محلي

23 مليون دينار أرباح مجموعة الاتصالات منذ بداية العام

أظهرت النتائج المالية المرحلية الموحدة لمجموعة الاتصالات الفلسطينية للربع الأول من العام 2019 ارتفاعًا بصافي الأرباح بنسبة وصلت إلى 8.9%.

وأفادت المجموعة، في بيان، اليوم الثلاثاء، بأن صافي الربح وصل إلى مبلغ 23.1 مليون دينار أردني بالمقارنة مع 21.2 مليون دينار أردني في الربع الأول من العام السابق.

وقال رئيس مجلس إدارة المجموعة صبيح المصري إنه رغم تراجع الإيرادات فإن المجموعة واصلت خلال الربع الأول من العام 2019 العمل على تخفيض المصاريف الإدارية والتشغيلية لشركات المجموعة.

وأوضح أن ذلك الأمر كان له الأثر الإيجابي الكبير على النتائج المالية، ما انعكس على مدى الرضى والانسجام الذي ساد أعمال اجتماع هيئتها العامة الثاني والعشرين، والثقة التي منحها المساهمون لمجلس الادارة والادارة التنفيذية، ليواصلوا تنفيذ خطط ورؤية مجلس الإدارة المبنية على تنويع مصادر الدخل، وارتياحهم الكبير كذلك من قرار توزيع أرباح نقدية بقيمة 40% من القيمة الاسمية للسهم.

وأضاف: "الثقة الكبيرة التي تتمتع بها مجموعة الاتصالات في السوق الفلسطيني، هو بسبب الاستثمارات المدروسة بعناية فائقة من قبل مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية، والتي كان آخرها قيام المجموعة بشراء حصص إضافية في شركة بوابة أريحا للاستثمار العقاري لتصل نسبة ملكيتها إلى 75% من أسهم الشركة".

من جهته، أكد الرئيس التنفيذي للمجموعة عمار العكر، أن شركات المجموعة سددت كافة الرسوم المالية المترتبة عليها لصالح الخزينة العامة للسلطة جراء تجديد رخصتي بالتل وجوال والبالغة (290) مليون دولار أمريكي.

كما تساهم المجموعة –وفق العكر- بالضرائب والرسوم المختلفة حيث تصل المبالغ التي تورّدها المجموعة للخزينة العامة سنويا أكثر من 80 مليون دولار أمريكي.

ودعا الشركات كافة إلى المبادرة لتسديد التزاماتها ورسوم رخصها للحفاظ على مكتسبات شعبنا واقتصاده الوطني خصوصا في ظل الظروف المالية الصعبة التي تواجهها السلطة الفلسطينية في هذه الفترة.

وشدد العكر على أنه بالرغم من تراجع الايرادات فإن المجموعة تقوم بتنفيذ خططها لتخفيض وترشيد النفقات مثل برامج التقاعد المبكر وتخفيض النفقات التشغيلية وعقود الصيانة الرئيسية.

وأشار إلى أن المجموعة قامت بالعديد من الاستثمارات الهامة في البنية التحتية لشبكاتها خلال الاعوام الاخيرة، وعملت أيضًا على طرح العديد من الحملات والعروض التي نالت رضى المشتركين مما جعلها دوما الخيار الاول للمشترك الفلسطيني.

وحسب العكر فإن التزامات المجموعة تجاه الخزينة العامة وتجاه مساهميها لم تصرف نظرها عن تنفيذ كافة البرامج المقررة على صعيد المسؤولية المجتمعية، خاصة تلك التي من شأنها تحقيق التنمية المستدامة، وتترك أثرا إيجابيًا على مجتمعنا الفلسطيني.

الإحصاء: انخفاض في أسعار المنتج خلال شهر آذار

قال الإحصاء الفلسطيني إن الرقم القياسي العام لأسعار المنتج سجل انخفاضاً مقداره 0.87% خلال شهر آذار 2019 مقارنة مع شهر شباط 2019، حيث بلغ الرقم القياسي العام 100.25 خلال شهر آذار 2019 مقارنة ب 101.13 خلال شهر شباط 2019.

وسجل الرقم القياسي لأسعار المنتج للسلع المستهلكة محليا من الإنتاج المحلي انخفاضاً مقداره 0.96%، حيث بلغ الرقم القياسي لأسعار المنتج للسلع المستهلكة محلياً 100.14 خلال شهر آذار 2019 مقارنة ب 101.11 خلال شهر شباط 2019 (سنة الأساس 2018 = 100).

كما سجل الرقم القياسي لأسعار المنتج للسلع المصدرة من الإنتاج المحلي انخفاضاً مقداره 0.13%، حيث بلغ الرقم القياسي لأسعار المنتج للسلع المصدرة من الإنتاج المحلي 101.16 خلال شهر آذار 2019 مقارنة بـ 101.29 خلال شهر شباط2019 (سنة الأساس 2018 = 100).

