علوم وتكنولوجيا


٥:١٨ م
٢٩‏/١١‏/٢٠١٧

"واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها

"واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها

يتجه تطبيق التراسل الفوري "واتساب"، إلى إطلاق ميزة تتيح فتح روابط "يوتيوب" داخل نافذة المحادثة، أي أن المستخدم سيكون بوسعه أن يشاهد الفيديو ويواصل الدردشة في الوقت نفسه.


وكان المستخدمون يضطرون، في وقت سابق، إلى مغادرة نافذة المحادثة والاكتفاء بتطبيق واحد، حين يرغبون في فاتح رابط يوتيوب.


وبحسب ما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، سيكون بوسع المستخدم أن يتحكم في حاجة شاشة الفيديو، حتى يتمكن من رؤية نوافذ المحادثة والتواصل عن طريقها.


وجرى إطلاق التحديث لفائدة الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل iOS، ومن المرتقب أن يجري إتاحة الميزة لأنظمة أندرويد، في وقت لاحق.


وتعرض واتساب لانتقادات عديدة بسبب تأخره في إتاحة الميزة، بخلاف فيسبوك الذي طور عرض مقاطع الفيديو بشكل كبير.


واتساب تضيف مزايا جديدة إلى تطبيقها لنظام iOS

طرحت منصة التراسل الفوري واتساب المالكة لأكثر من 1.3 مليار مستخدم نشط شهرياً في جميع أنحاء العالم تحديثاً جديداً لتطبيقها المخصص لنظام آي أو إس iOS من شأنه السماح للمستخدمين بتشغيل مقاطع فيديو يوتيوب داخل التطبيق نفسه، بحيث أصبح بإمكان المستخدمين، عند تلقي رابط لمقطع فيديو ضمن يوتيوب، النقر عليه لتشغيل الفيديو ضمن واتساب نفسه، بينما كان يتم سابقاً فتح الفيديو عبر تطبيق يويتوب أو متصفح الويب.

كما أصبح بالإمكان مواصلة عملية مشاهدة مقطع الفيديو أثناء التنقل إلى دردشات أخرى، وذلك عبر الميزة التي تشير إليها واتساب باسم “صورة في صورة”، ورغم ان هذا التحديث يعد صغيراً لكنه قادر على تخفيف المشكلة الشائعة جداً لكثير من المستخدمين، بحيث يمكن مشاهدة مقاطع الفيديو جنباً إلى جنب مع إكمال الحديث مع الأصدقاء بدلاً من الاضطرار إلى إيقاف المحادثات مؤقتاً للمشاهدة.

وتختبر واتساب ميزة جديدة من شأنها السماح للمستخدمين بكتم مقاطع الفيديو في الدردشات، مما يزيد من درجة التكامل بين النظام وتطبيقات الطرف الثالث، وتعمل الشركة على ميزة أخرى من شأنها السماح للمستخدمين بالتبديل بشكل سريع من المكالمة الصوتية إلى الفيديوية أثناء إجراء المكالمات الصوتية ودون إيقاف المكالمة الصوتية من خلال الضغط على زر مخصص، ويمكن للمستلم رفض المكالمة الفيديوية إذا لم يرغب.

وأضافت الشركة ميزة جديدة لنسخة واتساب لنظام آي أو إس التي تحمل رقم الإصدار 2.17.81 تتمثل بإمكانية قفل التسجيل الصوتي، بحيث يمكن للمستخدمين تسجيل رسالة صوتية دون الضغط بشكل مستمر على زر التسجيل، ويمكن الحصول على النسخة من خلال متجر تطبيقات آي أو إس، وتساعد هذه الميزة على تسجيل رسالة صوتية طويلة بكل سهولة.

ويتم ذلك من خلال النقر على رمز تسجيل رسالة صوتية وسحبه إلى الأعلى ليظهر رمز القفل ومن ثم تسجيل الرسالة الصوتية دون الحاجة إلى الضغط بشكل مستمر على الرمز، ويشار إلى أن واتساب، المملوكة لشركة فيسبوك، تعمل بانتظام على تعزيز خدمتها عبر إضافة المزايا الجديدة، إذ أعلنت في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي عن دعم مشاركة الموقع الجغرافي لحظيا، كما أطلقت ميزة جديدة تسمح للمستخدمين بإزالة الرسائل بعيد إرسالها.


ال​فلسطينية صوالحة تؤسس مصنعا للصابون انطلاقاً من مطبخها

من مطبخ متواضع، في بيتها الصغير، في بلدة عصيرة الشمالية، القريبة من مدينة نابلس (شمال)، انطلقت الفلسطينية إخلاص صوالحة (46عاماً)، لتشيد مصنعاً خاصاً لصناعة الصابون في المنطقة الصناعية في مدينة أريحا، شرقي الضفة الغربية المحتلة.

