ثقافة

بالصور: غازي عنتاب تجذب السياح بمتاحفها المتنوعة

تجذب ولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا، السياح المحليين والأجانب، بغناها بالمتاحف الأثرية التي تصل عددها إلى 23 متحفاً، إلى جانب مطبخها المليئ بالمأكولات،

ومن أبرز المتاحف الموجودة في غازي عنتاب، متحف زيوغما الفسيفسائي، الذي تأسس قبل 7 أعوام على مساحة 30 ألف متر مربع.

ويوجد بداخله، العديد من المعالم الأثرية التي تعكس الكثير من الحضارات، التي عاشت فوق تراب الأناضول.

ومن أهم تلك المعالم الأثرية، لوحة "الفتاة الغجرية" الفسيفسائية، وتمثال المريخ، ونوافير عائدة للعهد الروماني.

وفي تصريح للأناضول، قال مدير دائرة الثقافة والسياحة في الولاية بولنت أوزتورك، إن غازي عنتاب تشتهر بمتاحفها ومطبخها وفنونها اليدوية وثقافتها المتنوعة.

وأوضح "أوزتورك"، أنّ المتاحف الموجودة في غازي عنتاب، تساهم بشكل كبير في جذب السياح المحليين والأجانب إلى المدينة، وأن المعالم الأثرية الموجودة داخل تلك المتاحف، تسرد للزوار التاريخ العريق للمدينة.

كذلك، يندرج المتحف المطبخي الذي يحمل اسم "أمينة كوغوش"، في قائمة المتاحف الأكثر شهرة في غازي عنتاب، إذ يحتوي على أدوات مطبخية تشتهر بها المدينة وأماكن محافظة المواد الغذائية.

ويقدّم المتحف لزواره، لمحة عن تاريخ المطبخ في غازي عنتاب وتنوع المأكولات فيها، لا سيما أن مطبخ غازي عنتاب، مدرج على لائحة "شبكة المدن المبدعة" التابعة لليونسكو.

ومتحف الحمام الذي بُني عام 1577 وتم ترميمه من قِبل بلدية الولاية عام 2015، هو الآخر بدوره يجذب السياح إلى المدينة، على اعتبار أنه واحد من الأمثلة الجيدة لثقافة الحمامات في العهد العثماني.

وفي متحف شاهين بك للكفاح الوطني، يطلع الزوار على الكفاح الذي قدّمه شعب غازي عنتاب خلال حرب الاستقلال، وكذلك متحف 15 يوليو الديمقراطي، يسرد للزوار بطولات الشعب التركي، ليلة محاولة الانقلاب الفاشلة منتصف يوليو/ تموز 2016.

المصدر: الأناضول








النسر القناص.. لازال يحلق في كازاخستان

الصيد بواسطة النسور، تقليد يتوارثه الأجيال في كازاختسان، على مر العصور.

ففي العاصمة أستانة، يحرص "يرلان كنجاتاييف" (32 عاما)، على نقل هذا الموروث للشباب وتدريبهم على الصيد باستخدام النسور.

يرلان الذي يعمل مدربا للرياضات التقليدية، يقوم بتربية صغار النسور في منزله، منذ سبعة أعوام ويمرنها على الصيد.

يرلان قال إن النسور تصطاد في المناطق الجبلية، ونظرا لذلك يتوجه إلى "حديقة بوراباي الوطنية"، التي تبعد عن أستانة 200 كم، عدة مرات في الشهر.

ويربي يرلان حاليا 4 نسور في منزله، وذكر أنه يدربها على الطيران من على تلة صغيرة ارتفاعها 10 أمتار، قرب منزله، نحو 3 ايام اسبوعيا.

وأوضح أن النسر بوسعه اصطياد حيوانات مختلفة مثل الثعالب والأرانب وغيرها.

ونوه أن الصيد باستخدام النسور، رياضة شعبية متوارثة عن الأجداد، ويسعى بدوره لاحيائها بين أوساط الجيل الشاب.

