علوم وتكنولوجيا

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٤‏/٤‏/٢٠١٧

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


مشروع تركي لإنتاج الطاقة من ألواح شمسية بتقنية النانو

يعمل فريق من العلماء الأتراك، على مشروع إنتاج ألواح طاقة شمسية متطورة، ذات قدرة عالية على توليد الكهرباء، بتقنية النانو، حيث يمكن للمتر الواحد منها، إنتاج ما تنتجه ألواح طاقة شمسية، تصل مساحتها مليون متر مربع، وذلك انطلاقًا من الحاجة المتزايدة للطاقة، من مصادر نظيفة ومستدامة.

ويواصل الفريق المكون من 10 مختصين، برئاسة الأستاذ في جامعة أتاتورك، البروفيسور أوميد دمير، على تطوير المشروع، الذي يحمل اسم "الجيل الجديد من إلكترودات (القطب الكهربائي) مركبة نانوية من أجل خلايا شمسية مزودة بجسيمات الكمومية (مثل الإلكترونات أو النترونات أو الفوتونات)"، والذي مولته الهيئة التركية للأبحاث العلمية والتقنية (توبيتاك) بمليون ليرة تركية (نحو 344 ألف دولار أمريكي).

وقال دمير،"يعمل الفريق في المشروع منذ شهرين، ومن المخطط أن يكتمل خلال 30 شهرًا، والهدف الأساسي للمشروع، تأمين توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية، عبر تشكيل جيل جديد من الإلكترودات".

وأوضح دمير أنهم يخططون لإنتاج ألواح أكسيد معادن، مغطاة بجسيمات كمومية، كمواد شبه موصلة، لا تتجاوز أحجامها حجم الذرة، بدل استخدام ألواح تقليدية تستخدم في توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية.

وأشار دمير إلى إمكانية تأمين توليد الكهرباء من ألواح طاقة شمسية، مغطاة بجسيمات الكمومية، يبلغ مساحتها مترا مربعا واحدا، بمعدل ما تنتجه ألواح طاقة شمسية، تصل مساحتها 100 هكتار، في الوقت الراهن.

وأضاف "هذا النوع من المواد، سيتيح إمكانية إنتاج وتحول كبير، في مساحات صغيرة، لأنها مصنوعة بتقنية النانو، وتعتبر هذه المواد خلايا شمسية من الجيل الثالث، ويمكن لنا خفض المساحة التي نحصل منها على الإنتاج، من مليون متر مربع، إلى متر مربع".

وتابع قائلًا "حاليًا، تصنع ألواح الطاقة الشمسية، من مواد قائمة على السليكون، تبلغ نسبة التحويل لديها، نحو 25%، لكن المواد المصنوعة بتقنية نانو، التي سنطورها، سترفع هذه النسبة إلى ما يزيد عن 40%، بالإضافة إلى أنها ستتمتع بإنتاج كبير جدًا، في مساحات صغيرة جدًا".


غوغل تسهل عملية التحقق بخطوتين

كالفورنيا-فلسطين أون لاين:

أدخلت شركة غوغل تحسينا على عملية التحقق بخطوتين بحيث تريح المستخدم من عناء كتابة الرمز المولد تلقائيا والذي يتم إرساله إلى هاتفه المحمول كلما أراد تسجيل الدخول في حسابه.

وتعد عملية التحقق بخطوتين مهمة في سبيل حماية الحسابات من الاختراق، إذ إنها تستخدم رمزا يُرسل إلى هاتف المستخدم عبر رسالة نصية أو تطبيق الهاتف المحمول بعد كتابته كلمة المرور، ولذا فحتى لو كان شخص آخر يملك كلمة المرور فإنه لا يمكنه الدخول إلى الحساب من دون كتابة الرمز الذي يصل إلى هاتفه لتأكيد أنه صاحب الحساب.

وتستخدم هذه العملية في القطاع المصرفي، وعلى فيسبوك وتويتر وآبل وياهو وألعاب الفيديو ومنصات الألعاب، وسيلةً لإضافة طبقة أمان إضافية تضمن للمستخدم عدم سرقة بياناته.

لكن هذه العملية على أهميتها تعتبر مزعجة لكثير من المستخدمين خاصة عندما يسجلون الدخول في حساباتهم من أجهزتهم الشخصية، ولذلك سعت غوغل إلى تسهيل هذه العملية من خلال إرسال إشعار إلى هاتف المستخدم يمكن له النقر على خيار الموافقة لتسجيل الدخول.

وستكون الميزة الجديدة متاحة على الهواتف الذكية العاملة بنظامي أندرويد وآي أو إس، شرط توفر تطبيق "غوغل سيرتش" على هواتف آيفون.

وحالما يسجل المستخدم الدخول إلى حساب غوغل الخاص به أو خدمة طرف ثالث تستخدم بيانات الدخول الخاصة بغوغل سيتم إرسال إشعار إلى هاتفه يسأله إن كان يحاول تسجيل الدخول إلى حسابه، وبالنقر على "نعم" فإن عملية تسجيل الدخول تتم تلقائيا.

