صحتك

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٣‏/٨‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


١٠:٠٢ ص
٢٢‏/١٢‏/٢٠١٦

​كيف تبدأ الولادة وما علاماتها

​كيف تبدأ الولادة وما علاماتها

ميعاد الولادة بالتحديد لا يعلمه إلا الله عز وجل لكن لا شك أن للولادة علامات واضحة إذا ما ظهرت دلت على اقتراب موعدها فتبدأ الولادة بثلاث طرق ومراحل وهي:

1- انقباض عضلة الرحم بشدة "الطلق":

خلال الشهور الثلاثة الأخيرة من الحمل تحدث انقباضات بالرحم تزداد قوتها تدريجياً مع تقدم الحمل واقتراب الولادة وتسمى هذه الانقباضات "يراكستون هيكس" وهذه الانقباضات تختلف عن انقباضات الولادة في أنها تحدث على فترات متباعدة نسبياً وتستمر لفترة بسيطة نسبياً؛ أما انقباضات الولادة تمتاز بأنها تتكرر على فترات قصيرة وبشكلٍ منتظم وتستمر لمدة أطول وتزداد في قوتها تدريجياً وتؤدي لاتساع عنق الرحم الذي يمر فيه الجنين تدريجياً؛ وهذا ما يؤكده الطبيب بالفحص المهبلي نتيجة للتغيرات الكيميائية التي تحدث بعضلات الرحم عند اقتراب الولادة ويستمر انقباضها بعنف وهو ما يجعل الرحم أشبه بعضلة القلب لا يكف عن الانقباض ويجب على الحامل متى أحست بمثل هذه الانقباضات أن ترقد في السرير؛ ويمكنها ببساطة أن تدرك ما إذا كانت هذه الانقباضات تشير لاقتراب الولادة او غير ذلك من خلال متابعتها لها على مدى ساعة واحدة؛ فإذا لاحظت أنها تزداد في القوة تدريجياً وتحدث بانتظام كل ثماني دقائق أو اقل ابتداءاً من بداية الانقباض فإنها تنبىء إلى حدٍ كبير باقتراب الولادة ويجب على الحامل في هذه الحالة الإسراع باستشارة الطبيب المباشر لها.

وبابتداء عملية الولادة تزداد هذه الانقباضات في قوتها؛ وتحدث بانتظام كل 2-3 دقائق ويطلق عليها اسم الطلق وربما كانت سبب هذه التسمية اللغوية أنها تطلق سراح الجنين من داخل رحم أمه.

2- تمزق جيب المياه:

حيث ينزل سائل مائي من المهبل نتيجة تمزق الكيس الجنيني "الأمينوس" حول الجنين أو ما يسمى كذلك بجيب المياه؛ وهذا السائل قد ينزل دفعةً واحدة أو ينزل طوال المرحلتين الأولى والثانية للولادة؛ وعادة ما يبدأ نزوله مع بداية انقباضات الولادة التي سبق وصفها.

لذلك فإن خروج هذه المياه دليلٌ قوي على اقتراب موعد الولادة؛ وعلى الحامل في هذه الحالة أن ترقد في الفراش؛ وتسرع باستشارة طبيبها؛ وعادة تحدث الولادة خلال بضع ساعات منذ خروج هذه المياه بافتراض أن تمزق أغشية الجراب جاء في موعده الصحيح؛ أي باكتمال الحمل مدته الطبيعية؛ أما إذا حدث ذلك في وقت مبكر نسبياً فإن الولادة تحدث عادة خلال 48-72 ساعة ؛ وهذه الفترة تعد من الفترات الحرجة لأن حدوث تمزق للأغشية دون ولادة مباشرة أمرٌ يعرض الأم وجنينها للعدوى بالميكروبات حيث يسهل نفاذها إلى الرحم وبناءاً عليه يجب على الحامل أن تقيم بالمستشفى تحت عناية مركزة من الأطباء لملاحظة حدوث أي عدوى والاطمئنان على سلامة الجنين.

ويمكن للحامل أن تتأكد من خروج المياه من خلال المواصفات التالية حيث تمتاز بلون شفاف رائق لكنه قد يختلط أحياناً ببضع نقاط من الدم خلال مروره بعنق الرحم كما تمتاز برائحة كرائحة حبات اللوز.

3-العلامة "سقوط السدادة المخاطية":

وهذه عبارة عن سقوط كتلة من المخاط ملطخة بالدم من عنق الرحم؛ وهي بمثابة السدادة والتي يعني سقوطها اتساع عنق الرحم تمهيداً لبدء الولادة؛ وبمجرد أن يحدث ذلك تبدأ الولادة في الإعلان عن نفسها خلال الساعات القليلة التالية وهي ما بين 5-8 ساعات.

مراحل عملية الولادة:

للولادة ثلاث مراحل وهي:

1- في المرحلة الأولى: ينقبض الرحم بانتظام ويصاحب ذلك فتح عنق الرحم حتى تمام اتساعه 10 سنتيمترات؛ وتشعر السيدة بآلام الطلق تزدد شدة كلما زاد اتساع عنق الرحم؛ وتستمر هذه المرحلة عدة ساعات تصل إلى 12 ساعة في الولادة الطبيعية؛ وخاصة لمن تلد لأول مرة وتكون أقل كثيراً في حالات الحمل المتكرر.

2- في المرحلة الثانية: تستمر انقباضات الرحم لتدفع المولود من خلال عنق الرحم إلى المهبل خارج الجسم؛ وتشعر السيدة خلال هذه المرحلة بآلام أشد مع الرغبة في الدفع "الحزق" أو الرغبة في التبرز؛ وتستمر هذه المرحلة من 5 دقائق إلى ساعة.

3- في المرحلة الثالثة: وهي مرحلة خروج "الخلاص": وهذه عبارة عن المشيمة والأغشية الجنينية ويتم هذا عادة بعد 10-15 دقيقة من تمام ولادة الطفل؛ وبعد ذلك يقوم الطبيب بالتأكد من انقباض الرحم ويقوم بالتدليك للرحم حتى لا يحدث نزيف بعد الولادة في حالة ارتخاءه؛ ويقوم بالتشييك على المهبل من الداخل بعد وجود أي تمزقات في المهبل أو العجان؛ كما يقوم بالتأكد من نزول الخلاص كاملاً حتى لا يتبقى أي بواقي داخل الرحم؛ ويحبذ تفريغ المثانة لأن امتلاءها يمنع انقباض الرحم.

وتترك المريضة في غرفة الولادة لفترة لا تقل عن نصف ساعة قبل نقلها إلى القسم حتى يطمئن الطبيب بعدم وجود نزيف بعد الولادة؛ كما يقوم الفريق الطبي بفحص الطفل جيداً والتأكد من لونه وتنفسه وتدفئته؛ ثم تنقل إلى القسم لفترة لا تقل عن ساعتين للاطمئنان على صحتها وعدم وجود نزيف بعد الولادة ثم تغادر المستشفى إلى البيت بعد ترشيدها وإعطائها عدة نصائح ومعلومات.


٩:٤٥ ص
١٧‏/١٢‏/٢٠١٦

​حُمى النفاس

​حُمى النفاس

هي الحمى التي تصيب الحامل بعد الولادة حيث كانت نسبة الوفيات كبيرة جداً قبل القرن التاسع عشر حتى جاء منتصف القرن التاسع عشر؛ حيث اكتشف السر وراء حدوث هذه الحمى وأصبح سببها معروفاً وهو نقص النظافة إلى جانب انتقال الالتهاب من مريضة إلى أخرى.

وقد لوحظت هذه الظاهرة في فيينا وكان سببها هو إجراء الكشف الطبي بواسطة طلبة الطب من الوالدة "النفساء" إلى أخرى؛ كما لوحظ أن هذه الظاهرة بدأت تقل حين تبلل اليدين بسائل أو بماء الجير المضاف إليه الكلور.

