إقرأ المزيد


​حركة نشطة في سوق "نابلس" لبيع الأضاحي

جانب من حركة البيع في سوق نابلس للأضاحي (الأناضول)
نابلس - الأناضول

حركة نشطة يشهدها سوق مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة لبيع الأضاحي، الاثنين 28-8-2017 ، قبيل عيد الأضحى المبارك.

فمنذ ساعات الفجر الأولى مئات التجار وصلوا السوق الذي يعد أكبر أسواق بيع المواشي في الضفة الغربية استعدادًا لبيع ما لديهم من خراف وأبقار.

التاجر رائد أبو دياك، عبر ، عن ارتياحه لحركة السوق.

وقال: "هذا العام يشهد استقرارًا في أسعار الأضحية، والإقبال من قبل المواطنين جيد مقارنة مع السنوات السابقة".

وأضاف :"الوضع مريح للتاجر والمواطن".

بدوره قال التاجر محمد شحادة بينما يتابع عملية بيع الخراف مع زبائنه، إن "السوق جيد هذا العام، والأسعار مناسبة رغم ارتفاع أسعار الأعلاف".

وأشار إلى أن المواطن الفلسطيني يفضل شراء الخراف المنتجة محليًا على المستوردة. مرجعًا ذلك إلى مذاق لحومها، وحجمها.

وقال: "المستوردة عادة ما تكون صغيرة الحجم بعكس المحلية، ويتراوح سعر الأضحية المحلية بين 600-700 دولار".

المواطن أسعد ريحان يبحث في سوق "نابلس لبيع الخراف" عن أضحيته لهذا العام، قائلًا ، إن "الخيارات متعددة ومناسبة من حيث النوع والحجم والسعر".

ويقول "ريحان" إنه يقدم أضحية سنويًا منذ زمن.

وقال مدير عام التنسيق الزراعي في وزارة الزراعة في رام الله طارق أبو لبن، إن "أسعار الأضاحي في الضفة الغربية مستقرة، نظرًا لوجود كميات كافية في السوق".

وأضاف "أبو لبن" في وقت سابق، إن "جزءًا كبيرًا من الأضاحي منتجة محليًَا". مشيرًا إلى استيراد 25 ألف خروف من دول أوروبية هذا العام.

وبين أن فلسطين تستورد الخراف من البرتغال وصربيا وهنغاريا.

ولفت إلى أن فلسطين تنتج عددًا قليلًا من العجول "الأبقار"، ما يدفع لاستيرادها من الاحتلال الإسرائيلي وفق مواصفات معينة.

وتشير توقعات لمؤسسات حماية المستهلك، بشراء قرابة 80 ألف أضحية بين خراف وعجول خلال عيد الأضحى المبارك.

وأوضح أنه لا ارتفاع على الأسعار، مرجعاً ذلك "إلى وجود كميات كافية بفضل الاستيراد".

مواضيع متعلقة: