فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٦‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​الإحصاء: 66 % من الفلسطينيين تم تهجيرهم من ديارهم عام 1948م

استعرض الجهاز المركزي للإحصاء، أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في فلسطين، والدول العربية المجاورة، وذلك لمناسبة "اليوم العالمي للاجئين"، الذي يصادف، اليوم، (20 حزيران) من كل عام.

وأشار الاحصاء في بيان صحفي، إلى أن المأساة الإنسانية التي حلت بالشعب الفلسطيني عام 1948 كانت مأساة مدمرة، فقد طرد ونزح من الأراضي التي سيطر عليها الاحتلال الاسرائيلي حوالي 957 ألف عربي فلسطيني، أي ما نسبته 66.0% من اجمالي الفلسطينيين الذين كانوا يقيمون في فلسطين التاريخية عشية حرب عام 1948، وذلك حسب تقديرات الأمم المتحدة عام 1950.

وصدرت عدة تقديرات رسمية حول أعداد اللاجئين الفلسطينيين عشية حرب عام 1948 من مصادر مختلفة، إلا أن للأمم المتحدة تقديرين: الأول يشير الى أن عدد اللاجئين الفلسطينيين بلغ نحو 726 ألف لاجئ وذلك بناءً على تقديرات عام 1949. والثاني 957 ألف لاجئ بناءً على تقديرات عام 1950.

وأوضح أن استنادا لسجلات وكالة الغوث (أونروا)، فقد بلغ عدد اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لديها في عام 2016 نحو 5.9 مليون لاجئ، وهذه الأرقام تمثل الحد الادنى لعدد اللاجئين الفلسطينيين، وقد شكل اللاجئون الفلسطينيون المقيمون في الضفة الغربية والمسجلون في العام 2016 ما نسبته 17.0%، من إجمالي اللاجئين المسجلين لدى وكالة الغوث مقابل 24.5% في قطاع غزة.

وبحسب سجلات (أونروا)، فعلى مستوى الدول العربية، فقد بلغت نسبة اللاجئين الفلسطينيين المسجلين لدى وكالة الغوث في الأردن 39.1% من إجمالي اللاجئين الفلسطينيين، في حين بلغت النسبة في لبنان 8.8%، وفي سوريا 10.6%.

وحسب بيانات عام 2016، التابعة للإحصاء الفلسطيني، بلغت نسبة السكان اللاجئين في دولة فلسطين 41.5% من مجمل السكان الفلسطينيين المقيمين في دولة فلسطين، وأن 26.2% من السكان في الضفة الغربية هم لاجئون، في حين بلغت نسبة اللاجئين في قطاع غزة 65.3%.

وبلغت نسبة الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 15 سنة 39.1% من إجمالي السكان في دولة فلسطين في الربع الرابع 2016، كما بلغت نسبة الأفراد اللاجئين أقل من 15 سنة 39.3% من إجمالي اللاجئين، بينما بلغت النسبة لغير اللاجئين 38.9% من إجمالي غير اللاجئين. كما بلغت نسبة كبار السن 60 سنة فأكثر اللاجئين 4.2% من إجمالي اللاجئين في دولة فلسطين في حين بلغت لغير اللاجئين 4.8% من إجمالي غير اللاجئين.

وأظهرت نتائج مسح القوى العاملة لعام 2016، أن نسبة المشاركة في القوى العاملة بين اللاجئين 15 سنة فأكثر المقيمين في دولة فلسطين 46.1%، مقابل 45.5% لدى غير اللاجئين.

وأشارت البيانات إلى وجود فرقا واضحا في معدلات البطالة بين اللاجئين وغير اللاجئين، إذ وصل معدل البطالة بين اللاجئين الى 33.3% مقابل 22.3% بين غير اللاجئين.

وتعتبر مهنة "الفنيون والمتخصصون والمساعدون والكتبة"، المهنة الاكثر استيعاباً للاجئين وغير اللاجئين على حد سواء في دولة فلسطين، اذ بلغت للاجئين 33.8% في حين بلغت بين غير اللاجئين 22.9%. كما شكلت مهنة المشرعون وموظفو الإدارة العليا النسبة الأدنى لكل من اللاجئين وغير اللاجئين، بنسبة 3.0% للاجئين مقابل 3.3% لغير اللاجئين.

وبلغت نسبة الأمية للاجئين الفلسطينيين خلال عام 2016 للأفراد 15 سنة فأكثر 2.7% في حين بلغت لغير اللاجئين 3.3%، كما ارتفعت نسبة اللاجئين الفلسطينيين 15 سنة فأكثر الحاصلين على درجة البكالوريوس فأعلى، إذ بلغت 14.9% من مجمل اللاجئين 15 سنة فأكثر في حين بلغت لغير اللاجئين 12.6%.

وأشارت بيانات عام 2016 إلى أن 43.3% من أسر دولة فلسطين تسكن في مساكن على شكل دار، فكانت للأسر غير اللاجئة 50.2%، مقابل 34.1% للأسر اللاجئة، وبلغت نسبة الأسر في دولة فلسطين التي تسكن شقة 54.4% (46.4% للأسر غير اللاجئة، 65.2% للأسر اللاجئة)، كما بلغت نسبة الأسر اللاجئة التي تقيم في مسكن مستأجر 10.6%، في حين بلغت نسبة الأسر اللاجئة التي تقيم في مسكن ملك 72.1% لعام 2016.


مختصان يحذران من خطورة إلغاء "عباس" هيئة "الأسرى والمحررين"

حذر مختصان في شؤون الأسرى، من خطورة إقدام رئيس السلطة على إلغاء هيئة شؤون الأسرى والمحررين، مؤكدين أن تلك الخطوة إنكار لحق مقاومة الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال، وستضيع حقوق الأسرى القابعين خلف سجونه، وكذلك المحررين الذين أفنوا أعمارهم بداخلها.

وكشفت صحيفة "معاريف" العبرية، أمس الأول، عن إلغاء رئيس السلطة محمود عباس، هيئة شؤون الأسرى والمحررين، وذلك في إطار تفاهماته مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تحضيرا لتهيئة الأجواء للدخول في مفاوضات تسوية جديدة مع (إسرائيل).

خطة سابقة

وأكد مدير مكتب إعلام الأسرى، عبد الرحمن شديد، أن عباس يشن حربًا على الحركة الأسيرة عامة، والأسرى خاصة وفق خطة مبرمجة وسابقة في التعامل مع هذ القضية.

وذكر شديد لصحيفة "فلسطين" أن عباس نفذ خطوات مسبقة لإنهاء ملف الأسرى، مدللا على ذلك من خلال تحويل وزارة الأسرى لهيئة شؤون الأسرى ومن ثم إلغاء الهيئة وتحويلها لجمعية أهلية تتبع لوزارة الداخلية.

وقال: "إن تحويل الوزارة لهيئة وإلغاءها وتحويلها لجمعية أهلية سيقضي على حقوق الأسرى.. إن تلك الخطوة مقدمة لإضاعة حقوق الأسرى وعائلاتهم خاصة ممن أمضوا عشرات السنين داخل السجون".

وحذر الأسير المحرر من خطورة الخطوات التي يلجأ لها عباس والتي تستهدف الأسرى داخل وخارج سجون الاحتلال، مضيفًا: "قطع رواتب محرري صفقة وفاء الأحرار وإلغاء الهيئة مقدمة حقيقية لجملة من القرارات ستتخذ خلال الأيام والأشهر القادمة بحق الأسرى والشهداء والجرحى".

وعدّ تلك القرارات بمثابة اعتداء على قيم المقاومة، مؤكدًا أن "عباس يريد من خلال تلك القرارات منع أي شخص من مقاومة الاحتلال، وألا يوجد من يكفل عائلته وأسرته إذا أقدم على ذلك"، واصفًا تلك الخطوة بغير الوطنية وغير الأخلاقية.

وطالب مدير مكتب إعلام الأسرى، الفصائل كافة والمؤسسات المعنية في شؤون الأسرى وأبناء الشعب الفلسطيني للوقوف في وجه تلك الخطوات "الظالمة والجائرة" التي ترتكب بحق الأسرى وأبناء الشعب الفلسطيني.

وقطعت السلطة في رام الله، مؤخرًا، رواتب لـ277 أسيرًا محررًا ممن أفرج عنهم في صفقة "وفاء الأحرار".

تهميش متعمد

من جهته، أكد مدير جمعية واعد للأسرى والمحررين، عبد الله قنديل، أن عباس يسعى لتهميش قضية الأسرى بالكامل من خلال قطع رواتب عدد منهم وتحويل وزارة الأسرى لهيئة وصولًا لإلغاء الهيئة.

