الإسلام والعصر

​الاحتفال بذكرى المولد النبوي جائز.. بشرط؟

في شهر ربيع الأول من كل عام هجري يحتفل المسلمون بذكرى المولد النبوي، وتختلف صور الاحتفال من بلد إلى آخر، وربما يمتد الاحتفال في داخل البلد الواحد، فبعض يصنع الحلوى ويوزعها على الناس ابتهاجًا واحتفالًا بذكرى مولد النبي (صلى الله عليه وسلم)، وآخرون يقيمون الولائم وحفلات المديح والذكر، فما حكم الاحتفال بذكرى مولد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم)؟

التعبير عن المحبة

أستاذ الفقه المقارن في الجامعة الإسلامية الاستاذ الدكتور ماهر الحولي قال: "إن حب النبي (صلى الله عليه وسلم) من كمال الإيمان؛ فهو الكريم الذي قال لنا: "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من نفسه وماله وولده"، والتعبير عن محبة الرسول (صلى الله عليه وسلم) يكون باتباع سنته ومنهجه وسيرته العطرة وفق الطريقة التي كان يسير عليها".

وأضاف الحولي: "لذلك إن التعبير عن حب النبي (صلى الله عليه وسلم) يكون بوسائل متعددة منسجمة مع سنته، كالصلاة عليه، والالتزام بآدابه وأخلاقه، والنهي عن المنكر، والأمر بالمعروف، وحسن المعاملات مع الناس، وتمثلها قولًا وفعلًا".

ضوابط وشروط

وتابع قوله: "من الجميل أن نعبر عما بداخلنا من محبة للنبي الكريم في ذكرى مولده، وهذه المحبة تتجدد في كل عام؛ فهي محطة لتجديد العهد مع الله (تعالى) على أن يسير الإنسان على نهج النبي (صلى الله عليه وسلم)، ومن ذلك يجوز الاحتفال بذكرى ميلاد النبي وفق ضوابط وبشروط لا ينبغي أن يحيد عنها الإنسان".

وشدد الحولي على ضرورة أن تكون ذكرى مولد النبي (صلى الله عليه وسلم) محطة إيمانية يتزود منها الإنسان بقية العام، ويجدد فيها عهده مع الله على السير على منهج القرآن وسنة النبي (صلى الله عليه وسلم).

ونبه أستاذ الفقه المقارن إلى أن هذه المحطة يجب أن يجدد فيها الإنسان مبدأ المحاسبة والمراجعة، وكأنه على مفرق طريق يريد أن يعرف أين المصير وكيف المسير.

وقال: "إذا كان الاحتفال ضمن هذه المعاني يجوز أن نحتفل بذكرى مولد النبي (صلى الله عليه وسلم)؛ لتكون المحطات مدارسة لسيرة النبي الكريم، وذكر مناقبه (عليه الصلاة والسلام) من أجل السير عليها".

المخالفات الشرعية

وأكد الحولي ضرورة أن يكون الاحتفال بذكرى مولد النبي (صلى الله عليه وسلم) خاليًا من المخالفات الشرعية، مضيفًا: "الاحتفال يجب أن يكون ضمن نقاط معينة، فإذا نظموا مديحًا للرسول أو ذكروا مناقبه على هيئة أشعار فلا بأس بذلك".

واستدرك بقوله: "لكن حينما يكون هناك نوع من المجون والاختلاط في الاحتفال بين النساء والرجال، أو العبادات الشركية التي يتبعها بعض في الاحتفال؛ فهذا مرفوض تمامًا ولا يجوز".

وتابع قوله: "الصورة الصحيحة التي يجب أن يكون عليها الاحتفال هي تلاوة القرآن، وذكر فضائل النبي ومولده، وإنشاد بعض الشعر في مدحه (عليه الصلاة والسلام)".

​تغيير "عتبة البيت" هل له علاقة بالرزق أم تَطيُّر؟

بعض يشكو أنه منذ تزوج قل رزقه أو قُطع، وعلى العكس آخر يحمد الله على زوجته لأنها أتت وجلبت الرزق معها، فهل يرتبط أمر الرزق والسعة بالزوجة مثلًا؟

وحينما تشكو امرأة تأخر زواج بناتها وعزوف الخاطبين عنهن يشار عليها بتغيير عتبة الدار، أي الانتقال إلى بيت آخر، وكذلك من يعاني مشاكل لا تهدأ بين أهل بيته وتكدر حياته يشار عليه بذلك، فهل لهذا الأمر أصل شرعي، أم أنه تطير وتشاؤم؟

حجارة وبناء

رئيس رابطة علماء فلسطين في رفح عدنان حسان بين أن الدار من حجارة، وبناء ليس له علاقة بالرزق، وإنما المقصود بتغيير عتبة البيت استنادًا لما ورد عن النبي (صلى الله عليه وسلم) في قوله: "الشؤم في ثلاث: الدار والمرأة والفرس"؛ المقصود هنا من بداخل الدار أي الزوجة، التي إذا كانت سيئة الطباع فستكون شؤمًا على زوجها، وبتغييرها يتغير حال الزوج وبيته إلى الأفضل.

