صحتك

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ١٩‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


ا​لتدخين يقفز بمعدلات الاكتئاب إلى الضعفين

حذّرت دراسة أمريكية حديثة، من أن تدخين التبغ، يمكن أن يزيد معدلات الإصابة بالاكتئاب إلى الضعفين، وخاصة بين المدخنين الصغار.

وأجرى الباحثون بكلية ميلمان للصحة العامة في جامعة كولومبيا، دراسته على ما يقرب من 497 ألف أمريكي أعمارهم 12 عامًا فأكثر، وتم فحص معدلات الاكتئاب لديهم فى الفترة بين 2005 إلى 2013.

ونشر الباحثون نتائج دراستهم السبت 4-3-2017 ، في دورية (Drug and Alcohol Dependence) العلمية، التي بينت أن معدلات الاكتئاب زادت بين المدخنين على وجه العموم، بالمقارنة مع غير المدخنين، أو من أقلعوا عن التدخين.

ووجد الباحثون أيضًا أن معدلات الاكتئاب بين المدخنين كانت ضعفي من لم يدخنوا، وكانت الفئة الأكثر تضررًا من الاكتئاب المدخنون الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 17 عامًا، حيث بلغت النسبة بينهم من 16 إلى 22%، مقارنة مع 9%، لدى المدخنين الأكبر سنًا.

وقال الباحثون إن "جهود الصحة العامة التي تهدف إلى خفض معدل انتشار التدخين، يجب أن تأخذ في الاعتبار الاكتئاب كعامل خطر يساعد فى زيادة معدلات الإقلاع عنه".

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن التبغ يقتل ما يقرب من 6 ملايين شخص بإقليم شرق المتوسط سنويًا، بينهم أكثر من 5 ملايين متعاطون سابقون وحاليون للتبغ، وحوالي 600 ألف شخص من غير المدخنين المعرضين للتدخين السلبي، لأنه يعد أحد الأسباب الرئيسية للعديد من الأمراض المزمنة، بما في ذلك السرطان، وأمراض الرئة و القلب، والأوعية الدموية.

وأضافت المنظمة أنه ما لم يُتخذ إجراء في هذا الصدد، يمكن للتبغ أن يقتل عددًا كبيرًا يصل إلى 8 ملايين شخص سنويًا، يعيش 80% منهم في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل بحلول عام 2030.


​النوم لأكثر من 9 ساعات يوميًا يضاعف خطر الزهايمر

حذّرت دراسة أمريكية حديثة، من أن النوم لأكثر من 9 ساعات فى الليلة، يزيد فرص الإصابة بالزهايمر وخرف الشيخوخة.

وللوصول إلي نتائج الدراسة التي أجراها علماء أعصاب بجامعة بوسطن الأمريكية ، فحص فريق البحث سجلات البيانات الطبية لأكثر من 5 آلاف و209 من الرجال والنساء الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و62 عامًا.

وكان الهدف من الدراسة التي نشرت نتائجها الأحد 25-2-2017 في دورية (Neurology) العلمية فى البداية تقييم عوامل خطر الأمراض القلب والأوعية الدموية بين الأشخاص الذين يضطرون للنوم لأكثر من 9 ساعات.

وطُلب من المشاركين في الدراسة تدوين ساعات النوم في الليل، حيث لوحظ أن الأشخاص الذين دأبوا على النوم لأكثر من 9 ساعات يوميًا كانوا الأكثر عرضة للإصابة بالخرف والزهايمر بنسبة بلغت 33%.

وبعد ذلك راقب فريق البحث، المشاركين فى الدراسة لمدة 10 سنوات، لمعرفة العلاقة بين كثرة النوم والزهايمر.

ووجد فريق البحث أن الأشخاص الذين ينامون بشكل منتظم أكثر من 9 ساعات يوميًا، كانوا أكثر احتمالًا للإصابة بالزهايمر بمعدل الضعف، مقارنة مع أولئك الذين ينامون بمعدل ساعات طبيعي يتراوح بين 7 إلى 8 ساعات.

