صحتك

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٩‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


١١:٠٥ ص
٢٩‏/٤‏/٢٠١٧

​الحلوى الصناعية تضعف التركيز

​الحلوى الصناعية تضعف التركيز

يسعى الإنسان أن يكون يقظاً في كل المواقف التي يمر بها، وإن أكثر ما نحتاج لليقظة والتركيز في الدراسة والعلم، لكننا قد نتبع عاداتٍ دائمة تكون سبباً في قلة التركيز، ومن بين تلك العادات، تناول أطعمة ومشروبات معينة، وهذا ما أوضحته أخصائية التغذية ياسمين عثمان.

وأوضحت عثمان لـ"فلسطين"، أن الكثير من المواطنين اعتادوا على شرب الشاي مع وجبة الإفطار، وهذا يضعف نسبة الحديد (الهيموجلوين) في الدم ما يسبب ضعفًا في التركيز وتشتتًا ذهنيًا.

وأشارت إلى أن المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة، والوجبات الغذائية قليلة الخضار واللحوم، وعدم تناول أطعمة تحتوي على فيتامين "C"، يسبب أيضًا ضعفًا في التركيز.

وتابعت: "من مسببات ضعف التركيز والتشتت الذهني زيادة شرب المنبهات، فالبعض يتجه لمشروبات الطاقة أو القهوة بكثرة حتى يزيد تركيزه، لكن للأسف كل شيء حين يزيد عن حده الطبيعي يكون رجع الصدى عكسيا، والنتيجة في النهاية سلبية.. تشتت ذهني وعدم القدرة على التركيز، ويتبع ذلك زيادة نبضات القلب ورؤية ضبابية".

كما أشارت إلى أن تناول الطعام بكميات كبيرة يسبب ترسب الدم في منطقة الهضم، وينتج عن ذلك فقدان التركيز وخمول شديد ورغبة في النوم.

في سياق متصل، أشارت عثمان إلى أن فقدان التركيز لدى بعض الأطفال يكون بسبب زيادة النشاط لديهم كنتيجة لتناولهم صناعات غذائية مثل "السكريات والجِلي" ومشروبات غازية وحلويات بكميات كبيرة، تحتوي مواد صناعية تزيد من نشاط الأطفال وتقلل تركيزهم في أماكن وأوقات مختلفة.

وأضافت "يجب منع الأطفال من تناول السكريات بكثرة، والاكتفاء بقطعة واحدة يوميًا.

حلويات صناعية

وأوضح الدكتور رمضان شامية مستشار حماية المستهلك، والمدير الفني للمواصفات والمقاييس في وزارة الاقتصاد بغزة؛ أن زيادة نسبة السكروز الموجود بنسبة كبيرة في الحلويات الصناعية من سكاكر وعصائر وغيرهما، ويستخدمها الأطفال على حدٍ سواء، تؤدي إلى مشاكل كبيرة في عملية الأيض والهضم.

وأضاف لـ"فلسطين": بالتالي تؤدي إلى ترسبات داخل المخ من المواد المحروقة نتيجة عمليات الهضم والأيض، وأي شيء يزيد عن حده ينقلب إلى ضده.

وأشار إلى أن السكريات والحلويات خاصة التي تحتوي على محليات صناعية بنسب كبيرة، يحبها الأطفال ويقبلون عليها، لها تأثير سلبي وتؤدي إلى خمول في الذاكرة لأنها لا تغذي المخ ولا تعد مصدر طاقة.

وشدد على أهمية التغذية السليمة للأطفال خاصة في مرحلة نمو المخ، الذي يكتمل مع وصول الإنسان إلى عمر 15 عامًا، مضيفًا: أي تغذية يجب أن تحتوي على الأحماض الدهنية الأساسية التي تشكل أساس الجدار الخلوي لجميع الخلايا العصبية وأيضًا الموصلات العصبية الأساسية في المخ، وأهم غذاء هو سكر الجلوكوز، الموجود في الفواكه والعسل والأغذية الطبيعية.

وأكمل شامية: يجب الاعتماد في تغذية الإنسان وخاصة الأطفال، على مصادر متزنة كالأغذية التي تحتوي على جميع العناصر الغذائية كما هو الحال في المكسرات والخضروات لاحتوائها على الأحماض الدهنية الأساسية والفيتامينات، والسكريات المعقدة التي هي عامل أساسي في بطء احتراق الجلوكوز، واحتوائها على البروتين كمصدر أساسي لبناء العضلات وتقوية الدم، وتركيز الهرمونات، ومقاومة الأمراض، وتحسين المناعة والذاكرة.


