علوم وتكنولوجيا

اتفاق المليار دولار.. صفقة كبرى بين آبل وإنتل

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن شركة آبل تخطط لشراء قطاع خادم (مودم) الهواتف الذكية من شركة إنتل مقابل مليار دولار، ومن الممكن الإعلان عن الصفقة في وقت مبكر من الأسبوع المقبل.

وبدأ اهتمام آبل بهذه الصفقة مباشرةً بعد انسحاب إنتل من تطوير أجهزة خادم الجيل الخامس، وتجري الشركتان محادثات متقدمة لحصول آبل على خدمات الهواتف الذكية من إنتل.

ويمنح هذا الاستحواذ شركة آبل السيطرة على جميع المواهب الموجودة لدى إنتل، التي عملت في مجال رقاقات الخادم لسنوات، كما تتيح إمكانية الوصول إلى جميع براءات اختراع إنتل، والتي قد تكون حاسمة بالنسبة للشركة المصنعة لهواتف آيفون لإنشاء أجهزة "مودم" خاصة بهاتفها الذكي، ودخول تكنولوجيا الجيل الخامس.

وكانت إنتل أعلنت -في وقت سابق هذا العام- إيقاف تطوير رقاقات للجيل الخامس بعد أن توصلت آبل إلى تسوية مفاجئة مع كوالكوم، التي تعني عودة آبل مرة أخرى إلى استخدام رقاقات كوالكوم في هواتفها.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة إنتل بوب سوان إن الشركة المصنعة للرقاقات تخلت عن أعمال الخوادم بسبب هذه التسوية، إذ إنها لا ترى دافعًا للاستمرار دون عميلها الوحيد.

وللصفقة أبعاد عدة لشركة آبل؛ فبعد مشاكلها مع كوالكوم، وعدم قدرة إنتل على توفير رقاقات خادم الجيل الخامس ضمن هاتف آيفون.

وبالنظر إلى أن شركات تصنيع هواتف أندرويد الرائدة -مثل سامسونغ- بدأت بالفعل بيع هواتف الجيل الخامس؛ فإن ذلك يجعل آبل تسرع الخطى للحاق بركب تكنولوجيا هواتف الجيل الخامس.

"أبو الكمبيوتر" يفارق الحياة بعمر 93 عاما

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أن الشخص الذي عبد الطريق أمام اختراع الحاسوب الشخصي والكلمات المرورية، توفي، يوم الجمعة، بعد مسار علمي حافل قدم فيه خدمة جليلة للبشرية.

وأورد المصدر أن فرناندو كرباتو الذي رحل عن 93 عاما، داخل دار للرعاية، كان ممن ساعدوا على اختراع "الكمبيوتر" من خلال تطوير ما يعرف بـ"المشاركة الزمنية" في الحوسبة.

وتقومهذه المشاركة الزمنية، على أن يتمكن مجموعة أشخاص من التفاعل، مع حاسوب واحد في الوقت نفسه، من خلال خطوط هاتفية، وهذا الأمر كان بمثابة تطور كبير، في ستينيات القرن الماضي وجعل من كرباتو بمثابة أب للكمبيوتر بشكله الحديث.

وقالت أرملة الراحل، إيميلي كرباتو، إن الوضع الصحي للمخترع الفذ، تدهور كثيرا من جراء مضاعفات مرض السكري، ورحل فرناندو عن الحياة، وهو يحمل لقب أستاذ فخري في معهد ماساشوستس للتكنولوجيا.

وقضى كرباتو معظم مسيرته المهنية في المعهد العلمي المرموق، وأشرف على مشروعه الطموح خلال عقد الستينيات.

وولد فرناندو في يوليو 1926، بولاية كاليفورنيا، وكان والده المنحدر من إسبانيا، أستاذا للأدب الإسباني، وفي سنة 1943 دخل جامعة "كاليفورنيا لوس أنجلوس"، وتم ضمه إلى البحرية بمثابة تقني خلال الحرب العالمية الثانية.

