إقرأ المزيد


هلاكُ الظالمين

عماد صيام
أربعاء ٠٩ ٠٨ / ٢٠١٧

المتأمل للواقع الذي نعيشه ربما يُصابُ بإحباطٍ وهو يرى ظُلمَ الظالمين وتجبّر الطغاة المُتكبّرين.. قهرٌ وقتلٌ وتشريدٌ وحصارٌ لملايين المسلمين، والعالمُ الظالمُ المنافق الذي يتغنّى ويتشدّق بحرية الإنسان يصمت صمت القبور، وربما أرعد وأبرق فأخرج تقريراً يحمل تحليلاً للواقع الأليم وربما صدر من بعضهم إدانة أو شجب ليس للظالم بل للمظلوم!

الذي يدافع عن أرضه وعرضه وشرف أمته إرهابي ودولة الاحتلال وجودها ضروري لقمع هذا الإرهاب! الخيانة والتخاذل والانبطاح أصبح لديهم سياسة ووجهة نظر! يدفعون مئات المليارات من الدولارات لأسيادهم عن يدٍ وهم صاغرون، وملايين الفقراء والمُهجّرين المسلمين من الجوع يتضورون أو يموتون!

حتى الذي يُسمى منهم رئيس وهو الذي لا يستطيع أن يتحرك من مكانه إلا بإذن أسياده يستقوي على شعبه ويحرمه من أدنى مقومات العيش الإنساني ويُظن هو وغيره من الظالمين أنه من بطش الله (تعالى) بعيد!

يبدو أن هؤلاء المجرمين لا يقرءون التاريخ ولا يعرفون سنن الله (تعالى) في أمثالهم الظالمين، قال الله (تعالى): {قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ}. وقال رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم): "إنَّ الله ليُملي للظالم حتى إذا أخذه لم يُفلته" ثم قرأ: {وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ}.

عندما عاد المسلمون المهاجرون من الحبشة قال لهم رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) حدّثوني بأعجب ما رأيتم، فقالوا: بينما امرأة عجوز تحمل قُلتها على رأسها وإذ بفتى يضع يده بين كتفيها ويدفعها بقوة فتسقط على الأرض وتنكسر قُلتها فنظرت إلى ذلك الفتى وقالت: "يا غُدر (غادر) غداً عندما يضع الله (تعالى) الكُرسيّ ويجمع الأولين والآخرين وتنطق الأيدي والأرجل بما كانوا يكسبون ستعلم أمري وأمرك عنده"، فقال رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم): " صَدَقَتْ صَدَقَتْ, كَيْفَ يُقَدِّسُ اللَّهُ أُمَّةً لَا يُؤْخَذُ لِضَعِيفِهِمْ مِنْ شَدِيدِهِم".

فأين عادٌ وثمود وقوم لوط؟! وأين فرعون وهامان وجنودهما؟! وأين أبو لهب وأبو جهل؟! {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ * وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ * وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ * الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ * فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ * فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ * إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ}.

وكما توّعد الله (تعالى) الظالمين بالهلاك والدمار على ما ينتظرهم يوم القيامة من العذاب، فقد وعد عباده المؤمنين بالنصر والتمكين ولو بعد حين فقال: {وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ *وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الْأَرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ}.

زاوية

هل الشياطين تدخل المساجد؟

أ. عبد الفتاح حمودة

محاضر في كلية الدعوة الإسلامية

ثبت في السنّة ما يدل على دخول الشياطين المساجد، وأنها تدخل في خلل الصفوف، وكذلك تشوش على الإنسان صلاته، ليذهب خشوعه. وأنها إذا سمعت الأذان تولي وتذهب إلى حيث لا تسمع النداء، ثم تعود بعد ذلك، فتحول بين الرجل وبين صلاته وقراءته.

فقد روى أبو داود (667)، وأحمد (27552) وصححه الألباني في "المشكاة" (1093) عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ  قَالَ: (رُصُّوا صُفُوفَكُمْ وَقَارِبُوا بَيْنَهَا وَحَاذُوا بِالْأَعْنَاقِ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنِّي لَأَرَى الشَّيْطَانَ يَدْخُلُ مِنْ خَلَلِ الصَّفِّ كَأَنَّهَا الْحَذَفُ). والحذف: صغار الضأن.

وروى مسلم في صحيحه (2203) عَنْ أَبِي الْعَلَاءِ، أَنَّ عُثْمَانَ بْنَ أَبِي الْعَاصِ، أَتَى النَّبِيَّ ، فَقَالَ: " يَا رَسُولَ اللهِ إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ حَالَ بَيْنِي وَبَيْنَ صَلَاتِي وَقِرَاءَتِي يَلْبِسُهَا عَلَيَّ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ : (ذَاكَ شَيْطَانٌ يُقَالُ لَهُ خَنْزَبٌ، فَإِذَا أَحْسَسْتَهُ فَتَعَوَّذْ بِاللهِ مِنْهُ، وَاتْفِلْ عَلَى يَسَارِكَ ثَلَاثًا) قَالَ: فَفَعَلْتُ ذَلِكَ فَأَذْهَبَهُ اللهُ عَنِّي. وقوله: (يلبسها) أي يخلطها ويشككني فيها.

وروى مسلم أيضاً (542) عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ، قَالَ: " قَامَ رَسُولُ اللهِ  فَسَمِعْنَاهُ يَقُولُ: (أَعُوذُ بِاللهِ مِنْكَ)، ثُمَّ قَالَ (أَلْعَنُكَ بِلَعْنَةِ اللهِ) ثَلَاثًا، وَبَسَطَ يَدَهُ كَأَنَّهُ يَتَنَاوَلُ شَيْئًا، فَلَمَّا فَرَغَ مِنَ الصَّلَاةِ قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ قَدْ سَمِعْنَاكَ تَقُولُ فِي الصَّلَاةِ شَيْئًا لَمْ نَسْمَعْكَ تَقُولُهُ قَبْلَ ذَلِكَ، وَرَأَيْنَاكَ بَسَطْتَ يَدَكَ، قَالَ: (إِنَّ عَدُوَّ اللهِ إِبْلِيسَ، جَاءَ بِشِهَابٍ مِنْ نَارٍ لِيَجْعَلَهُ فِي وَجْهِي...) الحديث.

وأخرج الشيخان وغيرهما عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ  قَالَ: (إِذَا نُودِيَ بِالصَّلَاةِ أَدْبَرَ الشَّيْطَانُ وَلَهُ ضُرَاطٌ حَتَّى لَا يَسْمَعَ التَّأْذِينَ، فَإِذَا قُضِيَ النِّدَاءُ أَقْبَلَ حَتَّى إِذَا ثُوِّبَ بِالصَّلَاةِ أَدْبَرَ، حَتَّى إِذَا قُضِيَ التَّثْوِيبُ أَقْبَلَ حَتَّى يَخْطُرَ بَيْنَ الْمَرْءِ وَنَفْسِهِ، وَيَقُولُ: اذْكُرْ كَذَا اذْكُرْ كَذَا لِمَا لَمْ يَكُنْ يَذْكُرُ، حَتَّى يَضِلَّ الرَّجُلُ أَنْ يَدْرِيَ كَمْ صَلَّى).

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا

مواضيع متعلقة: