صحتك

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٥‏/٣‏/٢٠١٧

1555 -تأسيس مدينة بلنسية (فنزويلا) والتي تعرف في الوقت الحاضر فنزويلا.

1968 –إبرام أول عملية تبادل للأسرى بين المقاومة الفلسطينية ممثلة بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و(إسرائيل).

1975-اغتيال ملك السعودية فيصل بن عبد العزيز آل سعود في مكتبه على يد ابن أخيه الأمير فيصل بن مساعد.

2009 -منظمة هيومان رايتس ووتش تؤكد أن (إسرائيل) استخدمت قذائف الفسفور الأبيض بصورة غير مشروعة في حربها العدوانية على غزة نهاية عام 2008.

2011 -تنصيب البطريرك الماروني المنتخب بشارة بطرس الراعي بطرياركًا على كرسي أنطاكية وسائر المشرق.

2015 -عالما الرياضيَّات جون فوربس ناش الابن ولويس نبيرغ يفوزان بجائزة أبيل مُناصفةً لعملهما على المُعادلات التفاضُليَّة الجُزئيَّة.

2015 –الإفراج عن حبيب العادلي آخر وزير للداخلية في عهد الرئيس المصري المخلوع محمد حسني مبارك من منطقة سجون طرة.

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


لماذا لا أعرف النوم خارج المنزل

لندن - فلسطين أون لاين

توصل العلماء إلى سبب الأرق الذي يصيب بعض الناس عند النوم خارج البيت، وهو ما يطلق عليه "تأثير الليلة الأولى" ويُعد ظاهرة معروفة منذ وقت طويل.

والسبب في اعتقادهم - حسبما ذكرت صحيفة الاندبندنت البريطانية - هو أن شقا من الدماغ يظل "ساهرا" وينام قليلا فقط في حال تبين له أن المكان الجديد غير آمن. وقد استخدم الباحثون في قسم العلوم النفسية واللغوية المعرفية في جامعة براون بالولايات المتحدة، مجموعة من ثلاثة فحوص مختلفة للدماغ -بما في ذلك الرنين المغناطيسي- لمراقبة الناس أثناء النوم.

ووجدوا أن الناس في الليلة الأولى كانوا يجدون صعوبة أكثر في النوم، كما أن الشق الأيسر من الدماغ قلل عمق النوم. وخلصوا إلى أن "تأثير الليلة الأولى" هو مظهر لحال يكون فيها أحد نصفي الدماغ أكثر يقظة من النصف الآخر، كأنه "حارس ليلي" يراقب محيطا غير مألوف أثناء النوم.

واستنتجوا أن خطوط الأدلة متوافقة مع فرضية أن النوم المضطرب في بيئة غير مألوفة هو تصرف من أجل الحفاظ على الحياة في هذه البيئة، بالإبقاء على أحد نصفي الدماغ أكثر يقظة جزئيا من النصف الآخر، مثل حارس ليلي يوقظ النائم عندما يكتشف إشارات خارجية غير مألوفة. وهذا الأسلوب يتشارك فيه الإنسان مع حيوانات أخرى.

ويحاول الباحثون حاليا التغلب مؤقتا على الجزء المستيقظ من الدماغ باستخدام التحفيز المغناطيسي، لمعرفة ما إذا كان هذا يساعد الناس على النوم، ويرون أن الشخص قد يتمكن من تقليل هذا التأثير بجلب وسادته الخاصة معه عندما ينام بعيدا عن بيته. وفي اليابان يقولون "إذا غيرت وسادتك لن تستطيع النوم".


علاج ببروتين طبيعي يمنح املا لمرضى الزهايمر

يعتقد علماء بأن العلاج بحقن مادة

بروتينية طبيعية قد يخفف من اعراض مرض الخرف (الزهايمر) ويبطئ تطوره، وذلك

بعد ان تكللت التجارب الاولية التي اجريت على الفئران بالنجاح.

وبينت نتائج الاختبارات ان الحقن ببروتين IL33 يحسن الذاكرة وويساعد في ازالة الترسبات المشابهة لتلك التي تشاهد عند مرضى الزهايمر او حتى منع تكونها بالمرة.

ومن المقرر ان تبدأ قريبا التجارب الاولية على البشر، ولكن خبراء يقولون إن التأكد من ان العلاج الجديد سيساعد المرضى سيستغرق عدة سنوات.

ونشرت نتائج البحث في نشرة PNAS.

يذكر ان بروتين IL33 (او Interleukin 33) ينتج في الجسم كجزء من رده المناعي الطبيعي على الالتهابات والامراض، وخصوصا في المخ والحبل الشوكي.

وسبق ان اكتشف ان المصابين بخرف الزهايمر لديهم كميات اقل من IL 33 مقارنة بالاصحاء.

وفي تجاربهم، اختبر الباحثون من جامعة غلاسكو وجامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا الآثار التي ستترتب على اعطاء جرعة اضافية من بروتين IL33 بالنسبة للجرذان التي اصيبت عمدا بتغييرات مخية شبيهة بتلك التي لدى المصابين بمرض الزهايمر.

وتحسنت ذاكرة الجرذان وقدرتها على الادراك بحيث اصبحت مشابهة للجرذان العادية بعد اسبوع واحد من بدء العلاج.