محلي

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٤‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


ارتفاع الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي يضخم الأسعار

أكد خبير اقتصادي أن تسجيل الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي في أراضي السلطة الفلسطينية ارتفاعاً "يعد نقطة انتباه يتوجب على أصحاب القرار الوقوف عندها ملياً"؛ نظراً لانعكاسها السلبي على بيع أسعار السلع للمستهلكين، وما ينجم عن ذلك من تضخم في الأسعار.

وبينت مؤشرات جهاز الإحصاء الفلسطيني، أن الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي سجلت ارتفاعا نسبته 0.96% خلال العام 2016 مقارنة مع عام 2015، حيث بلغ متوسط الرقم القياسي 103.58 مقارنة بـ102.60 خلال 2015 .

وقال د. معين رجب لصحيفة "فلسطين" إن مؤشر الرقم القياسي للصناعات الانتاجية ينظر إلى أسعار تكلفة المفردات والأصناف التي يستخدمها المنتجون في عملية الإنتاج من مواد خام، وتوظيف عمال، تكلفة الطاقة وغيرها، وهذه المفردات لها تكلفة.

وأضاف:" قد يكون الارتفاع طفيفا وهنا يتحمل الفرق المنتجون أما حال كان كبيرا، فإنه يؤثر على مستوى أرباح المنشآت الانتاجية، ويدفع بهم إلى رفع أسعار البيع لدى المستهلكين".

ولفت إلى أن المُؤشر موجه لاستفادة الباحثين ورجال الأعمال وأصحاب القرار من نتائجه، للبناء عليها في الخطط والدراسات واتخاذ القرارات المناسبة.

وتتم عملية القياس عبر آلية يقوم بها جهاز الإحصاء، حيث تأخذ الطواقم الخاصة به وضمن نظم متبعة عينات من أصحاب المصانع لتعبئة استمارات متخصصة تركز على طبيعة مستلزمات الانتاج المستخدمة، فيستنتج الباحث المتوسط العام للأسعار عما اذا كانت في اتجاه أو انخفاض.

وقال رجب:" إذا سجل المؤشر ارتفاعاً فوق 5% فهذا يستدعي الانتباه والتدخل أما اذا كان تأثيره 1% أو أقل فهو طفيف".

وللحفاظ على إبقاء المؤشر في الحدود الطبيعية بين الخبير الاقتصادي أن ذلك يتعلق بدراسة المسؤولين والباحثين وذوي الشأن للبنود الواردة في التقرير، للوقوف على أسباب الارتفاع ومساعدة المنتج في البحث عن بدائل تساهم في خفض الأسعار خاصة في المواد الخام التى بها منافسة على السعر والجودة.

وذكر رجب أن ارتفاع العملية الانتاجية يرفع من أسعار البيع للمستهلكين وحال بقاء الارتفاع دون تدخل الحكومة يظهر تضخماً في الأسعار، ويصبح حينئذ المستهلك غير قادر على تأمين احتياجاته من السلع.

كما أنه في ظل هذا المؤشر تعوض الحكومة موظفيها عبر صرف علاوة غلاء المعيشة.

وبين جهاز "الإحصاء" في تقريره الصادر أول أمس، أن المؤشر سجل على مستوى الأنشطة الصناعية الرئيسية، مثل إمدادات المياه وأنشطة الصرف الصحي وإدارة النفايات ومعالجتها ارتفاعا بنسبة 15.78%، ونشاط التعدين واستغلال المحاجر بنسبة 13.08%، كما سجل نشاط الصناعات التحويلية ارتفاعا بنسبة 3.82%، في حين سجل نشاط إمدادات الكهرباء والغاز والبخار وتكييف الهواء انخفاضا مقداره 26.26% خلال العام 2016 مقارنة بالعام 2015.

ويعتمد المنتجون الفلسطينيون في صناعاتهم على استيراد مواد خام من جانب سلطات الاحتلال ودول أجنبية، ويخضعون في ذلك للأسعار الدولية التي تشهد ارتفاعاً بين الفينة والأخرى، كما أنهم يواجهون ارتفاعاً في أسعار تكلفة الشحن.


"الأونروا" تعلن إعادة إعمار 172 منزلا في غزة

قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، اليوم الاثنين 6-2-2017، إنه تم الانتهاء من إعادة إعمار 172 منزلا مدمرا بشكل كلي، ومن أعمال الإصلاحات لـ 2,029 منزلا متضررا في قطاع غزة.

جاء ذلك في تقرير للمنظمة الدولية خاص بآخر مستجدات الوضع الطارئ في قطاع غزة، خلال النشاطات في ديسمبر 2016.

