37
إقرأ المزيد


حملة أمريكية لإعادة بلوتو إلى كواكب المجموعة الشمسية

صورة أرشيفية لبلوتو
نيويورك - الأناضول

أطلق علماء فضاء أمريكيون حملة لإعادة الكوكب القزم بلوتو إلى فئة الكواكب، لتوسيع التصنيفات الفلكية التي أدت قبل 10 أعوام إلى تجريده من لقب كوكب وتسميته "كوكب قزم".

وقال ستة علماء من مؤسسات أميركية، إن بلوتو يستحق أن يكون كوكبًا كاملاً، وكذلك نحو 100 من الأجرام الفلكية الأخرى في النظام الشمسي، ومنها القمر الذي يدور حول الأرض.

وأضاف العلماء في ورقة بحثية عرضت نتائجها الثلاثاء 21-3-2017، في مؤتمر علمي دولي بولاية تكساس الأمريكية، إن الخواص الجيولوجية ومنها الشكل والسطح ينبغي أن تكون المعايير التي تحدد تعريف الكواكب.

وقال كيربي رانيون، الباحث في جامعة جون هوبكنز الأمريكية، والمشرف على البحث، إن التعريف همّش اهتمامات البحث لدى معظم المتخصصين في الكواكب.

وأضاف أنه وغيره من الباحثين في المجال يهتمون أكثر بالخواص الجسمية للكوكب ومنها شكله واحتوائه على جبال ومحيطات وغلافه الجوي.

وسبق أن حدد الاتحاد الفلكي الدولي في العام 2006، في إطار معاناته بشأن كيفية تصنيف جسم جليدي مكتشف حديثاً وراء بلوتو، تعريفاً للكوكب على أساس خواص منها القدرة على إزاحة أجسام أخرى عن مساره.

وبناء على ذلك، أعيد تصنيف بلوتو وقرر الاتحاد فى 2006، تجريد بلوتو من لقب كوكب، وتسميته "كوكباً قزماً"، بعد أن اكتشف العلماء أكثر من ألف من أمثاله ضمن حزام "كويبر"، وبهذا يتغير عدد الكواكب من 9 إلى 8، وهم عطارد، والزهرة، والأرض، والمريخ، والمشتري، وزحل، وأورانوس، ونبتون.

واكتشف علماء الفضاء بلوتو لأول مرة وصنفوه "كوكباً" عام 1930، ويقع بلوتو في حزام "كويبر"، المكون من مجموعة من الكويكبات الجليدية التي تدور حول الشمس، والتي تعتبر من مخلفات عملية تكوين المجموعة الشمسية قبل أكثر من 4,6 مليار سنة، والحزام هو آخر منطقة غير مكتشفة في المجموعة الشمسية.

تحرير إلكتروني: فاطمة الزهراء العويني