أسرة ومجتمع

​زوجها سند لها.. شيرين تتفوق رغم المخاض

على مدار أعوامها الدراسية كان التفوق حليفا لها، واستطاعت حصد المراكز الأولى على مستوى المدرسة، فحصلت في الصف العاشر على معدل 99.3℅، وفي الحادي عشر للفرع العلمي 96.8%، أما في الثانوية العامة فقد حصدت معدل 91.6% الفرع الأدبي؛ لكن بعد ظروف صحية ألمّت بها خلال فترة تقديم الامتحانات لهذا العام.

لقد كانت تضع مولودتها البكر آنذاك.

شيرين أديب عودة (18 عامًا)، لديها شغف كبير بالعلم والتفوق والنجاح، وهي طموحة للحصول على مراتب علمية عالية، وأن تكون مصدر فخر لأهلها وزوجها وصديقاتها.

قالت لـ"فلسطين": "بدأ العام الدراسي بنفس شهر زواجي 3 أغسطس/ آب من العام الماضي، وبداية الدوام المدرسي في 29 من الشهر ذاته، بأسابيع بدأت أشعر بأعراض الحمل حتى تأكدت أني حامل بعد إجراء التحاليل الطبية، ورغم شعوري بالفرحة إلا أن القلق تسلل إلى قلبي خوفًا من عدم توفيقي بدراستي بسبب الحمل وأعراضه المؤلمة والمرهقة".

تتابع شيرين حديثها: "بفضل الله اجتزت هذا الشعور، وتمكنت من إكمال دراستي وذهابي للمدرسة بشكل اعتيادي، واستطعت التوفيق بين مسؤوليات البيت والدراسة ومتابعتها بشكل مستمر، رغم حالة الإرهاق والضغط والتعب".

وأكملت: "لم يكن الأمر هينًا، لكن أصررت أن أكمل مشواري وأن أجتهد في الدراسة رغم أعراض ومضاعفات الحمل".

كانت طيلة أيام الدراسة تنظم وقتها جيدًا، وتغتنم أوقات الفراغ لصالح الدراسة، مع عدم تجاهلها مسؤولياتها تجاه البيت وواجباتها، مضيفة: "بفضل الله ثم زوجي كان دائمًا يشجعني، ولا يسمح بأي تقصير ممكن أن يحصل في مرحلة الثانوية العامة، إلى جانب التشجيع والتحفيز من قِبل معلماتي في المدرسة وكذلك أسرتي".

بعد تقديمها اختبار الرياضيات في الأسبوع الثاني من الاختبارات النهائية، داهمتها آلام المخاض ليلاً، ودخلت المستشفى قرابة الساعة الثانية عشرة، والأوجاع ما زالت تلازمها على أمل الولادة بشكل طبيعي والخروج لاستكمال الدراسة والاختبارات.

واستكملت شيرين: "لكن محاولات الأطباء في إخراج الجنين بشكل طبيعي باءت بالفشل، وأصبح الخطر يقترب من الجنين، فقرر الأطباء إجراء عملية قيصرية، وتقدمتُ لاختبار التاريخ بين أروقة المستشفى بعد أقل من 12 ساعة من إجراء العملية، وأنا أبكي بكاءً شديدًا حسرة على تعبي خلال العام".

كانت على سرير المستشفى عندما تقدمت للامتحان دون أن تتمكن من مراجعة المادة قبل ساعات من الاختبار، وبعدها خرجت من المستشفى، وفي اليوم التالي طرأت مضاعفات أجبرتها على الرجوع إليها مجددًا، وبدأ فصل جديد مع المعاناة بسبب نقص حاد في الدم وظهور أعراض صحية أخرى ليست بهينة، مكثت بسببها أياما عدة في المستشفى، ولم تستطع اجتياز اختبار اللغة الإنجليزية، بسبب حالة الإحباط والانهيار النفسي نتيجة تدهور وضعها الصحي.

وبعد عودتها بسلام إلى البيت استردت عافيتها بعض الشيء، وبدأت تدرس وتجتهد من جديد، إلى جانب مسؤوليات أخرى عليها الاعتناء بطفلتها "سيلا"، فتمكنت من التقدم لآخر ثلاثة اختبارات حسب الجدول، وكانت والدتها ترافقها حتى بعد مدرستها وعودتها إلى بيتها، وخوفًا عليها لعدم تعافيها تماما.

