فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٣‏/٢٠١٧

1555 -تأسيس مدينة بلنسية (فنزويلا) والتي تعرف في الوقت الحاضر فنزويلا.

1968 –إبرام أول عملية تبادل للأسرى بين المقاومة الفلسطينية ممثلة بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و(إسرائيل).

1975-اغتيال ملك السعودية فيصل بن عبد العزيز آل سعود في مكتبه على يد ابن أخيه الأمير فيصل بن مساعد.

2009 -منظمة هيومان رايتس ووتش تؤكد أن (إسرائيل) استخدمت قذائف الفسفور الأبيض بصورة غير مشروعة في حربها العدوانية على غزة نهاية عام 2008.

2011 -تنصيب البطريرك الماروني المنتخب بشارة بطرس الراعي بطرياركًا على كرسي أنطاكية وسائر المشرق.

2015 -عالما الرياضيَّات جون فوربس ناش الابن ولويس نبيرغ يفوزان بجائزة أبيل مُناصفةً لعملهما على المُعادلات التفاضُليَّة الجُزئيَّة.

2015 –الإفراج عن حبيب العادلي آخر وزير للداخلية في عهد الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك من منطقة سجون طرة.

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


آليات الاحتلال تتوغل شرق مدينة غزة

توغلت آليات عسكرية إسرائيلية، اليوم الأربعاء 15-3-2017، جنوب شرق مدينة غزة، وسط أعمال تجريف، وإطلاق نار، وتحليق لطائرات استطلاع في الأجواء.

وأفادت وكالة الأتباء الرسمية "وفا"، بأن ست آليات عسكرية إسرائيلية تضم ثلاث جرافات وثلاث دبابات انطلقت من موقع "ملكة" العسكري الجاثم على الشريط الحدودي شرق مدينة غزة، وتوغلت لمسافة 150 متراً في أراضي المواطنين الزراعية شرق المدينة، وتحديداً بمنطقة جحر الديك الحدودية، وسط إطلاق نار وأعمال تجريف في أراضي المواطنين الزراعية، وتحليق لطائرات استطلاع في أجواء المكان.

يشار إلى أن آليات الاحتلال تتعمد بين الفينة والأخرى التوغل في أراضي المواطنين الحدودية شمال وشرق القطاع، وتمنع المزارعين من الوصول أو الاقتراب منها.


​عباس يبلغ مبعوث ترامب 3 شروط للعودة للمفاوضات

أبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الثلاثاء 14-3-2017، جيسون غرينبلات مبعوث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لشؤون المفاوضات الدولية، تمسكه بوقف الاستيطان وإطلاق سراح الأسرى القدامى، والتمسك بحل الدولتين، كشروط للعودة للمفاوضات مع إسرائيل، بحسب مصدر في مكتب عباس.

وقال المصدر لوكالة "الأناضول" للأنباء، مفضلا عدم ذكر اسمه، إن عباس أكد خلال الاجتماع الذي عقد في مقر الرئاسة الفلسطينية برام الله اليوم، مع المبعوث الأمريكي على تمسكه بعملية السلام على أساس المرجعيات الدولية.

وأَوضح أن الاجتماع استمر نحو 3 ساعات، شدد خلالها الجانب الفلسطيني على أن العودة للمفاوضات مرتبطة بموافقة والتزام حكومة الاحتلال الإسرائيلية بالإفراج عن الأسرى الفلسطينيين ما قبل اتفاق أوسلو عام 1993 (نحو 30 معتقلا)، ووقف الاستيطان والقبول بحل الدولتين وفق إطار زمني محدد.

ولفت إلى أن عباس قدم شرحا مفصلا للمبعوث الأمريكي، حول الانتهاكات الإسرائيلية، دون مزيد من التفاصيل.

وحتى الساعة 17.50 تغ لم تصدر أي إفادة رسمية فلسطينية حول ما جرى في الاجتماع.

غير أن مبعوث ترامب كتب على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "اجتمعت للتو مع الرئيس الفلسطيني، تحدثنا حول كيفية تحقيق التقدم نحو السلام، وتطوير قدرات الأجهزة الأمنية الفلسطينية، ووقف التحريض".

وتابع: "لقد كانت لنا مناقشات إيجابية وبعيدة المدى حول الوضع الراهن"، دون تفاصيل.

ووصل غرينبلات المنطقة أمس، في مهمة هي الأولى له فيها، تستغرق عدة أيام، يلتقي خلالها مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين، بغية "الاستماع" لرؤى الجانبين حول عملية السلام في الشرق الأوسط.

واستهل المبعوث الأمريكي زيارته بلقاء مع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء أمس، في غربي القدس المحتلة، استمر 5 ساعات.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية في أبريل/نيسان 2014، بعد رفض الاحتلال الإسرائيلي وقف الاستيطان والإفراج عن أسرى فلسطينيين قدامى في سجونه.


