حماس تدعو لمواجهة الاحتلال نصرة للقدس والخان الأحمر

إخلاء الاحتلال الإسرائيلي للخان الأحمر
غزة - طلال النبيه - فلسطين

حملت حركة المقاومة الإسلامية حماس، مساء اليوم الخميس، الاحتلال الإسرائيلي، المسؤولية الكاملة عن نتائج جرائمه الجديدة بحق القدس والمسجد الأقصى، ومحاولة تقسيمهم زمانياً ومكانياً، موجهة التحية إلى أهالي القدس والخان الأحمر المدافعين عن حقهم حتى إسقاط القرارات الجائرة ضدهم.

ورفضت حماس في بيان صادر عن دائرة القدس وصل "فلسطين" نسخة عنه، اتخاذ المحكمة العليا الإسرائيلية، قراراً قضائياً يمنح الصهاينة حق أداء الصلوات التلمودية داخل باحات المسجد الأقصى المبارك استجابة لطلب جمعية أمناء الهيكل الإرهابية، وقرارً بإخلاء وهدم الخان الأحمر.

ودعت حماس أهالي القدس والمرابطين فيها، وأهالي الداخل المحتل وعموم شعبنا الفلسطيني للزحف والرباط في باحات المسجد الأقصى وقرية الخان الأحمر والانتفاض في وجه المحتل ومقاومته بكافة الوسائل لوقف إجرامه وغطرسته، مطالبة " سلطة التنسيق الأمني برفع يدها الغليظة عن المقاومة لإجبار الاحتلال على التراجع عن قراراته.

وقالت: "إن هذه القرارات الجائرة تأتي ضمن خطة صهيونية ممنهجة لتغيير الواقع الجغرافي والديني في المدينة المقدسة بدعم أمريكي وتواطؤ دولي وصمت عربي وإسلامي واضح"، مشيرة إلى أنها تأتي في ظل استمرار السلطة الفلسطينية في التنسيق الأمني مع المحتل دون خجل، ودونما حفظ لحقوقه المشروعة.

وأضافت: "هذا القرار جريمة صهيونية جديدة تضاف لسجل جرائمه النكراء بحق شعبنا الأعزل صاحب الحق الأبدي والديني والتاريخي في أرضه ومقدساته، وتحدٍ واضح لمشاعر الفلسطينيين والعرب والمسلمين وأحرار العالم".

وطالبت الدول العربية والإسلامية وكل أحرار العالم بالوقوف إلى جانب شعبنا وقضاياه العادلة، ونصرته بالقول والفعل وممارسة الضغوط على الاحتلال الإسرائيلي لوقف جرائمه بحق شعبنا ومقدساته، داعيةً إلى إغلاق سفاراته في العواصم العربية والإسلامية والدولية رداً على انتهاك الحقوق والشرائع والقوانين الدولية.

واستنكرت في بيانها، تقديم "دول البلطجة والنفاق السياسي هداياها المجانية وانحيازها للاحتلال والعدو الصهيوني باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني في تحدٍ صارخ واستفزاز لشعبنا الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية"، مؤكدة أن ذلك مخالف للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والمواثيق والإعلانات الدولية لحقوق الإنسان والحريات.

وعدت حماس ذلك ضرب بعرض الحائط للحق التاريخي والديني والحضاري، وبكل قرارات الأمم المتحدة التي اعتبرت القدس مدينة فلسطينية عربية محتلة.

وطالبت جماهير الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية بفضح الانتهاكات والقرارات الصهيونية بحق المسجد الأقصى المبارك وأهلنا في قرية الخان الأحمر، داعيةً إلى اعتبار هذا الأسبوع أسبوعاً وطنياً تنظم فيه التظاهرات والاحتجاجات وصولاً لتشكيل أكبر حالة إسناد شعبي لأهالي الخان الأحمر والمسجد الأقصى.

وشددت على ضرورة نصرة الشعب الفلسطيني وقضاياه العادلة، بالقول والفعل، وممارسة الضغوط على المحتل لوقف جرائمه بحق شعبنا ومقدساته.

وأكدت الحركة، أن القدس المحتلة ما زالت تعاني من جرائم وانتهاكات الاحتلال البريطاني الصهيوني لها منذ نحو قرن، دون نصرة حقيقية من العرب والمسلمين والمجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان.