حملة سعودية دعما لفلسطين ورفضا للتطبيع

الرياض – فلسطين أون لاين:

دشن نشطاء سعوديون على موقع التواصل الاجتماعي الشهير "تويتر" حملة للتأكيد على الموقف الثابت تجاه القضية الفلسطينية، ورفضا لكل محاولات التشويه أو الإساءة للشعب الفلسطيني أو تطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي.

وأطلق النشطاء وسم "#لابوك_لابو_صهينتك" ردا على ما يعرف بـ"الذباب الإلكتروني" (حسابات وهمية)، الذي شنّ حملة على الفلسطينيين بسبب ما اعتبروه انتقادا للمملكة العربية السعودية وعدد من الأنظمة الخليجية.

وكتب د. عبدالله العودة عبر حسابه في تويتر قائلا: "‏هناك حملة ممنهجة رسمية لقتل الضمير الشعبي في السعودية تجاه قضيتنا الكبرى (فلسطين) لأجل عقد تحالف خطر ومخيف تباع فيه حقوق الشعب ومقدساته وأراضيه لأجل طغمة فاسدة مستنفعة.. لذلك سنقول:#لابوك_لابو_صهينتك".

وأضاف العودة: "الذي خان القدس وباعها بثمن بخس مع أنه ثالث الحرمين.. ومسرى المصطفى عليه السلام .. سيبيع الحرمين كذلك الذي يقتل شعبه لأجل تمرير صفقة مشبوهة تباع فيها المقدسات وبيت المقدس.. لن يحمي المسجد النبوي ولا المكي. التصهين لا حدود له ولا قيم #لابوك_لابو_صهينتك".

وغرد الناشط مشعل بن عبد الله عبر "تويتر": "للأسف جاء اليوم الذي نبرر فيه وقوفنا مع القضية الفلسطينية بعد ما كان شئ بديهي، ستبقى القضية الفلسطينية قضية المسلمين الأولى وليست قضية الفلسطينيين فقط".

وكتب الناشط نائف القرني: "وعد بلفور لم يكن فقط لإعلان وطن لليهود بل أيضا احترام حق الشعب الفلسطيني في الأرض وبنود الاتفاق موجودة تستطيع الرجوع لها، حتى سويسرا اعترضت عندما أعلن دونالد ترامب أن القدس عاصمة (إسرائيل) باعتبار أن القرار أحادي الجانب وليس قرار يحترم قرار الفلسطينيين".

ودون محمد العتيبي قائلا: "ترفع تاقات ضد إخواننا الفلسطينيين تقول إنهم هم من باعوا أراضيهم تروج لمقاطع وتصرفات فردية فيها إساءات للحكومة أقول لكم: لن ينجرف معها الرأي العام لأن قضية الأقصى عند الشعب قضية عقائدية ويؤمنون بها إيمانًا راسخًا".