إقرأ المزيد


حماس.. ضمانة الوحدة الوطنية

عبد الله العقاد
أحد ٠٤ ١٢ / ٢٠١٦
.

(1)

لم تنتظر حركة فتح طويلًا عقب دعوتها حركة حماس إلى حضور الجلسة الافتتاحية لمؤتمرها السابع، لتجيبها الأخيرة بصراحة وقوة حضور بتمثيل قيادي رفيع المستوى ممثلًا لكل حماس، وهو ما يكشف بصدق رغبتها (حماس) الأكيدة بإنهاء التشظي الفتحاوي الداخلي، ما يضمن تصحيح المسار الوطني.

وقد كان الخطاب الذي كتب حروفه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس القائد أبو الوليد مشعل، وأحسن تعبيرًا النائب أحمد الحاج علي وهو يلقيه أمام المؤتمرين والضيوف الحضور، فجاء الخطاب ليؤكد روح الوحدة الوطنية، ويظهر ضرورة تحققها، لانتزاع حقوقنا، وتقرير مصيرنا بإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

نعم، لقد كان خطابًا سياسيًّا وحدويًّا طليعيًّا بامتياز، وحظي باهتمام المتابعين والكتّاب والمحللين، وكان محطّ متابعة كل وكالات الأخبار العالمية والمحلية، ولم يؤخذ عليه مأخذ يذكر، وقد أكد الروابط الأخوية بين الكل الفلسطيني، في الوقت الذي أبرز فيه الاحتلال تناقضًا رئيسًا، وأنّه العدو الخبيث الذي يحول دون تحقيق حريتنا بسيادتنا على أرضنا الفلسطينية.

(2)

أجل، فأن تُلبي حركة حماس الدعوة هذا أمر طبيعي بل هو صحي جدًّا بالمعنى الوطني، وقد أحاطت بقضيتنا كل ألوان المكر، وأمسكت بها مخالب الغدر.

وإن كنّا _حقيقة_ لا نرى في هذا المؤتمر ما يكفي من ضمانات للخروج من واقع الهزيمة الذي تكرس بفعل مسار التسوية غير المتوازنة مع الاحتلال، ليس بفعل اختلال موازين القوة في الميدان فحسب، بل زيادة على ذلك وأشرّ منه تنصل الطرف الفلسطيني المفاوض من كلّ معاني قوته (المقاومة)، بل وجدناه يقوم بما يناهضها بضرب بناها التحتية وتعقب فرسانها المقاومين، وغير ذلك.

فإنّ المؤتمر عقد في ظلّ ظروف تتسارع فيها خطوات فرض البديل المدعوم من دول إقليمية تمتلك المال، وأخرى لها تأثير على زمام الأمور في ساحتنا الفلسطينية بحكم الجغرافيا أو التاريخ.

وهذا البديل ليس مقصورًا _لاشك_ على قيادة فتح فحسب بصفتها تنظيمًا، بل أيضًا على السلطة الفلسطينية، ومن قبلها منظمة التحرير الفلسطينية.

وإن كان من مُبرر منطقي يفرض نفسه لتخلّق البديل؛ فهو عباس نفسه الذي اعتلى صهوة فتح والمنظمة والسلطة في آنٍ واحد، وقد احتكر كل الألقاب الرسمية إلا قليلًا منها، إذ فشل فشلًا ذريعًا في كل الملفات الوطنية، وتقهقر في جميع الجبهات، غير أنّه استطاع أن يتنزع اعترافًا دوليًّا بعضوية منقوصة لفلسطين في الأمم المتحدة، يوم استثمر صمود المقاومة، وقدرتها على ضرب معقل الكيان (تل الربيع) في معركة حجارة السجيل في 29 نوفمبر 2012م.

لكنّه في المقابل أدخل (عباس) القضية الفلسطينية في دوامات من الانقسامات والتجاذبات البينية الداخلية التي تُوشك أن تعصف بالقضية كلّها، وتهدد كلّ ما أنجز خلال المسيرة الوطنية الفلسطينية.

