علوم وتكنولوجيا

التاريخ كفيل بالحكم على (فيدل كاسترو) ثائرًا كان أم مستبدًا..وبعيدًا عن الشعاراتية، قد يكون كاسترو عزل كوبا وحرم الكوبيين من الحرية بمفه..
sq-sample7
خالد وليد محمود
كاتب
ذاكرة الأيام

اليوم/ ٢٢‏/١‏/٢٠١٨

مع ضيف مهم جدا

قريباً زاوية جديدة


فيسبوك: سنعتمد على آراء المستخدمين في تقييم "مصداقية الأخبار"

أعلنت شركة موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أمس الجمعة، أنها ستعتمد على آراء المستخدمين في تحديد "مصداقية" مصادر الأخبار التي تنشر عبر خدمة البث الإخباري الخاصة بها.

وقال مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي للشركة، في منشور له عبر فيسبوك، إن الموقع سيبدأ، اعتبارًا من الأسبوع المقبل، إعطاء الأولوية لمصادر الأخبار التي يعتبرها المستخدمون أكثر مصداقية، "بناء على استطلاع" آرائهم .

وأضاف أن الموقع سيوجه أسئلة إلى المستخدمين حول ما إذا كانوا يثقون في مصدر إخباري ما، وبناء عليه سيتم إعطاء الأولوية للمصادر "الأكثر مصداقية".

وأكد زوكربيرج أن "مسؤولية شركات التواصل الاجتماعي تحتم عليها منع نشر المعلومات المضللة".

وتابع "هناك الكثير من الإثارة والتضليل والاستقطاب في العالم اليوم، ووسائل التواصل الاجتماعي تمكن الناس من نشر المعلومات بشكل أسرع من أي وقت مضى".

وأوضح أن التعديلات الجديدة لن تغير من معدل الأخبار التي ستظهر عبر الموقع، ولكن التغيير سيتعلق "بتوازن الأخبار" حسب المصادر التي يقرر المستخدمون أنها موثوقة.

وتأتي تلك التغييرات بعدما تعرضت الشركة لانتقادات مؤخرًا، حيث اعتبر مراقبون أن الشركة تتحيّز لمصادر إخبارية دون أخرى.


​بهذه الطرق تجنب طفلك إدمان الأجهزة الذكية

مضار استخدام الأطفال للأجهزة اللوحية والهواتف الذكية لا تُحصى، وتتنوع بين مضار نفسية وصحية جسدية، وفي كلتا الحالتين فإن الطفل هو الذي يتعرض للخطر، بينما يقع على عاتق الأهل العلاج، والأفضل أن تبدأ مبكرا بالوقاية حتى لا يصل الابن لمرحلة الإدمان.

كيف للأسرة أن تتجنب إدمان أطفالها لاستخدام هذه الأجهزة؟، وما هي البدائل المتاحة أمام الأهل في حال وقع أبناؤهم في وحل هذا النوع من الإدمان؟.. الأخصائي النفسي والمجتمعي يحيى العوضي يجب عن أسئلة "فلسطين":

حرب

أكد العوضي في بداية حديثه على المقولة المأثورة "كل ممنوع مرغوب"، لذا فمن الخطأ منع الأهل للطفل من استخدام الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية بينما هم يدمنون استخدامها أمامهم "فالمنع في هذه الحالة سيؤدي إلى حرب" حسب تعبيره.

وأوضح أن الطفل حتى عمر الست سنوات يستقبل من أهله التوجيهات السلوكية التي تشكل شخصيته في المستقبل، محذراً الأمهات والآباء من محاولة شغل الطفل من خلال السماح له باستخدام هذه الأجهزة حتى يتسنى لهم القيام بأعمالهم.

ودعا إلى ضرورة عدم التعامل بعناد مع الطفل، فهذا سيزيد من تعلقه بالأجهزة اللوحية خاصة إن لم يجد داخل الأسرة القدوة التي يحتذي بها.

وأوصى الأهل بضرورة متابعة ما يشاهده الطفل عبر هذه الأجهزة، وسؤاله عما شاهد، والعمل على منع وصوله إلى مشاهد عنف أو مشاهد إباحية، فإن تعرض لهما الطفل سيعمل على تقليدهما وسيلاحظ الأهل ذلك.

وقال العوضي: "يمكن أن يسخّر الأهل هذه الوسائل التكنولوجية في تعديل سلوكيات الطفل من خلال ضبط ما يشاهده عبرها، توجيهه نحو البرامج الهادفة التي تطور أداءه في منزله ومجتمعه أيضا".

ألعاب حسية

ونصح الأهل بمشاركة الأطفال ألعابهم الحسية مثل المجسمات، حتى ينجذبوا للعب ويبتعدوا عن الأجهزة الإلكترونية، مع ضرورة وضع القصص الهادفة والمصور في غرفة نوم الأطفال حتى يجدوا البديل عن استخدام هذه الأجهزة.

وشدد على أهمية تعزيز مشاعر الحب والاهتمام عند الأطفال، وكذلك تعزيز العلاقة بينهم وبين الأهل حتى لا يهربوا من الفراغ العاطفي الذي يعيشونه في الواقع إلى العالم الافتراضي، بالإضافة إلى ضرورة الترفيه عن الطفل من خلال النزهات.

وقال العوضي: "توجد العديد من المراكز والمؤسسات الاجتماعية ذات الأنشطة الهادفة والتي يمكن أن تلجأ إليها الأسر في العطلات لاستثمار أوقات فراغ أبنائهم، بالإضافة إلى توفير ألعاب التركيب والرسومات المخصصة للتلوين حتى ينشغل بها الطفل عن الجهاز اللوحي".

وفي ختام حديثه أكد أنه كاختصاصي لا يمانع استخدام الأطفال لهذه الإلكترونيات ولكن لوقت محدد ووفق برنامج مراقبة لمنع الغث عن الطفل.


"فيسبوك" يوفر خاصية "غفوة" للحد من إزعاج الأصدقاء

أطلقت شركة "فيسبوك" اليوم السبت، خاصية جديدة تحمل اسم "غفوة" أو "snooze" تتيح للمستخدمين حظر منشورات أحد الأصدقاء أو المجموعات لمدة 30 يوماً.

وذكر موقع "تك كرانش" التقني، أن الميزة التي طوّرتها فيسبوك، تتيح حظر ظهور المنشورات الصادرة عن صفحة أو شخص أو مجموعة معينة على الموقع لمدة شهر كامل، وذلك تفاديا لكثر المشاركات والصفحات التجارية والإعلانات التي قد تشكل مصدر إزعاج للمستخدمين.

وأضاف الموقع أن زر "غفوة" يعتبر حلاً وسطًا بين ميزة "إلغاء المتابعة " (unfollow) وإلغاء الصداقة بشكل كامل (unfriend) التي تتخلص من الصديق بشكل كامل.

وأوضح أن الفرق بين "زر غفوة" وإلغاء المتابعة، هي أن الخيار الأول يمنع المشاركات من الظهور على حسابك لفترة مؤقتة مدتها 30 يومًا، في حين أن الخيار الثاني يلغيها بشكل كامل حتى تعيد المتابعة.

وعن دوافع الشركة لإضافة الميزة الجديدة، أكدت أن رؤية الكثير من الصور وربما المشاركات من بعض الأصدقاء ربما يزعج البعض، لذلك ربما يتمنون إضافة ميزة تحدد لهم ما يرونه على صفحاتهم فى الوقت الذي يريدونه.

وأضافت أنه من الآن فصاعدا لا يلزمك أن تلغى صداقتك أو متابعتك لأحد أصدقائك أو الصفحات التي تشترك عليها، لكن يمكنك التوقف عن متابعتها لفترة معينة.