ولما اكتشف العالم الشهير باستير الميكروب عرف سبب هذه الحمى؛ وبدأت تقل نسبة حدوثها شيئا فشيئا حتى اضمحلت أخطارها وقلت بالتالي أخطار التهابات الجهاز التناسلي الأنثوي وعلى الرغم من أنه تراجعت فرصة حدوثها إلا أنها ما زالت توضع في الاعتبار؛ فقد ثبت أن أهم سبب في زيادة نسبة الوفيات في الأمهات بعد الولادة كان هو حمى النفاس في تلك الفترة.

وفي سنة 1935-1936 تم اكتشاف أدوية تعرف باسم مجموعة السلفا؛ وقد أعطت نتائج في منع وعلاج حمى النفاس لأن هذه الأدوية تقوم على تقبل نوع معين من البكتيريا وهي التي تتسبب في هذه الحمى وتسمى بكتيريا سترتيوكوكاي إلى جانب أدوية مشتقات البنسلين وكل هذه الأدوية قللت من خطورة هذا المرض.

أسباب حمى النفاس

عندما تنفصل المشيمة، حيث تتسم المرحلة الثالثة والأخيرة من الولادة، من جدار الرحم فإنه تنشأ منطقة عارية وتبدو كجرح قد يكون عميقاً او سطحياً؛ كما انه تحدث بعض الجروح في مسار الولادة أثناء خروج الطفل قبل تمزق عنق الرحم أو المهبل وخاصة في حالات الولادة البكرية؛ وهذه الجروح قد تختلط بالجراثيم والبكتيريا فيحدث الالتهاب وتنشأ اعراض حمى النفاس.

ومن اهم الأسباب التي تقتل معظم الوالدات والحوامل هي حمى النفاس والنزف وتسمم الحمل رغم استخدام المضادات الحيوية الأخرى وكنتيجة لهذه الأدوية قلت نسبة الإصابة بحمى النفاس ولا تزيد نسبة الإصابة على 3% وحتى المصابات بها تكون اصابتهن خفيفة اللهم الا ما يحدث من ارتفاع في درجة الحرارة وهو الشيء الوحيد الذي يدل عليها.

ومصدر هذه الجراثيم قد يكون من داخل جسم الحامل نفسها أو من خارجه؛ ذلك أن الله قد وضع وسائل دفاعية طبيعية في الجهاز التناسلي للأنثى شأنه شأن أي جهاز آخر وتشمل هذه العملية الدفاعية وجود نوع معين من البكتيريا تهاجم المهبل فتكون لها بالمرصاد؛ لكن أثناء عملية الولادة يكون التجويف الرحمي متصلاً اتصالا مباشرا مع خارج الجسم عبر المهبل فتصعد البكتيريا وتهاجم الرحم المفتوح وتسبب حمى النفاس؛ لكن أهم مصدر للجراثيم التي تسبب حمى النفاس هي مصدر البكتيريا الخارجي وتنتقل هذه الجراثيم إلى النفساء من خلال الآلات غير المُعَقمة أو عن طريق نفس الطبيب أو القابلة أثناء الكشف أو الولادة.

تشخيص المرض:

يتم التعرف وتشخيص حمى النفاس ابتداء من اليوم الثالث بعد الولادة بارتفاع طفيف في درجة الحرارة إلى حوالي 38؛ ولا يمكن أن نتحقق من هذا إلا إذا استبعدنا حدوث أي أنواع أخرى من الالتهابات مثل التهابات القصبة الهوائية أو الجهاز التنفسي العلوي أو احتقان أو التهاب الثدي؛ وفي الحالات الشديدة يكون ارتفاع درجة الحرارة مصحوباً برعشة متكررة وارتفاع كبير في درجة الحرارة يعقبه انخفاض في درجة الحرارة؛ وعادة معظم حالات حمى النفاس تبدأ بالتهاب في الغشاء المبطن للرحم؛ وفيه تشعر النفساء بصداع خفيف مصحوب بألمٍ في الرحم إذا ما ضغط عليه ويكون طرياً إلى حد ما؛ وإذا ما انحصرت الإصابة في الرحم فقط فإن المرض يكون خفيفا بل تنخفض درجة الحرارة خلال يومين إلى خمسة أيام تعود إلى طبيعتها بالتدريج وتكون فيها افرازات المهبل والرحم رديئة الرائحة؛ وإذا كانت الرائحة غير رديئة فإن هذا مؤشر سيئ؛ وحيث إن الإصابة تكون شديدة لكن متوسط عمر المرض عادة ما يكون بين 4-5 أيام.

