ثقافة

​للحصول على حديقة منزلية جميلة.. إليكم 5 خطوات

الزراعة مهنة، ولكنها عند بعضٍ من الهوايات الممتعة التي أصبحت من الضروريات في حياة الأسرة، إلا أن وجود حديقة خاصة بالمنزل ليس متاحًا للجميع، ومع ذلك تبقى الحلول موجودة وممكنة لعملها.

المهندس الزراعي عبد الله حسين التميمي أوضح أن الزراعة من الهوايات المفيدة، وخاصة في حال زراعة النباتات التي تفيد في الاستخدامات المنزلية؛ كزراعة الخضراوات المستخدمة في الطهي، ما يساعد على ضمان جودة المنتج المزروع وتوفير الأموال، وكذلك زراعة نباتات الزينة، ما يضفي الجمال على محيط المنزل.

وقال في حديث لـ"فلسطين": "عند الرغبة في الزراعة بالمنزل يجب التعرف إلى مجموعة من الإرشادات والخطوات الأساسية لنجاح العملية، وأولها الاهتمام، فقبل كل شيء يجب أن يكون الشخص مغرمًا بالزراعة ومواظبًا على العناية بما سيغرسه، وإلا فسيفشل المشروع وهو في المهد".

وأضاف التميمي: "الخطوة الثانية هي معرفة طرق الزراعة المنزلية، فتختلف طرق زراعة النباتات حسب نوع النبات، فبعض النباتات تزرع بالبذرة، وبعضها بالشتلة، وأخرى بالعقلة، وعمومًا الزراعة بالشتلة هي أسهل طرق الزراعة، وهناك بعض النباتات التي تزرع بالبذور بطريقة سهلة، لكن زراعة الأقلام أصعب طرق الزراعة".

وأشار إلى أن الخطوة الثالثة هي تحديد مكان وأدوات الزراعة، فيمكن الزراعة في الحديقة الخاصة إذا توافرت مساحة من التربة، وإن كانت صغيرة، أو في الأحواض الأداة الرئيسة للزراعة المنزلية في الشقق أو المنازل التي لا تتوافر بها تربة.

وبين التميمي أنه يوجد العديد من أنواع الأحواض: منها الخشبي والبلاستيكي والفخاري والمعدني، وتوجد منها الأحجام المختلفة، لذا عند اختيار الحوض يجب مراعاة الآتي: أن تكون الأحواض مسامية أو مثقوبة من أسفل للتخلص من الزيادة في الماء، والتناسب بين حجم الحوض والنبات المزروع به، أي يجب عدم اختيار أحواض صغيرة لزراعة نباتات تمتد جذورها أكثر من عمق الأحواض.

وأكمل:" أما الخطوة الرابعة فهي معرفة التربة المستخدمة في الزراعة، فيوجد العديد من أنواع التربة المستخدمة للزراعة المنزلية، ويُنصح باختيار تربة متوسطة الصرف (لا ثقيلة طينية ولا خفيفة)، وهي تناسب أغلب الزراعات المنزلية".

وذكر أن الخطوة الخامسة تشمل معرفة المخصبات التي تستخدم للزراعة المنزلية، وهناك نوعان من المخصبات التي تستخدم للزراعة: الأول المخصبات الكيميائية: وتعتمد كمياتها ونوعياتها على النبات المزروع، ويتعرف إلى الكمية المطلوبة للنبات من المكان، أو المشتل الذي يشترى منه.

أما النوع الثاني من المخصبات فهي المخصبات العضوية، وهو ما يعبر عنه بالبيتموس أو الكمبوست أو بقايا الحيوانات وغيرها، استدرك: "ولما كنت ستعتمد الزراعة المنزلية فإنك تبحث عن جودة في المنتج، لذلك ننصحك بتجنب استعمال الأسمدة الكيميائية قدر الإمكان وتعويضها بالعضوية".

وشدد التميمي على أهمية الخطوة السادسة التي تتمثل في رعاية النباتات، فينبغي التعرف إلى طريقة زراعة النبات قبل زراعته جيدًا، ومراقبة النبات جيدًا، لافتًا إلى أن عملية المراقبة تلزم نقل النبات إلى وعاء أكبر عندما يكبر، وريه في الصباح الباكر أو عند الغروب حتى لا تتبخر المياه.

