محلي


"هيئة مسيرة العودة" تشيد بإلغاء الأرجنتين مباراة كرة القدم مع الاحتلال

ثمنت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار قرار اتحاد كرة القدم الارجنتيني بإلغاء مباراة كرة القدم التى كانت دولة الاحتلال تريد تنظيمها فى مدينة القدس المحتلة فى محاولة منها لتوريط الأرجنتين فى تشريع الاستيطان الصهيوني فى مدينة القدس.

وطالبت الهيئة في بيان صحفي لها اليوم الأربعاء، بطرد دولة الاحتلال من عضوية الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا وحرمانها من أية مشاركة رياضية دولية وتعبر الهيئة عن عظيم شكرها لكافة الجهات الفلسطينية والعربية والدولية وحركة المقاطعة الدولية BDS التى عملت كل ما يجب من اجل الدفع باتجاه الغاء المباراة التى ارادت منها دولة الاحتلال أهدافا سياسية بعيدة عن الرياضة الحقيقية.

ودعت الهيئة، كافة دول العالم الى معاقبة الاحتلال على جرائمه البشعة وعلى رأسها استمرار الاحتلال والاستيطان وتهويد القدس وقتل الفلسطينيين بدم بارد خاصة فى استخدام الرصاص الحي والقناصة فى مواجهة المتظاهرين العزل فى مسيرات العودة وكسر الحصار فى قطاع غزة مما تسبب في استشهاد ١٢٣ شهيدا منهم اثنان من الصحفيين واثنان من الطواقم الطبية وعدد كبير من الاطفال اضافة لجرح اكثر من عشرة الاف مواطن اننا فى الهيئة الوطنية.

وعبرت عن احترامها لكل الجهود الدولية فى مواجهة الاحتلال، مطالبة الجميع برفع الصوت عاليا لإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وضمان حقوقه المشروعة فى الحرية والاستقلال والعودة.


التراجع حليف البورصات العربية في تداولات مايو الماضي

دبي/ الأناضول:

حالف التراجع أداء البورصات العربية في تداولات مايو/ أيار الماضي, بعدما هبطت مؤشرات جميع الأسواق، عدا صعود وحيد لبورصة البحرين.

وجاءت بورصة مصر في صدارة الأسواق المتراجعة، مع هبوط مؤشرها الرئيس "إيجي أكس 30"، الذي يقيس أداء أنشط ثلاثين شركة، بنسبة 10.3 بالمائة، مسجلة أكبر هبوط شهري منذ يناير/ كانون ثان 2016.

وفي الإمارات، انخفضت سوق دبي بنسبة 3.32 بالمائة إلى 2964 نقطة، مواصلة هبوطها للشهر الرابع على التوالي، وسط ضغوط من أسهم العقارات مع انخفاض سهم "إعمار العقارية" بنسبة 10.2 بالمائة و"أرابتك" بنسبة 4.4 بالمائة.

ونزلت بورصة العاصمة أبوظبي بضغوط من أسهم الاتصالات والعقار، وتراجع المؤشر العام بنسبة 1.4 بالمائة إلى 4669 نقطة، مع انخفاض سهم "اتصالات" بنسبة 5.54 بالمائة و"الدار العقارية" بنسبة 2.38 بالمائة، أضافة إلى تراجع سهم "أبوظبي الأول" بنحو 0.8 بالمائة.

وتراجعت بورصة مسقط بنسبة 2.59 بالمائة إلى 4606 نقطة، مع انخفاض أسهم الصناعة بنسبة 3.5 بالمائة، وأسهم القطاع الخدمي بنسبة 1.97 بالمائة، وأسهم القطاع المالي بنسبة 1.14 بالمائة.

وانخفضت بورصة قطر بنسبة 2.54 بالمائة إلى 8880 نقطة، مع تراجع مؤشرات 5 قطاعات يتصدرها الصناعة بنسبة 8.2 بالمائة.