وقال قنديل لصحيفة "فلسطين": إن إجراءات عباس تلك ما هي إلا خطوة من سلسلة خطوات لجأ لها من أجل تهميش قضية الأسرى، عادًا تلك الإجراءات "خطيرة وتسيء بشكل واضح للأسرى وللشعب الفلسطيني".

وأضاف: إن "ما يدبر من قبل السلطة في قضية الأسرى، أكبر مما ينشر عبر وسائل الإعلام"، محذرًا من محاولة إقدام السلطة على قطع المزيد من رواتب الأسرى لا سيما بعد أن قطعت راتب 277 أسيرا، مؤخرا، ممن أمضوا عشرات السنوت داخل سجون الاحتلال.

وطالب مدير واعد، كل فصائل منظمة التحرير؛ ليكون لها موقف واضح تجاه ما يحاك ضد الأسرى ووقف كل القرارات التي تتخذ بحقهم.

وكان رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، نفى علمه لأى توجه بإلغاء هيئة شؤون الأسرى ودمجها بأحد الأفرع والمكاتب الرئيسة لوزارة الداخلية.

وقال قراقع في تصريح صحفي، أمس: إننا لم نبلغ بتوجه عباس لتجميد عمل هيئة شؤون الأسرى والمحررين.

يذكر أن عباس، أصدر في 29 مايو/ أيار 2014، مرسومًا يقضي بتحويل وزارة شؤون الأسرى والمحررين إلى هيئة شؤون الأسرى والمحررين تتبع مباشرة إلى منظمة التحرير الفلسطينية، ووفقًا لهذا المرسوم تصبح الهيئة أحد مكونات المنظمة.


​حماس تحمل الاحتلال مسؤولية تداعيات تقليص كهرباء غزة

حملت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تداعيات قرار تقليص كهرباء غزة، واستمرار تشديد حصاره على قطاع غزة للعام 11 على التوالي.

ووصف المتحدث باسم الحركة حازم قاسم لـ"فلسطين أون لاين" قرار الاحتلال تقليص قدرة خطوط الكهرباء المغذية لقطاع غزة بـ"القرار الخطير"، وأن لا مبرر له سوى زيادة حجم الضغط على قطاع غزة.

ولفت إلى أن الاحتلال يجبي من ضرائب القطاع ما يمكن أن يسد حاجة نقص أموال الكهرباء وغيرها، غير أن سلوكه يكشف عن نيته الخبيثة، مشيرًا إلى أن الشعب الفلسطيني في القطاع لن يحتمل الضغط الممارس عليه، وأن انفجاره في وجه الاحتلال أمر وارد.

وأكد قاسم أن قرار الاحتلال يكشف عن وجه الشراكة الكاملة ما بينه وبين السلطة الفلسطينية في حصارهم للقطاع، ومدى استجابة الاحتلال لرئيس السلطة محمود عباس في معاقبة القطاع ومحاولة تركيعه.

ودعا مكونات الشعب الفلسطيني بإصدار موقف واضح تجاه قرار الاحتلال بتقليص كميات الكهرباء، وفضح موقف "عباس"، واستمرار الأخير في العبث في القضية الفلسطينية ومصالحها، مشددًا على أن قرار الاحتلال لم يكن إلا محاولة مكشوفة لإخضاع المقاومة وسحب سلاحها وإخراج حماس من المشهد السياسي.


الاحتلال يحاصر "دير أبو مشعل" لليوم الرابع

يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي لليوم الرابع على التوالي، إغلاق وحصار بلدة دير أبو مشعل، غربي رام الله.

وقال رئيس مجلس قروي دير أبو مشعل، عماد زهران، الاثنين 19-6-2017، إن جيش الاحتلال يُغلق مداخل البلدة بالسواتر الترابية والبوابات الحديدية.

وأضاف إن الجيش يمنع المواطنين من دخول وخروج البلدة، كما يمنع دخول المواد التموينية، مشيراً إلى وجود نقص كبير في عدد من السلع الرئيسية وحليب الأطفال في المحال التجارية في البلدة.

وبيّن أن الجيش يسمح لطلبة الثانوية العامة بالخروج والعودة للبلدة، لتقديم الامتحانات النهائية، بالتنسيق مع الارتباط العسكري الفلسطيني (جهة التنسيق مع جيش الاحتلال).

ومنذ الجمعة الماضي، يفرض جيش الاحتلال حصاراً على البلدة، بعد تنفيذ ثلاثة شبان من سكانها عملية في القدس المحتلة، أسفرت عن استشهادهم، ومقتل إسرائيلية وإصابة آخرين.