.main-header

فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٣٠‏/٥‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


مقتل اسرائيلي برصاص الاحتلال ظنا انه فلسطيني بعد ان طعن شرطيين

قتل اسرائيلي صباح اليوم الاحد برصاص جنود الاحتلال الاسرائيلي في الجليل ،فيما أصيب شرطيين بجراح طفيفة جراء تعرضهما للطعن من قبل القتيل.


وبحسب رواية شرطة الاحتلال فان المنفذ اقترب من دورية راجلة للشرطة وطعن اثنين من افرادها فرد احدهما باطلاق النار مما ادى الى اصابته بجراح خطيرة وتم نقله الى المستشفى حيث فارق الحياة.


ورجحت شرطة الاحتلال ان تكون خلفية الحادث جنائية.


صور:: القضاء العسكري يحكم بالإعدام على قتلة الشهيد مازن فقها

أعلنت النيابة العسكرية في غزة، اليوم الأحد، أن محكمة الميدان العسكرية حكمت على المدانين بقضية اغتيال الشهيد فقها (أ، ل) و(ه. ع) بالإعدام شنقاً، و(ع. ن) بالإعدام رمياً بالرصاص.


وكانت وزارة الداخلية، قد كشفت في مؤتمر صحفي سابق لها تفاصيل جريمة اغتيال الشهيد مازن فقها في الرابع والعشرين من مارس الماضي.


وأوضح اللواء توفيق أبو نعيم وكيل وزارة الداخلية، أن الداخلية اعتقلت 45 عميلاً للاحتلال منذ جريمة الاغتيال، وذلك ضمن عملية أمنية واسعة النطاق حملت اسم "فك الشيفرة".


وقد أعلن وقتها، أن "الأجهزة الأمنية تمكنت من اعتقال المُنفذ المباشر لعملية اغتيال الشهيد مازن فقها، وهو القاتل (أ. ل) 38 عاماً، والذي اعترف بارتكاب الجريمة وارتباطه بأجهزة مخابرات الاحتلال، كما تم اعتقال اثنين من عملاء الاحتلال اعترفا بدورٍ أساسي في عملية الاغتيال من خلال الرصد والمتابعة والتصوير لمسرح الجريمة، وهما (هـ. ع) 44 عاماً، و (ع. ن) 38 عاماً.


واغتيل فقها في 24 مارس الماضي بإطلاق الرصاص عليه من مسدس كاتم للصوت أمام منزله في حي "تل الهوى" جنوب غرب غزة، ويتهمه الاحتلال بالوقوف خلف عمليات المقاومة في الضفة الغربية المحتلة.


​الاحتلال يسلم جثمان الشهيدة طقاطقة

تسلمت طواقم الهلال الاحمر، فجر اليوم الاحد 21-5-2017، جثمان الشهيدة الطفلة فاطمة طقاطقة (16عاما) من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم.

وقال مدير الاسعاف والطوارئ في الهلال الاحمر فرع بيت لحم، محمد عوض لـوكالة الأنباء الرسمية "وفا"، "إنه تم تسلم جثمان الشهيدة من قبل الاحتلال على حاجز عسكري قرب قرية حوسان غرب بيت لحم، وتم نقله إلى مستشفى بيت جالا الحكومي لإجراء المعاينة الطبية عليه".

وكانت طقاطقة قد اصيبت برصاص الاحتلال على مفرق مستوطنة "غوش عتصيون" قبل نحو شهرين، بحجة محاولتها القيام بعملية دهس بمركبتها، وأعلن عن استشهادها في أحد المستشفيات في أراضي 48 أمس.


الاحتلال ينقل أسرى مضربين إلى مستشفى "برزلاي"

قالت اللجنة الإعلامية للإضراب، إن إدارة السجون الإسرائيلية نقلت مجموعة من الأسرى المضربين عن الطعام إلى مستشفى "برزلاي"، بعد توقف عدد منهم عن شرب الماء تدريجيا، ووصولهم لمرحلة صحية صعبة.

وأوضح محامي نادي الأسير خالد محاجنة، نقلا عن الأسير المضرب محمد أبو الرب من جنين والمعتقل في سجن "عسقلان"، أن إدارة السجن تمارس ضغوطا كبيرة على الأسرى، عدا عن استمرارها بالإجراءات التنكيلية بحقهم، وفرض العقوبات عليهم.

وأفاد الأسير أبو الرب بأن إدارة سجن "عسقلان" حولت أحد الأقسام إلى عيادة ميدانية تفتقر لأية معدات طبية، وأن ما تحاول فعله هناك فقط عرض "الجلوكوز" على الأسرى، الذين يرفضون بالمقابل أخذه.

وقال إن إدارة السجن حاولت مرارا الجلوس مع الأسرى وتقديم عروض لهم، إلا أن الأسرى كانوا واضحين بالرد ورفضهم لأية حوارات دون قيادة الإضراب.

وفي السياق ذاته، أكد الأسرى المضربون في سجن عسقلان (50 أسيرا)، في رسالة وصلت إلى اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة، أنهم لا يزالون يسطرون أسمى معاني الصمود والثبات رغم كل الإجراءات التنكيلية والقمعية التي تنتهجها حكومة الاحتلال وإدارة السجون بحقهم منذ اليوم الأول للإضراب.

وقال الأسرى في رسالتهم: "34 يوما وما زلنا نتنفس الحرية والكبرياء، نسير إلى الموت مبتسمين، ونتربع على بطانية سوداء هي كل ما تركوه لنا حول كأس ماء وقليل من الملح، نغني للوطن ولربيع الانتصار القادم، عن أجسادنا لا تسألوا فلقد خانتنا وتهاوت منذ أيام، أما عن أرواحنا وإرادتنا نطمئنكم فهي بخير، صامدون كما الصخر في عيبال والجليل، أقسمنا اليمين على أن نواصل حتى النصر أو الشهادة، وعاهدنا أرواح الشهداء ألا تكون هذه المعركة إلا شمعة انتصار نضيئها بأرواحنا وأجسادنا على درب الحرية والاستقلال".