​في الذكرى السنوية الأولى لاستشهاده

حماس والشعبية: الشهيد الأعرج مثالٌ للفلسطيني الثائر على الخنوع

غزة - عبد الرحمن الطهراوي

أكدت حركة المقاومة الإسلامية، حماس، والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، أن الشهيد باسل الأعرج، سيظل شاهدا على ثورة شعبنا التي ترفض السكون، ومثالا للفلسطيني الثائر ضد الخنوع.

وقال الناطق باسم حركة حماس، حازم قاسم، لصحيفة "فلسطين"، بمناسبة الذكرى الأولى لاستشهاد الأعرج: "سيبقى الأعرج مثالا للمثقف الذي لا يكتفي بالتنظير وإن كان مهما، بل يحمل سلاحه يطارد المحتل حتى يرتقي شهيدا"، مبينا أن شهادة الأعرج تؤكد أن الوعي بالحق قوة.

واستشهد الأعرج، (31 عاما) فجر الاثنين السادس من مارس/آذار 2017 عندما اقتحمت قوة إسرائيلية خاصة منزلا تحصن به في مدينة البيرة قرب رام الله بالضفة الغربية، خاض ضدها الأعرج اشتباكا مسلحا على مدار نحو ساعتين قبل أن تنفد ذخيرته ويتمكن الجنود من اغتياله.

وأضاف قاسم أن شهادة الأعرج تعكس صورة الفلسطيني الثائر على الاحتلال الإسرائيلي أينما وجد، وعلى منطق الخنوع الذي غرقت به السلطة الفلسطينية، وبمثابة ترجمة عملية لرفض الشعب الفلسطيني للتنسيق الأمني بين السلطة والاحتلال.

من جهتها، قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، إن الشهيد الأعرج تحول إلى أيقونة شكلت مصدر إلهام لكل المقاومين من بعده.

وأضافت الشعبية، في بيان، إن الأعرج صنع باستشهاده وبكل الدروس والعبر التي جسدها جسراً لمرور الثائرين من بعده ليستكملوا طريقه وطريق الأحرار الذي رسموه بدمائهم وتضحياتهم.

وشددت الجبهة في بيان صحفي على أن التجربة الغنية للشهيد بجمعه بين القلم والبندقية أظهرت الفرق بين المثقف الوطني الحقيقي وبين المثقف المزيف "ففي الوقت الذي انفصم مثقفو السلطة عن واقعهم ودافعوا عن سياسات السلطة ونهجها المدمر، تماهت شخصية باسل وثقافته مع الهم الوطني ومع فكرة المقاومة والدفاع عنها وبجدواها وبثباته على مواقفه في أشد المواقف وفي كافة المحافل".

وقالت الجبهة إن الشهيد الأعرج كرس في حياته ثقافة الاشتباك ورفض ومعه محيط واسع من الشباب المثقف الوطني أنصاف الحلول والمشاريع الاستسلامية، كما رفض وواجه بجسده ممارسات السلطة وسياساتها القمعية. وذكرت أن الأعرج انحاز بالكامل إلى الهدف ولم يحيّد الفكرة الأصيلة أو يحرفها عن مسارها الطبيعي وجعلها في خدمة تعزيز الهوية الوطنية وفي مواجهة محاولات كي الوعي وتذويب المفاهيم الوطنية واستطاع بكلمات بسيطة أن يفتت كل المصطلحات الدخيلة.