وقال حسان لـ"فلسطين": "إن المرأة الصالحة لن تكون شؤمًا بإذن الله على زوجها وعيالها، لأنها خير متاع الدنيا، فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرٍو أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) قَالَ: (الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ)".

جيران سيئون

وذكر أنه روي عن أبو داود عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَجُلٌ: "يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنَّا كُنَّا فِي دَارٍ كَثِيرٌ فِيهَا عَدَدُنَا وَكَثِيرٌ فِيهَا أَمْوَالُنَا، فَتَحَوَّلْنَا إِلَى دَارٍ أُخْرَى، فَقَلَّ فِيهَا عَدَدُنَا وَقَلَّتْ فِيهَا أَمْوَالُنَا"، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ): "ذَرُوهَا ذَمِيمَةً".

وأفاد رئيس رابطة علماء فلسطين أن الحديث يقصد به أن الدار ضيقة بأهلها، فالضيق يكون شؤمًا عليهم، والأمر الثاني إذا كان جيرانها غير صالحين يصبحون شؤمًا على الدار، فالأولى لأهلها أن يبتعدوا عنها ويتركوها ليسكنوا بيتًا آخر يجلب الخير لهم.

وكيف تكون عتبة البيت خيرًا لعائلة تشكو عزوف الخاطبين عن بناتها؟، أجاب: "الدار ليس لها علاقة، بقدر أن يكون جيران البيت سيئي الطباع، ويصدون الناس عن بناتهم ويسيئون إليهم، وهنا الأولى الانتقال من الدار إلى دار أفضل، يكون جيرانها طيبين وطباعهم حسنة".

١١:٤٣ ص
٢٩‏/١٠‏/٢٠١٨

​ما شروط تعليم القرآن وتحفيظه؟

​ما شروط تعليم القرآن وتحفيظه؟

القرآن الكريم هو المنزل على النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) المتعبد بتلاوته، المبدوء بسورة الفاتحة والمختوم بسورة الناس، وهو كلام الله (تعالى) وصفة من صفاته، وهو (سبحانه) يحب أن يتعبد الناس بهذه الصفات، لذلك كان يجب على الناس حفظه وتعلم أحكامه وعلومه، ولكن ما الشروط التي يجب أن تتوافر في محفظي القرآن الكريم، وكيف نشجع أبناءنا على حفظه؟

تعليم القرآن

الشيخ الداعية عدنان حسان قال: "عن عثمان (رضي الله عنه) أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: "خيركم من تعلم القرآن وعلمه"، وفي حديث آخر: "اقرأ وارتق فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها"، ولذلك اهتم النبي (صلى الله عليه وسلم) بالقرآن وتحفيظه وشرح معانيه للصحابة الكرام".

وأضاف: "بعد ذلك اهتموا بجمع القرآن وتدوينه في الكتاب الأول، ولذلك القرآن من أشرف العلوم التي يُعلّمها الإنسان ويتعلمها، لقوله (تعالى): {ومن أحسن قولًا ممن دعا إلى الله وعمل صالحًا وقال إنني من المسلمين}".

وأشار حسان إلى أنه مما يدل على عظيم شأن هذا الكتاب العظيم قوله (تعالى): "ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادًا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون".

التلاوة والخشوع

وبين الشيخ الداعية أن المقصود من هذه الآية تعليم التلاوة والأحكام والخشوع والعمل بهذا الكتاب العظيم، إذ ينبغي لكل إنسان أن يكون على معرفة بهذا الأمر ودراية.

وتابع قوله: "أي إنسان يتصدر لتعليم القرآن الكريم لابد أن يتصف بصفات: أن يكون حافظًا لكتاب الله (تبارك وتعالى)، وأن يكون متقنًا للتلاوة وأحكام التلاوة؛ لأن المعلم إذا كان متقنًا للتعليم فسيتعلم الطلاب منه بطريقة صحيحة".

ومن الشروط التي أكد حسان ضرورة وجودها في معلمي القرآن الكريم أن يكون رفيقًا لينًا في المعاملة، لحديث النبي (صلى الله عليه وسلم): "إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله".

سوء المعاملة

ونبه الشيخ الداعية إلى أن الغلظة وسوء المعاملة يتنافيان وآداب التعليم التي يجب أن يتصف بها المعلم، مؤكدًا أهمية تقدير المعلم أو المحفظ أو المربي قدرات الطلاب، على الحفظ، والفهم.

