فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٤‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


القاسم : يجب تشكيل مجلس وطني بعيداً عن "الكوتة"

أكد رئيس المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج د.أنيس القاسم، أن سعي رئيس السلطة محمود عباس، لعقد المجلس الوطني الفلسطيني الحالي، وفق تركيبة الأعضاء القديمة، دون تشكيل مجلس وطني جديد بنظام الانتخابات يشارك فيه الكل الوطني، بما فيها حركتا حماس والجهاد، سيزيد الأمور تعقيدا في المشهد السياسي الفلسطيني.

وقال القاسم، لصحيفة "فلسطين": إن عضوية الأعضاء القدامى للمجلس "عفى عليها الزمن، وأصبح من الصعب جدا حصرهم"، معتبرا أن المجلس الوطني الذي يسعى "عباس" لعقده لا يعبر عن الشعب الفلسطيني.

وذكر القاسم، أن مؤتمر فلسطينيي الخارج، يعمل على دراسة كيفية انتخاب أعضاء مجلس وطني جديد، انتخابا ديمقراطيا، يعبر عن الإرادة الواسعة لكافة قطاعات الشعب الفلسطيني دون التمسك بالضرورة بـ "الكوتة" الفصائلية وفق النظام السابق.

وعزا هذا السعي لإقلاع عدد من الفصائل عن الكفاح المسلح الذي كان يمنحها الشرعية الثورية، وأضاف: إن الفصائل "التي لا تمارس الكفاح المسلح يجب أن تستند إلى شرعية أخرى وهي الشرعية الدستورية".

وبين أن الشرعية الدستورية -حسب ميثاق المنظمة يتم بالانتخاب- لأن الميثاق الوطني الفلسطيني لم ينص على الفصائلية والتنظيمية، وإنما نص "على انتخابات حيثما يكون ذلك ممكنا".

وأشار القاسم، إلى أن (إسرائيل) لن تسمح بعقد المجلس الوطني بالأراضي الفلسطينية المحتلة، إلا إذا ضمنت القرارات التي سوف تصدر عنه وأنها ستتساوق مع مشاريع التسوية، ودلل على ذلك بسماحها بعقد المؤتمر السابع لحركة فتح في رام الله، 27 نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، بعد أن ضمنت أن القرارات التي ستصدر عنه منسجمة مع اتفاق أوسلو.

وأوضح "أن معظم أعضاء المجلس الوطني الحالي من فتح، لكن فتح اليوم تختلف عن فتح التي خلقت تاريخا وطنيا مشرفا، وتحولت إلى جهاز من أجهزة القمع للشعب الفلسطيني".

وتابع القاسم: "نحن أمام مرحلة في غاية القسوة؛ لأن فتح التي كانت تمثل الثورة الفلسطينية، أصبحت طبقة موظفين70% من الذين شاركوا بالمؤتمر السابع لحركة فتح موظفو سلطة".

ثلاثة مقترحات

وفيما يتعلق باقتراحات المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج الذي عقد في مدينة اسطنبول في الخامس والعشرين من فبراير الماضي، كشف رئيسه أن الاستعدادات ما تزال جارية للتحضير لتقديم ثلاثة مقترحات متعلقة بإجراءات انتخاب المجلس الوطني، وإعادة هيكلة منظمة التحرير، وطرق إجرائها لقيادة السلطة والمنظمة.

وذكر أن هناك لجنة متخصصة تواصل الانعقاد لدراسة البدائل حول كيفية الوصول لوضع شرعي وقانوني مقبول جماهيريا لعضوية المجلس الوطني الفلسطيني، وقال: "الوضع الفلسطيني صعب وندرس كافة الاحتمالات بشأن الانتخابات بمناطق التواجد الفلسطيني في العالم".

يذكر أنه حينما وضع الميثاق الفلسطيني عام 1964م، لم تكن التكنولوجيا قادرة على المساعدة بإجراء انتخابات بأي من مناطق التواجد الفلسطيني، كالكويت مثلا، والكلام للقاسم، الذي استدرك في حديثه: "لكن اليوم التكنولوجيا تسمح باستخدام آلية الانتخاب باستخدام الحاسوب أو الهواتف، وهو أمر قابل للتحقيق والتطبيق"، مطالبا بالاستناد لهذه الآلية لأنها تكون أكثر تعبيرا عن رغبات الشعب الفلسطيني في مختلف أماكن تواجده.

وتساءل حول مساعي عباس لعقد المجلس الوطني، قائلا: "هل نتحدث عن المجلس الوطني الذي عقد بغزة، وتعديل الميثاق الفلسطيني سنة 1996؟، وهل الفصائل التي كانت تشكل المجلس الوطني ما زالت تحتفظ بنفس النسب رغم أن أعدادها وجماهيرها ضعفت إلى حد بعيد؟.

وأكد القاسم، أن الوقت حاليا ملائم لإجراء انتخابات للمجلس الوطني، لافتا أن عدم إجراء الانتخابات من قبل قيادة منظمة التحرير الفلسطينية سابقا كانت بحجة أن الوقت غير مناسب، "وبإمكاننا استخدام التكنولوجيا لتساعد في إجراء انتخابات ديمقراطية وحرة، ثبت نجاحها في العديد من دول العالم إن كانت هناك رغبة وجدية لإجراء الانتخابات من قبل المنظمة".

