.main-header

فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٣٠‏/٥‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​زحالقة: اعتداء عصابة "تدفيع الثمن" في عارة نتاج تحريض رسمي

قال رئيس الكتلة البرلمانية للقائمة المشتركة في الكنيست النائب جمال زحالقة، إن جريمة حرق سيارتين في بيت عصام يونس، وكتابة شعارات عنصرية في قرية عارة، هي حلقة جديدة في جرائم تدفيع الثمن.

وأضاف أن "المشكلة ليست في الإرهابيين الصغار الذين نفذوا الجريمة، بل في الحكومة (الإسرائيلية) ورئيسها، وفي التحريض العنصري الرسمي الذي يترجمه صغار العنصريين إلى فعل إرهابي، وفي سياسة الشرطة التي لا تفعل شيئًا للقبض على ميليشيا تدفيع الثمن وتعطيهم بهذا، ضوءًا أخضر للمضي في جرائمهم. اليوم مظاهرات في عارة وعرعرة والمطلوب التصعيد من طرفنا ردًا على تصعيد العنصريين في كافة المستويات."

وجاءت تصريحات زحالقة خلال تواجده اليوم الأربعاء، في موقع الحادث في عارة، بحضور عدد من الفعاليات الوطنية داخل أراضي 1948، وحشد من الأهالي.

وستعقد اللجنة الشعبية في عارة وعرعرة اليوم، اجتماعًا خاصًا تدعى إليه اللجان الشعبية في منطقة وادي عارة، لإقرار خطوات احتجاجية ومظاهرة شعبية، تعبيرًا عن السخط والغضب على سكوت الشرطة الإسرائيلية وتقاعسها في حماية المواطنين وممتلكاتهم، من عصابة "تدفيع الثمن" الإرهابية.

ــ


١٠:٣٨ ص
٢٤‏/٥‏/٢٠١٧

الكشف عن موعد اعدام قتلة فقها

الكشف عن موعد اعدام قتلة فقها

كشف النائب العام العسكري في غزة فضل الجديلي عن موعد تنفيذ أحكام الإعدام بحق قتلة الشهيد القسامي مازن فقها.

وقال الجديلي في تصريح خاص لوكالة "الرأي" الحكومية إن :"تنفيذ الأحكام بحق المدانين الثلاثة بعملية القتل سيتم غدًا الخميس الساعة الخامسة عصرًا في أحد الساحات المغلقة."

وأشار إلى أنه سيتم تنفيذ الأحكام بحضور جهات رسمية وحقوقية وأعيان المجتمع والمخاتير.

وحكمت محكمة الميدان العسكرية التابعة لهيئة القضاء العسكري بغزة، في جلستها صباح الأحد الماضي، بالإعدام على ثلاثة مُتخابرين مع الاحتلال الإسرائيلي أدينوا بالمشاركة في اغتيال الشهيد القائد مازن فقها في شهر آذار/ مارس الماضي.


الاحتلال يستدعي زوجة منفذ عملية الطعن في "نتانيا"

تلقت زوجة الجريح الأسير مهند يوسف عبد الرحمن أبو سفاقة (44 عاما)، من مدينة طولكرم شمال الضفة استدعاءً من مخابرات الاحتلال مساء الثلاثاء طالبها بالتوجه فورًا لمعبر الطيبة.


وقالت مصادر محلية، إن ضابط مخابرات اتصل بزوجة وابن اخت أبو سفاقة، وطلب منهم التوجه إلى معبر الطيبة قرب طولكرم؛ من أجل التحقيق معهم حيث ما زالوا محتجزين هناك.


يذكر أن أبو سفاقة أصيب صباح اليوم إثر طعنه شرطيا صهيونيا وإصابته بشكل خطير في مدينة نتانيا في أراضي الـ48 حيث أطلقت عليه شرطة الاحتلال النار، وهو قيد الاعتقال والعلاج.


وقفة غاضبة برفح رفضا لتصريحات ترمب ضد المقاومة

نظمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، بمشاركة فصائل العمل الوطني والإسلامي بمحافظة رفح جنوب قطاع غزة، وقفة غاضبة دعمًا للمقاومة ورفضًا لتصريحات الرئيس الأمركي دونالد ترامب الأخيرة ضد المقاومة.

ورفع المشاركون في الوقفة بميدان الشهداء وسط المدينة، لافتات كتب على بعضها: "الصهيونية هي الإرهاب"، "حماس تدافع عن شرف الأمة"، "حماس مش إرهاب"، "ماضون في طريق المقاومة لاستعادة كامل حقوقنا"، "المقاومة الفلسطينية حق شرعي مكتسب".

وأوضح القيادي في حركة حماس منصور بريك في حديثه لصحيفة "فلسطين"، أن المتظاهرون جاءوا ليرسلوا رسالة استنكار واستهجان واستغراب من تصريحات الإدارة الأمريكية التي وصفت بها حماس بالإرهابية.

وقال: "نحن نؤكد للقاصي والداني أننا حركة مقاومة ندافع عن أرضنا نقاوم المحتل الغاصب ومن خلفنا أبناء شعبنا جميعا"، مؤكدا أن شرعية المقاومة مستمدة من حقوقنا وثوابتنا.

وانتقد بريك "المكان الذي أطلقت منه تصريحات ترمب من بلاد الحرمين، وقال "كنا ننتظر رد عربي واضح بأن حماس تدافع عن القدس والأقصى والحقوق فكيف تُتهم بمثل هذه التهمة؟".

بدوره، قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل في حديث خاص بصحيفة "فلسطين: "زيارة ترمب غير مرحب بها على أرضنا العربية"، موضحا أنه جاء من أجل تفتيت أمتنا وسرقة ثرواتنا وتثبيت أركان عدونا الصهيوني.

وأكد في كلمته عن القوى الوطنية والإسلامية أن حركة حماس والمقاومة "لم تأخذ شرعيتها لا من أمريكا ولا من الشرعية الدولية ولا من الأطراف الإقليمية التي صفقت لترمب وهو يجرم المقاومة الفلسطينية، ولكنها أخذت شرعيتها من خلال البندقية التي لا يمكن أن تنحرف عن العدو الصهيوني".

وشدد المدلل على أن المقاومة مستمرة ولن تتراجع رغم ما قاله ترمب ورغم ما يرتكبه الاحتلال، مطالبا بتحقيق الوحدة الفلسطينية التي تعيد الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني، موجها في الوقت ذاته رسالة لرئيس السلطة محمود عباس "عليه أن يحترم خيار الشعب الفلسطيني بالوحدة والمقاومة وأن يتخلى عن إجراءاته ضد الشعب المقاوم في قطاع غزة".