صحتك

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢١‏/٩‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​لحفظ اللحوم.. إليك النصائح التالية

يُوصف عيد الأضحى بأنه "عيد اللحم"، ولكن هذا الوصف يسبب مشكلة للغزيين، فكيف يمكن حفظ اللحوم في قطاعٍ لا يرى سكانه الكهرباء إلا لساعات محدودة يوميا!، لهذا السبب، سألت "فلسطين" أخصائي التغذية الدكتور رمضان شامية عن حفظ لحوم الأضاحي..

تقسيمها

يقول الدكتور شامية إنه في حال ضمان استمرار وصول التيار الكهربائي للثلاجة، بفعل المولدات أو الطاقة الشمسية، فإن حفظ اللحوم فيها ممكن ولن يصيبها الفساد، ولكن مع ضرورة اتباع مجموعة من النصائح.

ويضيف لـ"فلسطين": "أولا، يجب أن يتم تقسيم اللحوم في أكياس حسب احتياج الأسرة، بحيث يحوي الكيس ما يكفي لوجبة واحدة، وأن يكون الحفظ في أكياس النايلون الشفافة المخصصة للحوم، ولا بد من إفراغها تماما من الهواء، ومن الجيد وضع كيس اللحم داخل كيس آخر لضمان عدم دخول الهواء إليه مطلقا، ويجب ألا يزيد سمك قطعة اللحم عن 3 سنتيمتر".

ويتابع: "إذا كان (الفريزر) من النوع الذي يعتمد على تجميد ما يلاصق سطحه، فيجب رصّ الأكياس فيه، بحيث تكون إلى جوار بعضها، وليست فوق بعضها، مع تغيير موضعها من حين لآخر للتأكد من تجمد الكمية كلها، أما إذا كان يعمل بتقنية ضخ الهواء البارد، فتوضع الأكياس فوق بعضها، ولكن يجب الفصل بينها بعصي صغيرة، على سبيل المثال، كي يدخل الهواء بينها"، لافتا إلى أن التجميد السليم للحوم يجعلها صالحة للاستخدام لثلاثة أشهر.

ويوضح شامية أنه عند استخدام اللحم بعد تجميده، لا بد من تسييحه بطريقة صحيحة، دون استخدام المياه في ذلك، إذ يجب نقل اللحم من "الفريزر" إلى الرف الذي يقع أسفله تماما في الثلاجة، وذلك في اليوم السابق لطهوه، ثم يُوضع في الرف الأخير من الثلاجة، وأخيرا يتم إخراجه منها قبل الطهو بساعة أو ساعتين.

ويؤكد على عدم إعادة تجميد اللحم مجددا بعد تفككه، وفي حال تسييحه ثم التراجع عن طهوه يمكن وضعه في الثلاجة لثلاثة أيام أو أربعة.

ويشير إلى أنه يمكن سلق اللحم إذا انقطعت عنه الكهرباء، لتأجيل تضرره، ولكن لا يمكن تأخير استخدامه في هذه الحالة أكثر من ثلاثة أيام، لأنه يفقد بعدها قيمته وطعمه.

الطريقة القديمة

وفي حال عدم وصول التيار الكهربائي للثلاجة لساعات كافية لتجميد اللحوم، يقترح شامية العودة إلى الطريقة البدائية، وهي تقطيع اللحم بمقاس صغير لا يتجاوز ثلاثة سم، ثم طهوه طهوا غير كامل، وإضافة كمية كبيرة من الملح إليه أثناء الطهو، ووضعه في أوانٍ من الزجاج أو الفخار، وسكب الدهن الذائب فوقه، بحيث يغطيه تماما، وبعد أن يبرد ما في الإناء، تتم تغطيته بالنايلون، وإحكام إغلاقه، وعند استخدامه يتم أخذ الكمية المطلوبة، ثم إعادة تغطية اللحوم المتبقية بالدهن جيدا، وهذه الطريقة تجعل اللحم صالحا لمدة قد تصل إلى سنة كاملة.

ويشير إلى أن فساد اللحم يمكن الانتباه له من عدة علامات، أولها الرائحة الكريهة، ثم اللون القاتم، والملمس اللزج، لافتا إلى أن أبسط طريقة للتأكد من صلاحية اللحم تعريض قطعة صغيرة منها للنار مباشرة، فإن انتشرت رائحة كريهة فهي فاسدة، وإن نتج عن هذا الاختبار رائحة شواء فاللحم سليم.

وينصح شامية القائمين على توزيع اللحوم ضمن أعمال الخير باتباع عدة خطوات لكي لا تفسد الكميات الكبيرة التي يوزّعونها، مبينا أن العمل السليم يبدأ من الذبح، حيث يجب تقسيم ذبح الأضاحي على أيام العيد، حتى لا يتم ذبحها دفعة واحدة ومن ثم يصعب تخزينها.

