علوم وتكنولوجيا

​لماذا يجب مراجعة أذونات التطبيقات قبل تنصيبها على الهاتف؟

انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة تحميل مستخدمي الهواتف الذكية البرامج والتطبيقات، من المتاجر الأصلية الموجودة ضمن برمجة "الموبايل"، التي تزامنت مع التطور والانفتاح التكنولوجي الكبير، وزيادة أعداد رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

ترافق هذا الانتشار مع كثرة طلبات كل تطبيق أو برنامج قبل تنزيله مجموعة من الأذونات، لإتمام عملية التحميل بالطريقة الصحيحة، لكنّ خبراء في أمن وتكنولوجيا المعلومات حذروا مستخدمي الهواتف الذكية من قبول كل الأذونات التي يطلبها البرنامج، لوجود أهداف خبيثة من مبرمجي بعض التطبيقات.

وتُعرف أذونات التطبيقات بأنها قدرة أي تطبيق على الوصول إلى البيانات على الهاتف, وإضافة بيانات, أو تعديلها أو إزالتها، وتتيح أيضًا التحكم في حالة الهاتف وأجزائه المختلفة، مثل: الكاميرا, أو مكبر الصوت (الميكروفون)، وفق ما ذكر موقع "عرب هاردوير" المختص في التكنولوجيا.

ويقول استشاري إدارة وحوكمة تكنولوجيا وأمن المعلومات رامي لبد: "عند تطوير أي تطبيق يطلب خلال العملية البرمجية بعض الصلاحيات الخاصة على الأجهزة".

ويوضح لبد لصحيفة "فلسطين" أن الشركات البرمجية المطوّرة تجري فحصًا للتطبيق ومستوى الأذونات، قبل عملية تنزيله على المتاجر الرئيسة لـ"جوجل" و"أبل".

ويؤكد ضرورة أن تضع الشركة المطوّرة الأذونات معلنة بوضوح، مشيرًا إلى أن مستويات الصلاحيات والسماح تختلف من متجر إلى آخر، تبعًا لشركة البرمجة.

ويلفت إلى أن الأذونات تظهر للمستخدم قبل تنزيل التطبيق، وعليه أن يوافق أو يرفض، "فإذا وافق يكون قد سمح للتطبيق بالوصول إلى بيانات الهاتف".

ويشدد لبد على ضرورة "الرجوع إلى صفحة المتجر الأصلية قبل تنزل أي تطبيق، من أجل مراجعة الأذونات المطلوبة، والتحقق من أنها لازمة للتطبيق"، منبهًا إلى أنه يُمكن التحكم في بعض الأذونات بعد تحميل التطبيق بالدخول لإعدادات الجهاز وإغلاق الأذونات "غير اللازمة".

ويبيّن الخبير في تكنولوجيا المعلومات أن عدم مراجعة الأذونات قد يسبب بعض المخاطر للمستخدمين، مثل أخذ الإحصائيات اللازمة عن المستخدمين، خاصة التطبيقات المستخدمة لأهداف تسويقية.

أما الخطر الثاني فهو أن تحتوي بعض التطبيقات على برامج تجسس، "ففي حال الموافقة على أذونات التطبيق يكون المستخدم قد أعطى كل الصلاحيات لاختراق الهاتف"، وفق حديث لبد.

ويقدّم لبد نصائح عدّة للمستخدمين، أبرزها عدم تنزيل أي تطبيق إلا عند الحاجة له، والتحقق أن المتجر الذي يحمل التطبيق منه "أصلي".

ويحذر من أن "بعض المطورين يلجؤون إلى تحميل تطبيقاتهم على متاجر غير موثوق فيها، لتجنب القيود الأمنية التي تفرضها المتاجر الرسمية (جوجل) و(أبل).

وينصح لبد المستخدمين بقراءة وصف التطبيق قبل تحميله، وماهية الأذونات المطلوبة.

وتتفق المختصة في التسويق الرقمي عبر مواقع التواصل الاجتماعي أسماء أبو عودة مع سابقها، إذ تؤكد ضرورة مراجعة الأذونات قبل تحميل التطبيقات.

وتقول أبو عودة لصحيفة "فلسطين": "إن بعض التطبيقات تتطلب أذونات "غير لازمة" الهدف منها جمع بيانات المستخدمين، وتخزين قاعدة بيانات كبيرة لدى الشركة المطورة".

