صحتك

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/٢‏/٢٠١٨

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


فقدان حاسة الشم مؤشر مبكر على الخرف

أفادت دراسة أمريكية حديثة السبت 30-9-2017 ، بأن فقدان حاسة الشم قد يكون أحد المؤشرات المبكرة على إصابة كبار السن بمرض الخرف.

وللوصول إلي نتائج الدراسة، أجرى الباحثون بجامعة شيكاغو الأمريكية اختبارا ًبسيطاً لـ 3 آلاف شخص من كبار السن، لرصد مدى قدرتهم على تحديد الروائح.

ووجد الباحثون أن المشاركين الذين لم يتمكنوا من تحديد ما لا يقل عن 4 من أصل 5 روائح في الاختبار كانوا معرضون أكثر من غيرهم بمعدل الضعف لتطور الإصابة بالخرف في غضون 5 سنوات.

وخلصت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين لم يستطيعوا التعرف على روائح النعناع والسمك والبرتقال والورود والجلود احتمال إصابتهم بالخرف مضاعفًا، وأظهرت النتائج أيضًا أن 80% من هؤلاء الذين تعرفوا على رائحتين أو أقل من أصل 5 روائح، تم تشخيص إصابتهم بالمرض بالفعل.

وقال الباحثون إن "نتائج الدراسة أظهرت أن قوة حاسة الشم ترتبط ارتباطاً وثيقاً بوظيفة الدماغ والصحة".

وأضافوا أن فقدان الإحساس بالرائحة ربما يعد علامة مبكرة على أن الدماغ يفقد قدرته على الإصلاح الذاتي، وغالباً ما يكون مؤشرًا مبكرًا لمرض الزهايمر والخرف.

ومرض الخرف، هو حالة شديدة جدًا من تأثر العقل بتقدم العمر، وهو مجموعة من الأمراض التي تسبب ضمورًا في الدماغ، ويعتبر الزهايمر، أحد أشكالها، ويؤدي إلى تدهور متواصل في قدرات التفكير ووظائف الدماغ، وفقدان الذاكرة.



​توصية طبية بمنح مضادات حيوية للحوامل قبل الولادة المبكرة

أوصت هيئة طبية بريطانية الأطباء بمنح الحوامل اللاتي يدخلن مرحلة المخاض قبل الأوان المضادات الحيوية بهدف حماية أطفالهن من احتمال الإصابة بعدوى فتاكة يطلق عليها "عدوى بكتيريا المجموعة ب".

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" الخميس 14-9-2017، أن تلك العدوى تصيب المئات من الأطفال حديثي الولادة في بريطانيا، لكن الغالبية تتعافى في حالة تلقي العلاج سريعًا.

وأوضحت جمعية الكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد في بريطانيا، أن "أي امرأة تدخل مرحلة المخاض قبل الأسبوع 37 من الحمل يجب أن تحصل على مضادات حيوية كإجراء احترازي طبي، حتى إذا لم تسل مياه الرحم أو لم يصب الكيس الأمنيوسي الواقي، المحيط بالجنين فيه، بأي ضرر".

وأضافت أن البيانات الحديثة كشفت أن طفلين من بين كل 20 رضيعًا مصابًا بالعدوى يصاب بإعاقة، بينما يُتوفى واحد منهم.

ويمكن لعدوى بكتيريا المجموعة ب العيش دون أن يلحق بها ضرر في القناة المهبلية السفلى، وذلك في واحدة من بين 4 نساء مصابات بها، ويمكنها الانتقال إلى الجنين أثناء الولادة، ولا تدرك غالبية النساء أنهن حاملات لها.

وأشارت الجمعية إلى أن "النساء اللواتي ثبتت إصابتهن بالعدوى في مرات حمل سابقة يمكنهنّ الخضوع لاختبارات أخرى في الفترة من الأسبوع 35 إلى 37 خلال مرات الحمل التالية لمعرفة ما إذا كنّ بحاجة إلى مضادات حيوية أثناء الولادة".