وأوضحت أن يوم النتائج كان مؤلمًا لها رغم علمها بعدم وجود اسم لها، فكانت تتمنى أن تجده بين الناجحين، وبإصرار منها وسعيها الدؤوب نحو التفوق والنجاح تقدمت للدورة الثانية لتقديم اختبار الرياضيات واللغة الإنجليزية والتاريخ مجددًا لتحسين علاماتها وتحصيل معدل دراسي أفضل.

وأكملت شيرين: "كنت أتمنى ألا يذهب جهد العام سُدى، وأفرح بالنتيجة في الدورة الأولى مثل باقي زميلاتي لكن قدر الله وما شاء فعل وعوضني بصغيرتي سيلا والحمد لله، وكان فرج الله قريبا ومنَّ عليّ بشعور رائع لا يوصف وفرحة كبيرة لم تترجمها إلا دموع الفرح يوم أن عرفت نتيجتي بمعدل 91.6%، رغم طموحي بالحصول على معدل أعلى كما في السنوات الدراسية السابقة، وكما اعتادت معلماتي وأهلي وصديقاتي على تفوقي والحصول على المستويات الأولى".

وأشارت إلى أن ذلك التفوق لم يكن من ذاتها، بل بفضل الله ثم تشجيع والديها اللذين طالما تمنيا رؤيتها في أعلى مراتب التفوق، وكذلك زوجها الذي كان لها سندا، وقدم لها الدعم المادي والمعنوي وتوفير الأجواء الدراسية المناسبة.

وتطمح عودة في المستقبل أن تكون ممرضة متميزة لخدمة الوطن والشعب، وأن تكون الأم المثالية التي ستخرج أبناء متفوقين.

​"لافندر كيك".. قصة نجاح بدأت من البيت

بالإرادة والعزيمة، استطاعت الشابة شرف حمد (25 عاماً) تحقيق حلمها وطموحها، من خلال صناعة وإعداد قوالب الكيك الخاصة بأشكال وأنواع مختلفة.

بعد انتهاء "حمد" من دراسة تخصص إدارة الأعمال باللغة الانجليزية من الجامعة الإسلامية، بدأت أولى مراحل مشروعها من إحدى غرف منزلها، إلى أصبحت تمتلك "مركزاً كبيراً" يحمل اسم "لافندر كيك".

تقول حمد: "بعد تخرجي حصلت على فرصة عمل بالجامعة الإسلامية، مع الإغاثة الكاثوليكية، ونظراً ولوجود أربعة من الأطفال لدي اضطررت للجلوس بالمنزل والتفرغ لمطالبهم، ومن هنا كانت نقطة انطلاق مشروعي".

وتُكمل حديثها لصحيفة "فلسطين": كوني أُم جعلني أبحث عن عمل أمارسه من داخل المنزل، إضافةً إلى ميولي لأمور الحلويات والمطبخ، خاصة بعد أن تلقيت انتقادات عدّة من صديقاتي لمكوثي في المنزل بلا عمل".

وتُضيف: "إن مشروعي يحتاج لتكلفة مالية ليست بسيطة, لذلك اضطررت لبيع قطعتين من الذهب وذهبت أنا وزوجي لمحلات الكيك لاختيار المعدات اللازمة للعمل، وأثناء عملي بدأت بتطوير الأدوات".

وتُشير حمد إلى أن مشروعها بدأ في إطار العائلة والأصدقاء، لكنّه بعد ذلك لاقى إقبالاً كبيراً من الناس لطعم الكيك، من خلال زيادة عدد الطلبات اليومية التي تصلها.

وتُتابع: "بعد سنة من بداية مشروعي تم التواصل معي من مؤسسة في رفح، لإعطاء زوجات الشهداء دورات في عمل الكيك مجاناً، حيث كانت ردود فعل الزوجات رائعة".

و نظراً لعدم وجود مثل هذه المشاريع في رفح، توضح حمد أنها بدأت بسنة2018 بإعطاء الدورات لعمل الكيك مع الإقبال الكبير لذلك، وفي الوقت ذاته كنت اعمل طلبيات من منزلي بخانيونس.

وتُبين أنه عند انتشار العمل برفح وافتتاح مراكز بالكيك اكتفت بذلك، مما دفعها لافتتاح مركز في خانيونس "لافندر كيك" معد بكل أدوات الكيك.