وأشارت الشركة أنه لن يتم إشعار الأشخاص أو الصفحات أو المجموعات بتلك "الغفوة"، وسيخبرك الموقع عند انتهاء مدتها البالغة 30 يوماً.

وقد أصبح "زر غفوة" متوفرًا حاليًا لبعض الحسابات على فيسبوك بشكل تجريبي، على أن يكون متاحا فيما بعد لبقية أعضاء الشبكة الاجتماعية الذين وصلوا 2 مليار مشترك.

وأوضح الموقع أن الميزة الجديدة ستلقى استحسان ملايين المستخدمين، الذين يمضون كثيرا من الوقت على موقع التواصل الاجتماعي يحذفون المنشورات أو يخفونها أو يلغون متابعة الأصدقاء.

ويمكن العثور على خيار "غفوة" بالضغط على القائمة التي تظهر بجوار مشاركات الأصدقاء أو الصفحات أو المجموعات، وسيظهر لك خيار (snooze for 30 days)، وبعد تنشيطه، لن ترى محتوى من صفحة الشخص أو المجموعة حتى انتهاء الشهر.


"بيتكوين" تعاود الصعود وتسجل مستوى قياسي مرتفع جديد

عاود سعر العملة الافتراضية الأشهر "بيتكوين"، الصعود، وتجاوز سعرها 12 ألف دولار في تعاملات اليوم الأربعاء، للمرة الأولى منذ إطلاق العملة نهاية 2008.

وسبق أن تراجعت "بيتكوين" في تعاملات الأسبوعين الماضي والجاري، بفعل تدخل مضاربين بهدف جني الأرباح مع تجاوز سعرها 10 آلاف دولار.

وعند الساعة (08:06 ت.غ) ارتفع سعر العملة الافتراضية إلى 12.400 ألف دولار أمريكي، صعودا من أسعار افتتاح التعاملات البالغة 11.730 ألف دولار.

ومؤخراً، أعلن موقع "كوين ماركت كاب"، المتخصص برصد حركة العملات الإلكترونية المشفرة، أن القيمة السوقية الإجمالية لعملة "بيتكوين" تجاوزت 190 مليار دولار.

وصعدت العملة منذ مطلع العام الجاري بأكثر من 1200%، ارتفاعا من حدود 1000 دولار مطلع العام الجاري، بحسب رصد الأناضول.

وتجاوزت القيمة السوقية للعملة الافتراضية، الناتج المحلي الإجمالي لاقتصادات دول مجتمعة.

وأعطت هيئة تنظيمية فيدرالية أمريكية للمرة الأولى الضوء الأخضر، الجمعة الماضية، لشركة "سي إم إي غروب" المالية المسجلة في "بورصة وول ستريت" للبدء في إصدار عقود آجلة بالعملة الرقمية "بيتكوين".

وبهذه الخطوة ستخضع بعض أسواق "بيتكوين" للتنظيم الفيدرالي في الولايات المتحدة للمرة الأولى، بحسب الوكالة. كما أنها ستتيح التداول بـ"بيتكوين" لمجموعة أكبر من المستثمرين والتجار، الذين كانوا يترددون في شراء العملة الافتراضية.

و"بيتكوين" هي عملة رقمية تعتمد على التشفير، وتتميز بأنها "عملة لا مركزية"، أي لا يتحكم بها غير مستخدميها، ولا تخضع إلى رقيب مثل "حكومة أو مصرف مركزي" مثل بقية العملات الموجودة في العالم.

ولا تملك العملات الرقمية المشفرة، رقما متسلسلا ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية، كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.‎

وحذرت عديد من البنوك المركزية في الوطن العربي منها الإمارات والسعودية وفلسطين، وآخرها المغرب الأسبوع الماضي، وكذلك روسيا، من التعامل بالعملات الرقمية أو الافتراضية.