حرائق بمستوطنات غلاف غزة بفعل الطائرات الورقية

الناصرة- فلسطين أون لاين

شهدت مستوطنات غلاف غزة حرائق عدة بفعل الطائرات والبالونات الحارقة ما أدى لاحتراق نحو 600 دونم من الأحراش حسب الإعلام العبري

وقال موقع "والاه" العبري إن بعض الحرائق لا تزال مشتعلة وأنه يشترك في جهود إطفاء الحرائق عدد من الطائرات الإسرائيلية.

وفي السياق، اشتكى مستوطنون بالغلاف من احتراق ما أسموه بـ "الجدار الأمني" الذي تمثله الأحراش المحيطة بالقطاع.

ووفق الموقع فإن هذه الأشجار تم زراعتها على مدار عشرات السنين الماضية؛ منعًا لكشف مستوطني الغلاف أمام نيران قناصة المقاومة في القطاع.

ونقل الموقع عن بعض المستوطنين قولهم إنهم باتوا مكشوفين أمام النيران الفلسطينية بعد احتراق الجدار الطبيعي الذي تشكله تلك الأحراش.

وحوّل الشبان الطائرات الورقية والبالونات إلى أداة مقاومة تستنفر الاحتلال، بعد ربط علبة معدنية داخلها قطعة قماش مغمّسة بالسولار في ذيل الطائرة، ثم إشعالها بالنار وإطلاقها نحو أراضٍ زراعية قريبة من مواقع عسكرية إسرائيلية.

ونجح الشبان خلال الأسابيع الماضية في إحراق عشرات آلاف الدونمات المزروعة للمستوطنين في مستوطنات غلاف غزة بواسطة تلك الطائرات، ردًا على "مجازر" قوات الاحتلال بحق متظاهري مسيرة العودة السلميين.

وما يزال جيش الاحتلال يحاول إيجاد حل لهذا السلوب واستخدم مؤخرا منظومة ليزرية لتتبع الطائرات والبالونات في الجو ومن ثم إسقاطها، لكنه فشل في الحد منها.

وأمس، أعلن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تشديد الحصار المفروض على قطاع غزة والبدء بأولى الخطوات وهي إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري والوحيد جنوب قطاع غزة والذي يعد المعبر الوحيد للقطاع ابتداء من اليوم، مدعيا أن ذلك جاء بسبب استمرار إطلاق الطائرات والبالونات الحارقة تجاه مستوطنات غلاف القطاع.