وسجلت أسعار السلع المنتجة من نشاط الزراعة والحراجة وصيد الأسماك انخفاضاً مقداره 1.84%، والتي تشكل أهميتها النسبية 32.14% من سلة المنتج، وذلك لانخفاض أسعار السلع ضمن نشاط زراعة المحاصيل غير الدائمة بمقدار 4.29%، متأثرةً بانخفاض أسعار السلع ضمن زراعة الخضراوات والبطيخات والجذريات والدرنيات بمقدار 4.76%، وأسعار السلع ضمن نشاط زراعة المحاصيل الدائمة المعمرة بمقدار 1.27%، متأثرةً بانخفاض أسعار زراعة الحمضيات بمقدار 6.59%، على الرغم من ارتفاع أسعار السلع ضمن نشاط صيد الأسماك بنسبة 0.90%، وأسعار السلع ضمن نشاط الإنتاج الحيواني بنسبة 0.40%، متأثرةً بارتفاع أسعار تربية الأبقار والجاموس بنسبة 3.78%.

وحسب الإحصاء، سجلت أسعار إمدادات المياه وأنشطة الصرف الصحي وإدارة النفايات ومعالجتها انخفاضاً مقداره 1.13%، والتي تشكل أهميتها النسبية 1.69% من سلة المنتج.

كما سجلت أسعار السلع المنتجة من الصناعات التحويلية انخفاضاً مقداره 0.54%، والتي تشكل أهميتها النسبية 55.59% من سلة المنتج، وذلك بسبب انخفاض أسعار السلع ضمن نشاط الطباعة واستنساخ وسائط الإعلام المسجلة بمقدار 7.91%، وأسعار السلع ضمن صناعة الزيوت والدهون النباتية والحيوانية بمقدار 3.84%، وأسعار صناعة الأثاث بمقدار 1.19%، وأسعار صناعة منتجات المخابز بمقدار 0.86%.

وأسعار صناعة المنتجات المعدنية اللافلزية الأخرى غير المصنفة في مكان آخر بمقدار 0.72%، وأسعار صناعة منتجات المعادن المشكلة عدا الماكنات والمعدات بمقدار 0.64%، وأسعار صنع أصناف من الخرسانة والاسمنت والجبس بمقدار 0.47%، على الرغم من ارتفاع أسعار صناعة المنسوجات بنسبة 2.75%، وأسعار صناعة الكيماويات والمنتجات الكيميائية بنسبة 1.64%، وأسعار صناعة المجوهرات والأصناف المتصلة بنسبة 1.39%، وأسعار تجهيز وحفظ اللحوم بنسبة 1.05%.

وشهدت أسعار منتجات صناعة التعدين واستغلال المحاجر انخفاضاً مقداره 0.25%، والتي تشكل أهميتها النسبية 1.26% من سلة المنتج. في حين سجلت أسعار إمدادات الكهرباء والغاز والبخار وتكييف الهواء ارتفاعاً نسبته 0.43%، والتي تشكل أهميتها النسبية 9.33% من سلة المنتج.

ـــ

أسعار العملات: الدولار مقابل 3.62 شيقل في السوق الفلسطيني

جاءت أسعار صرف العملات المختلفة في السوق الفلسطيني، اليوم السبت، كالتالي:

الدولار الأمريكي مقابل: 3.62 شيقل.

الدينار الأردني مقابل: 5.10 شيقل.

اليورو الأوروبي مقابل: 4.33 شيقل.

الجنيه المصري مقابل: 0.20 شيقل.

​الكرد: نسعى لمساعدة مائة ألف أسرة فقيرة خلال رمضان

أعلن رئيس تجمع المؤسسات الخيرية في قطاع غزة أحمد الكرد، وجو مساعٍ لدى المؤسسات الخيرية لتوفير مساعدات لنحو 100 ألف أسرة من الأشد فقراً في قطاع غزة خلال شهر رمضان المبارك.

وذكر في حديثه لـ "فلسطين أونلاين"، أن جهود المؤسسات الخيرية في القطاع تجري على قدم وساق لتعزيز ودعم هذه العائلات المحتاجة، لافتاً إلى أن هذا الدعم يأتي من خلال مؤسسات محلية في غزة، و"أناس مقتدرين" لتلبية احتياجات الأسر الفقيرة.

وأوضح أنه تم مخاطبة جميع المؤسسات الخيرية في العالم؛ لمساندة جمعيات غزة الخيرية والوقوف بجانبها للقيام بأعمالها في ظل هذه الضغوطات الكبيرة التي تُمارس على قطاع غزة.

وبيّن أنهم حصلوا على وعود تغطي ما نسبته 20 % من الهدف المنشود للمساعدات، معرباً عن أمله بالحصول على دعم خارجي يُغطي البرنامج بالكامل.

ومن الجدير بالذكر، أن هناك ما يقارب الـ (846) مؤسسة وجمعية خيرية موزعة على محافظات القطاع، تقدم الخدمات والمساعدات بشقيها المادي والمعنوي طيلة العام، لكنّها تتضاعف في شهر رمضان، لتشمل طرود غذائية، وقسائم شرائية، ومساعدات مالية، وترميم البيوت، وغير ذلك من أشكال المساعدة.