فلسطيني


الاحتلال يعتقل 6 مواطنين ويسلب أموالًا بالضفة

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الخميس ستة مواطنين وسلبت أموالًا خلال مداهمات ليلية شنتها بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية اعتقال قوّات الاحتلال مواطنًا وزوجته ونجله بعد اقتحام منزلهم في مدينة الخليل جنوبي الضّفة الغربية المحتلة.

واعتقلت قوّات الاحتلال الأسير المحرر جمال كرامة وزوجته هناء مسك ونجله جميل بعد اقتحام منزله في مدينة الخليل، وفق المصادر.

وأوضحت أن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب على أفراد العائلة حينما حاولوا التصدي لعملية الاعتقال.

وكانت قوّات الاحتلال في وقت سابق اعتقلت كرامة عقب رفضه استدعاءً من مخابرات الاحتلال له ولزوجته، وأفرج عنه قبل أن تعود قوّات الاحتلال لمصادرة مركبته قبل أيام وتعيد اعتقاله هذه المرّة.

وفي مدينة يطا جنوبي الخليل، سلّمت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال الأسير المحرر زيد إسماعيل أبو فنار بلاغ مقابلة لمخابراته، بعد اقتحام منزله وسلب مبلغ مالي.

وفي مدينة جنين، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة فقوعة شرقي المدينة، واعتقلت أستاذ مدرسة وابن أخيه وفتشت منزليهما.

وقالت مصادر محلية إن عدة آليات عسكرية داهمت منزل المُدرّس ميلاد فؤاد مساد وفتشته واعتقله، ثم اقتحمت منزل ابن أخيه مشير منذر مساد واعتقلته.

وأشارت إلى أن جنود الاحتلال اقتحموا مناطق مختلفة شرق مدينة جنين فجر اليوم.

المصدر: وكالة صفا


​المنظمات الأهلية تطالب بحلول جذرية لأزمات غزة الأساسية

طالبت شبكة المنظمات الأهلية، الأطراف المسؤولة، بوضع حلول جذرية لأزمات غزة الأساسية، وخاصة أزمتي الطاقة والمياه والعمل على التفادي من المخاطر المترتبة على واقع الحياة الصحية والبيئية.

وحذرت الشبكة من التداعيات الخطيرة لأزمة الطاقة في غزة على واقع الحياة الصحية والبيئية، في ظل اقتراب فصل الشتاء واحتمالات غرق بعض الأحياء والطرقات.

جاء ذلك، خلال الجولة الميدانية التي نظمها القطاع الزراعي في شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية إلى محطة معالجة الصرف الصحي في منطقة وادي غزة ومحطة تحلية مياه البحر بدير البلح، اليوم، بمشاركة ممثلين عن منظمات أهلية ودولية وخبراء وإعلاميين للاطلاع على التداعيات الخطيرة لنقص الوقود على قطاع المياه.

وأكد مدير شبكة المنظمات الأهلية أمجد الشوا أن هذه الجولة جاءت لتسليط الضوء على التأثير الخطير لأزمة نقص الوقود على مختلف القطاعات.

وقال الشوا: إن الوضع الحالي لقطاع المياه كارثة حقيقية واستمراره ينذر بمخاطر أكبر على حياة الإنسان، مشيرا إلى أن منطقة وادي غزة كانت محمية طبيعية إلا أنها باتت مكرهة صحية نتيجة تدفق مياه الصرف الصحي، وكذلك شاطئ بحر غزة الذي أصبح مصدرًا للأمراض والأوبئة بسبب ضخ مياه الصرف غير المعالجة.

من جهته، أكد مدير عام مصلحة مياه بلديات الساحل م. منذر شبلاق، أن توقّف عمل محطات معالجة الصرف الصحي نتيجة انقطاع الكهرباء وعدم توفر الوقود لتشغيل مولدات الكهرباء يلقي بتداعيات صحية وبيئية خطرة على حياة السكان في غزة.

وشدد شبلاق على ضرورة دعم المشاريع التطويرية في غزة خاصة مشاريع تحلية المياه ومعالجة الصرف الصحي، بما يسهم في حل المشكلات التي يعاني منها سكان غزة.

وطالب شبلاق المؤسسات الأهلية بالضغط على كافة الأطراف من أجل حل مشكلة الكهرباء لمعالجة مياه الصرف الصحي التي أثرت على الثروة السمكية والسياحية وحياة السكان الصحية على كافة النواحي.

كما أكد مدير محطة تحلية مياه الساحل في دير البلح كمال معمر، أن المعيق الأساسي للمحطة هو انقطاع التيار الكهربائي الذي أدى إلى عجز كبير في عمل المحطة.

