حسن نصر الله متوعداً إسرائيل: الرد حتمي ونحن بمرحلة جديدة

بيروت - فلسطين أون لاين

توعد حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله، بالرد على اعتداءات الاحتلال الصهيوني، واصفا ما حدث من استهداف إسرائيلي أمس في دمشق والضاحية الجنوبية لبيروت بأنه أمر خطير جداً وشدد على أنه "لن يمر مرور الكرام".

وأعلن نصر الله خلال كلمته في مهرجان "سياج الوطن" -بمناسبة الذكرى الثانية للتحرير الثاني- أنه منذ الآن سيتم التصدي للطائرات المسيرة الإسرائيلية عندما تدخل لبنان والعمل على إسقاطها، كما يتوعد بالرد على أي استهداف لعناصر حزب الله في سوريا وذلك في لبنان وليس في مزارع شبعا.

وتناول الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله القصف الإسرائيلي لدمشق أمس السبت، وسقوط طائرتين مسيرتين في الضاحية الجنوبية لبيروت، مؤكداً أن ما جرى "خطير جداً جداً.. والموقف يجب أن يكون على مستوى الحدث".

وأكد أن "الطائرة المسيرة التي دخلت سماء الضاحية فجراً هي طائرة استطلاع وحلقت على ارتفاع منخفض لإعطاء صورة دقيقة للهدف"، وأضاف "نحن لم نسقط الطائرة ولكن بعض الشبان رشقوها بالحجارة قبل أن تقع".

وكشف نصر الله أن "ما حصل ليلة أمس هو هجوم بطائرة مسيرة انتحارية على هدف في الضاحية الجنوبية لبيروت.. وهو أول عمل عدواني منذ 14 آب 2006".

وعدّ نصر الله أن "ما جرى يشكل خرقاً فاضحاً وكبيراً للمعادلات التي أرسيت بعد عدوان تموز والسكوت عنه سيؤسس لمسار خطير ضد لبنان وكل فترة ستكون هناك طائرات مسيرة مماثلة".

وقال: "أي سكوت عن هذا الخرق سيؤدي إلى تكرار السيناريو العراقي في لبنان حيث الطائرات المسيرة تقصف مراكز للحشد الشعبي في العراق ونتنياهو يباهي بذلك"، قال نصر الله وجزم "نحن في لبنان لا نسمح بمسار من هذا النوع وسنفعل كل شيء لمنع حصول هكذا مسار.. فالزمن الذي تقصف فيه إسرائيل لبنان وتبقى هي في أمان انتهى".

وقال نصر الله للمستوطنين شمال فلسطين المحتلة "لا ترتاحوا ولا تطمئنوا ولا تصدقوا أن حزب الله سيسمح بمسار كهذا".

وأضاف "إدانة الدولة اللبنانية لما جرى ورفع الأمر إلى مجلس الأمن أمور جيدة ولكن هذه الخطوات لا تمنع المسار".

وتابع "سمحنا منذ عام 2000 بالطائرات المسيرة الإسرائيلية لاعتبارات كثيرة ولكن لم يحرك أحد ساكناً".

وأوضح نصر الله أن الطائرات المسيرة الإسرائيلية التي تدخل لبنان "لم تعد لجمع المعلومات بل لعمليات الاغتيال.. ومن الآن فصاعداً سنواجه الطائرات المسيرة الإسرائيلية عندما تدخل سماء لبنان وسنعمل على إسقاطها".

وبالانتقال إلى استهداف الطائرات الحربية الإسرائيلية لدمشق وأدى إلى استشهاد عنصرين من حزب الله، أكد نصر الله "إذا قتلت إسرائيل أياً من إخواننا في سوريا سنرد على ذلك في لبنان وليس في مزارع شبعا".

وقال نصر الله "ما حصل ليلة أمس لن يمر مرور الكرام".

وتوجه نصر الله إلى الإسرائيليين قائلاً لهم إن "نتنياهو يخوض الانتخابات بدمائكم"، وقال "سندافع عن بلدنا في الحدود البرية وفي البحر وفي السماء أيضاً"، وأضاف "نحن مستعدون أن نجوع ولكن نبقى أعزاء ولن نسمح لأحد أن يمس بكرامتنا ووجودنا".

وختم بالقول "نحن أمام مرحلة جديدة وليتحمل الكل مسؤوليته في هذه المرحلة".