وقال الراحل، في حوار صحفي سابق، إن البحرية الأميركية كانت في أمس الحاجة إلى التقنيين، وقتها، لأنها كانت تبحث عمن ينجزون أعمال صيانة مهمة في السفن الحربية.

لكن ما إن غادر فرناندو قوات البحرية، سنة 1946، حتى دخل إلى معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، وتخرج منه بشهادة البكالوريوس في الفيزياء ثم التحق بمعهد ماساشوستس للتكنولوجيا.

وفي الأطروحة التي نال بها درجة الدكتوراه، ركز الراحل على الفيزياء الجزيئية التي كانت تستدعي حسابات كبيرة تتطلب الحاسوب.

العطل الكبير يكشف السر.. ماذا يفعل فيسبوك بصور المستخدمين؟

تعرض موقع فيسبوك، إلى جانب إنستغرام وواتساب إلى خلل فني كبير أثر على ملايين المستخدمين حول العالم، قبل أن يعلن عن حل المشكلة بعد ساعات، لكن في هذه الأثناء كان المستخدمون قد اطلعوا على أحد أسرار عمل الموقع فيما يتعلق بالصور.

ونعرف جميعا أن فيسبوك يستخدم الذكاء الاصطناعي لوضع علامات تعريفية (Tags)على صورنا، لكن هل كان أحد يتصور إلى أي مدى وصلت دقة هذه التقنية؟

فبينما لم نستطع رؤية الصور خاصتنا على الموقع، فقد شاهدنا علامات تعريفية تشرح وضعيتنا في الصور، وما إذا كنا نضحك أو نبستم، واقفين، جالسين أو مستندين إلى الجدار، أو في وسط حديقة مع عدد من الأصدقاء.

وتشير هذه الدقة في وصف الصور إلى الإمكانية التي يمتلكها فيسبوك لاستخدام هذه البيانات من أجل الإعلانات.

والسؤال هنا.. كيف يعمل ذلك؟

حسنًا، تخيل أنك تنشر صورا كثيرة مع الكلاب، فهذا يعني أن تقنية الذكاء الاصطناعي ستذكر ذلك في قواعد البيانات، لتصبح أنت هدفا كبيرا للإعلانات المتعلقة بأغذية الحيوانات ومنتجات العناية بها.

وذات الأمر ينطلق على هؤلاء الذين دائما ما يحبون التصوير في مناطق سياحية، حيث ستمتلأ صفحاتهم بإعلانات الفنادق وعروض السفر.

وبحسب موقع "فيرست بوست" التقني، فإن فيسبوك يستطيع استخدام المعلومات التي يجمعها من الصور في أمور كثيرة لا نعلم عنها شيء، وهنا نستطيع أن نقلق بعض الشيء.

فليس لدى المستخدمين فكرة عن كمية المعلومات التي يشاركونها على وسائل التواصل الاجتماعي كل يوم عبر الصور التي ينشرونها.

وفي ذات الوقت يواجه موقع فيسبوك انتقادات وتحقيقات متتالية بشأن سياسة الخصوصية، ومشاركة المعلومات التي وصلت إلى حد إتاحتها لشركات الدعاية السياسية.

وذكرت شركة فيسبوك أنها حلت مشكلة واجهت المستخدمين في إرسال وتحميل ملفات الصور والفيديو عبر تطبيقاتها ومنصاتها للتواصل الاجتماعي.

وقالت فيسبوك في بيان: "خلال إحدى عملياتنا للصيانة الدورية، أحدثنا مشكلة تجعل من الصعب على بعض الناس تحميل أو إرسال الصور والمقاطع المصورة".

وامتنعت فيسبوك، التي تجني عشرات الملايين من الدولارات من عائدات الإعلانات يوميا، عن التعليق عندما سئلت عما إذا كانت ستعيد الأموال إلى الشركات المتضررة.

وفي واقعة مماثلة في مارس الماضي، قالت الشركة إنها ستدرس إعادة الأموال إلى المعلنين المتضررين.