ونصح باستخدام المخصبات العضوية بانتظام كل عشرة أيام أو أكثر، أما المخصبات الكيميائية فتستخدم حسب إرشادات المشتل، مشيرًا إلى أن كل نوع نبات له طريقة لزراعته تختلف عن الأخرى، يستطيع المزارع التعرف إليها بأكثر من طريقة، إما بالقراءة عن النبات وطريقة زراعته أو من طريق المشتل الذي يشتري منه، أو بأي طريقة أخرى.

"صانع الابتسامة" يصنع غزل البنات بأشكال جذابة

بأشكال متعددة وألوان زاهية، يجذب صانع الابتسامة الصغار والكبار نحو عربته الصغيرة لشراء غزل البنات المبتكر على شكل ورود وأرانب وقوالب أخرى، قليل من السكر الملون مع نكهة طعام جعله محط الأنظار.

فايز الوكيل (31 عامًا) من سكان غزة، أنهى دراسته في مجال الإلكترونيات ليعمل بعدها مع والده في معمل لتشكيل الحديد (مخرطة)، حتى قرر بدء مشروعه الخاص في صناعة حلوى غزل البنات وبيعها للأطفال في المتنزهات، وأطلق عليه اسم "صانع الابتسامة".

طموح الوكيل إلى التطوير كان مصاحبًا له في كل يوم عمل، كما يروي في حديثه إلى صحيفة "فلسطين"، فمن متابعته لفيديوهات من دول متعددة عن صناعة غزل البنات بالأشكال جرب وحاول واكتشف طرقًا جديدة.

بداية الفكرة

قال الوكيل: "بدأت العمل في صناعة غزل البنات في بدايات 2018م، على ماكينة تقليدية (صينية المنشأ)، لكن طموحي إلى التطوير والتميز دفعني إلى البحث عن إصدارات أكثر حداثة حتى صدمت برفض الاحتلال إدخالها إلى القطاع لاحتوائها على دوائر ولوحات إلكترونية".

أضاف: "كنت هنا بين اليأس والاستمرار لإيجاد البدائل وتحقيق ما أصبو إليه؛ فقررت البحث عن طريقة عمل الماكينة وصناعتها بالخبرة التي أملكها في التقنيات بما يوافق متطلبات صانعة الأشكال التي تحتاج لمواصفات خاصة لا تؤديها الماكينة التقليدية".

وأوضح الوكيل أنه في بداية الأمر كان يقضي الساعات تلو الساعات في البحث والاستشارة حتى تمكن من الوصول إلى شكل نهائي لمواصفات الماكينة التي يحتاج إليها للعمل، فبدأ بشراء القطع التي يحتاج لها.

وتابع: "الأمر استغرق أكثر من 6 أشهر من المحاولة، وفي كل خطوة جديدة كانت تواجهني العديد من التحديات، منها عدم توافر أكثر من نصف الدوائر واللوحات التي تحتاج لها الماكينة للعمل بالسرعة والكفاءة المطلوبة، ما جعلني ألجأ إلى البحث عن بدائل أو صناعتها يدويًّا".

وبين صانع الابتسامة أن قياسات اتجاه المروحة التي تدفع بغزل البنات إلى أعلى اتجاهها الدقيق، كانت أيضًا من ضمن المعوقات التي استغرقت وقتًا في معالجتها بعد تجربة كل الزوايا، إضافة إلى صناعة المولد الذي يولد الطاقة للماكينة بالاستغناء عن الكهرباء والتعويض عنها بالبطارية والغاز.

عمل الأشكال

وأكد الوكيل أن كل الصعوبات اندثرت بعد نجاح ماكينته في صناعة أول غزل بنات، فبدأ بمتابعة وتقليد الأشكال في المنزل، حتى أتقن بعضها وبدأ التطوير عليها تباعًا وصولًا إلى ابتكاره أشكاله الخاصة التي لها 9 ألوان.