علاج النفاس:

يكون العلاج معتمداً أساساً على العلاج النوعي بإمداد الجسم بالأدوية التي يقضي بها على الجراثيم الضارة، والنوع الآخر من العلاج يكون علاجاً شاملاً بتقوية كل الخطوط الدفاعية حتى لا ينتشر المرض ويظل محصوراً في حيز معين.

وأما الطريقة الأولى فيتم علاجها باستخدام المضادات الحيوية مثل البنسلينات وهي تقضي على الجراثيم وتعطي نتائج عظيمة لها مفعول السحر وخاصة على نوع الجراثيم السبحية وهي نوع شديد فتاك.

أما الطريقة الثانية في العلاج والخاصة بتدعيم الخطوط الدفاعية الأولى للجسم وهي تتمثل في الراحة التامة والسرير وزيادة كمية السوائل والماء أكثر من 5 لترات والاستمتاع بالهواء النقي والشمس وتناول أطعمة سهلة الهضم عظيمة القيمة الغذائية والحرارية إلى جانب العناية المركزة من الممرضة المدربة مع رفع السرير عادة من عند الرأس حتى تنزل الإصابة إلى أسفل بدلاً من أن تصعد إلى البطن كذلك ينقل للمريضة حوالي 200 سم3 من الدم كل يومين أو ثلاثة أيام؛ وهذا الدم يغذي المريضة وينعشها ويقوي خطوطها الدفاعية وإذا انحصر المرض في مكانٍ واحد كأن نتج عنها خراج يتدخل الجراح ليخرج الصديد كذلك تستخدم مادة الأرجوت لتحدث انقباضات وانكماشات في الرحم؛ وهو مفيد في المراحل الأولى من المرض ويمكن أيضاً استخدام المهدئات لتخفيف الآلام وجلب النوم؛ ويجب أن تعي المرأة حينها أن حمى النفاس أمرٌ نادر متى اتخذت الإجراءات التي تمنع حدوثه؛ وأصبحت الوفيات قليلة جداً ونادرة أيضاً وخاصة بعد اكتشاف المضادات الحيوية والعمل بالإجراءات الوقائية الناجعة.


"كيمبالتا" يخفف آلام مفاصل المصابات بسرطان الثدي

أفادت دراسة أمريكية حديثة، بأن دواء يستخدم عادة لعلاج الاكتئاب والقلق، يمكن أن يقلل بشكل كبير من آلام المفاصل لدى النساء بعد سن اليأس، اللاتي يتلقين علاجات لسرطان الثدي.

وأوضح الباحثون بجامعة ولاية يوتا الأمريكية، أن علاجات سرطان الثدي، تصيب حوالي 50% من السيدات بآلام المفاصل كأثر جانبي لتلك الأدوية، ونشروا نتائج دراستهم السبت 10-12-2016 ، في دورية الجمعية الأمريكية لتقدّم العلوم.

وأجرى الباحثون تجاربهم على عقار "كيمبالتا" (Cymbalta) "الذي يستخدم لعلاج الاكتئاب والقلق، وآلام الأعصاب الناجمة عن مرض السكري، لاكتشاف أثره العلاجي على آلام المفاصل لدى السيدات في سن اليأس.

وراقب فريق البحث 299 مريضة بسرطان الثدي، لاكتشاف تأثيرات العقار عليهم، وذلك عبر تناوله لمدة 12 أسبوعًا، فيما تناولت مجموعة أخرى دواءً وهميًا.