وتذكر بالمخاطر التي قد تلحق بالمستخدمين في حال عدم قراءة الأذونات، وأبرزها سرقة الحسابات الشخصية لمستخدمي الهواتف المحمولة، وإمكانية اختراقها بسهولة، ما قد يوصل الأمر إلى الابتزاز الإلكتروني.

"مجد المشهراوي".. شابة ريادية تمتلك شركة "طاقة شمسية"

من وسط المُعاناة في قطاع غزة، تُولد قصص النجاح والإبداع، في مجالات عدّة، فالمهندسة مجد المشهراوي(25 عاماً)، كانت واحدة ممن كرسوا حياتهم في سبيل تحقيق أمنياتهم.

قبل سنوات زارت "المشهراوي" دولة اليابان، فأكثر ما شد انتباهها هو الإضاءة والأنوار في شوارعها، وهو ما جعلته دافعاً لابتكار شيء ما حين عودتها إلى قطاع غزة.

التحقت بتخصص الهندسة المدنية بالجامعة الإسلامية وتخرجت سنة 2016م، وكانت في بادئ الأمر تعمل في مشروع Green Geeks""، وهو ابتكار أحجار بناء صديقة للبيئة، من خلال إنتاج حجر بناء من رماد الفحم، وينافس أحجار البناء العادية المتوفرة بالسوق المحلية.

تقول: "في بداية تأسيس الشركة مع زملائي، ولوجود أكثر من شركة للطاقة الشمسية، عَملنا بالتركيز على العائلات لأنها تعتبر أكثر فئة تحتاج للكهرباء، وكوننا شباب وطاقاتنا متجددة، ومعارتفاع نسبة البطالة في القطاع، قررنا استغلال هذه الطاقة في عمل شيء ينفع المجتمع الذي نعيش فيه وخرجنا بـ ""Sun Box عام 2017".

وتُتابعالمشهراوي حديثها لصحيفة "فلسطين"، أنها تقوم بإنتاج أنظمة صغيرة لإنتاج الطاقة الشمسية للاستخدام المنزلي، وقد طوّرت الأنظمة بالارتكاز على شيء أساسي، وإجراء بحث حول مُنتِجي الألواح الشمسية.

وتضيف: سافرتُ حتى اليابان من أجل اختيار بطاريات قابلة للشحن، والعمل على بيع الأنظمة بأقل سعر ممكن، وذلك بهدف تقديم المساعدة لأكبر عدد ممكن من سكان القطاع.

وعن أبرز انجازات الشركة، تقول المشهراوي إنها استطاعت تزويد أكثر من 1400 شخص بالطاقة الشمسية على نطاق الآخرين، والقيام بتنفيذ مشروع تم الانتهاء منهقبل أسبوعين، وهو عمل 20 نظام طاقة شمسية لعشرين محطة تحلية في قطاع غزة من الشمال للجنوب، ومنح فرص عمل لأكثر من 25شخصاً.

وتذكر المشهراوي، أنها حصلت على جائزة محمد علي من المسار الأمريكي، و جائزة الإمارات البرونزيةللطاقة، من المجلس الأعلى للطاقة بدبي.

وتُشير إلى أن أكثر الصعوبات التي واجهتها هي عدم وجود نظام يدعم رواد الأعمال في قطاع غزة، ناهيك عن مشكلة المعبر الرئيسية؛ لأن جميع المواد تأتي من الجانب الإسرائيلي وهذا يحتاج إلى وقت أطول ومجهود أكثر، إضافةً إلى صعوبة تحويل الأموال في الداخل والخارج، وعدم تقبل المجتمع للعمل؛ لأنه يضم مجموعة من الشباب والصبايا.

وتقول المشهراوي: "أهلي السند والداعم الأساسي لإنجاح المشروع،ولا أنسى أحبابي وأصدقائي في الداخل والخارج الذين كان لهم دور أيضاً في ذلك النجاح".

"يلي بخلي أحلامك حقيقة هيا أنتِ وليس أحد آخر"، بهذه الكلمات تُوجه المشهراوي نصيحتها للسيدات بألا ييئسنّ، مضيفةً: "احترام الناس لك يكون بمدى نجاحك في الحياة".

