الإسلام والعصر


​لِمَ يصوم المسلمون يوم عاشوراء؟

خصّ الله تعالى بعض الأزمان والأحداث بقداسة معينة، فتكون مناسبات دينية نخصّها بالعبادات التي سنها الرسول (صلى الله عليه وسلم), لتحريك الشعور الديني والتكاتف في قلوب المسلمين، والتي تجعلنا نذكر تلك الأزمان والحوادث التي تربطنا بأصحابها برابط عقدي وتين، ونقبل على تطهير نفوسنا، ويوم عاشوراء هو واحد من تلك المناسبات الدينية التي يخصّها المسلمون بشيء من العبادة والتقرب من الله تعالى.

أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة في كلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية بغزة أ. د. محمود الشوبكي يتحدث لـ"فلسطين" عن سّبب مشروعيّة صيام يوم عاشوراء.

يقول الشوبكي: إنّ الله عزّ وجلّ أنجى فيه سيّدنا موسى عليه السّلام وبني إسرائيل من قبضة فرعون وقومه، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (قدم النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجّى الله بني إسرائيل من عدوّهم، فصامه موسى -شكرًا- فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: فأنا أحقّ بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه).

وورد في فضله، عن الرّسول -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (صوم عاشوراء يكفِّر السّنة الماضية، وصوم عرفة يكفِّر سنتين: الماضية والمستقبَلة، وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (ما رأيت النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- يتحرّى صيام يومٍ فضَّله على غيره إلا هذا اليوم، يوم عاشوراء، وهذا الشّهر، يعني شهر رمضان).

ويضيف الشوبكي أن حكم صيام يوم عاشوراء سنة مستحبة، وليس لأحد أن يعيب على من صامه ولا على من أفطره؛ لما ورد عن معاوية بن أبي سفيان قال: سمعت رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- يقول: (إنّ هذا يوم عاشوراء، ولم يكتب عليكم صيامه، وأنا صائم، فمن شاء صام ومن شاء فليفطر).

ويلفت إلى أنه يستحبّ للمسلم أن يصوم اليوم التّاسع مع اليوم العاشر من شهر محرّم لما ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: (لمّا صام رسول الله يوم عاشوراء، وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله، إنّه يوم تعظمه اليهود والنّصارى، فقال: إذا كان عام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع، قال: فلم يأتِ العام المقبل حتّى توفّي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم).

ويتابع الشوبكي حديثه: إن مراتب صيام يوم عاشوراء ثلاثة، أوضحها ابن القيم في زاد المعاد فقال: (فمراتب صومه ‏ثلاثة: أكملها: أن يصام قبله يوم وبعده يوم، ويلي ذلك أن يصام التّاسع والعاشر، ويلي ذلك إفراد العاشر وحده بالصّوم, وأمّا إفراد التاسع، فمن نقص ‏فهم الآثار وعدم تتبع ألفاظها وطرقها، وهو بعيد من اللغة والشّرع).

وذهب الشوكاني في نيل الأوطار إلى صيام يوم قبله وبعده احتياطًا ولكن ما أوضحه الحديث هو مخالفة لليهود والله أعلم, قال صلّى الله عليه وسلّم: (صوموا يوم ‏عاشوراء وخالفوا فيه اليهود: صوموا قبله يومًا، وبعده يومًا).

وبين الشوبكي أن يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من المحرّم وأن كلمة عاشوراء جاءت هنا بمعنى اليوم العاشر، وهذا هو سبب الاشتقاق والتّسمية.

وأخيرًا قال: يستحبّ للمسلم أن يوسع على أهله وأطفاله في عاشوراء، لما ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال: (إنّه مَنْ وَسَّعَ عَلَى أَهْلِهِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَسَّعَ اللَّهُ عَلَيْهِ سَائِرَ سَنَتِهِ).

