حماس: الفلسطينيون متمسكون بأرضهم ولن يتركوها للمحتل

غزة - فلسطين أون لاين

علّقت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الثلاثاء، على تقارير إسرائيلية، تحدثت عن أن "تل أبيت" مستعدة لتشجيع السكان الفلسطينيين على مغادرة قطاع غزة.، مؤكدة أن ثقتها بالشعب الفلسطيني عالية بأنه لن يترك أرضه للمحتل.

وتحدّث الناطق باسم حركة حماس، حازم قاسم في تصريحات صحفية: أن هناك حلماً صهيونياً قديماً جديداً، أن يترك الشعب الفلسطيني أرضه ويتخلى عنها، حيث ارتكبت إسرائيل المجازر من أجل أن تهجير شعبنا، وتمدد الكيان الصهيوني، تطبيقاً لمقولتهم الأكثر كذباً في التاريخ، بأن هذه الأرض بلا شعب.

وقال: "شعبنا الفلسطيني أثبت من خلال المحطات التاريخية المختلفة تشبثه بأرضه واستعداده للتضحة بكل ما يملك من أجل أن يحافظ عليها، وقدم قافلة طويلة من الشهداء والأسرى والمبعدين والجرحى، ليسترد أرضه وليس أن يتركها".

وتابع الناطق باسم حماس: نحن وفصائل المقاومة نقاتل ونناضل من أجل تعزيز صمود شعبنا واسترداد الأرض الفلسطينية، ونعيد الشعب المشتت إلى الأرض الفلسطينية، هذا هو الهدف الذي نقاتل من أجله، ولا يمكن أن نتحدث عن تهجير الشعب الفلسطيني وهذه أوهام لن تجد لها على أرض الواقع أي مكان.

وقال قاسم: قطاع غزة يعيش أزمة إنسانية خانقة بفعل الحصار والحروب التي شنت على القطاع، ولكن وجدنا أهالي قطاع غزة برغم هذا القتل والعدوان، متمسكون بأرضهم.

وأضاف: "ما تسعى إليه حركة حماس هو تعزيز صمود الناس في قطاع غزة وتحسين الأوضاع الإنسانية ورفع الحصار، وهو أحد أهداف مسيرات العودة المتفق عليها فصائلياً، والكلام عن التهجير والهجرة لن يحدث".

وأكد المتحدث باسم حركة حماس أن الأوضاع الإنسانية في غزة بالغة الصعوبة وهناك حصار إسرائيلي منذ 12 عاماً وحصار منذ الانتفاضة الثانية، و"عقوبات" من السلطة، وغزة بلا موارد طبيعية، وصاحبة الكثافة السكانية الأعلى في العالم، ومع ذلك يتمسك أهل غزة بأرضهم الفلسطينية، و حماس ومن خلال إدراكها للواقع تعمل مع فصائل العمل الوطني على تحقيق هدف إنهاء الحصار، الذي صاغته كل الفصائل من خلال مسيرات العودة.

وشدّد قاسم على أن الفلسطينيين بحاجة إلى دعم كبير ومتواصل من قبل الأمة العربية والإسلامية ودول العالم، من أجل أن يعطوا قطاع غزة حقه من العيش الكريم، ومطلوب من الدول العربية أن تكثف دعمها لقطاع غزة.

وتابع: هذا ما نحاول إحداثه من خلال زياراتنا المختلفة للخارج، أو اللقاءات مع الوفود ، وكل ذلك من أجل تعزيز صمود شعبنا على أرضه، وثقتنا بالشعب الفلسطيني عالية بأنهم لن يتركوا أرضهم للمحتل وسيواصلون السعي من أجل كسر الحصار عن أنفسهم.