​حيلة بسيطة تزيد من مقاومة الأشخاص للوجبات السريعة

واشنطن- وكالات

أثبتت دراسة أمريكية حديثة قدرة أصحاب الوزن الزائد على مقاومة إغراء الوجبات الجاهزة والسريعة، وذلك عبر حيلة بسيطة تتمثل في رؤية معلومات دقيقة لعدد السعرات الحرارية التي تحتوي عليها.

بحسب موقع "تي نيشن" الأمريكي، فإن الدراسة التي قام بها الباحثون أندريا كورتني، وإيما بيكونجا، وديلان واجنر وكريستينا ربوانا، وحملت عنوانًا مطولًا: Calorie information and dieting status modulate reward and control activation during the evaluation of food images، أو "تأثير حساب السعرات الحرارية ومدى تفاعل إشارات المخ عند رؤيته صور أطعمة"، أجريت على مجموعة من طلبة كلية دارتموث في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقامت الدراسة على عرض صور لمئات الأطعمة الجاهزة على طلبة الجامعة، ملحقة بسؤال بسيط لأي درجة ترغب في تناول هذا الطعام بخيارات من 1 إلى 4، مع توصيل دماغهم بأجهزة MRI "رنين مغناطيسي" لقياس التفاعلات الكيميائية لهم، وتتضمن الدراسة حيلة بسيطة بوضع السعرات الحرارية لنصف الوجبات والنصف الأخر بدون.

وجاءت النتيجة مثيرة للدهشة، إذ امتنع الطلبة الذين يتبعون حمية غذائية عن الأكل وهو أمر متوقع، لكن الشيء المفاجئ هو رفض الطلبة تناول الوجبات الجاهزة التي أُلحِق بها قياسًا للسعرات الحرارية، وأظهر الرنين المغناطيسي ارتفاعًا في أنشطة المخ، وهو أول دليل علمي مادي على أن اختيارات الإنسان الشخصية تتأثر بعد رؤية السعرات، الأمر الذي يصنع فارقًا كبيرًا.

وأوضحت الدراسة الفارق الذي قد يصنعه إضافة حساب دقيق للسعرات الحرارية إلى أي وجبة، إذ إن رؤية عدد السعرات قد يسهم في ابتعادك عن تناول كثير من الوجبات الجاهزة واستبدالها بأخرى أقل سعرات حرارية، وبالتالي تقليل نسبة السمنة عالميًا.

جدير بالذكر، أن الدراسة استمدت الفكرة من دعوة قانون الرعاية الصحية الأمريكي المعروف بـ"أوباما كير" عدد من سلاسل المطاعم الأمريكية، بوضع حسابًا للسعرات الغذائية التي تتضمنها الوجبات السريعة في قائمة الطعام، الأمر الذي أثار جدلًا واسعًا بين مؤيد ومعارض للدعوة، لتأتي الدراسة كمحاولة لحسم الجدل.