أما عن دراستها فتقول: "دراستي للغة الانجليزية فادتني كثيراً في هذا المجال، ومتابعتي للمواقع الاجنبية، وعملي مع الاجانب، ساهم بجلبي فيديوهات ووصفات جديدة للكيك لم يتم التطرق لها من قبل أحد".

وعلى سؤال "من سر نجاح مشروعك؟"، أجابت:" يعد زوجي بالدرجة الاولى سر نجاحي وذلك لتعاونه معي وتقبله للفكرة ومساعدته لي في مراحل شراء الادوات، ولا أنسى دعم اهلي وحماتي التي ساعدتني كثيراً وسمحت لي بعمل المشروع داخل المنزل".

وتذكر حمد أن الكهرباء من أكثر الصعوبات التي واجهتها، عدا عن نظرة المجتمع وعدم تقلبهم الفكرة بالبداية، وتعرض زوجها لمجموعة من الانتقادات من بعض الأصدقاء لعملها، ولكن بتفهم زوجها تجاوزت هذه الصعوبات.

وتوجه نصيحة على المرأة أن تسعى لتطوير ذاتها، وأن لا تبقى إنسانة مستهلكة بل منتجة في هذا المجتمع.

وتطمح شرف بعد هذا المشروع إلى تصدير الخامات الجديدة لقطاع غزة، واستمرارها في مجال إعطاء الدورات ولكن على نطاق أوسع وبتصميمات جديدة للكيك.

١١:١٥ ص
٢٤‏/٩‏/٢٠١٩

​فوائد اللوبيا الخضراء

​فوائد اللوبيا الخضراء

الاسم العلمي: Vigna sinensis.

العائلة: البقوليات.

المحتويات: تحتوي على فيتامينات: A، B1، B2، B3 ، B5 ، B6 ،C,K,E, ومن المعادن: الحديد والبوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم والسيلينيوم والصوديوم والزنك والنحاس والفوسفور والمنجنيز والسيليكون، والألياف، والأحماض الفينولية، وغيرها من المواد المضادة للأكسدة.

فوائدها:

1-تعالج أمراض الكبد والطحال وتعزز صحة البنكرياس.

2- لالتهاب المعدة، وتمنع إصابتها بالقرحة، لمحتواها من السيليكون.

3- تسهم في علاج مشكلة عسر الهضم لغناها بالألياف.

4- تقلل من اضطرابات القولون وتحمي الجهاز الهضمي من خطر الإصابة بسرطان القولون أيضًا لمحتواها من الألياف.

5-تنظم الحركة الدودية للأمعاء.

6- توقف نمو السرطان، لاحتوائها على مواد مضادة للأكسدة، ولاحتوائها على فيتاميني A وC المهمين لهذه العملية، ولغناها بمادة "kaempherol" التي تساعد في محاربة عدة أنواع من السرطان، مثل: سرطان الثدي والبنكرياس والمبيض والرئتين والمعدة، ومادة اللجنين، وهي مجموعة من "فيتويستروغنز" التي تقي من السرطان أيضًا.

7-لارتفاع ضغط الدم، لمحتواها من اللجنين، وهو أساسًا مجموعة من "فيتويستروغنز" التي تقينا من عدد من الأمراض القاتلة.

8-تقلل الكولسترول لكونها غنية بالألياف القابلة للذوبان والبروتين، والتي تلعب دورًا مهمًّا في خفض كمية الكوليسترول السيئ، وتحتوي على مركبات الستيرويد وهي فعالة جدًّا في الحفاظ على مستويات الكوليسترول مناسبة.

9-تمنع الإصابة بتصلب الشرايين.

10- تحافظ على القلب والأوعية الدموية وتقي من السكتة الدماغية، فهي مصدر جيد جدًّا لفيتامين A، المهم لصحة القلب والأوعية الدموية، وتحتوي على نسبة عالية من الألياف ومركبات الفلافونويدات، وهذه المركبات لها فعالية ممتازة في الحفاظ على صحة القلب، هذا بجانب احتوائها على نسبة عالية من المغنسيوم (وهو من أقوى العناصر التي تحسن وظائف القلب)، واللجنين أيضًا (يساعد في منع السكتة الدماغية).

