.14 خلال شهر آذار 2019 مقارنة ب 101.11 خلال شهر شباط 2019 (سنة الأساس 2018 = 100).

كما سجل الرقم القياسي لأسعار المنتج للسلع المصدرة من الإنتاج المحلي انخفاضاً مقداره 0.13%، حيث بلغ الرقم القياسي لأسعار المنتج للسلع المصدرة من الإنتاج المحلي 101.16 خلال شهر آذار 2019 مقارنة بـ 101.29 خلال شهر شباط2019 (سنة الأساس 2018 = 100).

وسجلت أسعار السلع المنتجة من نشاط الزراعة والحراجة وصيد الأسماك انخفاضاً مقداره 1.84%، والتي تشكل أهميتها النسبية 32.14% من سلة المنتج، وذلك لانخفاض أسعار السلع ضمن نشاط زراعة المحاصيل غير الدائمة بمقدار 4.29%، متأثرةً بانخفاض أسعار السلع ضمن زراعة الخضراوات والبطيخات والجذريات والدرنيات بمقدار 4.76%، وأسعار السلع ضمن نشاط زراعة المحاصيل الدائمة المعمرة بمقدار 1.27%، متأثرةً بانخفاض أسعار زراعة الحمضيات بمقدار 6.59%، على الرغم من ارتفاع أسعار السلع ضمن نشاط صيد الأسماك بنسبة 0.90%، وأسعار السلع ضمن نشاط الإنتاج الحيواني بنسبة 0.40%، متأثرةً بارتفاع أسعار تربية الأبقار والجاموس بنسبة 3.78%.

وحسب الإحصاء، سجلت أسعار إمدادات المياه وأنشطة الصرف الصحي وإدارة النفايات ومعالجتها انخفاضاً مقداره 1.13%، والتي تشكل أهميتها النسبية 1.69% من سلة المنتج.

كما سجلت أسعار السلع المنتجة من الصناعات التحويلية انخفاضاً مقداره 0.54%، والتي تشكل أهميتها النسبية 55.59% من سلة المنتج، وذلك بسبب انخفاض أسعار السلع ضمن نشاط الطباعة واستنساخ وسائط الإعلام المسجلة بمقدار 7.91%، وأسعار السلع ضمن صناعة الزيوت والدهون النباتية والحيوانية بمقدار 3.84%، وأسعار صناعة الأثاث بمقدار 1.19%، وأسعار صناعة منتجات المخابز بمقدار 0.86%.

وأسعار صناعة المنتجات المعدنية اللافلزية الأخرى غير المصنفة في مكان آخر بمقدار 0.72%، وأسعار صناعة منتجات المعادن المشكلة عدا الماكنات والمعدات بمقدار 0.64%، وأسعار صنع أصناف من الخرسانة والاسمنت والجبس بمقدار 0.47%، على الرغم من ارتفاع أسعار صناعة المنسوجات بنسبة 2.75%، وأسعار صناعة الكيماويات والمنتجات الكيميائية بنسبة 1.64%، وأسعار صناعة المجوهرات والأصناف المتصلة بنسبة 1.39%، وأسعار تجهيز وحفظ اللحوم بنسبة 1.05%.

وشهدت أسعار منتجات صناعة التعدين واستغلال المحاجر انخفاضاً مقداره 0.25%، والتي تشكل أهميتها النسبية 1.26% من سلة المنتج. في حين سجلت أسعار إمدادات الكهرباء والغاز والبخار وتكييف الهواء ارتفاعاً نسبته 0.43%، والتي تشكل أهميتها النسبية 9.33% من سلة المنتج.

ـــ

أسعار العملات: الدولار مقابل 3.62 شيقل في السوق الفلسطيني

جاءت أسعار صرف العملات المختلفة في السوق الفلسطيني، اليوم السبت، كالتالي:

الدولار الأمريكي مقابل: 3.62 شيقل.

الدينار الأردني مقابل: 5.10 شيقل.

اليورو الأوروبي مقابل: 4.33 شيقل.

الجنيه المصري مقابل: 0.20 شيقل.

​الكرد: نسعى لمساعدة مائة ألف أسرة فقيرة خلال رمضان

أعلن رئيس تجمع المؤسسات الخيرية في قطاع غزة أحمد الكرد، وجو مساعٍ لدى المؤسسات الخيرية لتوفير مساعدات لنحو 100 ألف أسرة من الأشد فقراً في قطاع غزة خلال شهر رمضان المبارك.

وذكر في حديثه لـ "فلسطين أونلاين"، أن جهود المؤسسات الخيرية في القطاع تجري على قدم وساق لتعزيز ودعم هذه العائلات المحتاجة، لافتاً إلى أن هذا الدعم يأتي من خلال مؤسسات محلية في غزة، و"أناس مقتدرين" لتلبية احتياجات الأسر الفقيرة.

وأوضح أنه تم مخاطبة جميع المؤسسات الخيرية في العالم؛ لمساندة جمعيات غزة الخيرية والوقوف بجانبها للقيام بأعمالها في ظل هذه الضغوطات الكبيرة التي تُمارس على قطاع غزة.

وبيّن أنهم حصلوا على وعود تغطي ما نسبته 20 % من الهدف المنشود للمساعدات، معرباً عن أمله بالحصول على دعم خارجي يُغطي البرنامج بالكامل.

ومن الجدير بالذكر، أن هناك ما يقارب الـ (846) مؤسسة وجمعية خيرية موزعة على محافظات القطاع، تقدم الخدمات والمساعدات بشقيها المادي والمعنوي طيلة العام، لكنّها تتضاعف في شهر رمضان، لتشمل طرود غذائية، وقسائم شرائية، ومساعدات مالية، وترميم البيوت، وغير ذلك من أشكال المساعدة.

موظفو برامج الإسكان يهددون بثورة ترحيل الأقساط

طالب الموظفون المستفيدون من برامج الإسكان التابعة لمجلس الإسكان الفلسطيني بضرورة الموافقة على تأجيل أو إعادة جدولة الأقساط المستحقة عليهم نظرا للأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها موظفو السلطة في قطاع غزة.

وهدد الموظفون بخطوات تصعيدية في حال عدم الاستجابة لمطالبهم بتأجيل دفع الأقساط وترحيلها لحين صرف السلطة رواتبهم بشكل كامل.

وقال حسن السردي أحد المستفيدين من برامج الإسكان :"راسلنا مجلس الإسكان لتأجيل أو تخفيض الأقساط المستحقة لحين انتهاء الأزمة، وكلنا أمل أن يتم الموافقة والوقوف بجانبنا والموافقة على طلبنا لحين استلام رواتبنا كاملة، ولكن للأسف لم يتم الرد على طلبنا بالموافقة أو الرفض.

وأوضح السردي أنهم التزموا بتقسيط المبلغ المطلوب منهم لبرنامج الأسكان، حيث يتم خصمه من الرواتب التي كانت تصرف كاملة، منبها إلى أنه بعد تقليص السلطة نسبة صرف موظفي غزة لـ50% بات المستفيدون من البرنامج غير قادرين على تسديد القسط الشهري كاملا.

وشدد المستفيد من برنامج الإسكان السردي على أن مجلس برنامج الإسكان يمارس إذلالا بحق موظفي غزة، مشيرا إلى أن المجلس رفض طلب تخفيض نسبة الصرف.

وفي السياق ذاته أكد أيمن السيسي أحد المستفيدين من برامج الإسكان أنه أرسل أكثر من كتاب للمجلس وطلب تخفيض الأقساط إلى 50% ولكنهم لم يتعاطوا مع الطلب بالإيجاب أو السلب.

وأضاف السيسي :"أرسلت أخيرا مع عدد من الموظفين كتابا إلى السيد سميح العبد رئيس مجلس الإسكان في فلسطين، وطلبنا تخفيض الأقساط إلى 50% حتى انتهاء الأزمة الخانقة التي تمر بها السلطة الفلسطينية، وتم الرد علينا في أقل من 24 ساعة بأنه يجب الالتزام بقرارات سلطة النقد الفلسطينية ووزارة المالية في جميع المحافظات بالضفة والقدس وغزة".

وتابع: "عند توجهي إلى المجلس قبل أيام عدة أصدر نائب رئيس مجلس الإدارة محمد زكريا الأغا قرارا بمنع دخولي المجلس مرة أخرى بعد أن طلبنا مقابلته، ولكنه رفض بالرغم من أن المجلس مؤسسة تابعة للسلطة وتعاملي داخلها بما يسمح لي القانون".

وأكد السيسي أنهم سيتجهون إلى خطوات تصعيدية سلمية للمطالبة بحقهم في حال عدم الاستجابة لمطالبهم والتزام مجلس الإسكان بقرارات سلطة النقد الفلسطينية ووزارة المالية.