فلسطيني

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٤‏/٦‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​المبعوث الأمريكي يلتقي عائلات جنود الاحتلال الأسرى بغزة

التقى المبعوث الأمريكي الخاص بعملية التسوية جيسون غرينبلت، مساء أمس، بعوائل جنود الاحتلال الإسرائيلي الأسرى في قطاع غزة، وذلك في إطار جولته بالمنطقة.

وذكرت القناة العاشرة العبرية، أن اللقاء حضره عائلتا الجنديين "هدار غولدين وأورون شاؤول"، وطالبتا بضرورة اشتراط أي مبادرة إنسانية للأمم المتحدة تجاه غزة باستعادة الجنود.

فيما عبر "غرينبلت" عن غضبه بسبب ما أسماها "تصرفات حركة حماس باحتجاز الجنود"، واصفاً الفعل بـ "العمل غير الإنساني وأنه يقف مع عائلات الجنود في مطالبها العادلة".

وتعتقل سلطات الاحتلال في سجونها نحو 6 آلاف أسير فلسطيني في ظروف غير إنسانية، ولم يصدر موقف من أمريكا تجاه هؤلاء.

وسبق أن أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أنها تحتجز في غزة أربعة جنود إسرائيليين، دون أن يكشف بشكل رسمي إن كانوا أحياء أم أمواتا.


إدخال 16 شاحنة وقود مصري عبر معبر رفح

أكدّ وائل أبو عمر مدير اعلام معبر رفح البري، البدء في ادخال كميات جديدة من السولار المصري لقطاع غزة.


وقال أبو عمر في تصريح صحفي، الجمعة، إنه من المتوقع إدخال 16 شاحنة محملة بمليون لتر من السولار المصري الخاص بمحطة توليد الكهرباء في غزة.


وأشار إلى أن إدخال كميات السولار سيستمر حتى يوم السبت المقبل.


وسمحت السلطات المصرية، الأربعاء الماضي، بإدخال أولى كميات السولار الصناعي لمحطة توليد الكهرباء بغزة عبر معبر البري.


ودخل خلال يومي الأربعاء والخميس مليوني لتر من الوقود، بمعدل مليون لتر يوميا.


يذكر أن محطة التوليد الوحيدة في غزة والتي تزود القطاع بـ150 ميجا وات، قد توقفت عن العمل تماما، على ضوء قرار رئيس السلطة بإعادة فرض الضرائب على الوقود المورد للمحطة.


وكان المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر "الكابينيت"، قد قرر في آخر اجتماع له هذا الشهر، تقليص امدادات الكهرباء لقطاع غزة، بناء على طلب رئيس السلطة محمود عباس.


ويزود الاحتلال، قطاع غزة بعشرة خطوط، بما يوفر حوالي 123 ميجا واط، بالإضافة لـ23 ميجا تزودها الخطوط المصرية لغزة.


إعلامي مصري: الخارجية كلفتني رسمياً بافتتاح مكتب تمثيلها بغزة

أكد الإعلامي المصري المعروف ياسر البحيري، أن وزارة الخارجية المصرية كلفته بشكل رسمي لافتتاح مكتب تمثيل لها في قطاع غزة.

وقال البحيري عبر صفحته على "فيسبوك": سأتوجه إلى قطاع غزة بعد عيد الفطر السعيد، مطلع الأسبوع القادم، لافتتاح المكتب.

وأضاف الإعلامي المصري الذي يعمل في الاتحاد العام للمنتجين العرب لأعمال التلفزيون: إن الخارجية المصرية اتصلت عليه وكلفته رسمياً بالمهمة كمتطوع بعد طلب تقدم بها في السابق للخارجية.

وأوضح أن المكتب سيعمل على حل مشكلات المصريين الموجودين في قطاع غزة، وتقديم الدعم والمساندة لهم.