١١:٤١ ص
٢٣‏/٤‏/٢٠١٧

​صابون نابلسي بالزيت المقدّس

​صابون نابلسي بالزيت المقدّس

قبل أكثر من ثلاثة أعوام كانت قد اتخذت قرارًا مفاده استخدام مواد التنظيف الطبيعية بدلًا من الكيماوية التي اكتسحت الأسواق، وخاصة بعدما أصيب بعض أقاربها بأمراض جلدية نتيجة الاستخدام الدائم لهذه المنتجات، ولكن للأسف لم تجد ما تبحث عنه فما هو موجود قديم وبحاجة إلى التطوير ليواكب المنتجات الأخرى، ومن هنا تبلورت الفكرة بإنتاج منتج طبيعي ويكون موروثا ماليا وثقافيا معروفا ومشهورا بفلسطين إلى جانب أن يكون علاجا تجميليا من مواد متوفرة في فلسطين..

ختام سميح سليمان، دارسة الدبلوم في خدمة المجتمع، من بلدة بيتا بمحافظة نابلس أسست شركة بيت التراث الفلسطيني لصناعة الصابون من زيت الزيتون الخالص بأصنافه المتعددة، وجودة منتجها ساعدتها في تصديره إلى السعودية والبحرين والامارات وكندا وغيرها من الدول.

صديقة للبيئة

لم تدرس مجال الاقتصاد ولا الكيمياء، ورغم ذلك لم تبال في عمل مشروع يبعد كل البعد عن مجال دراستها، فقد قررت الخوض في هذا المجال بتحدٍ عالٍ من خلال التحاقها بدورات مهنية وعملية، إلى جانب التجارب التعليمية التي عززت من معرفتها.

وقالت سليمان: "فقد كان من أسباب توجهي لصناعة الصابون الطبيعي في الآونة الأخيرة العمل على زيادة الوعي بالتوجه نحو استخدام المنتج الطبيعي الخالي من المواد الكيماوية، والعمل على تطويره بشكل صابون سائل".

ومن هذه القرية الفلسطينية المشتهرة ببساتين أشجار الزيتون، لتقطف منها أجود حباتها لتستخلص منها زيت الزيتون الطبيعي الذي تستخدمه في صناعة منتجاتها، كما وتقوم بتوفير منتجات عضوية عالية الجودة وصديقة للبيئة دون أي اضافات كيماوية للعناية بالنظافة الشخصية والبشرة بكافة الأشكال والأحجام، والروائح العطرية المميزة، والأعشاب الطبية.

وأشارت سليمان إلى أن زيت الزيتون هو المورد الرئيسي في صناعة المنتجات، إلى جانب استخدامها للماء المقطر والزيوت العطرية المستخلصة من الأعشاب والزهور الطبيعية، مضيفة " واختيار إنتاج الصابون من زيت الزيتون له مدلولات غير الاقتصادية والربحية تتمثل بالحفاظ على الموروث الفلسطيني، والاستمرار بابتكار المزيد من المنتجات لتحقيق رغبات أذواق المستهلكين المحليين والخارجيين".

منتج وطني 100%

وتسعى من خلال هذا المشروع إلى تحقيق عدة أهداف، تتمثل في التمكين الاجتماعي والاقتصادي وهو هدف رئيسي وشخصي، والمساعدة في توفير فرص عمل للعديد من السيدات، بالإضافة إلى رفع المستوى الاقتصادي لسيدات القرية، واستغلال منتج زيت الزيتون المتوفر في القرية، ومساعده المزارعين على بيع المنتجات.

وتابعت سليمان حديثها: "فالماكنات التي تتم فيها صناعة هذه المنتجات هي صناعة محلية وبأفكاري، وتم تصنيعها وفق احتياجي فقد تم تطبيقها بأيدٍ فلسطينية"، فلم تقم باستيراد ماكنات من الخارج، والهدف من ذلك أن يكون المنتج من الألف إلى الياء مصنعا بماكنات ومواد فلسطينية، فهو منتج وطني 100%.

وصناعتها للصابون بشكل جميل وجذاب جعلها تلقى إقبالا بمستوى "جيد" في الآونة الأخيرة من قبل من يبحثون عن المواد الطبيعية الخالية من الكيماويات، كما أن هناك إقبالا من قبل الأسواق الخارجية رغم ارتفاع ثمن هذه المنتجات، إلا أنهم ينظرون للقيمة المضافة للمنتج بسبب ما يتعرضون له من مشاكل بعد استعمال المواد الكيماوية.