"صوالحة"، الحاصلة على شهادة متوسطة في "طب الأسنان"، عملت لنحو 16 عاما ًفي تخصصها، ثم افتتحت أول مزرعة (فطر) مشروم في الضفة الغربية.

ومنذ عام 2002 بدأت بصناعة الصابون من زيت الزيتون والمواد الطبيعية المتوفرة في فلسطين.

وبعد 15 عاماً من البحث العلمي، والتجربة، والإنتاج، والتسويق المحلي، تمكنت صوالحة من امتلاك مصنع "بيت الصابون الفلسطيني (صبا)".

تقول "صوالحة" ، بينما كانت تتابع العمل في مصنعها حديث النشأة في المنطقة الصناعية في مدينة أريحا، إن مشروعها مستوحى من "صيدلية الطبيعة، ويمزج الأصالة بالإبداع وبطرق علمية ومدروسة لإنتاج أجود أنواع الصابون من زيت الزيتون".

وينتج مصنع "صبا" 11 صنفاً من الصابون، وتحتوي كل قطعة على نسبة 74% من زيت الزيتون بالإضافة إلى مواد أخرى.

وينتج المصنع أنواع مختلفة من صابون، يحتوى بعضها على "زيت الزيتون، الزعتر، الخزامى، الليمون، العسل، حليب النوق، التمر، الفحم المستخرج من خشب الزيتون، طينة البحر الميت، اللوز، الورد".

ولا يُستخدم في منتجات "صبا" الأصباغ، حيث يتخذ كل منتج لون المادة الطبيعية المأخوذ منها.

وتقول صوالحة :"هناك عشرات المشاريع الانتاجية لصناعة الصابون، لكننا الوحيدون الذين يعملون وفق البحث العلمي المخبري، بالتعاون مع جامعة النجاح الوطنية في نابلس".

وتسعى السيدة الفلسطينية إلى دخول "السوق العالمية وأن يصبح منتجها ماركة عالمية".

وتضيف:" حلمي بدأ يتحقق بالشراكة مع الحكومة اليابانية، وقريباً ستسوق المنتجات في اليابان، وآمل أن تصبح ماركة عالمية".

وتتابع:" منتجاتنا سُوّقت في عدد من دول العالم ولكن بكميات قليلة، لعدم القدرة سابقاً على إنتاج كميات كبيرة كافية، ومع افتتاح المصنع الجديد سنتمكن من إنتاج خمسة آلاف قطعة يومية".

واصطدمت "صوالحة"، بعدد من العقبات منذ انطلاقتها للعمل، ولكن "الإصرار ودعم عائلتها كان الحافز الأساسي في النجاح"، حسب قولها.

وإلى جانبها، يعمل زوجها جعفر الشولي، ونجلها "عماد" في المصنع، إلى جانب عاملتيْن، وتطمح لأن يصل عدد العاملين إلى 30عاملاً مطلع العام القادم.

وتستذكر "صوالحة" انطلاقتها بالعمل قائلة:" في البداية لم أكن أملك شيئاً، الفكرة لاقت استحساني وبدأت باتفاق مع مزارع فلسطيني بمقايضة زيت الزيتون، بالصابون المُنتج".

وتضيف:" تم تسويق الكمية عبر مؤسسة محلية فلسطينية، وأول مردود ٫حفزني للاستمرار والتوسع".

وتشير إلى أنها بدأت العمل بأدوات بسيطة وبيتية، وبات اليوم لديها مصنع بأدوات حديثة وتقنية وضمن مواصفات ومقاييس عالية، وحاصل على التراخيص اللازمة من الجهات الفلسطينية المختصة.

تبتسم وتواصل عملها، "هنا حلم حياتي تحقق واستمرار نجاحه كل أملي".

واستغلت "صوالحة" خبرة زوجها الذي عمل سابقاً، مديراً لأحد البنوك في مدينة نابلس، لإدارة مشروعها وتسويق منتجاتها.

وفي غرفة خاصة بمصنعها تعرض منتجاتها، شرحت "صوالحة" أنواع ومزايا منتجاتها لوفد أجنبي زائر، موضحة أن لكل منتج فوائد خاصة لعلاج البشرة.

وتوضح أن صابون حليب النوق يعالج مرض الأكزيما، قبل أن تعرض صوراً لحالات مصابة بالمرض، قبل وبعد استخدام الصابون.

لكن منتجات "صبا" تواجه منافسة قوية، من المنتجات المحلية والمستوردة في السوق الفلسطيني.