وقال عند سؤاله عن طموحاته: "إن إقبال الناس قوي ومشجع على التطوير وخلق أشكالًا جديدة، خصوصًا أن الأمر كان جديدًا ومميزًا لم يشاهد إلا في الدول الأجنبية"، مشيرًا إلى أنه يطمح إلى تطوير المشروع بافتتاح عدة أفرع مختلفة في القطاع، ويحاول توفير فرص عمل لعدد من الشباب.

وأضاف: "أحلم بإنشاء مصنعي الخاص لصناعة غزل البنات بأشكال مختلفة ومغلفة، يتوافر فيه تكييف مركزي وأدوات أكثر مرونة لإنتاج أكبر عدد ممكن وتوزيعها على كل المناطق في القطاع".

وكان الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني أصدر بيانًا أوضح فيه أن نسبة البطالة في القطاع بلغت خلال العام الماضي 52% مقابل 44% في العام السابق عليه، وبلغت في الضفة الغربية 18% مقابل نحو 19% في 2017م.

​العراق يعتزم استرداد آلاف القطع الأثرية من الولايات المتحدة

أعلن العراق، الثلاثاء، عزمه استرداد الآلاف من قطعه الأثرية من الولايات المتحدة، وذلك حسب ما جاء في بيان صادر عن وزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية، .

ونقل البيان عن وزير الثقافة والسياحة والآثار، عبد الأمير الحمداني، قوله إنه يعتزم زيارة العاصمة الأمريكية واشنطن "من أجل استرداد 5 آلاف و500 قطعة أثرية، من شركة 'هوبي لوبي (خاصة)''.

كما يعتزم أيضا استرداد "10 آلاف رقيم طيني من جامعة كورنيل (أمريكية خاصة)، إضافة إلى قطع أثرية من جامعة بنسلفانيا (أمريكية خاصة)".

ولفت الحمداني إلى أنه جرى توقيع مذكرة تفاهم مع وزير الإعلام الكويتي، لاسترداد الممتلكات الثقافية العراقية، والتفاوض على العديد من المشاريع، بينها "إقامة نشاط مشترك مثل مؤتمر الأسبوع الثقافي العراقي، في (أكتوبر) تشرين الأول المقبل".

وأضاف: "تم أيضا توقيع مذكرة تفاهم مع تركيا لاسترداد الآثار الموجودة في متحف هاتاي، وكذلك مع لبنان ومتحف نابو لامتلاكه قطعاً أثرية ولوحات فنية" عراقية.

وكشف الحمداني أن "الجانب الإيراني سيبعث وفداً هندسياً إلى العراق، لصيانة طاق كسرى (إيوان المدائن) لما يمتلكونه من خبرة في مجال صيانة الأبنية الطينية المشيدة بالطابوق واللبان".
و"إيوان المدائن" أو كما يعرف محليا "طاق كسرى"؛ هو الأثر الباقي من أحد قصور كسرى آنوشروان، يقع جنوب العاصمة العراقية بغداد.

ونهبت الآثار العراقية في مراحل متعددة، منها عام 2003 بعد غزو الولايات المتحدة للعراق، كما تعرضت مقتنيات تاريخية كانت مودعة في المتاحف والقصور الرئاسية للنهب أيضا.

فيما دمّر وجرف تنظيم "داعش"، مدينتي "نمرود" و"الحضر" الأثريتين، في محافظة نينوى (شمال)، واللتين يعود تاريخهما إلى ما قبل الميلاد.
كما دمر التنظيم الإرهابي أثار متحف الموصل (مركز المحافظة)، ومواقع أثرية أخرى، خلال سيطرته على المدينة بين عامي 2014 و2017، وهو ما أثار استنكارًا محليًا ودوليًا واسعًا.

ولا تزال المواقع الأثرية العراقية عرضة للنبش العشوائي منذ عقود طويلة.

العبادة والتسوّق والثقافة ضمن أعمال معسكر "القدس أولاً" العاشر

هنا شيخٌ كبيرٌ ينظف حول قبور الأموات داخل المقبرة اليوسفية بجوار المسجد الأقصى، وهناك شابٌّ يقص الأعشاب الزائدة في ساحات الأقصى وبجواره، يساعدونه فتيةٌ بجمع تلك الزوائد داخل أكياس بلاستيكية، وهناك نساء وفتيات قسّمن أنفسهن لتنظيف ساحات المسجد بين كنس وشطف.

