صحتك

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٠‏/١٠‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


​"الغذاء والدواء الأمريكية" تعتمد دواءً يحسّن حياة مرضى السكري

وافقت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) ، على دواء جديد يحسّن حياة مرضى السكري من النوع الثاني، ويحد من موتهم بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأوضحت الهيئة في بيان لها السبت 3-12-2016 ، أن الدواء الجديد يدعى (Jardiance)، كانت اعتمدته (FDA) في 2014، كدواء لتحسين السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى مرضى السكري.

وبحسب الهيئة، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تعد سببًا رئيسيًا لوفاة البالغين المصابين بالنوع الثاني من مرض السكري.

وتم اعتماد الدواء، بعد إجراء تجارب سريرية على أكثر من 7000 مريض يعانون من النوع الثاني من مرض السكري، وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأثبتت النتائج، أن الدواء يحد من خطر الموت بأمراض القلب والأوعية الدموية، مقارنة مع الدواء الوهمي.

وكشفت الهيئة أن الآثار الجانبية الأكثر شيوعا لدواء (Jardiance) هي التهابات المسالك البولية والتهابات الأعضاء التناسلية للإناث.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن حوالي 90% من الحالات المسجّلة في شتى أرجاء العالم لمرض السكري، هي حالات من النوع الثاني، الذي يظهر أساساً جرّاء فرط الوزن وقلّة النشاط البدني، ومع مرور الوقت، يمكن للمستويات المرتفعة من السكر في الدم، أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب، والعمى، والأعصاب والفشل الكلوي.

في المقابل، تحدث الإصابة بالنوع الأول من السكري عند قيام النظام المناعي في الجسم بتدمير الخلايا التي تتحكم في مستويات السكر في الدم، وتكون معظمها بين الأطفال.

وأشارت المنظمة إلي أن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، حيث يقضى نحو 17.3 مليون نسمة نحبهم جرّاء أمراض القلب سنويًا، ما يمثل 30% من مجموع الوفيات التي تقع في العالم كل عام، وبحلول عام 2030، من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية سنويًا.

راض القلبمرضى السكري


اختلال التوازن في بكتيريا الأمعاء يؤدي إلى السكري

توصلت دراسة دنمركية حديثة إلى أحد الأسباب الرئيسة التي تساهم في مقاومة الجسم للأنسولين، الأمر الذي يتسبب في الإصابة بالسكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية.
وأظهرت دراسة جديدة أعدها مركز أبحاث الأيض في جامعة كوبنهاغن أن اختلال التوازن في بكتيريا الأمعاء يمكن أن يسهم، إلى جانب الوزن الزائد وقلة النشاط البدني، في مقاومة الأنسولين في الجسم.
وقال كبير الباحثين أولوف بيدرسن من المركز في بيان صحفي "نظهر أن اختلالا معينا في بكتيريا الأمعاء يسهم بشكل رئيسي في مقاومة الأنسولين وهذا من أهم أسباب الإصابة بأمراض مثل السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية وتصلب الشرايين."
وشملت الدراسة الدنمركية 277 بالغا غير مصابين بالسكري و75 بالغا مصابين بالنوع الثاني من هذا المرض.
وكتب الباحثون في دورية نيتشر "من خلال دمج البيانات بشأن الحساسية للأنسولين ومتلازمة التمثيل الغذائي وبكتيريا الأمعاء والتفاعلات الكيميائية في الجسم أثناء الصيام استطعنا أن نرصد مؤشرات واضحة على مقاومة الأنسولين بين الأفراد غير المصابين بداء السكري والتأكد من صحتها بين المرضى المصابين بالسكري."


كيف يمكن للحامل التخلص من احتباس الماء في الجسم؟

تجمع الماء في الجسم مشكلة تعاني منها الكثير من النساء أثناء فترة الحمل، ما يسبب للحامل تورمات أو ما يطلق عليه علميا "الوذم" وهو تورم عضو في الجسم بسبب تجمع السوائل أسفل الجلد أو في أحد تجاويف الجسم.
وذكرت نقابة أطباء الأمراض النسائية في ألمانيا أن أعراض تجمع السوائل في الجسم قد ظهرت عند "80 بالمائة من النساء الحوامل في الثلث الأخير من فترة الحمل"، حسي ما نشره عن موقع "هايل براكسيز" الألماني في تقرير له.
وتجمع السوائل يشكل عبئا إضافيا على المرأة الحامل.
وتُنصح النساء الحوامل غالبا بعدم شرب الماء للتخلص من احتباس السوائل، لكن طبيب ألماني مختص قدم نصائح أخرى لحل الاحتباس.
وينصح كريستيان ألبرنغ، رئيس نقابة أطباء الأمراض النسائية في ألمانيا، بعدم ترك شرب الماء بتاتا للنساء الحوامل.
وبين ألبرنغ أن احتباس المياه في الجسم "لا يرتبط بشرب الماء أو بتناول الملح".
وينصح بـ "عدم الوقوف طويلا، والتحرك والمشي بصورة مستمرة. بالإضافة إلى رفع الساقين عاليا عند الجلوس والاستحمام بماء بارد عدة مرات يوميا"، حسب ما نقل عنه موقع "فوكوس" الألماني.
وهنالك أيضا بعض الأعشاب والمواد الطبيعية لمعالجة احتباس الماء في الساقين، مثل الكستناء.


لماذا فضل الرسول الإفطار على تمر؟

الرياض-فلسطين أون لاين:

لماذا فضل الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم التمر ليبدأ به المسلمون إفطارهم في شهر رمضان؟
كتب الدكتور خالد جابر في موسوعة الملك عبد الله بن عبد العزيز العربية للمحتوى الصحي، قائلا إن النبي عليه الصلاة والسلام كانت أمامه خيارات كثيرة من اللحوم والثريد -وقد كان يحبها- والخضروات، سواء النيئ منها كالخيار والطماطم، أو المطبوخ كالدباء (القرع) والكوسا، وغيرها كثير.

ويضيف: "هل كان اختيار التمر هذا اجتهادا منه عليه الصلاة والسلام؟ أم لكون التمر متوفرا في المدينة آنذاك، أم أن الاختيار كان وحيا من الله تعالى؟ كل الاحتمالات واردة والجزم في أحدها عسير، لكن الذي اكتشفناه في الطب أن التمر فاكهةٌ صحية مباركة، وهي من أفضل ما يفطر عليه الصائمون".

وقال جابر إن التمر فاكهةٌ سكرية، بمعنى أنها تحوي نسبة عالية من السكر الأحادي أو الثنائي السريع الامتصاص. وهذا فعلا ما يحتاجه الصائم عند فطره، فهو بحاجة إلى غذاء يرفع مستوى السكر لديه بسرعة.

وأضاف أن التحاليل تشير إلى أن نسبة السكر في الرطب هي 37.6% وهو ما يعطي 163 سعرة حرارية، وفي التمر 73% وهو ما يعطي 318 سعرة حرارية، وذلك لكل مئة غرام.

ويشير إلى أنه بمراجعة مصادر التغذية العلمية المعتمدة، يتضح أن التمر والرطب من أعلى الفواكه سعرات حرارية، ولا يقاربها في ذلك إلا الزيتون.

ولكنه أضاف أن "ارتفاع السعرات الحرارية في الزيتون مصدره الدهون وليس السكريات، بينما تكون نسبة الدهون في التمر منخفضة جدا، وانخفاض نسبة الدهون عند الإفطار مطلوب، لأن الدهون تأخذ وقتا أطول في الهضم والامتصاص"، مما يعني أن التمر هو أفضل للإفطار حتى من الزيتون.