وهبطت مؤشرات بورصة الكويت الرئيسة بنحو جماعي، وتراجع المؤشر العام بنسبة 1.32 بالمائة إلى 4735 نقطة، فيما هبط المؤشر الرئيسي بنحو 0.38 بالمائة إلى 4816 نقطة، وأغلق مؤشر السوق الأول بنحو 1.84 بالمائة إلى 4690 نقطة.

ونزلت بورصة السعودية، الأكبر في العالم العربي، بعد ارتفاع شهريين متتاليين وانخفض مؤشرها الرئيس "تأسي" بنسبة 0.58 بالمائة إلى 8161 نقطة،

وانخفضت بورصة الأردن بنسبة 4.06 بالمائة إلى 2095 نقطة مع تراجع بعض الأسهم القيادية في قطاع الصناعة.

في المقابل، ارتفعت بورصة البحرين، محققة الارتفاع الوحيد بين البورصات العربية، مع صعود مؤشرها العام بنسبة 0.63 بالمائة إلى 1265 نقطة، بدعم قرارات ملكية بالتوجيه إلى إصدار تشريع بمد فترة إقامة المستثمرين الأجانب لمدة 10 سنوات داخل المملكة.


بدء موسم قطف العنب اللا بذري في غزة

أعلنت الإدارة العامة للإرشاد والتنمية الريفية في وزارة الزراعة، بدء موسم قطف العنب اللا بذري في قطاع غزة، متوقعة تراجع الإنتاج العام الجاري عن العام الماضي بسبب الظروف المناخية.

وقدرت الوزارة المساحة المزروعة (1300) دونم تقريبًا، والمساحة غير المنتجة أي قيد النمو (280) دونمًا.

وأوضح المدير العام للإرشاد والتنمية، نزار الوحيدي، لصحيفة "فلسطين"، أمس، أن متوسط الإنتاج (1300) كيلو تقريبًا للدونم الواحد بتراجع عن متوسط العام الماضي (2500) كيلو للدونم بسبب الظروف المناخية.

وبين الوحيدي أن الأصناف المزروعة هي صنف هجين 125، وصنف ريد غلوب وسلطانينا.

وذكر أن أكثر العنب اللا بذري مكشوف وبعضه داخل الدفيئات والتي تقدر مساحتها (100) دونم، مؤكدًا أنه يحصد مبكرًا، وإنتاجه أكثر من الأصناف البذرية، وأسعار بيعه أفضل.

ويبدأ العنب اللا بذري في التوريق مبكرا ولكن معظم الأصناف يبدأ بالإزهار في آذار ونيسان ويبدأ النضج في آخر أيار وحتى تموز، ويكثر زراعته في مدينة غزة وخان يونس.

وفي سياق آخر، أشار الوحيدي إلى أن العنب البذري يبدأ طرح إنتاجه في السوق المحلي بعد منتصف شهر يوليو القادم، ويعطي فرصة تسويقية للعنب البذري.

وقدر مساحته نحو 5600 دونم تقريبًا، منها 4900 مثمر والباقي صغير.

وأما أنواع العنب البذري الشهيرة في غزة فأشهرها صنفي: الدابوقي والقريشي فهما الأكثر شهرة وقبولًا لدى المستهلك الغزي ويوجد أيضًا القليل من الأصناف الأخرى المختلفة ولكن نسبتها في الإنتاج محدودة ولا تزيد على 10% من إجمالي إنتاج العنب البذري.


​الشيوخي: مهربو بضائع المستوطنات لأسواق الضفة يحتمون بجيش الاحتلال

قال رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك في الضفة الغربية عزمي الشيوخي: إن جيش الاحتلال الإسرائيلي يتدخل لحماية مهربي بضائع المستوطنات إلى مناطق السلطة في الضفة الغربية، مشدداً في الوقت نفسه على أن ترويج بضائع المستوطنات جريمة يحاسب عليها القانون الفلسطيني.

وأوضح الشيوخي لصحيفة "فلسطين" أن تجار فلسطينيين وصفهم بـ"عديمي الضمائر" يساعدون المنتجين في المستوطنات الجاثمة على الأرض الفلسطينية لإيصال منتجاتهم إلى أسواق الضفة الغربية المحتلة.