وبزيت الأراضي المقدسة استطاعت سليمان من خلال تصنيعها للمنتج بأسلوب يدوي بامتياز وعلى الطريقة الباردة أن تنوع في منتجاتها فمنها ما هو تجميلي، وعلاجي وعناية بالبشرة، فتمكنت من تعزيزها لثقافة الصابون النابلسي المعروف منذ القدم والذي كان بأمس الحاجة إلى التعزيز والتطوير.

وأفصحت سليمان من خلال هذا المشروع بتوفر فرص عمل بشكل دائم لأربع سيدات، و17 سيدة بنظام متقطع وفق الحاجة، حيث يتم تغليف المنتج بأيدي نساء من البلدة والقرى المجاورة ويتمتعن بكفاءة وخبرة.

طموحات وعقبات

ومن أبرز العقبات التي تواجهها: ارتفاع سعر زيت الزيتون في فلسطين، وهذا يزيد سعر التكلفة، ووجود منتجات مستوردة وإسرائيلية وبأسعار أقل، إلى جانب أن العامل الاقتصادي في البلد له دور كبير في التسويق، أكملت حديثها: "كما تتسم توجهات الزبائن المستهدفين داخليًا بالحصول على المنتج وبأقل الأسعار، بينما تمتاز شريحة الزبائن المستهدفين خارجيًا بالتركيز على القيمة المضافة من استخدام المنتجات الطبيعية العضوية وفائدتها بعناية الجسم، حيث تمتاز هذه النوعية من المنتجات بالقدرة على تسويقها بأسعار عالية، ففي هذه الحالة يرتبط السعر بجودة المنتج ودرجة احتوائه على المواد الطبيعية".

وتطمح سليمان أن تصبح منتجاتها معروفة في أغلب الدول العربية والأجنبية، والعمل على تكبير وتطوير الشركة وفتح فروع أخرى ونقاط بيع بكل المحافظات، وتسعى خلال السنوات المقبلة إلى تحقيق سمعة وعلامة تجارية مسجلة لمنتوجاتها، والحصول على شهاده الأيزو العالمية، وزيادة عدد العاملات والموظفات، والدخول لمنتجات جديده طبيعية كشامبو الأطفال الطبيعي، والكريمات الطبيعية الآمنة على البشرة.


٩:٥٣ ص
١٥‏/٤‏/٢٠١٧

​خطوات لعلاج الأرق

​خطوات لعلاج الأرق

لطالما أكّدت الدراسات على أهمية أخذ قسط كافٍ من النوم من أجل صحة بدنية ونفسية أفضل، وأمام هذه الأهمية يشكّل الأرق مشكلة عويصة للبعض تقلب موازين يومهم، فيستيقظون ليلاً، رغماً عنهم، ويعانون من النعاس نهارا، وكثيرا ما يكون التوتر مصاحبا لهم.. الأخصائية النفسية ليلى أبو عيشة تتحدث لـ"فلسطين" عن أسباب الأرق وحلوله..

الأسباب العضوية هي أول ما يجب أن يبحث عنه من يعاني من الأرق، وأن يعالج أي مشكلة مرضية تسبب هذه الحالة، ومن الأمراض التي قد يكون الأرق سببا لها بعض أنواع الصداع، وخاصة الصداع التوتري، وهذا إن تم معالجة سببه يعود الإنسان لطبيعته، وكذلك آلام المفاصل، وزيادة إفراز هرمونات الغدة الدرقية.

بعد ذلك، تأتي الأسباب النفسية، والمتمثلة في الضغوطات النفسية الناتجة عن مختلف المشاكل الحياتية والاجتماعية، والاضطرابات النفسية والتي من أهمها الاكتئاب، وبعض الأمراض النفسية، وهنا لا بد من عرض الحالة على معالج نفسي.

ولحل هذه المشكلة، أولًا ينبغي التأكد من عدم وجود مشكلة مرضية تحتاج لعلاج، ومن ثم يمكن اتباع خطوات متعددة، بعضها عملي، وبعضها الآخر يخاطب العقل الباطن:

أولا: تجاهل المشكلة، وعدم التفكير في صعوبة النوم، لأن التفكير فيه يقنع العقل الباطن بجود مشكلة، بينما تجنبها يوصل له رسالة بأن الوضع طبيعي لا مشاكل فيه، وبالتالي فإن الفرد قد ينام باحتمال كبير.