أما ما ورد مِنَ الاِحْتِفَال، وَالاِكْتِحَال، وَالاِخْتِضَابِ يَوْمَ الْعَاشِرِ وَلَيْلَتَهُ –وفق قوله-: فَقَدْ ذَهَبَ جُمْهُورُ الْفُقَهَاءِ مِنَ الْحَنَفِيَّةِ، وَالْمَالِكِيَّةِ، وَالشَّافِعِيَّةِ، وَالْحَنَابِلَةِ، إِلَى أَنَّ الاِحْتِفَال فِي لَيْلَةِ الْعَاشِرِ مِنْ مُحَرَّمٍ أَوْ فِي يَوْمِهِ بِدْعَةٌ، وَأَنَّهُ لاَ يُسْتَحَبُّ شَيْءٌ مِنْ ذلك بَل هُوَ مِنْ وَضْعِ الْوَضَّاعِينَ وأَهْل الْبِدَعِ.

ويكمل الشوبكي: "وكذلك ما يفعله الشيعة في هذه الأيام من لطم الخدود، وشق الجيوب، وضرب الظهور بالعصي والسكاكين والسيوف فهو أيضًا من البدع المنكرة", مضيفًا: "ويشرع لنا أن نتقرب إلى الله بالطاعات من صيام وصدقة وسائر أعمال البر، شكرًا لله، حين يحقق الله لنا نصرًا، ويهبنا نعمة عظيمة، على أن لا نجعل ذلك سنة؛ لأن السنة تحتاج إلى دليل، والله أعلم".


​السعودية تتوقع وصول 8.5 مليون معتمر هذا الموسم

توقعت المملكة العربية السعودية، أمس الجمعة، أن يؤدي 8.5 مليون شخص شعائر العمرة هذا الموسم، مشيرة إلى وصول عدد تأشيرات العمرة حتى الآن، أكثر من 19 ألف.

ولفتت زارة الحج والعمرة السعودية إلى أنها "أكملت كافة استعداداتها لاستقبال ضيوف الرحمن من المعتمرين والزوار ".

وأضافت "أظهر مؤشر العمرة الأسبوعي لموسم هذا العام 1440هـ، أن عدد التأشيرات الصادرة حتى (الخميس) بلغ 19 ألف و757 تأشيرة، في حين بلغ عدد المعتمرين القادمين 626".

وأعلنت السعودية، إطلاق موسم العمرة مبكرًا، في أول محرم (11 سبتمبر/ أيلول الجاري) بدلاً من أول شهر صفر، بهدف زيادة أعداد المعتمرين، وينتهي الموسم في 15 شوال من كل عام.

وتستهدف المملكة زيادة أعداد المعتمرين من الخارج إلى 15 مليونًا في 2022، و30 مليون في 2030، توافقاً مع "رؤية المملكة"، وفق تصريحات رسمية سابقة.

وفي موسم العمرة الماضي، تجاوز عدد المعتمرين من خارج المملكة، 7 ملايين، حسب تقارير صحيفة سعودية.


​من وحي هجرة النبي حصار غزة إلى زوال

لا تغيب عن أذهان المسلمين تلك الحقبة الصّعبة التي عاشها النبيّ - صلّى الله عليه وسلّم - ومن آمن بدعوته منذ فجر البعثة النبويّة في مكّة المُكرَّمة، حيث يستذكرون دائماً حجم المعاناة التي واجهها النبيّ الكريم، وصحبُه الأوائل آنذاك، وتحتشد المواقف في ذاكرتهم وهم يستعرضون تضحيات النبيّ عليه السّلام والصّحابة الكِرام أمام ظُلم المشركين من قريش، وهم يصدّونهم عن دعوة التوحيد ويُحاربونهم بكلّ بَطش وجبروت، وتظهر أمام كلّ تلك الآلام قصص البطولة، ومشاهد التّضحية في سبيل إقامة الدِّين، ونشر الهداية في العالمين.