وتطمح المشهراوي، بإنشاء اتحاد للفلسطينيين يهتم بمثل هذه المجالات في قطاع غزة وخارجهبالإضافة إلى فتح مجال العمل لهم في الضفة الغربية المحتلة.

غوغل تقرر عدم تتبعك بتطبيق خرائطها

أعلنت شركة غوغل إطلاق ميزة وضع التصفح الخفي في تطبيق خرائط غوغل لأجهزة أندرويد، الذي يمنع التطبيق من تخزين المعلومات.

وأوضحت الشركة الأميركية أنه عند تفعيل هذا الوضع، فإنه لا يتم تخزين المعلومات في حساب غوغل، مثل المواقع التي يتم البحث عنها، ولا يتم تحليلها أيضا لإظهار نتائج البحث حسب التفضيلات الشخصية.

وأكدت الشركة الأميركية إطلاق وظيفة الخصوصية الجديدة لأصحاب أجهزة أندرويد خلال الأسابيع القليلة القادمة، على أن يتم إطلاق الإصدار المخصص لأجهزة أبل "آي أو إس" في وقت لاحق.

وأطلقت شركة غوغل وضع التصفح الخفي لمنصة الفيديو يوتيوب مع بداية العام الجاري، وتتوافر هذه الوظيفة أيضا في متصفح غوغل كروم منذ 2008.

وبالإضافة إلى ذلك، كشفت شركة غوغل عن وظيفة جديدة لمدير كلمات المرور؛ حيث تقوم هذه الوظيفة الجديدة بالتحقق من مدى قوة كلمة المرور، وإذا كان المستخدم قد استعمل كلمة المرور نفسها لأحد حساباته في الماضي، أو تم استغلالها من قبل أطراف أخرى في سياق تسريب قواعد البيانات.

ويتم استدعاء مدير كلمة المرور في حساب غوغل عبر الرابط passwords.google.com، الذي يتيح للمستخدم الوصول مباشرة إلى الأداة، التي تمكنه من إدارة جميع كلمات المرور المخزنة في نظام غوغل أندرويد ومتصفح غوغل كروم.

مالك فيسبوك يتعهد بخوض معركة ضد الحكومة الأمريكية

تعهد مارك زوكربرغ رئيس ومؤسس "فيسبوك" بـخوض معركة، لمحاربة محاولة الحكومة الأميركية تفكيك عملاق التواصل الاجتماعي الأكثر انتشارا، كما كشف عن تطبيق "لاسو" الجديد، بحسب تقرير صدر أمس الثلاثاء، بناء على تسجيل صوتي تم تسريبه.

ونشر موقع أخبار التكنولوجيا "ذي فيرج" تسريبا لأقوال زوكربرغ خلال اجتماع لموظفي "فيسبوك" في يوليو، حين قال: "إنه سيتحدى هذه الجهود، مكررا حجته أن تقسيم الشركة لن يعالج القضايا التي يثيرها المنتقدون".

وتطرق زوكربرغ على وجه التحديد إلى خطة السناتور إليزابيث وارين المرشحة للرئاسة الديمقراطية لتفكيك المنصات التقنية الرئيسية.

وقال في هذا السياق: "إذا تم انتخابها، فأنا متأكد بأننا سنواجه تحديات قانونية، ومتأكد بأننا سنربح التحديات القانونية".

وأضاف أمام الموظفين أنه لا يعتزم الإدلاء بشهادته في دول أخرى تحقق مع الشركة بشأن قضايا الخصوصية ومكافحة الاحتكار.

وتابع: "ليس من المنطقي أن أذهب إلى جلسات الاستماع في كل دولة تريد أن أظهر أمامها".

كما تطرق زوكربرغ إلى العملة الرقمية المخطط لها على فيسبوك (لييرا)، وقال في هذا الصدد إنه لا يزال متفائلا بشأن آفاقها رغم التعليقات الرافضة من المسؤولين الحكوميين في العديد من البلدان.

php shell hacklink hacklink satışı hacklink al wso shell indoxploit shell istanbul evden eve nakliyat hacklink Google bedava bonus canlı bahis deneme bonusu canlı bahis bostancı escort 1xbet sex hattı kayseri escort eryaman escort mersin escort adana escort bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri bahis siteleri betpas supertotobet süperbahis