وقال: "فعلى سبيل المثال من يحفظ سريعًا يقدر الأمر، ويتعامل معه، أما الفئة الضعيفة في الحفظ فيجب أن تحفظ من القرآن، أو من الأجزاء المتوافرة من القرآن".

وأفاد حسان أنه لابد من حسن اختيار الوقت المناسب للدرس، فلا يكون في وقت اعتاد الطلاب فيه الراحة والنوم، مبينًا أهمية التنويع في أسلوب الدرس، أو المحاضرة، والتسميع، وأساليب تحفيظ القرآن.

وأضاف: "فتارة يحفظ الطالب وحده من كتاب الله، ومرة أخرى يقرأ الشيخ السور، ويردد بعده الطلاب، أو يقرؤها هو وطلابه؛ كي يتعلموا منه النطق السليم، وأن يجعل لهم درسًا في أحكام التلاوة والتجويد، وعليه أن يكون ملمًّا بها".

التنافس مهم

وأكد حسان ضرورة وضع حوافز للطلاب ليتنافسوا، كأن يكون لهم تكريم، وشهادة، وتقديم بعض الهدايا، كالأشياء التي يحبها الصغار من مأكولات ومشروبات.

ونبه إلى ضرورة أن يكون المعلم على قدر من العلم الشرعي، ويعلم أحكام القراءة والحفظ لتلاميذه، ويتواصل مع الأهل وأولياء الأمور لإطلاعهم على مستويات أبنائهم من حفظ القرآن.

وتابع قوله: "لابد أن يكون المُحفظ متسلحًا بالعلم والتقوى، وأن يكون على تقوى من الله، لأن التعامل مع الأطفال يحتاج إلى مشقة، وأن يكون له دور في متابعة الحفظ، وتثبيته، وألا يكون فظًّا غليظًا، وألا يكون منحرفًا في فكره، ما يؤدي إلى انحراف فكر هؤلاء الطلاب".

بعد الإعلان الترويجي الأول.. أرطغرل يطل على محبيه قريبا

كشفت قناة TRT1 التركية الرسمية، قبل يومين، عن الإعلان الترويجي للحلقة الأولى من مسلسل "قيامة أرطغرل"، الشهير في تركيا والعالم العربي في موسمه الخامس، بعد أن تأخر انطلاق الموسم الجديد.

المسلسل الذي حقق، منذ أعوام عرضه الأولى، أعلى نسب المشاهدة في تركيا، وتابعه مئات الملايين حول العالم، سيبدأ عرض حلقته الأولى، في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، بحسب الإعلام التركي.

ونال الفيديو التعريفي الأول، اهتماما كبيرا من قبل المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي، وفي الوقت الذي لم يعلن فيه عن تاريخ محدد للعرض، فإن الكواليس تتحدث عن عرضه في نوفمبر المقبل، بحسب وسائل الإعلام المحلية.

وفي الجزء الجديد، الذي يستمر فيه اسم "قيامة أرطغرل"، على أن يتم الانتقال لاحقا إلى "قيامة عثمان"، تبدأ الأحداث بعد 15 عاما من نهاية الموسم الرابع، ولذلك فإن معظم الممثلين من الوجوه الجديدة، فضلا عن استخدام ديكورات جديدة في العمل.

وقال منتج المسلسل محمد بوزداغ، في تصريحات له، إن نهاية "قيامة أرطغرل"، والانتقال إلى "قيامة عثمان"، لم يتم اتخاذ القرار بموعده بعد، ويجري العمل بهذا الإطار، وخلال فصل الصيف المقبل، ستكون له جولة لكشف جغرافية المنطقة، والتحضير لمشروع أكبر عن "قيامة عثمان".

أما قورطولوش زيدان، منسق قناة TRT1، فقال في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام، أن الفنان التركي بوراق أوزجفيت، سيلعب دور عثمان، ولكن اعتبارا من الموسم المقبل.

ونظرا للحلة الجديدة التي سيظهر فيها المسلسل، تحافظ الشركة المنتجة سرية الديكورات والملابس ومكان التصوير، قبيل الإعلان المنتظر عن العمل في الفترة المقبلة.

والفنان التركي "إنغين دوزياطان"، الذي يلعب دور أرطغرل، هو من مواليد 1972، وعمل في مسلسلات تركية أبرزها "وادي الذئاب".

وتدور أحداث مسلسل "قيامة أرطغرل"، في القرن 13م، ويعرض سيرة حياة البطل أرطغرل بن سليمان شاه، قائد قبيلة قايي، وهو من أتراك الأوغوز المسلمين، ووالد عثمان الأول مؤسس الدولة العثمانية (656هـ ـ 1258م / 726هـ ـ 1326م).