وآخرون اهتموا بترميم بعض بيوت ورياض الأطفال في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، وأخريات عقدن ورشات ثقافية للأطفال لتعريفهم معالم المسجد الأقصى.

هذه المشاهد كانت تلخيصًا للمهرجان التطوعي العاشر، معسكر "القدس أولاً" الذي تنظمه الحركة الإسلامية في الداخل المحتل سنويًّا، منذ عام 2009م.

وفجر 27 نيسان (أبريل) الماضي، انطلقت أكثر من مئة حافلة، تقل أكثر من 6000 فلسطيني وفلسطينية، تجمعوا من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م، باتجاه المسجد الأقصى، لتهيئته وتنظيفه استعدادًا إلى استقبال شهر رمضان المبارك.

وتوقفت الحافلات قرب مقبرة اليوسفية الإسلامية، وترجل ركابها مشيًا على الأقدام، منهم من بقي في المقبرة وشرع في تنظيفها، ومنهم من أكمل سيره باتجاه ساحات ومصليات المسجد الأقصى وتسلم المعدات وباشر التنظيف والإعمار، حسبما أفاد المدير العام للجمعية الإسلامية لإغاثة الأيتام والمحتاجين غازي عيسى.

وأوضح عيسى في حديث لـ"فلسطين" أن الحركة الإسلامية تنظم معسكر "القدس أولاً" للعام العاشر على التوالي؛ بهدف غرس حب القدس ومسجدها الأقصى في نفوس أهالي الداخل المحتل.

ترميم وتجهيز

وبين أن المعسكر يضم فعاليات عدة، أبرزها: تنظيف وتجهيز ساحات ومصليات المسجد الأقصى لاستقبال شهر رمضان، والاهتمام بمقبرتي اليوسفية وباب الرحمة المحاذيتين له، وتتويج الانتهاء من ورشات ترميم في كل من البلدة القديمة وسلوان.

وأضاف: "رممنا هذا العام عشرة منازل في البلدة القديمة، وانتهينا من دهانها وتأثيثها، وأيضًا رممنا روضة للأطفال في منطقة عين سلوان المستهدفة، ونعلن اليوم خلال المعسكر انتهاءنا من إعادة تأهيلها تأهيلًا كاملًا".

وذكر أن الرسائل التي سعى القائمون على المعسكر إلى إيصالها لأهالي الداخل المحتل تمثلت في تأكيد أهمية إعمار المسجد الأقصى، وإنعاش البلدة القديمة والاشتراء من تجارها، إذ بدا واضحًا اكتظاظهم في طريق الواد وسوق القطانين وغيرهما.

ولفت عيسى إلى أن المعسكر العاشر امتاز باشتمال أعماله على الجانب التوعوي والتربوي للأجيال الناشئة؛ حتى ترتبط عاطفتها وفكرها بمسرى الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم)، وهو تعزيز للانتماء للقدس والأقصى، فالأقصى والقدس عقيدة وهوية، إذ أقيمت أكثر من 15 ورشة تربوية ترفيهية للأطفال، مشيرًا إلى أن هذه الورشات اختتمت بجولات تعريفية عن معالم المسجد الأقصى.

ويتزامن هذا البرنامج التطوعي وارتفاع وتيرة اقتحام المستوطنين للمسجد الأقصى، وتشديد الاحتلال الخناق على أهالي القدس.

من جهته بين نائب رئيس الحركة الإسلامية صفوت فريج أن الجهود كافة بذلت من أجل إنجاح المعسكر العاشر، لما له من أثر عميق في نفوس فلسطينيي الداخل، خصوصًا مع المخططات التي تحاك على الإنسان الفلسطيني والمقدسات الإسلامية في القدس.

وأوضح أن المجيء لهذا المكان قبيل شهر رمضان، من أجل تهيئة المسجد الأقصى وساحاته وأروقته ومصلياته وقبابه من حيث التنظيف، ومن أجل استقبال مئات آلاف المصلين المعتكفين من أنحاء فلسطين المحتلة، والضفة الغربية، وقطاع غزة.

وأكد أن رسالة حركته من هذه الفعاليات أن القدس ستبقى عربية وإسلامية رغم أنوف الاحتلال وأعوانه.