وقالت جمعية مكافحة عدوى بكتيريا المجموعة ب في بريطانيا، إنها ترغب في منح الفرصة لكل امرأة حامل لإجراء اختبارات الكشف عنها.



الزراعة: فلسطين خالية من "سالمونيلا" الدجاج البياض

قالت وزارة الزراعة إن فلسطين "خالية تمامًا" من مرض "السالمونيلا" الذي يصيب الدجاج البياض، مؤكدةً أن قطاع الدواجن يلقى اهتمامًا مستمرًا، لا سيما في مجال التحصينات ضد الأمراض المختلفة.

وأوضح مدير عام الخدمات البيطرية في إياد العدرا في بيان للوزارة الخميس، أن فلسطين لا تعاني نقصًا في إنتاج بيض المائدة، بل تمتلك اكتفاء ذاتيا منه.

وأشار إلى قيام طواقم الخدمات البيطرية في المحافظات كافة بزيارات عشوائية لمزارع الدواجن البياض، وأخذ عينات وفحصها بمختبرات الوزارة لتأكد من خلوها من الإصابة.

وأهاب مدير عام الخدمات البيطرية بالمزارعين مراجعة أقرب مديرية بيطرة عند الاشتباه بأية إصابة للدواجن.

بدوره، أكد مدير عام الرقابة الزراعية رائد أبو خليل، أن الوزارة شددت الرقابة على قطاع الدواجن وبيض المائدة لمنع التهريب من الجانب الآخر إلى الأسواق المحلية.

وبين أبو خليل أن الوزارة نظمت بالتعاون مع اللجان الفرعية لمكافحة تهريب الدواجن والمنتجات الزراعية في المحافظات، جولات رقابية دورية لمعرفة مصدر المنتجات الزراعية ومتابعتها صحيا، والتأكيد على مزارعي الدواجن وتجار البيض بوجوب الحصول على التصاريح اللازمة للنقل بين المحافظات.


​دراسة: الدهون المتراكمة في الجسم تغذّي الأورام السرطانية

حذّرت دراسة أمريكية حديثة من الدور الخطير للدهون المتراكمة بجسم الإنسان، في تغذية الأورام السرطانية، على اختلاف أنواعها.

وتوصل الباحثون بجامعة "كارولاينا الشمالية" لتلك النتيجة، بعد مراجعة 20 دراسة علمية أمريكية، أجريت لكشف العلاقة بين تراكم الدهون والإصابة بالسرطان، خلال الفترة بين عامي 1946 و2017.

كما حلّل الباحثون الذين نشروا دراستهم الجمعة 1-9-2017 آثار تراكم الدهون في مناطق مختلفة بالجسم؛ ووجدوا أن مرضى سرطان القولون والمستقيم والثدي، مثلًا، تتركز لديهم الأنسجة الدهنية، غالبًا، بالقرب من الأورام.

وخلصوا إلى أن الخلايا الدهنية تعزز آلية تسلل السرطان ونمو الأورام داخل الجسم.

ونقلت المجلة عن الدكتورة "كورنيليا أولريش"، قائد فريق البحث، أن الدراسة تدعم أهمية الحفاظ على وزن الجسم الصحي.

وأضافت "أولريش" أن تناول الوجبات الغذائية الصحية وممارسة التمارين الرياضية، التي تشمل تدريبات بناء كتلة العضلات الهزيلة، يمكن أن تساعد في محاربة تطور الدهون الزائدة، وبالتالي تقليل فرص نمو الأورام السرطانية.

يُشار أن دراسات سابقة أثبتت أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بأمراض القلب، وإن كانوا يتمتعون بصحة جيدة.

وفي مايو/أيار الماضي، أفادت منظمة الصحة العالمية، أن أكثر من 1.4 مليار نسمة من البالغين، حول العالم، يعانون من زيادة الوزن، وأكثر من نصف مليار يعانون من السمنة، ويموت ما لا يقلّ عن 2.8 مليون نسمة كل عام، لأسباب تتعلق بفرط الوزن أو السمنة.