11-تنظم مستوى السكر في الدم، لكونها تحتوي على نسبة عالية من الألياف القابلة للذوبان.

12-تعالج مشاكل المسالك البولية، فالخصائص المهمة للسيليكون فيها تساهم في الشفاء من سلس للبول؛ لأن السيليكون يقوي جدران وعضلات المثانة، وتحافظ على صحة المسالك البولية، وتمنع الشعور بالألم عند التبول.

13-تساعد في الفطام فتوقف إدرار الحليب للمرضع.

14-للالتهابات المهبلية أكلًا.

15-للتخسيس، فهي منخفضة السعرات الحرارية، إضافة إلى محتوى الصوديوم المنخفض.

16-تؤخر علامات الشيخوخة؛ فهي غنية بالمواد المضادة للأكسدة فهي تحتوي على فيتاميني A و C، المفيدين للبشرة، ولمحتواها العالي من البروتين، الذي يمنح البشرة النضارة والحيوية والتوهج، ويحميها من تشكل البقع والكلف، وتساعد على التئام الجروح والحروق بسرعة.

17-تقوي الأظافر وتمنع تكسرها وتقصفها.

18- تقوي العظام، فتقدم الحصة الغذائية الواحدة منها للجسم 25% من حاجته اليومية لفيتامين "K" المهم في ذلك، ولمحتواه من السيليكون والعناصر الأخرى.

19-تحافظ على صحة العينين وتقي من الإصابة بالجفاف.

20-تقوي الدم، وتنقيه من السموم.

21- تعزز أداء جهاز المناعة لاحتوائها على الفلافونيدات.

22-تقوي الذاكرة والقدرة على التركيز، وتحافظ على صحة الدماغ.

23-تحارب معظم أنواع البكتيريا والطفيليات في الأمعاء الغليظة لمحتواها من الكيمفيرول.

24-مفيدة للشعر، إذ توفر الصحة واللمعان له وتقوي بصيلاته وتمنعه من التساقط والتكسر، لكونها مصدرًا ممتازًا لمضادات الأكسدة وبها نسبة عالية من البروتين، والسيليكون فيها من أهم العناصر المهمة للشعر.

25-مفيدة للمرأة الحامل، فهي غنية بالعناصر والمركبات الغذائية الضرورية للجسم، كالحديد والنحاس، التي تقي من الإصابة بالأنيميا، وكذلك الإمساك والغثيان والدوار وغيرها، لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف، واللوبيا تساعد في الحفاظ على توازن مستويات ضغط الدم، وتتميز باحتوائها على نسبة عالية من أحماض الفولات التي تحمى الجنين من التشوهات الخلقية.

26- تمنع شدة التعرق في كل الأوقات.

عندما يكون الزواج جحيماً يصبح الطلاق "الحل"

يُعتبر التفاهم والمودة والرحمة ركائز أساسية لاستمرار الحياة الأسرية بين الزوجية، ولكنّ حينما تنعكس هذه المفاهيم، هنا يبقى "الطلاق" الحل الوحيد، رغم أنه أبغض الحلال عند الله سبحانه وتعالى.

ويُعرف الطلاق بأنه انفصال الزّوجين عن بعضهما البعض بطريقةٍ شرعيّة، وعن طريق إجراءات حكوميّة لوجود سبب يمنع الحياة الزوجيّة أو استمرارها.

" أبويا كان السبب" هذا ما قالته م.ع عند سؤالها عن سبب الطلاق، حيث تم خطبتها من شاب ودفع مهرها كاملاً لأبيها، وعند اقتراب موعد الزفاف تفاجأت بأن أبيها صرف المهر، وعلم خطيبها بالأمر، واثر ذلك حدثت مشاكل كبيرة بين الطرفين.

وأضافت " تصرف أبي واشترى لي بعض الملابس وتم الزفاف على خير، ولكن أهل زوجي لم ينسوا أمر المهر لذلك عاملوني معاملة سيئة من ضرب وإهانات وأكثر، لم أحتمل ذلك طويلاً خاصة أن عمري فقط 18 عاماً، طلبت الطلاق رفض زوجي بالبداية كنوع من العقاب، ولكن مع محاولات كثيرة وافق ونلت حريتي".