"فلسطين" هاتفت د. ماهر السوسي الأستاذ المشارك في كلية الشريعة والقانون بالجامعة الإسلامية لتتعرف منه أكثر على الدروس والعبر المستفادة من هجرة النبي – صلى الله عليه وسلـم.

الهجرة لنشر الإسلام

د. السوسي قال: "ينبغي أن نبين أن النبي ما هاجر من مكة إلى المدينة إلا بعد أن ضاقت به مكة بسبب انقباض المشركين عليه وعلى من معه من المسلمين، فلا يستطيع الوصول إلى أبعد من مكة؛ لذلك هاجر الرسول".

وتابع: "والسبب الرئيس لهجرته هو إيجاد أرض يمكن للإسلام أن يتحرك من خلالها إلى جميع الناس", مشيرًا إلى أن الله أرسل الرسول للناس وأمره أن يبلغ دعوة الاسلام للناس جميعهم دون استثناء، حيث قال تعالى: "كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ ۗ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَّهُم ۚ مِّنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ".

ولفت إلى أنه يتبين لنا أن كل صاحب حق يدعو إلى الفضيلة والقيم العالية دائماً يُحارَب, فأول موقف يدل على ذلك أن المسلمين اليوم محاربون في كل مكان فكرياً ومادياً والشاهد على ذلك الحروب التي تجري في كل من (سوريا وليبيا والعراق و باكستان واليمن وفلسطين وغيرها..).

وأضاف: "هذه الحروب الفكرية والنفسية التي تشن على المسلمين باتهامهم أينما كانوا بكل بقاع الأرض بإثارتهم للفتن, وما ذلك إلا لأنهم أصحاب مبدأ وعقيدة ويحملون منظومة تحرر البشر من أهوائهم وشهواتهم فما حدث مع الرسول يتكرر مع المسلمين اليوم.

وشدد على أنه علينا أن ننتبه إلى أنه طالما أننا كلفنا بتحمل رسالة الله والعمل بها؛ فهذا يعني أننا سنحارب من أجلها وسنعد ونؤقلم أنفسنا ونتحلى بالصبر كما قال الله عز وجل في كتابه: "وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ ۗ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ".

التخطيط الجيد عامل مهم

وذكر د. السوسي بعضًا من مواقف الهجرة التي يمكن أن نستفيد منها في حياتنا, مثل: تخطيط الرسول للهجرة، "والذي يلفت انتباهنا للتخطيط المحكم الذي قام به الرسول للهجرة من مكة إلى المدينة دون كشف أمره من قبل المشركين"، وهذا يدل على أهمية التخطيط لأي عمل يريد الإنسان القيام به, فمن مظاهر التخطيط للرحلة التعتيم عليها لكي لا تكشف.

كما تحدث عن خروج الرسول وقت الظهيرة وهو وقت كان لا يخرج فيه أحد بسبب شدة الحر وتوجهه إلى أبي بكر الصديق ليبلغه بالهجرة وأنه اختاره صاحبًا له في هجرته, واللافت هنا سؤال الرسول (صلى الله عليه وسلم) عندما ذهب لأبي بكر عن ما إذا كان يوجد أحد في بيته وهذا يدل على الحيطة والحذر التي كان يراعيها الرسول في تحركاته.

وبين السوسي أن من مظاهر التخطيط الجيد أيضاً اختيار طريق الخروج من مكة إلى المدينة،حيث اختار الطريق الذي سيسلكه الرسول برفقة أبي بكر والدليل المشرك الذي اختاره الرسول ليكون عارفًا بالطرق الرئيسية التي يسلكها النبي, وعملية التعمية وكيف كانت تنتقل أخبار قريش وعملية البحث عن الرسول.

وتابع: "حيث اختار عبد الله بن أبي بكر ليستمع إلى أخبار قريش ويخبر بها الرسول ويعلم ما يتآمرون به ثم يأتيهم في المساء ليخبرهم بما يتآمرون, كي يخطط الرسول كيفية حركته وخروجه من الغار".