يُشار إلى أن الأيام الماضية شهدت عن تحسن العلاقة بين الشقيقة مصر وحركة حماس ما أدى إلى إدخال الوقود اللازم لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة في غزة بعد أن قلصت "إسرائيل" الكهرباء عن القطاع.


تحذير فلسطيني من انفجار الأوضاع في سجون الاحتلال

أكد تقرير حقوقي فلسطيني، أن الانتهاكات والجرائم الاسرائيلية، بحق الأسرى الفلسطينيين، لازالت مستمرة ومتصاعدة، لا سيما بعد خوض 1500 أسير إضراباً مفتوحاً عن الطعام، منتصف نيسان/أبريل الماضي لمدة 41 يوماً، لتحسين شروط حياتهم الإنسانية.

وأوضح التقرير الصادر عن "هيئة شؤون الأسرى والمحررين" (رسمية)، الخميس 22-6-2017، أن الحالة الصحية الخطيرة التي نتجت عن الإضراب بسبب القمع الوحشي الذي تعرض له الأسرى المضربين هو الأخطر، حيث لازال عدد من الأسرى يعانون أمراضاً خطيرة بعده .

وأشار إلى أن العقوبات التعسفية لا زالت مفروضة على الأسرى المضربين بالمنع من زيارات الأهالي وفرض الغرامات والحرمان من الكنتين والتي استمرت خلال شهر رمضان، دون مبالاة من جانب حكومة الاحتلال بالمشاعر الدينية والأخلاقية خاصة عشية عيد الفطر المبارك.

وأكد التقرير، أن حكومة الاحتلال لم تلتزم بالتفاهمات التي جرت بينها وبين قادة الأسرى عشية الإضراب مما يجعل الوضع قابلاً للانفجار مرة أخرى داخل السجون.

وأشارت إلى أن الوضع الصحي يشكل أبرز القضايا المرعبة والخطيرة في السجون، اذ ارتفع عدد الأسرى المرضى في عموم معتقلات الاحتلال ، إلى أكثر من 1800 حالة، تشمل الحالات الخطيرة جداً، والمهددة بالموت، بالإضافة إلى المعاقين والجرحى والمشلولين والمصابين بأمراض مزمنة .

وكشف التقرير عن خطورة التشريعات العنصرية التعسفية التي دأبت برلمان الاحتلال الإسرائيلي "الكنيست"، في تشريعها ضد حقوق الأسرى والتي كان آخرها قانون احتجاز أموال الضرائب الفلسطينية بحجة إعانة عائلات الأسرى والشهداء والجرحى، وأن هذه القوانين المتصاعدة تستهدف تجريد الأسرى من مكانتهم الإنسانية والوطنية والقانونية.

وحملت هيئة الأسرى حكومة الاحتلال المسؤولية عن استمرار انتهاكاتها بحق الأسرى بالسجون ، داعية إلى توفير حماية دولية للأسرى وتدخل جدي من قبل كافة المؤسسات الحقوقية وإلزام حكومة الاحتلال باحترام قواعد وأحكام القوانين الدولية والإنسانية في التعامل مع الأسرى.

ويقبع في سجون الاحتلال الإسرائيلي 6500 أسير وأسيرة فلسطينية موزعين على ما يقارب 22 سجناً ومعتقلاً ومركز توقيف من بينهم 56 أسيرة و 350 طفلاً قاصراً و 11 نائباً منتخباً في المجلس التشريعي و 500 معتقلاً إدارياً.

ومن بين الأسرى 44 أسيراً مضى على اعتقالهم أكثر من 20 عاماً من بينهم 9 أسرى مضى على اعتقالهم أكثر من 30 عام أقدمهم الأسيرين كريم وماهر يونس.

وبلغ عدد شهداء الحركة الأسيرة 211 شهيداً منذ عام 1967 سقطوا بسبب التعذيب أو الإهمال الطبي أو القتل العمد كان آخرهم الشهيدة فاطمة طقاطقة من سكان بيت لحم.