وهذا ما شكل فرصة استغلها الاحتلال، نتيجة الضياع، والعبث الداخلي، والفوضى في إدارة الملفات؛ فزاد من وتيرة الاستيطان، وكثرت اعتداءات المستوطنين، وجنوده بدرجة لافتة ومتسارعة.

ولولا قدر الله أن اندلعت انتفاضة القدس؛ لكان التهويد قد أطبق أنيابه على عاصمتنا الموعودة (القدس) بتنفيذ مخططات الاحتلال التلمودية المكذوبة بالتقسيم المكاني والزماني لمسجدنا الأقصى المبارك، وقد تأكد للعالم كذب اليهود المحتلين بادعاء أحقيتهم فيه وفي حائط البراق، الذي أكدت منظمة (يونسكو) ملكيتنا الحصرية له.

(3)

فأن تحضر حماس المؤتمر لتشارك الوفود الرسمية والشعبية التي زادت على ستين وفدًا من 30 دولة في افتتاح أعمال المؤتمر السابع لحركة فتح؛ هذا ليس معناه إقرارًا بخطيئة تفاهمات أوسلو وما كرّسته من خطايا وطنية، كما حاول جاهدًا بعض أن يصف مشاركة حماس، أو أن يضعها في هذه الزاوية الحرجة بهذه الصيغة الحدية.

لذلك مدح أسود المقاومة وتأكيد ما لهم من الحصانة الوطنية كانا حاضرين في الخطاب، والتذكير بما كانت عليه حركة فتح في انطلاقتها الأولى وإسهامها النضالي كان حاضرًا كذلك.

ثمّ إنّ دعوة حركة حماس إلى هذا المؤتمر، وهي الفصيل الفلسطيني صاحب الحضور القوي، والتمثيل الجماهيري الكبير، ويكاد يتفرد بالتحكم بمجريات كثير من الأمور في المحافظات الجنوبية (قطاع غزة)؛ فسّرها بعض بأنّها تجيير لمصلحة طرف فتحاوي (الشرعية) على حساب الطرف الآخر (الإصلاح الديمقراطي)، أي _بتعبير ثانٍ_ اصطفاف مع تيار عباس في مقابل تيار دحلان.

فهذا ادعاء له وجاهته وقوة منطقه من ناحية من وجَّه الدّعوة (تيار عباس)، ولكن ليس بالضرورة أن تقرأ حركة حماس توجيه هذه الدعوة بهذا المنطق الذي يعبر عن أزمة، بل هو عالق في أزمة.

أمّا حماس فكان حريٌ بها ألا تترك هذا المنبر الذي يحفل بكل هذه الوفود المُشارِكة، ويكون لها فيه كلمة تعبر عن حقيقتها وإيمانها ومسلكياتها، وأنّها أبعد ما يكون عن الانتهازية بأنّ يستمر الصراع الفتحاوي الداخلي الذي يتمحور على شخوصٍ لا برنامج.

(4)

وإن كان الأمل محدودًا في أن يكون هذا المؤتمر مخرجًا حقيقيًّا من واقع الأزمة الوطنية أو التنظيمية؛ فإنّ المشاركة بمنظار حركة حماس ضرورية، وإن كانت إلى قُبيل هذا المؤتمر يتهمها هؤلاء بأنّها متحالفة مع تيار دحلان، وهو يقرأ تصرف حركة حماس ونأيها عن الدخول في مجريات الصراع الممجوج داخل حركة فتح.

لهذا؛ ليس مطلوبًا من حماس أن تُعطل ديناميكيتها السياسية، وحسن أدائها على الصعيد الوطني تلافيًا أو تحاشيًا لأقاويل مثقفي الأزمة، أو تحليلات يحكمها تفكير الأزمة الذي أنتج هو الأزمة وكرّس واقعها المخزي.

بل إنّه لمن الواجب على كل الفصائل الوطنية إعادة قراءة المشهد الفلسطيني في ضوء الوحدة التي تتأكد ضرورتها كل يوم في مواجهة المحتل الغاصب، وما يخلقه من واقع يعقد طريقنا نحو التحرير والعودة وتقرير المصير.

[email protected]