وأشار إلى أن النبي هاجر بطريق معاكس بدلًا من أن يتجه باتجاه المدينة مباشرة، اتجه بانعكاس حتى لا يبحث عنه المشركون, وتخطيطه لتغطية آثار أقدام أسماء وأخيها لكي لا يجده المشركون، متحدثًا عن دور أسماء بنت أبي بكر بنقل الطعام للرسول وهنا إشارة ودلالة على مشاركة المرأة بالأحداث الخطيرة والعظيمة.

الوفاء بالوعد ضرورة

وذكر د. السوسي بعض المواقف الغريبة والتي تعتبر بمثابة معجزات للرسول بعيداً عن الغار ووقوف مشركي مكة جانبه وصرف الله أنظارهم عن هذا الغار, وما حدث له في الصحراء وسلك طريقها حين لحقهم سراقة بن مالك وهو أحد الأشخاص الكثيرين الذين كانوا يبحثون عن الرسول للفوز بالجائزة التي وضعتهاقريش لمن يحضر الرسول لهم, فانتبه الرسول إلى سراقة وهو يسير خلفهم فانغرست قدما فرسه في الوحل، فطلب من الرسول أن يدعو الله لينجيه مما هو فيه على أن يرجع عنهم ويعمي عنهم الطلب فدعا له الرسول ثم قال له:" فكيف بك اذا لبست سواري كسرى ومنطقته وتاجه, فقال سراقة: كسرى بن هرمز؟ فقال الرسول: نعم".

هنا توقف عند وعد الرسول، فالرسول هارب من مكة وكل قريش تبحث عنه ورغم موقفه العصيب لكنه بالمقابل واثق ومتمكن لذلك وعد سراقة ووفى بوعده وكان ذلك بوحي من الله.

وقال: "بهذا نتأكد بأن الله وعدنا بالنصر، وأن هذا الحصار والتشرد والجوع والفقر الذي يعيشه الناس اليوم يجب أن لا يصيبنا بالإحباط، وأن نبقى واثقين بالله عز وجل وبوعده, فالله وعدنا بهذا النصر للمسلمين والأجر والثواب للصابرين, فنحن أيضاً مطالبون بنصرة الله عز وجل والعمل بمقتضى كتابه وهدي نبيه فإن فعلنا ذلك فالنصر حليفنا رغم الضعف والحصار".

وأكد د. السوسي أنه حتى وان كان المسلمون أمة ضعيفة إلا أنه ينبغي أن نثق بنصر الله كما كان رسولنا الحبيب واثقا بفتح بلاد فارس وهزم الحضارة التي كانت تتربع على سلم المجد في ذلك الوقت.

وقال د.السوسي: "الإنسان الحر الكريم هو الذي يوفي بما وعد وهذا يدل على أنه إنسان ذو مصداقية عالية ووفاء عظيم؛ كما فعل الرسول في هجرته، حين حرص على إنصاف كل الناس, وعدم التمييز أو التفرقة بينهم".

حيث اجتمع أهل المدينة عند وصوله, فكانت كل قبيلة تريد أن ينزل النبي لديها، لكن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال عن ناقته: "دعوها، فإنها مأمورة، ثم خرجت به حتى جاءت به باب أبي أيوب الأنصاري فاستناخت به، فأتاه الناس، فقالوا: يا رسول الله المنزل، فانبعثت به راحلته، فقال: دعوها فإنها مأمورة، ثم خرجت به حتى جاءت به موضع المنبر فاستناخت به ثم تحللت".

وهنا بين لهم الرسول أن الأمر ميسر له وليس باختياره وأن الله هو من اختار أن ينزل، وهذا الموقف فيه دلالة على أن المسلم ينبغي أن يكون فطنًا، وضرورة اجتماع كلمة الناس.