وأشار معمر إلى أن الإنتاج اليومي لمحطة التحلية تقلّص من 6000 كوب إلى 1500 كوب فقط بسبب انقطاع الكهرباء ونفاد الوقود، وعدم القدرة على تشغيل وحدات الطاقة الشمسية لعدم توفر بعض الكوابل اللازمة لتشغيلها والتي يماطل الاحتلال في إدخالها.

من جانبه، أكد منسق لجان الصيادين زكريا بكر أنتخوّف المواطنين من زيادة نسبة تلوث مياه البحر بمياه الصرف الصحي التي تتدفق إليه يومياً بكميات كبيرة جدا أدى إلى عزوف الكثير منهم عن شراء الأسماك الطازجة، ولجوئهم إلى شراء الأسماك المجمدة المستوردة.

وأشار بكر إلى أن تلوث مياه البحر له تأثير على الثروة السمكية خاصة أنها تقتل بذور الأسماك التي تتدفق على الشاطئ وهي المناطق الدافئة نسبيًّا وبالتالي هناك خطر حقيقي يهدّد الأمن الغذائي الفلسطيني.

وطالب الحقوقي باسم أبو جري (من مركز الميزان لحقوق الإنسان)، بتحرك عاجل لوقف تدهور الأوضاع الإنسانية وضمان إمداد قطاع غزة بكميات مضاعفة من التيار الكهربائي واتخاذ خطوات عاجلة لضمان تشغيل وتطوير أداء كافة محطات معالجة مياه الصرف الصحي.


إضراب شامل يعمّ القدس حدادًا على الشهيد محمد عليان

عم الإضراب التجاري الشامل، اليوم الأربعاء، منطقة شمال القدس المحتلة، حدادا على روح الشهيد محمد يوسف شعبان عليان، من مخيم قلنديا.

وكانت القوى والمؤسسات والفعاليات العاملة بمخيم قلنديا أعلنت الليلة الماضية عن إضراب شامل اليوم في منطقة مخيم قلنديا والأحياء المتاخمة والمجاورة لها: كفر عقب، المطار، سميراميس حدادا على روح الشهيد عليان، الذي ارتقى أمس برصاص الاحتلال في حي المصرارة التجاري قبالة سور القدس التاريخي من جهة باب العامود.


​اتحاد "الأونروا" يعلن الإضراب الشامل الاثنين المقبل

أعلن اتحاد موظفي "الأونروا" بغزة، عن إضراب شامل في كافة مؤسسات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين، يوم الاثنين المقبل.

وحذر رئيس الاتحاد أمير المسحال، -خلال كلمة له في المسيرة الكبرى التي خرج بها موظفي الوكالة بغزة أمام مقرها الرئيس- اليوم الأربعاء، للتأكيد على حقوق اللاجئين والموظفين ورفض التقليصات والقرارات الأمريكية الجائرة بحق الأونروا، إدارة الوكالة من الاستمرار في المساس بحقوق الموظفين.

وشدد على أن الاتحاد علق تواصله مع إدارتها بعد إخلالها بالاتفاق معه، مضيفاً:"خرجنا اليوم لنقول نحن ضد تقليص خدمات أونروا للاجئين وضد المساس بالأمن الوظيفي لأي من الموظفين".

وأشار المسحال إلى أن 13 ألف موظف جاءوا اليوم بكلمة واحدة متحدين كل المعوقات التي وضعت أمامهم من إدارة الوكالة ومَنْ خلفها ليقولوا: "سنواصل المسير مع الاتحاد".

وذكر أن الاتحاد قدم وساطات لحل الأزمة وعدم المساس بأي من الحقوق ووافق على إخراج الموظفين المعتصمين ضمن جهود الوساطة، وأبلغ إدارة الوكالة جهوزيته لتقديم تبرعات لتجاوز الأزمة حتى نهاية ديسمبر لكنها لم تستجب.

وبين أن الاتحاد طالب بالدعم والتمويل في 3 مؤتمرات سابقة (نيويورك وروما والقاهرة)، ولم يتحقق ذلك، مؤكداً أن الأمر ليس أزمة مالية بل أجندات سياسية.

وطالب المسحال رئيس السلطة محمود عباس التدخل الفوري والعاجل لحل أزمة أونروا، والحكومة بغزة أن تأخذ دورها لإحقاق الحق لأصحابه، والمفوض العام للوكالة بالتدخل السريع لحل الأزمة.

وتعاني "الأونروا" من أزمة مالية كبيرة بعد توقف الولايات المتحدة الداعم الأكبر، عن تقديم دعمه، المقدر بمئات الملايين.