وذكر أن لديه حاليا 14 متدرب، يدربهم على تقنيات التعامل مع النسور بغية الصيد.

وأفاد أنه يترك النسور في الطبيعة بعد نحو 6 أعوام من تربيتها، لتتكاثر بدورها ويزداد عددها، وعوضا عنها يقوم بتربية فراخها، وتركها في الطبيعة أيضا بعدما تكبر.

وأشار يرلان إلى أن النسر يعد من الطيور الهامة في الثقافة الكازاخية، حيث تزين صورته علم البلاد.

المصدر: وكالة الأناضول

الجزائر.. منع 60 عنوانًا من المشاركة بمعرض الكتاب

كشفت إدارة معرض الجزائر الدولي للكتاب، اليوم الثلاثاء، منعها 60 عنواناً من المشاركة بالنسخة الـ23 للفعالية التي ستنطلق السبت، من بين 300 ألف كتاب مشارك.
وتنطلق الدورة الـ23 للمعرض السبت المقبل بالجزائر العاصمة، وتتواصل حتى 10 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، تحت شعار "العيش مع الكتاب".
وفي مؤتمر صحفي عقدته، اليوم، جريدة "الشعب" (محلية حكومية)، قال جمال فوغالي، مدير الكتاب والمطالعة العمومية بوزارة الثقافة الجزائرية، إنّه "تم التحفظ على 60 عنوانًا من بين 300 ألف كتاب بالمعرض".
ولفت إلى أن الكتب التي قدمت طلب المشاركة بالمعرض، تقدمها 970 دار نشر، تمثل 47 دولة من مختلف قارات العالم، 271 منها جزائرية.
وأضاف فوغالي، وهو أيضا رئيس لجنة القراءة والمتابعة في معرض الكتاب، أن "التحفظات التي سجلتها لجنة القراءة، شملت 60 عنوانا".
وبين أن "العمل ما يزال متواصلا لتقييم باقي العناوين، وذلك حتى يوم 10 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل"، دون أن يذكر سبب المنع.
وأشار فوغالي، إلى أنّ هناك لجنة أخرى تابعة لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، تعنى بالنظر في الكتب الدينية والمصاحف.
وعادة ما تمنع السلطات الجزائرية، في الدورات السابقة للمعرض، عناوين تقول إنها تروج للتطرف والإرهاب والعنصرية.
من جهته، قال رئيس المعرض الدولي للكتاب بالجزائر، حميدو مسعودي، إن الصين ستكون ضيف شرف الدورة الـ23.
وأوضح أنّ الدورة الـ23 ستشهد تنظيم محاضرات وندوات أدبية، إلى جانب تكريم كتاب جزائريين، تقديرا لجهودهم في خدمة الثقافة والأدب بالبلاد.
ووفق مسعودي، يشارك في هذه الدورة 61 كاتبا ومثقفا جزائريا، و21 ضيفا من بلدان عربية وأجنبية، بينهم يحي يخلف الكاتب ووزير الثقافة الفلسطيني السابق، والكاتب الأمريكي ماتيوس كونولولي وغيرهم.
ومعرض الجزائر الدولي للكتاب بالجزائر هو تظاهرة ثقافية سنوية، مخصصة للكتب والكتابة، وتنتظم تحت رعاية وزارة الثقافة.

نيوزيلندا تقرر زيادة حصتها السنوية من اللاجئين

قررت حكومة نيوزيلندا زيادة عدد اللاجئين الذين تقبلهم سنويا إلى 1500 لاجئ من 1000 في الوقت الراهن.

وأوضحت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، في تصريح صحفي، أن تطبيق قرار زيادة الحصة السنوية للاجئين سيبدأ اعتبارا من 2020.

ووصفت أرديرن القرار بـ"التاريخي"، قائلة: "أنا فخورة باتخاذ هذا القرار الذي من شأنه أن يغير حياة اللاجئين ويزيد من حيوية نيوزيلندا".