هناوي: ورشة البحرين تجاوزت المستوى التطبيعي إلى التآمري

رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع عزيز هناوي
غزة- الرباط/ إسماعيل الغول:

أكد الكاتب العام للمرصد المغربي لمناهضة التطبيع عزيز هناوي، أن ورشة البحرين "تجاوزت المستوى التطبيعي إلى المستوى التآمري على القضية الفلسطينية لتمرير مشاريع التصفية، وتطبيع وجود العدو الصهيوني واعطائه موقع الريادي بالمنطقة".

وقال هناوي لصحيفة "فلسطين": إن "ورشة البحرين ساقطة منذ بدايتها لأن العدو الإسرائيلي بحالة ارتباك داخلي والنظام الامريكي يعاني من أزمات داخلية كبيرة".

ولفت إلى أن هذه الورشة كشفت الأنظمة العربية التي تبيع فلسطين لكسب عروشها، واكتساب بعض القبول الدولي.

وبين أن الخطوات التي يمكن القيام بها من أجل إسقاط مخرجات الورشة القيام بحملات شعبية عارمة وقوية ومكثفة للضغط على الحكومات للوقوف عن المشاركة بهذه الورشة.

وأضاف أن إبطال الورشة على المستوى الدولي من خلال تفعيل كل القنوات الشعبية والعالمية بكشف الاجرام الصهيوني لكي يصبح كل من يحضر هذه الصفقة شريكا بهذا الاجرام ضد الشعب الفلسطيني.

وأشار إلى أن حصار هذه الورشة "يبدأ بفضح أطرافها خاصة العدو الصهيوني وتنسيق حملات المقاطعة"، مبيناً أن هذا جزء أساسي للضغط على العواصم العربية والذين يحضرون ليكون حضورهم باهتا ومدانا ومفضوحا، والضغط الشعبي يبقى السلاح الأول والأمضى في هذا المجال.

وطالب رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، القيادات العربية بتشريع قوانين في البرلمانات لتجريم التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، والتأكيد على أن التطبيع تواطؤ عربي.

ونوه هناوي إلى أن التطبيع خيانة تطعن القضية الفلسطينية بالظهر ويحاول أن يتاجر بها