​"حماس" تطالب لبنان بإلغاء قراراتها بحق اللاجئين الفلسطينيين

بيروت - فلسطين أون لاين

طالبت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأحد، الجهات اللبنانية بضرورة التراجع عن قراراتها الأخيرة بحق اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

جاء ذلك خلال اتصال مسؤول العلاقات اللبنانية في حركة "حماس" أيمن شناعة، مع جهات لبنانية رسمية وحزبية شملت تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي وحركة أمل وحزب الله، وذلك للوقوف على الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها وزارة العمل بحق الفلسطينيين في لبنان.

وطالب شناعة، الجهات اللبنانية "بضرورة الضغط وإبطال مفاعيل القرار باعتباره يشكل تهديداً خطيراً على الحياة المعيشية للفلسطينيين في لبنان".

وأكد شناعة للجهات اللبنانية على أن الشعب الفلسطيني في لبنان يتطلع إلى حياة كريمة وشراكة حقيقة، وأن وجوده في لبنان قسري ومؤقت.

كما دعا شناعة إلى التكاتف والتعاون وتوحيد الموقف اللبناني والفلسطيني لمواجهة صفقة القرن والتي يراد منها تصفية القضية الفلسطينية وإنهاء حق العودة لأكثر من ستة ملايين لاجئ فلسطيني موجودين في الشتات.

ونقل بيان الحركة، عن الجهات اللبنانية، تأكيدها أنها مع حقوق الشعب الفلسطيني ووعدت بتحرك على أعلى المستويات لوضع استثناءات للاجئين الفلسطينيين في لبنان بالتوازي مع الحوار الفلسطيني اللبناني حول وثيقة الحقوق المدنية الذي ترعاه لجنة الحوار الفلسطيني اللبناني.

وكانت وزارة العمل اللبنانية حملة لمكافحة "العمالة الأجنبية غير الشرعية" في 10 تموز/ يوليو الجاري، وتشمل هذه الحملة إغلاق المحال التي تشغل عمالاً أجانب بشكل غير قانوني، وتنظيم محاضر ضبط بالشركات التي تشغل العمال الأجانب من دون إجازات عمل لهم.