ثانيا: إذا كان سبب الأرق نفسيا توجيهيا، فبدلا من تفكير الشخص في الأحداث الصعبة التي مرّ في يومه، ويستبدلها بالذكريات الجميلة السابقة، وهذه الطريقة تؤدي إلى استرخاء الإنسان، ومن ثمّ الشعور بالراحة والطمأنينة.

ثالثا: ممارسة تمارين رياضية، لأن الضغط النفسي والتأهب طوال اليوم يؤدي لشد العضلات، مما يساهم في زيادة الأرق، ولذا فإن تمرين العضلات يمنح شعورا بالاسترخاء.

رابعا: تجنب تناول المنبهات، واستبدالها بالمشروبات الدافئة قبل النوم.

خامسا: تنظيم الوقت، والاهتمام بأوقات النوم والاستيقاظ.

سادسا: عادة القراءة اليومية قبل النوم لها دور في علاج الأرق، ولكن شريطة أن تكون باستخدام كتاب وليس عبر هاتف ذكر أو حاسوب لوحي.

سابعا: تجنب العادات السلبية المؤدية للأرق، والتي منها تناول الوجبات الدسمة قبل النوم مباشرة، واستخدام الأجهزة الذكية، والسهر لمتابعة التلفاز، ومشاهدة أفلام الرعب قبل النوم.

سابعا: تمارين الاسترخاء مفيدة لمن يعاني من الأرق، لكونها تؤدي إلى استرخاء العضلات، ولكن ممارستها لا تكون قبيل النوم مباشرة، وإنما قبله بنحو ساعتين.

ثامنا: لا بد من تهيئة نفسية للنوم، فعندما يتوجه الشخص إلى السرير لا يصطحب كل أفكاره وأحداث يومه السيئة، ويحافظ على بعض الطقوس التي تدخله في أجواء النوم، مثل ترديد الأذكار.


فيتامين "سي" يزيد فاعلية علاجات السرطان

أفادت دراسة حديثة، بأن تناول جرعة مرتفعة من مكملات فيتامين "سي" يمكن أن يحسن العلاج الكيماوي والإشعاعي لبعض أنواع السرطان الشرسة التي تصيب الدماغ والرئة.


الدراسة أجراها باحثون بجامعة آيوا الأمريكية، ونشروا نتائج دراستهم اليوم السبت، في دورية (Cell Press) العلمية.


وللوصول إلي نتائج الدراسة، تم إعطاء 11 مريضًا يعانون من سرطان الدماغ ويخضعون للعلاج الكيميائي والإشعاعي 3 جرعات مرتفعة أسبوعيًا من فيتامين "سي" لمدة شهرين، ثم جرعتين أسبوعيًا لمدة 7 أشهر أخرى.


ووجد الباحثون، أن الجرعة القصوى التي تصل من 800 إلى 1000 ضعف الجرعة العادية، تساعد على إنجاح كلاً من العلاج الكيماوي والإشعاعي للأنواع الشرسة من سرطاني الدماغ والرئة.


ولاحظ فريق البحث آثارًا جانبية منخفضة جدًا على المرضى بسبب الجرعات المرتفعة من فيتامين "سي" تمثلت في جفاف الفم ونادرا ما كان يحدث ارتفاع في ضغط الدم.


وأشار فريق البحث، إلى أن الجرعة العالية من فيتامين "سي" لمرضى الأنواع الخطرة من أورام الدماغ والرئة تساعد على نجاح العلاج، وإطالة الفترة التي يعيشونها بعد انتهاء العلاج.


ويعتقد الباحثون أن فيتامين "سي" يساعد على محاربة الجذور الحرة في خلايا الجسم التي تكون أكثر حساسية وضعفاً أثناء العلاج وتحتاج إلى حماية.


وكانت فوائد فيتامين "سي" في علاج السرطان قد تم التوصل إليها لأول مرة في سبعينات وثمانينات القرن العشرين، على يد العالم إيوان كاميرون الحائز على جائزة نوبل للطب.


وأظهرت التجارب السابقة أن الجرعة العالية من الفيتامين تبطئ من نمو السرطان إذا تم تناولها مع العلاج الكيماوي.


ويتواجد فيتامين "سي" بكثرة في عدد من الفواكه والخضروات، منها الجوافة والبرتقال والليمون والكيوي، والبروكلي، والفلفل الرومي، والفراولة، والجريب فروت، والمانجو واليوسفي والطماطم والأنانس والبطيخ والموز والتفاح.