وأضاف أن جيش الاحتلال يتدخل لحماية مهربي بضائع المستوطنات حين يتم الإمساك بهم من قبل الضابطة الجمركية التابعة للسلطة في رام الله، وأن هذه الخطوة شجعتهم على المضي قدماً في عملهم غير الشرعي.

وتشير التقديرات إلى وجود نحو (250) مصنعا داخل المستوطنات في شتى مجالات الإنتاج، فضلا عن ما يقارب (3000) منشأة أخرى من مزارع وشركات ومحلات تجارية متنوعة.

وتنتج المستوطنات أكثر من (146) علامة تجارية في كافة القطاعات الإنتاجية، منها نحو (40) علامة تجارية غذائية، وقرابة (50) علامة تجارية منزلية، ونحو (56) علامة تجارية، لمنتجات وصناعات متنوعة.

وشدد الشيوخي أن الضابطة الجمركية بالتعاون مع جمعيات حماية المستهلك تنظم جولات ميدانية يومية وفجائية للتفتيش على المخازن والمحال والأسواق الشعبية التي تعرض منتجات المستوطنات، مؤكداً أن الهدف من مقاطعة بضائع المستوطنات، عدم شرعنة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

وبين أن حملات المقاطعة المحلية والدولية لمنتجات المستوطنات حققت نتائج ايجابية عالية، حيث اضطرت العديد من الشركات الإسرائيلية والدولية إلى سحب استثماراتها في المستوطنات، كما أغلقت العديد من الشركات والمصانع أبوابها وسرحت موظفيها، مثلما حدث في مستوطنتي معالية أدوميم، وبركان.

وشدد على أن القانون الفلسطيني استطاع إلى حد كبير وقف دخول بضائع المستوطنات إلى الأراضي الفلسطينية، كما تم إحالة العديد من التجار المروجين إلى القضاء وأخذ المقتضى القانوني بالسجن أو الغرامة.

وذكر أن حماية المستهلك بالتعاون مع وزارة الاقتصاد توزع دليلا ارشاديا على المستهلكين والتجار والموزعين والمحال تتضمن قوائم بأصناف مختلف لمنتجات المستوطنات، مشيراً إلى أن الدليل يُحدث باستمرار ليدرج منتجات جديدة أو التي تحاول المستوطنات تغيير أسمائها لتفادي المقاطعة.

وبين الشيوخي أن المستوطنات تسعى للالتفاف على حملات المقاطعة الدولية لبضائعها من خلال ازالة مكان المنشأ، وتصديرها على أنها صنعت داخل (اسرائيل).

وتضم المستوطنات خلف أسوارها العديد من المصانع والمنشآت التي حظيت بدعم ورعاية خاصة من قبل حكومات الاحتلال المتعاقبة، وذلك من خلال رصد الموازنات لإنشاء البنى التحتية، وتقديم التسهيلات، لا سيما الإعفاءات الضريبية، والحوافز المالية، وفتح المجال واسعًا أمامها لاستغلال موارد الشعب الفلسطيني ونهب ثرواته.

وحث الشيوخي المستهلك الفلسطيني على مقاطعة كافة المنتجات الإسرائيلية وليس ما تنتجه المستوطنات، والإقبال على البديل الوطني للارتقاء بالمصانع والشركات الفلسطينية، مهيبًا في ذات الوقت بالمنتجين على تحسين منتجاتهم وفق المواصفات والمقاييس كي تحظى برضا المستهلك، وأيضًا دعاهم إلى خفض الأسعار واستخدام أساليب تسويق جذابة.

ويعتمد اقتصاد المستوطنات على الزراعة بأنواعها، والصناعات الخفيفة والمتوسطة، والمنتجات الكيميائية، والأدوية والمبيدات الزراعية، والملابس، وتصنيع الفواكه والخضار، التي تصدر كميات كبيرة منها لأسواقنا المحلية والأسواق الأوروبية والعالمية.