لم تختلف النتيجة مع أ.ح ولكن اختلفت الأسباب، فتقول "تعرفت على زوجي من خلال عملي في شركة بعدها تزوجنا وكانت الأمور شبه معقولة ، ولكن بعد ذلك حدثت الكثير من المشاكل الكبيرة بيننا وطلبت منه الطلاق ولكن رفض طمعاً في مرتبي".

وأردفت حديثها "ذهبت إلى بيت أهلي لمساعدتي في حصولي على الحرية ولكن رفضوا خشية من كلام الناس، بعد شهر قرر أخي الكبير مساعدتي ووقف إلى جانبي حتى تم الأمر".

مباح شرعاً

بدوره، عرّف بسام العف أستاذ الفقه وأصوله في قسم الدراسات بجامعة الأقصى الطلاق على أنه رفع قيد النكاحالمنعقد بين الزوجين بألفاظ مخصوصة، وعلى الرغم أنه أبغض الحلال عند الله إلا أنه مباح شرعاًبالقرآن والسنة واجماع العلماء أيضاً.

واستشهد بقوله تعالي (الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَان)، ليدلل على مشروعية الزواج من القرآن الكريم، دلل أيضا على جوازه بفعل النبي وتقريريته وقد وقع الاجماع على جوازه.

وأوضح العف خلال حديثه مع "فلسطين"، أن الطلاق نوعين من ناحية اللفظ، الأول الطلاق الصريح الذي يقع بلفظ كلمة (انت طالق)، والنوع الأخر هو طلاق الكناية يتم بلفظ الزوج جمل مثل (اذهبي إلى أهلك)، وهذا يختلف عن الصريح كونه يحتمل وقوع الطلاق أو لا، والذي يحدد ذلك النية.

وأكد العف، بوقوع ضرر كبير على الأسرة ككل نتيجة الطلاق، خاصة اذا كانت الزوجة من أقارب الزوج فهذا يعني مشاكل وعداوة طويلة المدى بين العائلتين، ولكن الضرر الأكبر يقع على الأبناء مما يؤدي إلى ضياع مستقبلهم وعدم تلقي أي اهتمام بسبب عدم العيشباستقرار.

وقال: "هناك أسباب عديدة للطلاق، أهمها الاختيار الخاطئ لشريك الحياة المبني على عدم قناعة أو ضغط من الأسرة، تدخل الأهل بشكل كبير ومبالغ فيه، عدم نفقة الزوج على زوجته بالشكل المطلوب"، متابعاً أنه يمكن حل ومعالجة الطلاق بالابتعاد عن كل ما سبق ذكره.

وافق المحامي حماد الدحدوح قول العف من ناحية أسباب الطلاق، مضيفاً أن هناك أسباب أخرى أيضاً منهاعدم فهم الزوجين طبيعة كل منهما المختلفة عن الآخر، رسم الزوجين للأحلام الوردية والحياة الخالية من المشاكل قبل الزواج، مما يؤدي إلى حدوث صدمة عند أول اختلاف أو مشكلة بعد ذلك، ونمط الحياة المتكرر.

ونوه الدحدوح إلى أن أغلب حالات الطلاق تقع وفق أسباب بسيطة جداً، ونادر ما يتم الطلاق لأسباب كبيرة مثل عقم الزوجة، او العنف والادمان، مضيفاً أن أكثر الحالات تكون نتيجة تدخل الأهل في مشاكل الزوجين.

وأشار إلى الحالات التي يجوز للمرأة طلب الطلاق في حال حدوثها، وهي غياب الزوج لفترة طويلة سواء سفر أو هجر للزوجة، امتناع الزوج عن النفقة، وجود عيب دائم كالعقم، وجود مرض معدٍ أو مزمن، تركه للفرائض ،ارتكابه للمحرمات ، ادمانه على المخدرات ، وتعنيف الزوجة وتعرضها للإهانة.

وكان المجلس الأعلى للقضاء الشرعي في غزة، أكد انخفاض معدلات الطلاق مقابل انخفاض معدلات الزواج في عام 2018 مقارنة بالعام الماضي 2017.

وذكر المجلس، أن عدد حالات الطلاق بلغت في عام 2018 (3171) حالة، في حين بلغ عدد حالات الطلاق في 2017 (3255) أي اقل من العام الماضي (84) حالة، وأن حالات الطلاق لا تعود لارتفاع نسبة الطلاق مقارنة بالزواج، بل لانخفاض تعداد الزواج.