وقالت قائد فريق البحث الدكتورة سودها سيشادري، أستاذ علم الأعصاب في جامعة بوسطن الأمريكية إن "الأشخاص الذين ينامون لفترات طويلة يوميًا قد يحتاجون لتقييم ورصد لمشاكل التفكير والذاكرة".

وخلص تقرير أصدره معهد الطب النفسي في جامعة "كينجز كوليدج" في لندن، بالتعاون مع الاتحاد الدولي للزهايمر، فى سبتمبر 2014، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الزهايمر ارتفع بنسبة 22% خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة ليصل إلى 44 مليونًا، وأن العدد سيزداد 3 أضعاف بحلول عام 2050 ليصبح عدد المصابين بالمرض 135 مليوناً تقريبًا في العالم، بينهم 16 مليوناً في أوروبا الغربية.


​800 جرام فاكهة وخضروات يوميًا تحارب أمراض القلب والسرطان

أفادت دراسة بريطانية حديثة، بأن تناول 800 جرام من الفاكهة والخضار يوميا، أي ما يعادل 10 مرات فى اليوم، يخفّض خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطة الدماغية والسرطان.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة إمبريال كوليدج لندن البريطانية، ونشروا نتائجها اليوم الخميس 23-2-2017، في المجلة الدولية لعلم الأوبئة.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راجع فريق البحث نتائج 95 دراسة سابقة تناولت العادات الغذائية لأكثر من 2.5 مليون شخص حول العالم، وعلاقتها بالوقاية من الأمراض.

وأثبتت النتائج أن تناول 200 جرام من الخضار والفاكهة يوميا مرتبط بانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 16%، والسكتة الدماغية بنسبة 18%، والسرطان بنسبة 4%، إضافة لتراجع مخاطر الموت المبكر إجمالا بنسبة 15%.

ووجد فريق البحث أيضًا أنه في حالة تناول 800 جرام من الفاكهة والخضار يوميا، أي ما يعادل 10 مرات، تنخفض مخاطر أمراض القلب بنسبة 24%، والجلطة الدماغية بنسبة 33%، والسرطان بنسبة 13%، والوفيات المبكرة بنسبة 31%.

وتقدر الدراسة حجم المرة الواحدة المطلوبة من الفواكه والخضروات بنحو 80 جرامًا، وهو ما يعادل موزة صغيرة أو ثمرة كمثرى أو 3 ملاعق صغيرة من البازلاء أو السبانخ.

واعتبر الباحثون، أن هذا النظام الغذائي كفيل بالحيلولة دون وفاة نحو 7.8 مليون شخص سنويًا في سن مبكرة حول العالم.

وللوقاية من أمراض القلب والجلطة الدماغية والسرطان، ينصح الباحثون بتناول التفاح والكمثرى والحمضيات والسلطات والخضراوات الورقية مثل السبانخ والهندباء، وأيضا الملفوف والقرنبيط والبروكلي والفاصوليا الخضراء، والخضراوات الصفراء والبرتقالية مثل الفلفل والجزر.

وكانت دراسات سابقة، كشفت أن النظم الغذائي الغني بالفواكه والخضروات، يقلل فرص إصابة الأشخاص بمرض السكري من النوع الثاني، وتقلل إصابة الأطفال بأمراض الربو، ويحسن الحالة المزاجية.


ا​لمصرية الأثقل وزنا بالعالم تفقد 40 كيلوجراما من وزنها

أعلن الأطباء فى مستشفى "صايفى" بمدينة مومباى الهندية الذين يشرفون على علاج ‏المصرية التي توصف بأنها الأثقل في العالم، إيمان عبد العاطى، أنها فقدت من وزنها 40 كيلوجراما منذ دخولها ‏المستشفى قبل أسبوع ما يسمح لها بتحريك أطرافها ويديها بعض الشىء، على خلاف ما كانت ‏عليه من قبل.