ويقول: "عند الذبح، يجب عدم الإكثار من صب المياه على الذبيحة، بل يجب تركها للنزف التام لتخرج منها الدماء تماما، ولا بد من تقطيعها قطعا صغيرة، ويجب أن تكون خالية من العظم قدر الإمكان، ومن المهم فردها في مكان بارد، وعدم مراكمتها فوق بعضها لكي لا تفسد من الوسط، من الجيد وضع مراوح، على الأقل، في مكان الذبح".

ويضيف: "يجب وضعها في أكياس شفافة، ثم وضع الأكياس في صناديق بلاستيكية يدخل منها الهواء، وعملية النقل يجب أن تتم في سيارات التجميد، أو على الأقل في سيارات مكيفة".

ويتابع: "من الجيد وضع خطة للذبح والتوزيع، لتتم العملية بأسرع ما يمكن ولتصل اللحوم إلى مستحقيها سليمة تماما"، لافتا إلى أنه يتعين على من يستقبل اللحم أن يتأكد من سلامته قبل تخزينه.

وبحسب شامية، فإن تناول اللحم الفاسد ينتج تسمما غذائيا، ومن أعراضه الصداع، والقيء، والإسهال، والجفاف.

ويوضح أن التصرف الصحيح في حال تناول شخص لحما فاسدا، هو نقله إلى المستشفى على الفور، ولكن إن تأخر نقله لأي سبب، فيجب أن يشرب محلولا ملحيا مُضافا إليه الليمون حتى يتقيأ أكبر قدر ممكن من اللحم الفاسد.


الطهي مفيد لصحة المخ أكثر من الألعاب الذهنية

قال المجلس العالمي لصحة المخ، أن ممارسة الأنشطة التحفيزية للدماغ تتفوق على الألعاب الذهنية لصحة المخ، وذلك على عكس المتصور.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" الخميس 3-8-2017، أن المجلس طالب الأشخاص بممارسة أنشطة تحفيزية، مثل تعلم الطهي أو العزف بآلة موسيقية أو تصميم الأغطية أو الاعتناء بالحدائق للحفاظ على صحة الدماغ.

وأصدر المجلس الذي يعد ثمرة تعاون دولية بين علماء وخبراء في الصحة والسياسات، تقريراً عن أفضل سبل تحفيز المخ والحد من تراجع القدرة المعرفية.

وبحسب التقرير، فإنه كلما بدأ الشخص ممارسة هذه الأنشطة في سن صغيرة كان ذلك أفضل لوظائف المخ مع تقدمه في العمر ، كاشفاً أنه بالرغم من أن الكثير من الناس يعتقدون أن ألعاب الإنترنت، مثل الألغاز والألعاب الذهنية، مصممة خصيصاً لتحسين صحة المخ، إلا أن الدلائل المتعلقة بالمزايا "ضعيفة إلى حد الانعدام".

وقال إنه لم يثبت بالدليل، على سبيل المثال، أن لعبة "سودوكو" تساعد لاعبها في تحسين قدرته على إدارة شؤونه المالية.

ويوصي التقرير بالبحث عن أنشطة جديدة تتحدى الطريقة التقليدية في التفكير ومشاركتها اجتماعياً إلى جانب اتباع أسلوب حياة صحي.

وأشار إلى بعض الأنشطة، مثل البحث في شجرة العائلة، الالتحاق بفصول للتصوير الفوتوغرافي، الطهي، الاعتناء بالحدائق، تعلم تكنولوجيا جديدة، الكتابة الإبداعية، المشروعات الفنية.

وقال جيمس جودوين، كبير العلماء بمؤسسة "إيدج يو كيه" البريطانية التي ساعدت في تأسيس المجلس العالمي لصحة المخ، إن تراجع قدرة المخ ليست حتمية.

وأضاف: "توجد أنشطة كثيرة يمكن أن نبدأ بها اليوم وتتيح مزايا لصحة المخ، وقد تكون هذه الأنشطة مثل اللعب مع الأحفاد واللعب في الحدائق".


​ركوب الدراجات يحمى الخلايا العصبية للدماغ من التلف

أظهرت دراسة ألمانية حديثة، أن ممارسة الرياضة البدنية بانتظام، كركوب الدراجات، لا تقي من الضعف الإدراكي وخرف الشيخوخة فقط، بل تحمي خلايا الدماغ العصبية من التلف.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة جوته في مدينة فرانكفورت الألمانية، ونشروا نتائجها، اليوم الأحد، في دورية (Translational Psychiatry) العلمية.

ولمعرفة التأثير الإيجابي للنشاط البدني على المخ، فحص فريق البحث أدمغة 60 شخصًا تتراوح أعمارهم بين 65 و85 عامًا.

وقيم الباحثون أداء المشاركين من حيث الحركة، وصحة القلب والأداء المعرفي، واستخدموا التصوير بالرنين المغناطيسي، والرنين المغناطيسي الطيفي، لقياس هيكل الدماغ.