​حماس: لا نسعى لخوض حروب جديدة مع الاحتلال

الحية: حماس لا تدعو للحرب لكنها ستدافع عن شعبنا إذا فُرضت عليه غزة/ نسمة حمتو:

قال عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" الدكتور خليل الحية، ، إن :" حركته لا تبشر بالحرب ولا تدعو أو تسعى لها"، مشددًا في الوقت نفسه على أن المقاومة ستدافع عن شعبنا في حال شنها الاحتلال الإسرائيلي عليه مجددًا.

ونبه الحية خلال حفل تكريم صحفيين حاصلين على جوائز دولية عام 2016، أقامته اللجنة الإعلامية لحركة حماس في فندق الكومودور غرب مدينة غزة اليوم الثلاثاء 14-3-2017، على أن حماس وجناحها العسكري كتائب القسام، في الوقت الحالي أو في السابق، لا تسعى للحرب مع الاحتلال لكنها ستدافع عن شعبنا إذا ما حدث ذلك.

وقال مخاطبًا الاحتلال الإسرائيلي: "ملتزمون بمبادئ وقف إطلاق النار 2014 ولكن في حال شنت حرب علينا سنكون أسودا في الميدان".

وفي سياق آخر، قال الحية: "يتردد على لسان البعض بأن حماس ستشكل إدارة (لتسيير الأمور) في غزة، ولكن نحن لا زلنا نقول بأن حكومة الوفاق الوطني التي تحولت لأمر واقع ما زالت لها ولاية على قطاع غزة والضفة الغربية"، مطالبًا إياها بالقيام بواجباتها تجاه غزة.

وبشأن ما تتعرض له القدس من انتهاكات إسرائيلية متواصلة، شدد الحية على أنها عنوان الصراع وقلب فلسطين، ورأى أن تحريرها "يحتاج لبيئة وعمل وطني وبرنامج موحد وقيادة توحد الشعب الفلسطيني".

وتابع أنه "لا يمكن للقدس أن تتحرر ونحن منقسمون. المدينة لا تعود ببيع الأوهام".

وبشأن خطوات المصالحة الفلسطينية أشار الحية إلى أن حماس مصرة على استكمال ما بدأته في بيروت الشهر الماضي، متابعًا "نريد أن نتقدم خطوة للأمام بإعادة تكوين المجلس الوطني ومنظمة التحرير الفلسطينية".

وجزم بأن الوحدة الفلسطينية "لا تتم إلا من خلال الاتفاق على استراتيجية وبرنامج وطني تقوده قيادة واحدة". وثمن الحية دور الصحفيين الفلسطينيين في الدفاع عن القضية الفلسطينية بثباتهم وقوتهم، مشيدًا بنموذج الصحفي الفلسطيني محمد القيق "الذي أصر على كسر الجلاد في كل جولة من جولات الصراع" مع الاحتلال.

وشجب ما تعرض له الصحفيون من اعتداء على يد أجهزة أمن السلطة في رام الله، قبل أيام، وتساءل "هل يستحق هؤلاء المتظاهرون الضرب بالهراوات, ثم بعد ذلك نطيب أنفسهم؟ من الذي أعطى قرار الاعتداء عليهم. (..)هذا ما يسمى بواقع كبت الحريات".

ومضى يقول: "هل يعقل أن يعتقل المقاومون ويحاكم الشهداء بعد استشهادهم. الجريمة الكبرى أن يستشهد باسل الأعرج بسبب سياسة التنسيق الأمني، ثم بعد ذلك يأتي القضاء الفلسطيني (التابع للسلطة في رام الله) ليحاكمه!".



فلسطينيو الـ48م يحتجون على مشروع قانون "كيمنتس"

تظاهر عشرات من المواطنين في الأراضي المحتلة عام 48م، الثلاثاء 14-3-2017 ، قبالة مقر وزارة مالية الاحتلال الإسرائيلي في غرب القدس المحتلة، احتجاجاً على مشروع قانون للاحتلال يسرع هدم منازلهم.

وشارك نواب عرب في برلمان الاحتلال الإسرائيلي "الكنيست" في التظاهرة، التي تخللها اشتباك بالأيدي بين المتظاهرين، وعناصر من شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت اللجنة القُطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية في دولة الاحتلال الإسرائيلي قد دعت إلى التظاهرة التي تتزامن مع بحث لجنة الداخلية البرلمانية الإسرائيلية مشروع قانون "كمينتس".

وقالت اللجنة القُطرية، في بيان، إن "مشروع قانون "كمينتس"، هو قانون معدل للتنظيم والبناء، يهدف إلى تسريع هدم آلاف المنازل العربية، ومضاعفة الغرامات على من أقاموا منازلهم دون تصاريح بناء".

ويشير مركز الإحصاء الإسرائيلي إلى أن مليون و400 ألف عربي في دولة الاحتلال الإسرائيلي ويشكلون 20% من عدد السكان البالغ نحو 8 ملايين ونصف المليون نسمة.

ويعاني المواطنون العرب من سياسة تمييز إسرائيلية فيما يتعلق بالبناء في القرى والمدن العربية .

وحمل المتظاهرون لافتات كتب على بعضها "نحن عرب ونطالب بحقوقنا"، و"أوقفوا هدم البيوت"، و"لا للطرد والتهجير".