ونقلت وكالة الأنباء المصرية الرسمية عن طبيبة بالمستشفى أنه "بعد تخسيسها 40 كيلوجراما، أصبحت ‏إيمان (36 عاما) مبتهجة وتعلو وجهها الابتسامة".

وتوصف إيمان بأنها أثقل امرأة فى العالم بعد أن سجل وزنها 500 كيلوجرام وقد تم نقلها إلى ‏هذا المستشفى الخاص لإجراء جراحة لها لتخفيض الوزن في 10 فبراير/شباط الجاري.‏

وقالت شيهلا شيخ، إخصائية الغدد الصماء فى المستشفى (الذى يعالج الأشخاص الذين يعانون من اختلالات ‏هرمونية) وتتابع حالة إيمان، إن تخفيض الوزن على هذا النحو قد جعل ‏المريضة متفاءلة بشأن العلاج الذى تتلقاه.

وأوضحت أن "إيمان أظهرت تحسنا جذريا بعد أن خست ما بين 35-40 كيلوجراما بعد دخولها المستشفى". وقالت "إنها ‏تستجيب جيدا للعلاج .. لقد بدأت تحرك يديها وأطرافها، وهى علامات جيدة"‏.

وعن حالة إيمان النفسية، أضافت: "بعد فقدان الوزن، أصبحت إيمان أكثر عزما وإيجابية .. نعم، أنها الآن أكثر سعادة وإيماءاتها تعكس حالة نفسية مبتهجة. إنها تظهر الثقة فى شفائها ‏الكامل".‏

وتابعت: "إيمان جاءت ‏على أمل أنها سوف تسير على قدميها، بعد أن ظلت لسنوات عديدة حبيسة غرفتها ولم تكن ترى ‏العالم. وتلك الظروف فى حد ذاتها تسبب الاكتئاب". وقالت إنه "بعد فقدان الوزن ربما يكون عندها ‏أمل فى أنها ستكون على ما يرام يوما ما".‏

وأشارت إلى أن إيمان جاءت لمدينة مومباى لإجراء جراحة لعلاج البدانة لإنقاذ حياتها. ‏وسوف يتحدد موعد هذه الجراحة بعد ظهور نتائج دراسة الجينات الوراثية التى أجريت لها خلال الأسابيع الأربعة المقبلة. ونوهت بأنه يشرف على علاج المريضة المصرية فريق مكون من 13 طبيبا.

ووفقا لخطة الأطباء، فإن إيمان فى حاجة إلى أن تخس 200 كيلوجرام خلال الأشهر الستة المقبلة‎، حسب المصدر ذاته.

وقال الطبيب مفضل لكدوالا المشرف على علاج إيمان إن علاج إيمان لا يمكن أن يتم بسرعة‎، ‏وسوف تكون عملية بطيئة.

‎وأوضح ‎أن إيمان لابد أن تخس 100 كيلو جرام قبل إجراء ‏العملية الجراحية، كما ‏‎‏نريد أن نضمن تخفيض وزنها ‏100 كيلوجرام أخرى بعد الجراحة، وأن ‏تكون قادرة على الجلوس، أما المشى فلا ‏يزال هدفا بعيد المنال.

وحالة إيمان النادرة، والتي لم تخرج من منزلها منذ 11 عاماً، شكلت تحديا لأسرتها؛ ما اضطر شقيقتها شيماء إلى اللجوء لفيسبوك، فعرضت من خلاله مأساة شقيقتها، وهو ما حقق صدى محلياً واسعاً.

ولأسابيع ظلت حالة إيمان، وهي طريحة الفراش منذ عامين، متداولة بين مستخدمي المواقع الافتراضية، قبل أن تصل قصتها إلى وسائل إعلام عالمية ويسمع عنها الطبيب الهندي "لاكدوالا،" وتواصل إثر ذلك مع أسرتها، عبر طبيب مصري يعمل في السعودية.

ووعد الطبيب الهندي بعلاجها والتكفل بمصاريف سفرها إلى الهند، وبالفعل سافرت الشابة المصرية، إيمان عبدالعاطي، إلى الهند في 10 فبراير/شباط الجاري.