ويستثمر جعفر الشولي (63عاماً)، زوج "صوالحة"، خبرته السابقة، في العمل في البنوك، لتسويق منتجات مصنع "صبا".

ويقول بينما يعمل على تغليف منتجات الصابون:" منتجنا فلسطيني بحت، نشتري الزيت من المزارع الفلسطيني، وكذلك العسل وحليب النوق، وطينة البحر الميت الغنية بالأملاح العلاجية ".

وتابع:" منتجاتنا آمنة وصديقة للبيئة".


آبل قد تطلق خدمة فيديو لمنافسة نيتفليكس في عام 2018

تتجه شركة آبل إلى إطلاق خدمة بث فيديو بحسب الطلب في العام المقبل لمنافسة نيتفليكس، مما يجعل الأخيرة مضطرة إلى توفير خطط تسعير جديدة، وذلك وفقاً لتقرير جديد نشرته شركة الأبحاث CCS Insight اليوم الأربعاء، وقالت CCS Insight في معرضها السنوي للتبنؤات المستقبلية في لندن إن خدمة بث الفيديو بحسب الطلب سوف تساعد شركة آبل على دفع استراتيجيتها المتعلقة بمضاعفة إيرادات خدماتها بحلول عام 2020.

وتتصارع العديد من الشركات من أجل تطوير خدمات بث الفيديو حسب الطلب الخاصة بها، وتتميز شركة آبل بامتلاكها حظوظ قوية في هذا المجال تبعاً لتوفيرها أجهزة وخدمات مميزة خلال مسيرتها المهنية، ويشير التقرير الجديد إلى أن المحتوى الأصلي قد أصبح بمثابة ساحة المعركة الحقيقية اليوم، حيث تتمايز خدمات بث الفيديو بحسب الطلب تبعاً لكمية المحتوى الأصلي الذي تمتلكه.

وينظر إلى البرمجيات والخدمات على أنها محرك النمو الرئيسي لشركة آبل في المستقبل، وذلك تبعاً لاحتمالية زيادة فترة حياة الهواتف الذكية وزيادة المدة الزمنية لاستبدال الأجهزة، وقد بلغت إيرادات الشركة من قطاع الخدمات حوالي 8.5 مليار دولار في الربع الرابع من السنة المالية 2017، أي بزيادة بنسبة 34 في المئة على أساس سنوي.

ويمكن لصناعة الفيديو أن تكون بمثابة وسيلة لتعزيز تلك الإيرادات بشكل يشابه خدمات الاشتراك الأخرى التي توفرها الشركة مثل Apple Music، وقد انخرطت شركة آبل، والتي تعتبر أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية، في مجال المحتوى الأصلي، حيث اكتسبت على سبيل المثال حقوق سلسلة الأفلام الوثائقية الموسيقية “كاربول كاريوكي” Carpool Karaoke، والتي ظهرت لأول مرة على Apple Music هذا العام.

وتشير الأنباء إلى أن شركة آبل قد وقعت اتفاقاً مع المخرج ستيفن سبيلبيرج لاستئناف سلسلة مختاراته من الثمانينات “Amazing Stories”، كما يقال بأن الشركة قد فازت في حرب العروض من أجل الحصول على حقوق برنامج تلفزيوني من بطولة جنيفر أنيستون وريس ويذرسبون.

وكان تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة آبل قد علق على المحتوى الأصلي، مشيراً إلى أنه يمكن أن يكون هناك المزيد في المستقبل، وأضاف “مع وضع قدمنا في هذا المجال فإننا نتعلم الكثير عن المحتوى الأصلي، ونفكر في الطرق التي يمكننا استعماله من خلالها بالشكل الأمثل”.

وتعد شركة نيتفليكس رائدة إلى حد بعيد فيما يخص سوق خدمات بث الفيديو بحسب الطلب، حيث أنهت الشركة الربع الماضي مع 109.25 مليون مشترك في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك 52.77 مليون في الولايات المتحدة و 56.48 مليون في الأسواق الدولية، لكنها تواجه منافسة متزايدة من أمثال أمازون وCBS، وقد يجبر دخول آبل على دفع نيتفليكس لتوفير خيارات تسعير جديدة للحفاظ على المستخدمين.

وتخطط شركة والت ديزني للانضمام إلى المعركة في أواخر عام 2019 مع خدمة تتضمن قائمة من أفلامها فضلاً عن مجموعة من البرامج ذات المحتوى الأصلي مثل سلسلة “حرب النجوم” Star Wars، كما أعلنت شركة أمازون قبل عدة أيام عن خططها لتحويل الفيلم الشهير “سيد الخواتم” The Lord of the Rings إلى مسلسل تلفزيوني وعرضه ضمن خدمتها لبث الفيديو Prime.