.main-header

فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٣٠‏/٥‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


حقوقي فلسطيني: إضراب الأسرى يزداد تعقيدًا وخطورة

قال رئيس جمعية "نادي الأسير الفلسطيني"، قدورة فارس، إن إضراب الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي المتواصل لليوم الـ 39، "يزداد تعقيدًا وخطورة، في ظل تعنت سلطات الاحتلال وعدم الاستجابة لمطالبهم".

وأفاد فارس في حديث خاص لـوكالة أنباء "قدس برس" اليوم الخميس 25-5-2017، بأنه "لا يوجد مفاوضات جدية مع الأسرى المضربين"، مستدركًا: "إدارة المعتقلات تتجول بين الأسرى، وتدعي أنه بالإمكان التجاوب مع بعض المطالب بشرط فك الاضراب ومن ثم الدخول بالمفاوضات".

ونوه الى أن "الاتصالات السياسية التي تتم في الخارج (خارج سجون الاحتلال) مع الجانب الإسرائيلي، لم تتوصل لأي حل، كون أن الاضراب مستمر، وفي ظل انسداد وانغلاق الموقف الإسرائيلي".

وصرّح الحقوقي الفلسطيني، بأن الإطار العام الذي يتم وضعه أسبوعيًا للفعاليات المساندة للأسرى المضربين يحمل مضمون الدعوة لانتفاضة ضد الاحتلال، مستطردًا: "لكن هناك قصور وخلل في آليات التنفيذ للدعوات".

وأشار إلى أن اللجنة الوطنية لمساندة إضراب الأسرى، تدعو في برامجها إلى إغلاق الطرق الالتفافية التي يستخدمها الاحتلال ومستوطنيه، وإضرابات عامة واحتكاك مع الاحتلال.

وشدد فارس، على أن "معركة الأسرى المضربين؛ هي معركة الشعب الفلسطيني مع الاحتلال، وليس المضربين لوحدهم"، مؤكدًا: "تجربة الإضراب غنية، وتستدعي التوقف عندها في كل التفاصيل وقراءة الاخفاقات والانجازات بعد انتهاء الإضراب".

ويُشار إلى أن مئات الأسرى الفلسطينيين، قد شرعوا بإضراب مفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال؛ منذ 17 نيسان/ أبريل الماضي، تنديدًا بظروف اعتقالهم ومطالبة بتوفير العديد من الحقوق المشروعة لهم.

وتتمحور مطالب الأسرى المُضربين حول؛ إنهاء سياسة العزل، وسياسة الاعتقال الإداري، إضافة إلى المطالبة بتركيب تلفون عمومي للأسرى الفلسطينيين، للتواصل مع ذويهم، ومجموعة من المطالب التي تتعلق في زيارات ذويهم، وعدد من المطالب الخاصة في علاجهم ومطالب أخرى.

وفي السياق، أوضحت اللجنة الإعلامية لـ "إضراب الحرية والكرامة" في بيان لها، أن إدارة سجون الاحتلال نقلت أمس الأربعاء الأسير المضرب سامر العيساوي إلى مستشفى "تل هشومير"، بوضع صحي حرج، بالإضافة لنقل 100 أسير مضرب من سجني "أوهليكيدار"، و"هداريم" إلى مستشفيات إسرائيلية مدنية، و20 آخرين من "هداريم" إلى مستشفى "مائير"، لإجراء فحوصات طبية.

وتحتجز سلطات الاحتلال 6 آلاف 500 معتقل فلسطيني، موزعين على 22 سجنًا، ومن بينهم 29 معتقلًا منذ ما قبل توقيع اتفاقية "أوسلو" بين الاحتلال ومنظمة التحرير (1993)، و12 نائبًا، ونحو 50 فلسطينية؛ من ضمنهن 13 فتاة قاصر.


نقل 154 أسيرا للمستشفى بينهم مروان البرغوثي

قالت وسائل الإعلام العبرية مساء اليوم الأربعاء، أنه تم نقل الاسير مروان البرغوثي إلى مستشفى العفولةحيث أجرى عددًا من الفحوصات الطبية، ومن ثم تم اعادته الى السجن .


واضافت انه تم ايضا نقل 154 أسيرا مضربا إلى مستشفيات اسرائيلية اليوم ليتم اجراء الفحوصات الطبية لهم لتقييم اي منهم بحاجة للخضوع للعلاج.


ويتهم الجانب الفلسطيني, مصلحة السجون انها تقوم باعادتهم للسجون رغم وضعهم الصحي الحرج.


مختصون يطالبون بتحييد القطاع الصحي في غزة عن السياسة

طالب ممثلون عن منظمات صحية أهلية ودولية بتحييد القطاع الصحي في غزة عن التجاذبات السياسية وعدم التلاعب بحياة المرضى.


جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمتها شبكة المنظمات الأهلية في غزة اليوم الأربعاء، حيث استعرض ممثلو منظمات صحية أهلية ودولية أرقاماً صادمة تعكس الواقع الصعب للقطاع الصحي في قطاع غزة، بفعل الانقسام الداخلي القائم منذ عشرة أعوام, والحصار الاسرائيلي المشدد الذي يفرضه الاحتلال الاسرائيلي.


وأكد المشاركون في الورشة التي جاءت بعنوان "تكلفة الانقسام على القطاع الصحي في قطاع غزة"، أن الخدمات الصحية المقدمة لنحو مليوني فلسطيني في قطاع غزة المحاصر مهددة بالانهيار التام.


وطالبوا أطراف الانقسام بتحييد القطاع الصحي عن التجاذبات السياسية والمناكفات، وأن تتحمل حكومة التوافق الوطني كامل مسؤولياتها، وأن تقوم بتزويد وزارة الصحة في غزة بنصيبها واحتياجاتها من الأدوية والمستهلكات الطبية وكل ما يضمن استمرار الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين في ظل التردي في مناحي الحياة كافة.


​الاحتلال يحتجز والدة أسير مسنة

احتجزت قوات الاحتلال الاسرائيلي، اليوم الأربعاء، والدة أسير مسنة من بلدة عرابة جنوب غرب جنين على معبر الكرامة أثناء توجهها لأداء العمرة .

وذكر باسم العارضة شقيق الأسير محمد العارضة، المحكوم 3 مؤبدات وعشرين سنة لـ"وفا، أن قوات الاحتلال احتجزت والدته لأكثر من خمس ساعات على معبر الكرامة على كرسي، ومنعوها من التحرك وذلك أثناء توجهها الى أداء العمرة.