وقال شركة "ثاوزاند آيز"، التي تراقب الإنترنت عالميا: "الانقطاع مرتبط على ما يبدو ببنية تحتية داخلية أو مشكلة خاصة بالتطبيقات".

وأصاب الانقطاع الجزئي مستخدمي أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي بالإحباط، ولجأ كثيرون لموقع تويتر للشكوى.

وذكر موقع "داون ديدكتور دوت كوم" لمتابعة الأعطال الإلكترونية أن أكثر من 14 ألف مستخدم أبلغوا عن مشاكل واجهتهم في إنستغرام، بينما أبلغ أكثر من 7500 مستخدم عن مشكلات في فيسبوك، و1600 عن مشاكل في واتساب.

وأظهرت خريطة الأعطال التفاعلية للموقع أن المشاكل تتركز في أجزاء من أوروبا والولايات المتحدة.

بعد 30 عاما.. مصمم آيفون يغادر آبل

أغلقت آبل الباب على حقبة مؤسسها ستيف جوبز بخروج المصمم الرئيسي لمعظم منتجاتها الرائدة والمميزة البريطاني جوني إيف أمس الخميس، بعد ثلاثة عقود من العمل في الشركة الأميركية.

ويغادر إيف آبل ليفتتح شركته الخاصة "لوف فروم" (Love from)، كاشفا عن أول زبائنه؛ شركته السابقة آبل.

وقاد إيف فرق تصميم الشركة منذ عام 1996، حيث انضم إليها خلال أكثر فتراتها اضطرابا، وساعد على نهوضها مجددا بتصاميمه، حيث قام بتصميم جهاز آي ماك، الذي ساعد آبل على العودة من جديد، وأنقذها من ركودها في أوائل التسعينيات.

كما صمم مع الرئيس التنفيذي السابق لشركة آبل ستيف جوبز أجهزة آيباد، وآيبود، وآيفون، الذي يعتبره بعض الخبراء أحد أكثر المنتجات الاستهلاكية نجاحًا على الإطلاق.

وكان ستيف جوبز مشاركا بشكل كبير في عملية تصميم المنتجات، ويزور أستوديوهات آبل للتصميم يوميا، وتساءل النقاد بعد وفاة جوبز عن إمكانية مواصلة آبل مسيرة جوبز.

وأصبح جوني إيف رمزا للاستمرارية، وجسرا يصل بين عهدي ستيف جوبز وتيم كوك، وأشرف على تصميم الأجهزة والبرامج على حد سواء ابتداءً من عام 2012، مما أدى إلى إصلاح شامل لنظام التشغيل (iOS).

كما شارك أيضا في تصميم المقر الجديد للشركة الذي بلغت تكلفته خمسة مليارات دولار، وافتتح عام 2017.

وتقديرا لأعماله منحته الملكة لقب فارس، وظهر على أغلفة كبار مجلات التصميم، واعتبر من المجددين في مجال التصميم الصناعي بتصاميمه منتجات آبل التي جعلتها أول شركة في العالم تصل قيمتها السوقية إلى تريليون دولار في أغسطس/آب 2018.

وقال جوني رغم أنني لن أكون موظفًا في آبل، فإنني سأظل مشاركًا إلى حد كبير، وأتمنى أن أظل كذلك لسنوات عديدة قادمة، وهذا الوقت هو التوقيت الطبيعي لإجراء مثل هذا التغيير.

في حين قال تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة آبل -في بيان- جوني شخصية فريدة في عالم التصميم، ولا يمكن إنكار دوره في إحياء آبل، وستواصل آبل الاستفادة من مواهبه من خلال العمل مباشرةً معه في المشاريع الحصرية، ومن خلال العمل المستمر لفريق التصميم الرائع الذي بناه.

وتأتي مغادرة رئيس قسم التصميم وسط انخفاض مبيعات آيفون، بما في ذلك الانخفاض القياسي في الربع الأخير من العام الماضي.