وبعد هذا الفحص، قام المشاركون بممارسة رياضة ركوب الدراجة لمدة 30 دقيقة في المتوسط، 3 مرات أسبوعيًا على مدى 12 أسبوعًا.

وبعد نهاية البرنامج فحص الباحثون أدمغة المشاركين، لمعرفة التأثير الإيجابي للرياضة.

ووجد الباحثون، أن ممارسة الرياضة البدنية العادية لم تعزز اللياقة البدنية وتزيد كفاءة القلب فقط، بل كان لها تأثير إيجابي على أدمغة المشاركين عبر تحسين الأداء المعرفي وهيكل الدماغ.

ووجد الباحثون أيضًا أن النشاط البدني أدى إلى الحد من فقدان الخلايا العصبية في المخ، وهي حالة تحدث عادة كمقدمة للإصابة بمرض الزهايمر.

وكشفت دراسة سابقة، أن ممارسة النشاط البدني المنتظم، وعلى رأسه المشي صباحًا، يمكن أن يساهم بشكل كبير في علاج أمراض الخرف التي تحدث لكبار السن، مثل مرض الزهايمر.

وتنصح منظمة الصحة العالمية، الأطفال والشباب بممارسة الرياضة لمدة ساعة على الأقل يوميًا، بالإضافة إلى تخصيص الجزء الأكبر من النشاط البدني اليومي للألعاب التي يتم ممارستها في الهواء الطلق.

وأضافت المنظمة، أن ممارسة النشاط البدني تساعد الشباب على نمو العظام والعضلات والمفاصل والقلب والرئتين بطريقة صحية، بالإضافة إلى الحفاظ على وزن مثالي للجسم.


​نصائح مهمة لمرضى الارتجاع المريئي في رمضان

الارتداد المريئي أو "الارتجاع المريئي" يعد من المشاكل المرضية النادرة التي تصيب الجهاز الهضمي العلوي في الإنسان وهو "ارتجاع" لأحماض المعدة وخاصة حمض الهيدروكلوريد، ومع مرور الوقت يحدث تآكل في الجزء الأسفل من المريء ويشعر الإنسان بحرقة في أسفل الصدر من الأمام في منطقة تسمى "فم المعدة" نتيجة ارتجاع حمض الهيدروكلوريد للمريء، فكيف يمكن تجنب المشاكل التي يعاني منها مرضى الارتجاع المريئي في رمضان؟

المأكولات الدسمة

استشاري التغذية د. عدلي سكيك، قال إن الارتجاع المريئي يحدث نتيجة ضعف العضلة العاصرة المتواجدة أسفل المريء وعدم عملها بكفاءة، وربما يحدث نتيجة وجود فتق في الحجاب الحاجز، وينتج عن ذلك ارتجاع لأحماض المعدة إلى المريء، ويسبب تلفا في الغشاء المخاطي.

وأوضح أن الإنسان الذي يعاني من هذا المرض يشعر بحرقة شديدة وألم في الصدر. ومن ضمن العلاج الذي ينصح به التعديل في نمط الحياة، إضافة إلى الأدوية والجراحة.

في رمضان على مريض الارتجاع المريئي أن يتجنب بعض الأشياء ليخفف من آلام المعدة ومنها بحسب سكيك:

_تجنب بعض المأكولات والمشروبات، مثل: الأطعمة الدسمة والحمضية والغنية بالتوابل، والقهوة، والشاي، والشوكولاتة.. هذه أهم الأطعمة التي تزيد من الارتجاع.

وجبات صغيرة

_ على المصاب بالارتجاع المريئي بعد تناول الطعام أن يتجنب الاستلقاء، وأن يبقى في وضعية الجلوس، وعليه تناول مثبطات "مضخة البروتون" أو مضادات الهستامين. في رمضان يمكن أخذ "قرص العلاج" وبعدها تناول الطعام.

_إذا شعر مريض الارتجاع المريئي بحموضة زائدة في المعدة فعليه الإفطار فوراً خوفاً من انفجار القرحة الموجودة عنده، وعليه مراجعة الطبيب على الفور.

_يجب على مريض الارتجاع عدم تناول وجبات كبيرة، بل وجبات متعددة صغيرة، أي بمعدل كل ساعتين وجبة، كما عليه عدم الإهمال في وجبة السحور، ولا يتناول فيها الأطعمة المهيجة للمعدة.

شرب الماء

_ تناول كمية مناسبة من المياه بين الإفطار والسحور لتخفيف تأثير الحمض على جدار المريء وذلك بمعدل لترين إلى ثلاثة لترات يومياً.

_على مريض الارتجاع المريئي أن يتجنب التدخين بقدر الإمكان، لأنه يزيد من حدة الأزمة، والتقليل من شرب الحليب، لأنه يعمل على تهييج المعدة لدى هؤلاء المرضى.

_تجنب مركبات الأسبرين ومضادات الالتهابات اللااستيروتيدية وتجنب التوتر والانفعالات خلال رمضان كي لا تزيد حدة الأزمة عنده.