فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٣‏/٧‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


مجهولون يهاجمون مسجدين في فلسطين الـ 48م

أقدم مجهولون، فجر الإثنين 17-7-2017 ، على مهاجمة مسجديْن في قرية "المغار" شمال الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

وأوضحت مصادر محلية، أن الهجمات استهدفت مسجدًا في "المغار" بإلقاء قنبلة صوتية تجاهه، وإطلاق النار على آخر في البلدة، ما أدى إلى تسجيل أضرار مادية دون وقوع إصابات بشرية.

وذكرت المصادر، أن الاعتدائين وقعا بشكل متتالٍ قبيل صلاة الفجر في القرية .

من جانبها، أعلنت شرطة الاحتلال أنها تحقق في جميع الاتجاهات، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل أو ربطها بأي حدث "جنائي أو قومي".

وترجح المصادر أن الحوادث المتكررة لها علاقة بمقتل الشرطي هايل سيتاوي، من البلدة خلال العملية التي وقعت بالمسجد الأقصى، يوم الجمعة الماضي، وأسفرت عن مقل شرطييْن إسرائيليين واستشهاد المنفذين الثلاثة.

بدورها، دعت "لجنة المتابعة العليا لفلسطينيي الداخل" والأحزاب العربية في بيانات منفصلة لها، خلال الأيام الأخيرة، إلى ضبط النفس وتجنّب حدوث فتنة داخلية.

ووصفت قوى عربية في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48م ما حدث في قرية "المغار" بأنه "عمل جبان وفاشل ويتحمل مسؤوليته مجموعة أفراد طائشون ومغرر بهم، لا يمثلون إلا أنفسهم وبعملهم هذا هم يستهدفون كل المغار وأهلها، مساجدها وخلواتها وكنائسها".

ودعت إلى تحرك شامل لمعالجة تداعيات الأحداث الأخيرة من خلال التواصل مع القيادات الدينية والسياسية للطائفة المعروفية والقيام بالواجب في سبيل محاصرة الفتنة والحفاظ على نسيجنا الاجتماعي والإنساني في كافة مدننا وقرانا العربية.


​وقفة تضامنية بغزة مع المعتقلين في سجون الاحتلال

شارك العشرات من أهالي المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي، في وقفة، الاثنين 17-7-2017، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينة غزة، تضامناً مع أبنائهم.

ورفع أهالي المعتقلين، خلال الوقفة، صوراً لأبنائهم إلى جانب لافتات تطالب "المجتمع الدولي بالعمل على الإفراج عنهم".

وقالت الفلسطينية شكرية وادي، والدة المعتقل "عمر وادي"خلال مشاركتها في الوقفة:" نأتي هنا لنتضامن مع أسرانا المعتقلين في سجون الاحتلال والذين يعانون الويلات".

وأضافت:" نريد حلولاً لإنهاء معاناة الأسرى فهم يعيشون وضعاً صعباً، ويعانون من سوء المعاملة، ونقص في الأغذية والأدوية والملابس".

وطالبت، بتدخل دولي، وعربي لإنهاء "معاناة كافة المعتقلين في سجون الاحتلال".

وتعتقل دولة الاحتلال في سجونها نحو 6500 معتقل فلسطيني، غالبيتهم من سكان الضفة الغربية، وفقاً لإحصائيات فلسطينية رسمية.


​نائب أردني: إجراءات الاحتلال في الأقصى نذير خطر تهدد الوصاية عليه

أكد النائب في البرلمان الأردني غازي الهواملي أن إجراءات سلطات الاحتلال الإسرائيلي الأخيرة بحق المسجد الأقصى المبارك تمثل نذير خطر يهدد الوصاية الأردنية على المسجد ويهدد استمراريتها، مؤكدًا أن الاحتلال تجاوز جميع الاتفاقات والمعاهدات المتعلقة بحماية الأقصى.

وقال الهواملي في اتصال هاتفي مع "فلسطين":" إن "الاحتلال يعمد من خلال إجراءاته بتغيير الواقع في المسجد الأقصى وبالتالي إنهاء الدور الأردني في الإشراف عليه بشكل مباشر"، مبينًا أن الاحتلال عمل على تعطيل عمل دائرة الأوقاف الإسلامية التابعة للأردن وطرد معظم موظفيها من الأقصى.

وأشار إلى أن نوابا في البرلمان الأردني تواصلوا مع الحكومة لتبني موقف واضح من إجراءات الاحتلال ضد الأقصى وتحميل الاحتلال مسئولية المساس بالمسجد أو محاولة تغيير الوقائع على الأرض، منوهًا إلى أنه تم الطلب من الحكومة التحرك رسميًا لوقف إجراءات الاحتلال عبر منظمة المؤتمر الإسلامي وجامعة الدول العربية والدول الصديقة للأردن والقضية الفلسطينية.

وبين أن النواب طالبوا الحكومة بالإعلان عن موقف رسمي من معاهدة السلام مع الاحتلال في ظل استمراره بالاعتداء على المسجد الأقصى، كما طالبوا الحكومة بطرد سفير الاحتلال من عمان وسحب السفير الأردني كإجراء رادع للاحتلال وسريع.

وشدد على أن الاحتلال يجب عليه إدراك استحالة تنازل الأردن عن وصايتها على المسجد الأقصى مهما كلف ذلك من ثمن، عادًا انتهاك القواعد المتفق عليها بين الأردن والاحتلال الخاصة بالوصايا على الأقصى مساسًا بسيادة الأردن.

وأكد الهواملي أن الأردن سيتصدى لكافة محاولات الاحتلال بالانقلاب على الوقائع في الأقصى بشتى الطرق والوسائل القانونية والدبلوماسية والسياسية، ولن يمنحه فرصة تقسيم المسجد مكانيًا ولا زمانيًا وتغيير الوضع القانوني والتاريخي في القدس، مشددًا على أنه ما من مسلم حر يقبل بإغلاق الاحتلال للمسجد الأقصى ولو لساعة واحدة.

وشدد البرلماني الأردني على أن المملكة ستواصل دعم المواطن المقدسي في المدينة المحتلة الذي وصفة بخط الدفاع الأول عن مدينة القدس ومسجدها الأقصى، مستنكرًا صمت 19 دولة عربية عن جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني عامة ومدينة القدس والأقصى خاصة.

وعبر عن فخره بالشعب الفلسطيني ومقاومته وصمود المقدسيين في المسجد الأقصى وإصرارهم على الرباط على بواباته متحدين غطرسة الاحتلال وجبروته، مؤكدًا أن الشعب الأردني ينظر إلى المقاومة الفلسطينية نظرة عز وافتخار.

وكانت الحكومة الأردنية طالبت الاحتلال بفتح المسجد الأقصى بشكل فوري أمام المصلين وعدم اتخاذ أية إجراءات من شأنها تغيير الوضع التاريخي القائم في القدس المحتلة والمسجد الأقصى.


جيش الاحتلال يبدأ مناورات عسكرية في "غلاف" غزة غدًا

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأحد نيته البدء بمناورات عسكرية في مناطق ما تسمى غلاف قطاع غزة تبدأ الاثنين وتنتهي الأربعاء.

وبحسب الناطق العسكري باسم جيش الاحتلال أن التدريب سيبدأ غداً بمناورتين عسكريتين الأولى بمدينة عسقلان المحتلة والثانية في غلاف غزة.

وستستمر مناورة عسقلان حتى الأربعاء فيما ستنتهي مناورة الغلاف مساء غد الاثنين.

وشدد الناطق على أن المناورات تأتي من الخطة السنوية للمناورات العسكرية للحفاظ على الجاهزية القتالية.