ووجد الباحثون أن النساء اللاتي تناولن عقار "كيمبالتا" انخفضت لديهن آلام المفاصل الناتجة عن تناول علاجات سرطان الثدي، بالمقارنة مع الدواء الوهمي.

وقال الباحثون، إن دراستهم أثبتت أن "هذا الدواء يمكن أن يكون خيارًا محتملاً للنساء يساعدهن على تحمل تبعات علاج سرطان الثدي".

ووفقا للوكالة الدولية لأبحاث السرطان، فإن سرطان الثدي يصيب نحو 1.4 مليون حالة جديدة سنويًا، ويودي بحياة أكثر من 450 ألف سيدة سنويًا حول العالم.

وتوقعت دراسة أجرى، أن يزيد عدد النساء اللائي يتم تشخيص إصابتهن بسرطان الثدي إلى الضعفين تقريبا ليصل إلى 3.2 مليون امرأة حول العالم بحلول 2030


ا​لرياضة المنتظمة تساعد الرجال على الإنجاب

أفادت دراسة إيرانية حديثة، بأن ممارسة التمارين الرياضية تعتبر استراتيجية بسيطة وفعالة وغير مكلفة، لتحسين نوعية الحيوانات المنوية لدى الرجال، ومساعدتهم على الإنجاب.

جاء ذلك في دراسة أعدها باحثون بجامعة أورميا بإيران، ونشرت نتائجها الأربعاء 7-12-2016 ، في دورية (Reproduction) العلمية.

وأوضحت الدراسة أن "الرياضة لبضعة أشهر يمكن أن تحدث فارقًا كبيرًا عند الرجال".

وبحسب الدراسة، فإن "رجل من بين 3 رجال يجدون صعوبة في الإنجاب بسبب سوء نوعية السائل المنوي لديهم، ويلجأون لعمليات التخصيب المجهري، كخيار علاجي للإنجاب، لكن سوء نوعية الحيوانات المنوية قد يؤدي لزيادة خطر الإجهاض والعيوب الخلقية".

وللتحقق من أثر الرياضة على نوعية الحيوانات المنوية، راقب الباحثون 261 رجلاً من الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 25 إلى 40 عامًا، وأخضعوهم لخطة ممارسة التمارين الرياضية بانتظام لمدة 25 دقيقة 3 أيام فأكثر أسبوعيًا.

وأجرى فريق البحث تحاليل لعينات السائل المنوي بعد 24 أسبوعًا من التمرينات الرياضية لرصد عدد الحيوانات المنوية وقوتها.

ووجد الباحثون، أن نوعية السائل المنوي لدى الرجال تحسنت بطريقة مثيرة للإعجاب، بعد المداومة على ممارسة التمارين الرياضية مقارنة بما قبل ممارسة الرياضة.

وأضافوا أن "أعداد الحيوانات المنوية انخفض مرة أخرى بعد 30 يومًا من التوقف عن ممارسة التمارين الرياضية".

ولتحسين نوعية السائل المنوي، نصح الباحثون الرجال "بتناول الطعام الجيد، والحد من تناول الكحول، الإقلاع عن التدخين، وممارسة الرياضة بشكل منتظم".

وكانت دراسة يابانية كشفت أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، "تزيد من مستويات هرمون الذكورة (التستوستيرون) المسؤول عن العملية الجنسية وعلامات البلوغ الحيوية عند الرجال".

وتنصح منظمة الصحة العالمية، الأطفال والشباب بممارسة الرياضة لمدة ساعة على الأقل يوميًا، بالإضافة إلى تخصيص الجزء الأكبر من النشاط البدني اليومي للألعاب التي يتم ممارستها في الهواء الطلق.

وأضافت المنظمة، أن ممارسة النشاط البدني تساعد الشباب على نمو العظام والعضلات والمفاصل والقلب والرئتين بطريقة صحية، بالإضافة إلى الحفاظ على وزن مثالي للجسم.