وقال د.السوسي: "نلاحظ على المسلمين اليوم تشتت صفهم وتعدد آرائهم، وهذا يؤدي إلى ضعف صفهم وعدم قدرتهم على حمل ما كلفهم الله به، فنحن بحاجة إلى توحد الكلمة والصف حتى ننهض ويكون لنا دور في بناء الحضارة".


​مع عام هجري جديد.. محاسبة النفس ضرورة

سنة هجرية ستمضي خلال أيام قليلة، وتطوي صفحاتها. أفراح وأحزان ومواعظ وعبر. ستمضي السنة لتكون شاهدةً إما لك أو عليك، وسترى كل شيء من خير ومن شر، قال الله تعالى: "وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا".

فمع بداية عام جديد وانصرام آخر يقع لزامًا على الشخص محاسبة نفسه وتقييمها، ولكن يبقى التساؤل: ما هي المعايير التي يتم عليها عمل جدول لتقييم النفس على أفعالها وتصرفاتها وأدائها للعبادات والفروض وعلاقتها مع الله، بحيث لا يكون مرهقًا للنفس فتمل وتتعب، وفي ذات الوقت ليس متسيبًا؟

الداعية د. عبد الباري خلة قال: "على العبد المؤمن أن يقف مع نفسه فيحاسبها على كل عمل، على كل كلمة، وعلى كل شيء أنفقه، فلا بد من محاسبة النفس مع نهاية العام، وسل نفسك هل أديت الصلوات في جماعة في المسجد؟ أم كنت من الغافلين كما قال الله تعالى: "فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا"؟ هل صمت رمضان وحججت البيت؟ هل أديت زكاة مالك؟ وهل كنت باراً بوالديك؟ هل أمرت بالمعروف ونهيت عن المنكر؟ هل رحمت الأرمل والمسكين؟ هل ابتعدت عن الحرام؟".

وأضاف د. خلة لـ "فلسطين": "سل نفسك ذلك، وتذكر قول حبيبك صلى الله عليه وسلم فيما رواه شَدَّاد بْن أَوْسٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ الْكَيِّسُ: "مَنْ دَانَ نَفْسَهُ وَعَمِلَ لِمَا بَعْدَ الْمَوْتِ وَالْعَاجِزُ مَنْ أَتْبَعَ نَفْسَهُ هَوَاهَا وَتَمَنَّى عَلَى اللَّهِ".

وأوضح خلة أن ما مضى من الأعمار كما قال الحسن البصري رحمه الله: يا بن آدم إنما أنت أيامٌ مجموعة كلما ذهب يوم ذهب بعضك، وقال عليٌ رضي الله عنه: ألا إن الدنيا قد ولت مدبرة والآخرة قد أسرعت مقبلة ولكل واحدةٍ منهن بنون فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا فإن اليوم عملٌ ولا حساب وغداً حسابٌ ولا عمل.

وذكر قول ابن عباس رضي الله عنهما قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِرَجُلٍ وَهُوَ يَعِظُهُ:" اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: شَبَابَكَ قَبْلَ هَرَمِكَ وَصِحَّتَكَ قَبْلَ سَقَمِكَ وَغِنَاكَ قَبْلَ فَقْرِكَ وَفَرَاغَكَ قَبْلَ شُغْلِكَ وَحَيَاتَكَ قَبْلَ مَوْتِكَ".

وأشار خلة إلى أنه لا بد أن يضع المسلم لنفسه برنامجًا يسير عليه، فيقوم بواجباته نحو الله ونحو عباده فيتخذ له وردًا من القرآن الكريم ومن الأذكار الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأن يحافظ على الجمعة والجماعة، وأن يزهد في الدنيا ويكون مع الله ليكون الله معه.

ولفت إلى أنه يختلف البرنامج من شخص لآخر وفق قدراته، ووقت فراغه، بحيث لا يقوم بعمل جدول يسبب له الإرهاق فيسير عليه فترة قصيرة ثم يترك، ويسير في طريق الإهمال والتسيب، فقليل دائم خير من كثير منقطع.