لكن هذه الميزة تتطلب من المستخدم أن يكون هاتفه متصلا بالإنترنت، وهو ما لم يكن مطلوبا في السابق، لأن الرمز كان يصل إليه عبر رسالة نصية قصيرة.


استخدام الطلاب للتكنولوجيا يؤثر على دراستهم

خلصت دراسة جديدة إلى أن السماح للطلاب باستخدام الحواسب الشخصية والإنترنت خلال الفصول الدراسية يضر بدرجة كبيرة على تحصيلهم الدراسي.

ووجدت الدراسة التي نشرت من قبل معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا أن الطلاب الذين مُنعوا من استخدام أجهزة الحاسب المحمولة أو الأجهزة الرقمية في المحاضرات والندوات كانوا أفضل في نتائج الامتحاناتهم مقارنة بمن سُمح لهم باستخدام هذه الأجهزة والوصول إلى الإنترنت.

وأشار الباحثون إلى أن إزالة أجهزة الحاسب المحمولة والأجهزة اللوحية مثل آيباد من الصفوف الدراسية كان يعادل تحسين نوعية التعليم.

وقسمت الدراسة 726 طالبًا جامعيًا على نحو عشوائي إلى ثلاث مجموعات في العامين الدراسيين 2014-2015 و 2015-2016.

وكانت الفصول الدراسية في مجموعة التحكم “خالية من التقنية”، بمعنى أنه لم يُسمح للطلاب باستخدام أجهزة الحاسب المحمولة أو الأجهزة اللوحية في صفوفهم. في حين سُمح للمجموعة الثانية باستخدام هذه الأجهزة، أما المجموعة الثالثة فقد اقتصر استخدامها على الأجهزة اللوحية فقط.

وخلص الباحثون إلى أن النتائج من تجربتهم العشوائية تشير إلى أن أجهزة الحاسب لها تأثير سلبي كبير على الأداء الأكاديم، مما يدل على أن الإلهاء الناجم عن استخدام الحاسب مع الوصول إلىالإنترنت فاق استخدامهم لأساليب تدوين الملاحظاات أو البحث أثناء الدروس.

يُشار إلى أن دراسة أخرى نشرت العام الماضي من قبل مدرسة لندن للاقتصاد وجدت أن حظر الهواتف المحمولة أثر على تلاميذ المدارس وفقا لقدراتهم، وذكرت أن “حظر الهواتف يحسن نتائج الطلاب منخفضي التحصيل .. ولم يكن له تأثير كبير على المتفوقين”.


أوبرا تحدث متصفحها على نظام أندرويد مع مانع إعلانات مدمج

أطلقت شركة أوبرا Opera اليوم الأربعاء 2-5-2016 تحديثًا جديدًا لنسخة نظام التشغيل أندرويد من متصفح الويب التابع لها Opera Mini، يقدم عددًا من المزايا الجديدة أبرزها أنه أصبح يشتمل على مانع إعلانات Ad blocker مدمج.

وقالت الشركة النرويجية إن مانع الإعلانات المدمج، الذي وصل أولًا لنسخة سطح المكتب من المتصفح في شهر آذار/مارس الماضي، يوفر للمستخدمين إمكانية تصفح بالنت أسرع بنسبة 20%، وتصل النسبة إلى 35% عند تصفح موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

وإلى جانب ميزة منع الإعلانات، يجلب الإصدار الجديد من متصفح أوبرا ميني Opera Mini زرًا جديدًا لإيقاف التحميل في شريط التصفح السفلي، كما يجلب حركات جديدة لتحميل الصفحات.

وقالت أوبرا، التي أضافت الشهر الفائت خدمة VPN مدمجة ومجانية إلى نسخة سطح المكتب من متصفحها، إن التحديث الجديد يجلب تخطيطًا جديدًا لصفحة News feed، كما أضافت خيارًا جديدًا يتيح للمستخدمين بإضافة الصفحات إلى الشاشة الرئيسية.

يُشار إلى أن مسألة تسريع تحميل صفحات الويب، وزيادة الخصوصية والأمن، والتمتع بتجربة تصفح أقل تدخلًا، تعد السبب وراء الطلب المتزايد على خدمات منع الإعلانات.

ولكن بالمقابل، يؤثر تزايد شعبية هذه الخدمات على نمو مبيعات الإعلانات على الإنترنت، والتي تشكل مصدر الدخل الوحيد للكثير من الشركات والمواقع الإلكترونية.

وتمتع شركة أوبرا بتاريخ حافل بتقديم الابتكارات التي أصبحت في وقت لاحق شائعة على المتصفحات الرئيسية الأخرى، بما في ذلك ميزتي “التصفح المبوب” و “منع النوافذ المنبثقة”، مما ساعد المستخدمين على التحكم في جيل سابق من الإعلانات التي كانت تظهر أمامهم والبرمجيات الخبيثة المتنكرة في زي الإعلانات.

ويمكن لمستخدمي نظام التشغيل أندرويد التابع لشركة جوجل تنزيل الإصدار الجديد من متصفح أوبرا ميني من متجر جوجل بلاي.