فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٨‏/٧‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


حماس تختتم مخيمات "فرسان فلسطين" بغزة

اختتمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في مدينة غزة مساء الخميس، مخيمات فرسان فلسطين بحضور عضو المكتب السياسي لحركة حماس فتحي حماد وعدد من قيادات الحركة.

وانطلق الطلاب المشاركون في المخيم بمسير عسكري جاب شوارع مدينة غزة رددوا خلاله شعارات النصرة والتضامن مع المسجد الأقصى المبارك والمرابطين في ساحاته.

بدوره توجه عضو المكتب السياسي لحركة حماس فتحي حماد بالتحية إلى المرابطين والمرابطات المنتصرين الذين دخلوا بوابات المسجد الأقصى مكبرين رغم أنف العدو.

وأكد حماد أن انتصار المرابطين في المسجد الأقصى هو انتصار للإرادة الفلسطينية وللشعب الفلسطيني المجاهد.


​خاطر: إبقاء "حماس" في لائحة "الإرهاب" الأوروبية قرار سياسي

انتقد عضو المكتب السياسي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" سامي خاطر، قرار محكمة العدل الأوروبية، إبقاء الحركة " على لائحة الاتحاد الأوروبي "للإرهاب"، ووصفه بأنه "قرار مؤسف".

وقال خاطر: "القرار ينطلق من رؤية راهنة لا تأخذ بعين الاعتبار مسار الحوارات التي جرت بين الحركة والأوروبيين، ولا مختلف القوانين الدولية التي ترفض الاحتلال وتعطي الحق للشعوب في مقاومته".

وأكد خاطر أن "الإبقاء على حماس ضمن لائحة الاتحاد الأوروبي للإرهاب، هو قرار سياسي بامتياز"، قائلاً "لن يغير قرار المحكمة شيئاً في معادلة تمسكنا بحقنا في أرضنا، ولن يثنينا عن الاستمرار في رفض الاحتلال".

وكانت محكمة العدل الأوروبية، قررت أمس، إبقاء حركة "حماس" على لائحة الاتحاد الأوروبي "للإرهاب".



هنية يدعو لاجتماع الإطار القيادي لدعم انتصار القدس

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أن الاحتلال الإسرائيلي خضع لإرادة الشعب الفلسطيني وتراجع أمام المرابطين في القدس، مجددًا الدعوة لاجتماع الإطار القيادي المؤقت لوضع مسار العمل الفلسطيني بعد هذا الانتصار .

وثمن هنية في تصريح صدر عنه اليوم الخميس 27-7-2017 صمود أهل القدس وثباتهم في وجه الاحتلال، مؤكدًا أن ما جرى يمثل صفحة مشرقة من صفحات الانتصار وبداية اندحار الاحتلال عن القدس والاقصى.

وقال: "لقد أثبت شعبنا وأهل القدس كبارا وصغار رجالا ونساء أنهم الامناء على المَسْجِد الأقصى و المقدسات الاسلامية والمسيحية"، منوهًا إلى أن ما حدث يؤكد قدرة شعبنا على انتزاع حقوقنا في القدس والأقصى و بما يؤكد أن المخزون من الإرادة والعزيمة لدى شعبنا أكبر من قدرة الاحتلال ووسائل قمعه.

وشدد على أن القدس أرض عربية إسلامية كانت وستبقى لا تقبل القسمة وليفهم القاصي والداني ان فلسطين ارضنا وعاصمتها القدس المباركة وسنظل عين ساهرة على القدس ولن نسمح للمحتلين ان يدنسوا اقصانا .

وبارك هنية المواقف الشعبية والرسمية التي ساندت اهلنا في القدس، محييًا المقاومة الباسلة والشهداء الأبرار وأبطال العمليات الجريئة التي أربكت حسابات الاحتلال وأفشلت مخططاته ودشنت مرحلة جديدة من التحدي والانتصار.

وأكد بأن العمل الوطني المشترك من فصائل شعبنا وشرائحه المتنوعة هي أحد أهم أسباب نجاحنا في هذه المعركة.


​محررون قطعت السلطة رواتبهم يهددون بالإضراب عن الطعام

قرر عشرات الأسرى المحررين في الضفة الغربية المحتلة، البدء في إضراب مفتوح عن الطعام الأسبوع القادم، وذلك في حال فشلت الجهود الوطنية الرامية لإعادة رواتبهم المقطوعة بأوامر من السلطة رضوخًا عند ضغوط أمريكية وإسرائيلية.

وأوضح منصور شماسنة، الناطق باسم الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم في الضفة الغربية، أن خطوة الإضراب ستتم خلال الأسبوع القادم في خيمة اعتصامهم بمدينة رام الله، في حال فشلت الجهود المبذولة وطنيًا لإعادة رواتبهم المقطوعة.

وكانت وزارة المالية في حكومة رامي الحمد الله أقدمت في 4 من يونيو/ حزيران الماضي على قرار قطع رواتب 275 أسيرًا محررًا من سجون الاحتلال استجابة لطلب أمريكي مباشر وفقا لما نقلته مصادر سياسية فلسطينية وازنة.

وأثار القرار ردات فعل غاضبة ومستنكرة من قبل معظم الشرائح المجتمعية الفلسطينية، وعلى إثر ذلك، نصب المحررون المقطوعة رواتبهم خيمة اعتصام أمام مقر مجلس الوزراء في رام الله، سرعان ما قمعتها أجهزة أمن السلطة صبيحة يوم عيد الفطر الماضي، لتنقل بعدها إلى دوار "الساعة" وسط مدينة رام الله.

وأشار شماسنة في تصريح لـ"فلسطين"، إلى أن الأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم لم يجدوا حتى اللحظة من يبرق لهم شعاعًا من أمل، لإمكانية إعادة رواتبهم، سيما من الجهات الوطنية التي دخلت كواسطة لدى السلطة لإعادة نظرها تجاه قرارها.

ولفت إلى أن "الوسطاء" لإعادة رواتب الأسرى المحررين نقلوا عن مسؤول "كبير" في جهاز المخابرات العامة في رام الله قوله: إن الأمر "لم ينضج بعد"، وهو ما يبعث التشاؤم لإمكانية طول عمر الأزمة.

وأكد شماسنة أن الأسرى المحررين مجمعون على خطوة الإضراب المفتوح عن الطعام لإسماع صوتهم وإيصال رسالتهم للجميع، وأن الراتب الذي يتلقونه ليس منة من أحد بل حق أصيل لهم ولأطفالهم وأهلهم.

ونبه إلى أن مؤتمرًا صحفيًا سيعقد قبيل الإعلان عن الإضراب، ويتم توضيح كافة أمور ملف رواتب المحررين المقطوعة، والمطالب التي ينادون بها والتي تقف إلى جانب إعادة الرواتب إعادة الاعتبار للحركة الأسيرة وعدم تجريمها ووصف روادها بالإرهاب.

ويشمل قرار قطع الرواتب أكثر من 275 أسيرًا محررًا من سجون الاحتلال معظمهم من محرري صفقة تبادل الأسرى "وفاء الأحرار" التي أبرمت عام 2011 بين حركة حماس وحكومة الاحتلال.

إضافة إلى ذلك يشمل قرار قطع الرواتب عددًا آخر من الأسرى الذين ما زالوا يقبعون في السجون، معظمهم من المنتمين لحركة "حماس".