وشدد رئيس المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، على ضرورة الانتخابات للمجلس الوطني، ولا سيما أن المجلس الحالي عمره ربع قرن، بعد أن عقد بالجزائر عام 1988، و في غزة عام 1996 وتم خلالها تعديل الميثاق الوطني بطريقة وصفها بـ "البهلوانية"، كما شدد على ضرورة إصلاح وإعادة هيكلة منظمة التحرير.


ابنة الأسير عبد الله البرغوثي توجه رسالة إلى أبيها

وجهت الطفلة صفاء ابنة الأسير عبد الله البرغوثي، رسالة لوالدها الذي يقضي حكمًا بالسجن المؤبد 67 مرة إضافة إلى 5200 عام في سجون الاحتلال.

وجاء في رسالة الطفلة لوالدها الذي دخل يومه السادس في إضرابه عن الطعام: "بابا أنا برفع راسي فيك كثير، وأنت فخر لنا، بحبك كثير بابا وإن شاء الله ترفع راسك فينا...".

وأضافت في رسالتها التي ألقتها على منصة مؤسستها "مدرسة بنات قاسم الريماوي الثانوية": "بابا إحنا كل يوم وكل لحظة بنتذكرك، وضلك صامد وثابت، وإن شاء الله يا بابا السنة القادمة بتكون معنا وبيننا، أنا من حقي أشوفك وتعيش معي، كررت كلمة بابا كثير لأني ما بقولها".‎

وكان آخر لقاء وآخر قُبلة من الأسير البرغوثي على جبين طفلته وهي بعمر الـ35 يومًا، وتبلغ حاليًا من العمر 14 سنة ولم تفرح بعدُ بلقائه ثانية.


"حماس" تحذّر من مشروع أمريكي لتصفية القضية الفلسطينية

حذّرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم، من "مشروع أمريكي جديد لتصفية القضية الفلسطينية بغطاء عربي وبموافقة السلطة الفلسطينية".

وقال عضو المكتب السياسي لـ "حماس" صلاح البردويل في تصريحات لوكالة "قدس برس": "بالتجربة، لا يمكننا أن نعتقد ولو لحظة واحدة أن الولايات المتحدة يمكنها أن تكون حليفا للعرب وللفلسطينيين، أمريكا منحازة دوما للكيان الصهيوني، وقد كانت وراء كل العدوان الصهيوني علينا".

وأضاف البردويل: "لا نعتقد أن هناك إرادة أمريكية لحل القضية الفلسطينية، ولا نرى أن فلسطين تشكل أي أولوية في السياسة الخارجية الأمريكية".

وأشار إلى أن "واشنطن معنية باستعادة موقعها في المنطقة إزاء التقدم العسكري الروسي المحدود، ومعنية أيضا بمواجهة الغزو الاقتصادي الصيني، ولذلك من المستبعد وأمريكا تسعى لاستعادة هيبتها وتأمين مصالحها الاقتصادية في المنطقة، أن تكون القضية الفلسطينية ضمن أولوياتها".

وأكد البردويل أن زيارة وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة، تأتي في إطار تأكيد انحياز الإدارة الأمريكية الجديدة للاحتلال.

وحذّر القيادي في "حماس"، من أن الإدارة الأمريكية ربما تفكر في مشروع سياسي ستلقيه على رئيس السلطة محمود عباس خلال زيارته المرتقبة إلى البيت الأبيض الشهر المقبل، ودعوته إلى استئناف مفاوضات مباشرة مع الاحتلال عبر مؤتمر إقليمي بغطاء عربي، يحصل فيه الفلسطينيون على كانتونات في الضفة ودولة في غزة.

وأضاف: "أمريكا تستشعر حاجة الدول السنية في المنطقة لحمايتها من التمدد الإيراني، وهي مستعدة لذلك بثمن أن يغض العرب النظر عن تصفية القضية الفلسطينية ولكن بموافقة فلسطينية، وهو أمر يمكن أن يقدمه عباس".

وقلل البردويل من الرهان على محاولات تصفية القضية الفلسطينية، وقال: "هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها القضية الفلسطينية للتآمر، ولذلك فإن هذه المحاولة الجديدة ستفشل أمام صمود الشعب الفلسطيني وتمسكه بحقوقه كاملة غير منقوصة".

وبدأ وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس، اليوم، زيارة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة ضمن جولته في الشرق الأوسط التي بدأها من السعودية ومصر على أن تشمل قطر وجيبوتي.


الاحتلال يطلق النار تجاه المزارعين والرعاة شرق غزة

فتحت قوات الاحتلال نيران أسلحتها الرشاشة، اليوم الجمعة، من أحد الأبراج العسكرية الإسرائيلية تجاه رعاة الأغنام على الحدود الشرقية لبلدة جحر الديك شرق جنوب مدينة غزة.


كما أطلقت قوات الاحتلال النار تجاه الأراضي الزراعية شرقي حي العمور جنوبي شرقي محافظة خان يونس؛ جنوب قطاع غزة اليوم دون إصابات.