وفيما يخص صرف الدفعات النقدية، أورد التقرير أنه تم صرف الدفعة الأولى لفئة المنزل المدمرة بشكل كلي لـ240 عائلة لاجئة والذين حصلوا على موافقة من آلية إعادة إعمار غزة (GRM) في ديسمبر 2016، وأنه إجمالاً صرفت الأونروا حوالي 13.5 مليون دولار كمساعدات إعادة إعمار وإصلاحات للمساكن، وتضمن المبلغ: لإعادة الإعمار: 4,316,320 دولارا. ولأعمال الإصلاحات: 5,758,840 دولارا.

وشن جيش الاحتلال الإسرائيلي حرباً على قطاع غزة، في السابع من يوليو/ تموز 2014، أسفرت عن هدم 12 ألف وحدة سكنية، بشكل كلي، فيما بلغ عدد المهدمة جزئيًّا 160 ألف وحدة، منها 6600 وحدة غير صالحة للسكن.


الإعلان عن المشاريع الفائزة بالمنحة الكويتية بغزة

أعلن المكتب الوطني للإعمار، المكلف من الحكومة الفلسطينية بمتابعة ملف إعادة إعمار قطاع غزة، عن المشاريع الفائزة بالمنحة الكويتية.

وقال منسق المنحة الكويتية مأمون بسيسو، إن :"دولة الكويت ستمول تطوير مختبرات علمية وهندسية وطبية لصالح الجامعات الفلسطينية، والمشاريع الفائزة هي: تجهيز عيادات كليتي طب الأسنان والعلوم الطبية في جامعة الأزهر، ومختبرات كلية الهندسة وكلية العلوم الصحية وكلية تكنولوجيا المعلومات في الجامعة الإسلامية، ومختبر المحاكاة للتمريض في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، ومختبرات التعليم الإلكتروني في جامعة القدس المفتوحة، ومختبر البيولوجيا الجزئية في الكلية الجامعية للعلوم والتكنولوجيا، ومختبر التكييف والتبريد في كلية فلسطين التقنية."

وأضاف بسيسو أن المكتب الوطني للإعمار قد سبق وأعلن لعموم المؤسسات الأهلية عن فرصة تمويلية تقدمها دولة الكويت، بقيمة 3 ملايين دولار لدعم المؤسسات الأهلية العاملة في قطاع التعليم العالي وذوي الاحتياجات الخاصة، وتقدم لهذه المنحة 76 مشروعا، تم تقييمها حسب معايير دقيقة من قبل لجان فنية متخصصة، بمشاركة ممثل عن قطاع المؤسسات الأهلية والاستشاري الكويتي .

يشار إلى أن المكتب الوطني للإعلام سيعلن قريبا عن المؤسسات الفائزة بالمشاريع الموجهة لذوي الاحتياجات الخاصة والأيتام.


سويسرا تدعم أنشطة "أونروا" بالضفة وغزة بـ73 مليون دولار

أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، اليوم الجمعة 3-2-2017، توقيعها اتفاقية مع سويسرا، تتلقى بموجبها 73.5 مليون دولار، لدعم أنشطة الوكالة الأممية في قطاع غزة والضفة الغربية، خلال الأعوام 2017 حتى 2020.

وقالت "أونروا" في بيان إن المبلغ الذي سيتم تقديمه من خلال الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون "سيُخصص من أجل برامجنا وخدماتنا الرئيسة والتي تشمل التعليم والرعاية الصحية والإغاثة، والخدمات الاجتماعية والحماية وذلك على مدار الفترة الممتدة من 2017 وحتى 2020".

وأشارت الوكالة الأممية إلى أن هذه الاتفاقية تأتي بعد وقت قصير من تبرع إضافي قدمته سويسرا بقيمة 1,32 مليون دولار في ديسمبر/ كانون أول 2016 لصالح نداء "أونروا" الطارئ للأراضي الفلسطينية المحتلة، لدعم برنامجها المؤقت لمعونة المسكن النقدية في غزة وتداخلات الحماية في الضفة الغربية.

وبحسب الأمم المتحدة، فإن قرابة 1.3 مليون لاجئ، يعيشون في قطاع غزة، و914 ألف في الضفة الغربية، و447 ألف في لبنان، و2.1 مليون في الأردن، و500 ألف في سوريا.

وتقول الوكالة الأممية، إن التبرعات المالية من الدول المانحة، لا تواكب مستوى الطلب المتزايد على الخدمات، الذي تسبب به العدد المتزايد للاجئين، وتفاقم الفقر، والاحتياجات الإنسانية، خصوصًا في غزة المحاصرة إسرائيليًا منذ 10 سنوات.